Relations internationales

لنتعلم من خصومنا The Nation

علينا ان نتعلم من خصومنا واولهم الامريكان الذين يقرون بان الوطن اولا...فليس هناك ديمقراطي وجمهوري عندما تكون امريكة هي المحور ..فالحكومةالديمقراطية  الاتحاديةفي الولايات المتحدة براسة باراك حسين اوباما تعاني من عجز نقدي يقدر بالف مليار دولارعلى الرغم من الاجرائات الجراحية التي قام بها الديمقراطيون برئاسة  اوباما الذي عمل جاهدا خلال دورته الرئاسية الاولى وبداية الثانية على تضميد جراحات الولايات المتحدة من فشل عسكري ومعنوي واقتصادي خلقها الجمهوريون و المحافظون الجدد وهم اقرب للصهاينة برئاسة بوش الابن وطاقمه السيئ من  تشيني و كونداليزة رايس ورامسفيلد وبقية المتنفذين في الادارةالامريكية وهم في غالبيتهم اعضاء رسميين او معنويين في المنظمات الصهيونية ومنها خاصة الايباك الذين دفعوا امريكة لارتكاب حماقات  اسوئا من حماقاتها في فيتنام بين 1972/1954 باففتعالها احداث 11من ايلول 2000لاحتلالها افغانسان منذ عام 2001والعراق منذ عام 2003 وتجاهلها لحقوق الشعب الفلسطيني لصالح دعمها اللا محدود للقادة الاسرائيليين مما ضاعف من نفقاتها في الرجال الذين كانوا يعودون لولاياتهم جثثا هامدة  في توابيت عديدة يستقبلهم النشيد الوطني الامريكي على انهم (غزاة وليسوا محررين )   .
ان سياسة اوبما المعتدلة والعاقلة والرشيدة التي اتبعها منذ عام 2005 سمحت لاكثر من ثلاثين مليون امريكي التمتع ببخدمات صحية وخدمات اجتماعية وبسحب قوات بلاده من العراق وباستنمرار سحبها من افغانستان وبعدم المشاركة الفعلية لافي اسقاط الارعن القذافي ولا في اسقاط الاكثر رعونة بشار الاسد الذي سيقاصصه شعبه الكبير والعظيم وقلب العروبة والاسلام
 كما تمكنت ادارة اوباما الستراتجية بتخفيف حدة المنافسات والصراعات مع روسية الجديدة في عهد بوتين الذي يتمثل بستالين اخر ولا مع الصين التي تمثل تيارا جارفا ( انحنى ) امامه اوباما لمصلحة وطنه وبالتقرب من دول السوق الاوربية المشتركة  فتمكن ان يخلق حالة طمئانينة واستقرارنفسي واقتصادي انعكس في بتجميد توسع البطالة وبالانفتاح على اسواق عالمية جديدة ..
 ولذلك تمكنت ادارته الديقمراطية بسهولة اقناع منافسيهم من الجمهورين المحافظين ومنهم بعض معلمي ومرشدي بوش الابن غير انهم لم يكن امامهم من خيار الا ان يوافقواسياسة اوبما المنصرفة في خدمة الوطن والمواطن الامريكي
 ففي 31من كانون الاول 2012 توصلت ادارة اوبما الديمقراطية من خلال نائب الرئيس الداهية جون وزعيم (الاقلية القوية ) الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونل ونائب الرئيس جون بايدن الديمقراطي المخضرم في عضوية الكونكرس على ان يقركل من  مجلسي النواب والشيوخ  لعام 2014/2013 ميزانية متوازنة تقشفية في الانفاق الاداري وسخية في الانفاق الاجتماعي وزيادة الضرائب  لتجنب الوطن فيما اصطلح عليه من قبل مفكريهم  بـ”الهاوية المالية”....ففي الولايت المتحدة وبريطانية وفرنسة والمانية وفي دول اوربة الشمالية بل وفي اسرائيل تتئاجل وتتضائل الفوارق والصراعات والخلافات ..فلا يساري تقدمي او يمنيني محافظ ولا كاثوليكي او بروتستانتي عندما يتعلق الامربمصلحة الوطن العليا .
 ان المعارضة السياسية لا ينبغي ان تعني التناحر والاقتتال بل مباريات رياضية وفكرية واجتهادات وقناعات وتصورات في خدمة الوطن ..وعندما تجد المعارضة الذكية والواعية بان رئايا اخر افضل منها  عليها ان تتجاوب معه.. وهذا ما ذهب اليه مفكرنا وفيلسوفنا العظيم الفلسطيني الغزاوي محمد الشافعي عاش بين 204/150هجري و 820/767م والمنطلق من نظرية النسبية التي سبقت انشتاين  حيث قال ( ان رئاينا صح حتى تثبت خطئاه ورئاي غيرنا خطائا حتى يثبت صحته )..وهكذا .فهل نصل نحن العرب والمسلمين لحد ادنى من تئاجيل بعض خلافاتنا الاسلامية والمسيحية او الشيعية والسنية عندما تتعلق الامور بمصائر دولنا ؟ هنا تمتحن الافكار والمبادئ ويظهر كبار الرجال الذين يخلدهم التاريخ. فعلينا ان نتعلم من خصومنا واولهم الامريكان

