وجهة نظر..( العواطف لا تكفي لتحقيق الآمال والأحلام
والطموحات )..
في الألعاب الرياضيه العالميه لكرة القدم التي لا زالت تجري بين ١٤ حزيران و١٤ تموز ٢٠١٨ بإشراف (منظمة الفيفا )التي صارت تشبه إحدى المنظمات الدوليه ( غير الرسميه ) وأقيمت هذه السنه في روسيه التي أعدت عشرة ملاعب عالميه لاستقبال ٢٣ فريقيا فائزا من كل القارا ت الاربعه...

باستثناء مشجعي لاعبي أوطانهم فهناك جماهير من عشاق القدم يشجعون فرقا اخرى خارج أوطانهم وقاراتهم مثلما يفضل شخص ما ممثلا او ممثلة أو قائدا سياسيا.
من الفرق المفضله عالميه هي ( الفرق الانكليزيه والفرنسيه والاسلاميه والبرتغاليه حيث( رونالدو) والارجنتين حيث (ماسي) والبرازيل حيث( نيمار )وغيرها من الفرق..

غير أن هذه الفرق التاريخيه يبدو أنها تعرضت بشكل عام للتخمه والشيخوخة حيث لا تحاول تطعيم فريقها بعناصر شابه. لءلك تساقطت معظمها أمام فرق طموحه وفيها روح الشباب والتعاون كفريق..
لذلك لم تستطع ان تشارك ايطاليه اصلا.فيما خسرت المانيه واسبانيه والبرتغال والأرجنتين.. ولم يبق من الفرق التاريخيه الا ثلاثه هي فرنسه وبريطانيا والبرازيل التي اتمنى انا شخصيا لها الفوز.