Posté par Historien à 11:49 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags :

Le Terrorisme Israelien

ليس جديدا ولا مستغربا ان تضرب اسرئيل من وفي اي وقت تريد في فلسطين حيث قتلت هذه المرة الجعبري  وعددا اخر من اباء فلسطين في غزة   بل انها ضرت وتضرب من تريد وفي اي وقت ضد  جيرانها الاربعة الاقربيين الذين تستعمل ضدهم دائما الجزرة لمن يخنع ويكون واقعيا و العصى الغليظة لمن يحاول ان يبقى عصيا  بل انها ذهبت ومنذ زمن بعيد مدت  يديها وقدميها  في  مكانات اخرى من العالم حيث لها شبكات واسعة من الصحابة والتابعين  والعملاء ومن الذين يكرهون العرب والمسلمين تاريخيا ونفسيا فليس غيربا ان يصطفوا معها ويصفقوا لها بل هم الذين يشجعونها على ذلك لانها ترتكب جارئمها ضدنا نيابة عنهم عندما يكونون هم منشغلين ببمواجهة جهات عربية واسلامية اخرى  اخرى  .. ولكن ولربماان  الجدد والمستغرب هو مواقف  حكومة العراق ما بعد صدام وحكومات الخميني ما بعد الشاه الدي كنا نسميه عميلا وشرطيا للخليج ولم نحسن نحن  ولا هو ان نتعايشكما انح الان مع اخلافه لاننا نحن وهم ملعوبون ومخدوعون جميعا  وحكومات وشعوب (ثورات الربيع العربي) في تونس ومصر وليبية واليمن  والحكومات التي تدعي ابن ثورات الربيع العربي هي مؤامرات .. وحكومات مشايخنا واشياخنا في مكة وفي قطر وابي ظبي والكويت الذين يوزعون نفوطهم كهدايا للاقوياء من خصومنا  ..واعتقد بانمحتوى وفحوى  البيت الشعري الذيي قول ..لا يلام الذئب في الاستمرار بالامعان بفرائسه  كلما بقي راعي وحارس وحامي الغنملاهيا ونائما وخاملا ومغفلا وضعيفا وجبنانا وغير مؤمن وغير صادق وكلما كانت الغنممبعثرة ومشتته ومتفرقة وشرهة تركض وراء الكلئا  المسموم  .. كم سيفرحني ويفرح غيري عندما ننسمع ونشاهد ملوكنا عبد الله ال سعود وعبد الله  الهاشم ومحمدالحسني  وحمد ال ثاني  ونوري المالكي ومحمد مرسي  وهم (الرعاة الاثرياء وذوي الاحساب والاساب) يجتمعون ويقولون لا ويقررون ليس ايقاف النفط والغاز واستعمال موانئ الاطلسي  ضد وبوجه خصومنا بل بكيفية اصستثمار مواردها بما يخدم شعوبهم التي هي 4/3من الاميين و 2/1من العاطلين عن العمل  و 10/9من المهمشين سياسيا في حين انهم الغنم التي يهاجمها الذئاب كل يوم.... انني يئست من التوجه في حديثي للاستاذ الدكتور الطبيب  بشار الاسد  واتمنى عليه لكي ينصرف لفحص اكثر من مائة مليون عربي يصبهم الرمد والعمى بدلا من ان يشتري اسلحة سوفياتية عتيقة ويهدم بهاما بقي من  اسوار دمشق التي ساهم ببنائها الاراميون والفينيقيون والبابليون والاشوريون واليونانيون والغساسنة والبيزنطيون ومعاوية بن ابي سفيان وصلاح الدين الايوبي ..ويتوقف عنقتل رجالها ونسائها اللواتي فيهن عطر زنيوبية ملكةتدمر التي اقتيدت اسيرة لروما لتموت فيها عام 272م وزينب المكية التي اقتيدت اسيرة من بغداد لتموت في دمشق عام 680 وللحلبي الذي قتل الجنرال الفرنسي كليبرفي مصرعام  1790 ولجول جمال الذي استشهد وهو يفجر زورقا حرببا اسرائيليا عام1956 ..في حين فشل ابوه في الدفاع عن ارض سورية التي ذهب بعضها لاسرائيل التي تصفق له وهو يهدم قلعة صلاح الدين في حلب وقبور خالد بن الوليد642 وطارق بن زياد 714 في حمص وقبر ابي العلاء في معرة النعمان..فاسرائيل  عندما تراه يتصرف هكذا وترى ملوكنا وامرءنا الاخرين يتصرفون مثله وبطرق اخرى تجاه شعوبهم فانها تتمادى في اغتيال مثقفينا ومفكرين ومناضلينا في حين تحمي جبابرتنا ومستغلينا وظلامنا ومستعبدينا لانهم يغعلون بشعوبهم ما لم تستطع  متمنية هي ان تفعله .
د المؤرخ والدبلوماسي لسابق حسن الزيدي 

Posté par Historien à 09:48 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : ,

عن الاحزاب السياسية في العراق


عزيزي الدكتورالطبيب الجراح عمر الكبيسي المحترم . تحية اخوية وعراقية وعربية واسلامية وانسانية ..وبعد..
-1
-بوركت على جهودك الوطنية في تهئية الظروف الملائمة لعقد لقاء في 10من ايلول 2012 في داركم العامرة في الاردن في عمان التي غادرتها مسائا بعدما قضينا  فيها زوجتي وانا ليلتين في دار الزميل والرفيق كاظم محمد علي الربيعي وحرمه في سفرتنا السنوية لبغداد وعودتنا لفرنسة بعد ان كنا قد التقينا بعدد محدود جدا من الزملاء ومنهم الزميل الفلسطيني فيصل زكي الدي استقبلنا هو وزوجته وابناؤه في داره حيث تحدثنا معه طويلا عن اوضاع الامة العربية ..

2
-ان عنوان  ندوتكم هام جدا وحيوي بعنوان جدا ( تاريخ الاحزاب السياسية في العراق المعاصر) والتي كان يمكن ويفضل وينبغي للمعهد الملكي الاردني القيام بها ولكنه كغيره من المعاهد العربية والاسلامية سبقى كغيره معهدا قطريا وانتقائيا في برامجه ومناهجه وخياراته لان السياسة تخدم المصالح ولاتؤدي خدمات مجانية وروحانية ولا تبت
غي الجنة بل انها تبحث عن السلطة والنفود

-3
-انك لمشكور جدا على هدا الجهد الوطني الثقافي والسياسي والديمقراطي والحضاري  باستضافة عدد من الزملاء المهتمين بالشئان العام ومنهم كما اشرت كل من الد كتور مؤيد الونداوي الدي تفضل بالقاء محاظرة عن ( تاريخ الاحزاب السيساية في العراق المعاصر) وهو موضوع هام وحيوي ومعقد ومتداخل ومتشابك ..وساهم معه في ادارة الندوة الدكتور المؤرخ خالد الشمري وبحظور ضوفك الدين كان منهم الدكتور الرفيق البعثي السابق عبد الكريم هاني والرفيق محمد دبدب و د. المؤرخ مظفر الادهمي ود. طارق العكيلي والاستاد الجشعمي ود عبد الجبار الكبيسي وحظرتك الدكتور عمر الكبيسي الدي استظفتهم في دارك اوجزت محتويات اللقاء / الندوة ووزعته مشكورا حيث استلمت انا نسخة منه ..

وبودي ان ادلو برئايي المتواضع حول الموضوع واتوقع بانك لن تبخل على توزيعه على الدين يعنيهم الامر ممن تتواصل معهم ..وشكرا سلفا    -

اولا-
ان موضوع الحركات والمنظمات والاحزاب السياسية العراقية موضوع عام جدا وقد جرى بحثها  ودراستها من قبل العديد من الباحثين والمفكرين من العرب والاجانب ومن العراقيين خاصة لانه يرتبط بصميم مصيرهم وحضاراتهم القديمة والعديدة والتي عرفت التقدم الزراعي والتجاري والعسكري والتشريع القانوني الدي كان رمزه قانون حمرابي لعام 1750قم 

ثانيا-
 كما ان العرب قبل الاسلام عرفوا السيسة بحكم تواصلهم تجاريا وسياسيا بالعديد من الامم ومنهم خاصة الفرس الدين حكموا معظم العراق وبلاد الشام ومصر قبل ظهور النفوذ اليوناني والروماني الذي انتشر في بلاد الشام وبلاد النيل وشمال افريقية..
كما ان النفود الحبشي في شبه جزيرة العرب ومحاولته هدم الكعبة رمز الاهاتهم الموقف السلبي بل والانهزامي لابي طالب تجاه هدا الغزو حيث قال ( انارب الابل وللبيت رب يحميه)

ثالثا-
كما ان الاسلام نفسه قد اتخذ موقفا سلبيا من الاحزاب حيث صنفها على انها فئات متصارعة ومتناحرة ومغترة وفرحة بما لديها وان هناك حزب واحد هو الافضل
 وهو  الغالب وهو حزب الله ..فلقد كرس القرئان الكريم سورة خاصة باسم الاحزاب وهي السورة المدينية رقم 33من اصل 114سورة كما وردت كلمة حزب/ احزاب 20مرة  في 13 سورة .ومنها السورة (58 )وهي سورة المجادلة التي فيها ايتين تتحدتا عن الاحزاب حيث تشير الاية رقم 19 لحزب الشيطان بالسلبية والنقد والادانة حيث تقول ( الا ان حزب الشيطان هم الخاسرون )فيما تشير الاية 22 بايجاب لحزب الله حيث تقول (الا ان حزب الله هم المفلحون
 ...كما ان القرئان اكد على فكرة ومبدئا الطاعة وربط بين طاعة الله وطاعة الرسول واولي الامر حيث وردت كلمة طاعة واطع واطاعوا ولا تطع سبعين مرة ومنها خاصة الاية ( 59)والتي تقول ( واطعيوا اللعه والرسول واولى الامر منكم فان تنازعتم في شيئ فردوه الى الله والرسول ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخر دلك خير واحسن تاويلا( في حين يطالب بايات اخرى بعدم اطاعة الكافرين والمنافقين كما دعا لعدم اطاعة حتى الوالدين حيث  تقول الاية (8 )من سورة (29) وهي العنكبوت ( وان جاهداك لتشرك بما ليس لك بع علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا)..وتكررت نفس الصيغة في الاية( 15) من السورة (31)وهي سورة لقمان...
كما ان مبدئا وفكرة وصيغة الشورى والتشاور الدي يعني التراضي والتفاهم ووالتعايش والتنازل قد ورد ثلاث مرات في الاية (159)من السورة الثالثة وهي ال عمران والاية (38)من السورة (42)وهي سورة الشورى والاية (233)من السورة الثانية وهي سورة البقرة.. كما ان فكرة ومبدئا الوراثة فقد وردت اربعة وثلاثين مرة في 20سورة من القرئان ومنها خاصة الية 128من السورة 7 من الاعراف والتي تقول (( قال موسى لقومه استعينوا بالله وصبروا ان الارض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للكتقين ) والاية 5من السورة 28وهي القصص والتي تقول ( نريد ان نمن على الدين استضعفوا في الارض ونجعلهم ائمة ونجعلهم الوارثين.. )
.. وهي تعني حتما العامة وغالبية الناس.
كما ان كلمة حكم / حاكمين وردت 88مرة في عدة صور وكلها تربط بين الحاكم والعدل ..غير ان تلك الايات وغيرها الكثير قد عطلت وبقيت محدودة في التطبيق
 على نطاقضيق جدا..لان القواميين على شؤون الدين والدولة من المسلمين الاوائل هم الدين اهملوا وتجاهلوا وعطلوا هده الايات القرانية وهي بمثابة موادا دستورية كان ينبغي توضيحها وتفسيرها بقوانين وانظمة لا تسمح للحكام والامراء الاستحواذ على السلطة ولدلك ظهرت دعوات المعارضة والمقاومة باشكال متعددة منها المدارس الفقهية التي تعددت في تفسير وشرح القرئان ومنها حركة / فرقة المعتزلة التي اكدت على ظرورة توفير صفة العدل قبل الايمان في الامير / الخليفة / الحاكم الدي لا يمكن ان يكون مؤمنا قبل ودون ان يكون عادلا لان العدل اساس الملك والحكم 

 رابعا-
 كما ان الاستبداد الدي مارسه  الغالبية العظمى من الحكام المسلمين وخاصة مند عهدالخليفة الثالث عثمان بن عفان الاموي الدي حكم بين 656/644 وحكم  سلالتي بنو سفيان الدين حكموا ثلالثة منهم بين 683/661 بشكل دموي ووراثي متناسين ومتجاهلين ومعطلين كل قواعد ومبادئ وقيم القرئان التي تحظ على العدل والانصاف..
كما ان ابناء عمهم بني مروان الامويين  الدين حكم  تسعة منهم في الشرق بين 661 مارسوا في غالبيتهم العظمى باستثناء خامسهم عمر بن عبد العزيز بين 720/717فتم  سحقهم عام 750 مع بقائها تحكم في الاندلس بين 1231/711..
كما ان سلالة بني هاشم العباسيين الدين حكموا بين 1258/750هم ايظا حكما وراثيا استبداديا و لم يوفروا هم ايظا مناخا وظروفا للدراسات والبحوث  السياسية في حين طغت البحوث الدينية وتاويلات الحديث حيث تكونت مدارسا فقهية اجتماعية
مع فترة قصيرة للترجمة من الفكر اليوناني الدي تناوله بعض الفلاسفة العرب والمسلمين بالشرح والنقدالموضوعي
 ومنهم خاصة  الفيلسوف ابي اسحق الكندي عاش في الكوفة بين 870/800 ودعا لفكرة عدم تعارض جوهر الدين باعتباره ليس فقط للعبادات المجردة بل للتطوير والتحديث والاصلاح والابداع مع السياسة السليمة التي يجب ان تقوم على العدل ويعتبر الكندي مؤسس الفكر الفلسفي على الصعيد العالمي والدي زاوج بين فكري ارسطو في اطروحته بعنوان السياسة التي قال فيها بان (الانسان حيوان اجتماعي وسياسي ) والدي هو العنصر الاول في الحرث والبناء في المجتمع وان افضل الانظمة السياسية هي التي تخدم المصالح المشروعة للناس وعدم هيمنة مجموعات معينة عليها اد سيؤدي لاستبداها وطغيانها ويبرر التمرد والثورة عليها.. ..
كما ان افلاطون في كتابه الجمهورية الدي هو حوارات بين عدد من المفكرين في البحث عن افضل صيغة للحكم اي انه اجتهادات اخلاقية
/تبحث في الافضل / انظر سورديل في كتابه تاريخ الاسلام طبع عام 1996 ص 482... كما ان الفيلسوف المسلم  الفارابي عاش بين 950/872 يعتبر ارسطو الثاني/ انظر سورديل ص 282
كما ان القاضي الشافعي علي بن محمد الملقب ابو الحسن الماوردي ولدفي البصرة عام 974 وتوفي في بغداد عام 1058في عهد الخليفتين القادر والقائم كان قد كتب في السياسة ونظم الحكم تحت عنوان (الاحكام السلطانية وقواعد الحياة المدنية والدينية) 
مما يدل على انه كان هناك فكرسياسي عربي اسلامي واضح ومتكامل غير ان اهمل من العباسيين الدين س استولوا على السلطلة مستعينين بكل المناوئين للامويين ومارسوا نفس سيساتهم في توريث السلطة والاستبدادوالبذخ    
        لذلك ظهرت حركات دات طبيعة مزدوجة او مركبة دينية /سياسية  / اقتصادية وثقافية ومنها حركات التشيع وخاصة مجموعة ونادي اخوان الصفا الدين دعوا لتطبيق العدل والحق بين الناس وادانة الظلم والاستبداد واحتكار السلطة وتبدير اموال العامة وافقارها لصالح طبقة وسلالة معينة بئاسم الدين والحق الالاهي و حركة الفاطميين في شمال افريقية وبلادالنيل و الشام بين 11171/909     
   فاندحرالعباسيون هم ايظا ولكن من قبل قوى استعمارية غازية وهم المغول الدين حكموا الشرق العربي الاسلامي بين 1261/1250حكما تحطيمياكالدي مارسه الفرنسيون في مصر بين 1804/1789وفي الجزائر بين 1962/1832وغزو صدام حسين للكويت بين 1991/1990 والغزو الايرو امريكي للعراق بين 2011/2003

وخامسا-
 كما ان العثمانيين الدين حكوموا 10/9من البلاد العربية ولفترات طويلة امتدت بين 1918/1520 كانوا  هم ايظا طغاتا ومتخلفين ورجعيين افقروا البلاد العربية في الاقتصادوالفكر وتراجعت كثيرا اللغة العربية التي هي لغة القرئان ولغة اهل الجنة كما يحلوا للجهلة من المسلمين ان يصفونها
وكانت الامية في البلاد العربية حتى عام 1918تصل لاكثرمن /85 ...ولولا الجوامع والكنائيس العربية التي تقرئا وترتل الكتب الدينية بالعربىة لتراجعت العربية اكثر واكثواكثر لصالح التركية   
كما فشل العثمانيون في حماية البلاد العربية  التي خضعت في معظمهم في عهدهم  لكل من فرنسة التي تنفدت في بلدان شمال افريقية بين 1962/1832 وفي سورية ولبنان بين 1944/1920فيما انفردت بريطانية في مصروالسودان بين 1932/1882وفي كل امارات ومشايخ شبه جرية العرب بين 1970/1839 وفي العراق بين 1932/1917 وفي الاردن بين 1945/1919وفي فلسطين بين 1948/1919حيث تم خلع وصناعة وانشاء دولة اسرئيل لتكون خنجرا مسمومادائما في اجساد العرب ..كما ان ايطالية استعمرت ليبية بين 1944/1911 .

وسادسا-
وفي اثناء الحكم العثماني الرجعي ظهرت حركات سياسية يونانية وارمنية وصربية عديدة  تطالب بالاستقلال وبالانفصال وحقتته كل منها على مراحل فيما كانت المنظمات والجمعيات العربية السرية تطالب باصلاحات اجتماعية وباللامركزية الادارية والمالية والتعليمية ظمن الدولة العثمانية ومنها خاصة الجمعية القحطانية والعربية الفتاة وجمعية العهد ومنتديات ادبية في لبنان وسورية والعراق وانظم اليها العديد من الطلاب العرب من المدنيين والعسكرين الدين كانوا يدرسون في اسطانبول  وعدد من رجال الدين والعاملين في الادارات العثمانية ولاقى العديد من المنظميين اليها الاضطهاد والموت على يدي الولاة العثمانيين ومنهم خاصة الجنرال جمال الدين الدي لقب بالسفاح كما هو حال ابو العباس العباسي
 
 وسابعا-
 وبسبب التعسف العثماني فقد تعاون وتهادن معظم قادة هده المنظمات العربية السرية وكذلك الشريف حسين امير مكة مع بريطانية وفرنسة وايطالية التي شاركت في الحرب  العالمية الاولى ضد المانية التي انظمت اليها الدولة العثمانية على اعتبار انها الدولة الاقل نفوذا في العالم العربي والاسلامي حيث كان هناك اكثر من خمسمائة من الضباط وضباط الصف العرب نصفهم من العراق ومنهم مثلا مولود مخلص وجعفر العسكري وجميل المدفعي ونوري السعيد وغيرهم .. مثلما كان هناك عدد من المدنيين ومنهم حكمت سليمان ومحسن السعدون وجميل صدقي الزهاوي ومعروف الرصافي وسليمان فيضي الدي اشار في مذكراته لمعظمهم ..اي ان معظم السياسيين العرب تعانوا مع دول استعمارية مسيحية وعدتهم بالتحرر ضد دولة مسلمة مستبدة تنكرت لتحررهم  .

. اي ان الظلم والاستبداد اجبرهم لينظموا مع من افترضوا وتاملوا ان يمنحهم الحرية وهو موقف سياسي جدير بالبحث والمناقشة حيث تكرر مرات عديدة ومنها ارتماء حكام الكويت في احضان الامريكان للتخلص من الغزو البعثي الصدامي وهو يشبه مشاركة رموز اكثر من  /95 من الحركات السياسية العراقية القومية العربية والكردية والتركمانية والدينية الاسلامية و المسيحية والصابئية والطوائف السنية والشيعية على السواء في 20 من ادار 2003مع الغزاة الامريكان والانكليز للتخلص من ظلم واستبداد وعنجهية وجبروت وطغيان صدام حسين الدي اعدم في 31من كانون اول 2004 عن جريمة محلية واحدة تتعلق بمقتل مائة وستة واربعين من مواطني شيعي قضاء الدجيل في شمال شرق بغد
اد في عام 1982ولم يحاكم مائة وستة وثماني الف كردي في عام 1988 فيما عرف بحملة الانفال ولا بمقتل المئات من قيادات وكوادر الشوعيين والبعثيين من المدنيين والعسكريين ولا عن جرائمه في جنوب العراق ولاعن جرائمه الدولية في غزو ايران والكويت حيث كانت القوى الايرو امبريالية والصهيونية هي المستفيدة الوحيده منهما وكان هو منفذا غبيا وعميلالها         -
 
 وثامنا-
  ان هناك المئات من العرب ومن غيرهم ومن والعراقيين انفسهم ممن بحثوا في تاريخ الاحزاب السياسية العراقية .. ومن العراقيين على سبيبل المثال لا الحصر نشير لكل من.. في عام 1948كان المؤرخ عبد الرزاق الحسني قداصدر في صيدة /لبنان كتابا من ثلاثة اجزاء بعنوان (تاريخ العراق السياسي ).وفي عام 1950 كان العلامة محمد حين كاشف الغطاء عاش بين 17373/1294هجري و 1955/1876م قد اصدر كتابا بعنوان ( اصل الشيعة واصولها )وترجم عام 1995للفرنسية وطبع في بيروت ..وفي عام 1952كتب الاستاد خيري العمري عدة مقالات في جريدة الاخبار العراقية بعنوان (دورالاحزاب السياسية في تاريخ العراق) ثم اصدر الاستاد خيري العمري عام 1969كتابا بعنوان (حكايات سياسية من تاريخ العراق الحديث ) وبعيد ثورة تموز 1958كان المناضل الشيوعي عبد الجبار ايوب قد اصدر كتابا بعنوان (الشيوعيون في سجنونهم
  وفي عام 1963 كان الاستاد فاضل حسين قد اصدر في بغداد كتابا بعنوان (تاريخ الحزب الديمقراطي في العراق بين 1958/1942).وفي عام 1969كتب الاستاذ فائق بطي كتابا  بعنوان (صحافة الاحزاب العراقية )..وفي عام 1971حصل الاستاد فاروق العمر على شهادة الماجستير من كلية الاداب في عين شمس بمصر   بعنوان( الاحزاب السياسية في العراق بين 1931/1921.).وفي عام 1975كان الدكتور المؤرخ عبد الامير العكام قد اصدر في النجف كتابا بعنوان ( الحركة الوطنية
في العراق بين 1932/1922 ..وفي عام 1976كتب الاستاد وميض عمر نظمي دراسة عن الحركات السياسية في العراق المعاصر  .كما كتب الدكتور عبد الله سلوم السامرائي دراسة عن الحركات الدينية الباطنية السياسية التي ظهرت في العهدين الاموي والعباسي .و في عام 1978 كان الفلسطيني حنا بطاطو قد نال في الولايات المتحدة دكتوراه على اطروحته التي  ترجمت للعربية عام 1992في ثلاثة اجزاء  الاول خاص بجيو اجتماعواقتصاد العراق و الثاني خاص بالحزب
  و الشيوعي العراقي والثالث بالشيوعيين والبعثيين والضباط الاحرار..وفي عام 1983كان الاستاد الحقوقي حسين جميل قدكتب كتابا بعنوان (الحياة البرلمانية في العراق بين 1946/1925 )واتبعه عام 1987بكتاب اخر بعنوان شهادة سياسية بين 1930/1908) وفي عام 1996كتاب كتابا بعنوان الدين والدولة ..وفي عام 1986كان الدكتور المؤرخ عبد العزيزي الدوري قد اصدر في بيروت دراسة بعنوان التكوين التاريخي للامة العربية . وفي عام 1993 كتب الصيدلي هاني الفكيكي عضو القيادة القطرية لحزب البعث بين 1963/1960كتابا بعنوان (اوكارالهزيمة وتجربتي في حزب البعث ).يشير فيها للضعف الفكري والسياسي لكوادر الحزب من المدنيين والعسكريين وانشغالهم بمحاربة الشيوعيين  .وفي عام 1999كان  المهندس طالب شبيب الدي صار عضو ثقيادة قطرية بين 1963/1960   
كتب كتابا باسم باسم (عراق 8 شباط 1963وقدم له بكلمة قصيرة جاء فيهالجميع الدين دخلوا حوار الدم والنار بنية وبدوافع وطنية سليمة سواء كانوا مخطئين ام محقين او قتلى او موتى او مازالوا تابعون مشهد الاغتصاب والاخفاق في العراق ) ويعتبر اوسع واشمل ما كتبه احد البعثييين عن جرائم اتخذتمن قبل بعض الحزبيين البعثيين ومنهم هو نفسه وهاني الفكيكي ومحسن الشيخ راضي وصباح تالمدني وعمار علوش وصدام حسين وغيرهم من عشراتمن المدنيين والعسكريين الدين  ارتكبوا جرائمهم باسم حزب البعث الدي لم يعترف علنا بها ويعتدر لضحاياها بل كرر اسوئا منها في تجربته اللاحقة في الحكم بين 2003/1968..وفي عام 2000 كتب الدكتور الحقوقي خالد علي الصالح الدليمي عضو قيادة قطرية بين 1960/1957وعاش بين 2000/1937 كتابا بعنوان ( على طريق النوايا الحسنة ..تجربتي في حزب البعث ..واهداه لكل قطرة دماء اريقت على ارض العراق من جسد يحمل ظميرا نبيلا ) اشار فيها لمببرات محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم في 7 تشرين اول 1959و التي لم يوافق عليها القيادة القومية .. وفي عام 1997كتب الاستاد احمد الكاتب كتابا بعنوان ( تطور الفكر السياسي الشيعي من الشورى لولاية الفقيه )يشير فيه لمتناقضات فكرية وقانونية لا تتناسب وروح العصر وهو ما تعانيه الجمهورية الايرانية حاليا التي قللت
وضغطت  على حرية المرئة والمداهب غير الشيعية ..وفي عام 2003 كان الدكتور عادل البلداوي قد اصدر كتابا في بغداد بعنوان (التكوين الاجتماعي للاحزاب والجمعيات السياسية في العراق بين 1958/1908 )..وفي عامة 2009 كتب الاستاد حسن العلوي كتابا بعنوان ( الشيعة والدولة القومية في العراق بين 1990/1914.)..بالاضافة لعشرات الكتب الاخرى التي تتحدث عن السياسة في العراق

تاسعا-
 
 ان معظم هده الكتب لم تتناول اخطاء وجرائم الاحزاب السياسية التي حكمت ولا زال بعضها يحكم في العراق .. فلقد كان حزب الاتحاد الدستوري الدي تئاسس في تشرين ثاني 1949بقياده نوري السعيد الدي صار رئيسا للوزراء ثلاثة عشر مرة تمكن خلالها اضعاف وتشتيت الحركات السياسية وتصفية عددا من قياداتها وخاصة اعدام امين الحزب الشيوعي فهد سلمان واثنين من رفاقه فهد واعدام العقداء الاربعة وسحب الجنسية من عدد من العراقيين وقمع الحريات العامة حيث قرر في 14 من اب منع مائتين وسبعة وثلاثين صحيفة ومجلة من الصدور وعقد اتفاقيات مع بريطانية والولايات المتحدة في غير صالح العراق والعرب والمسلمين واضعف التضامن العربي / انظر باقر الورد في كتابه بعنوان (بغداد في الف )عام 1989ص 332    
- كما ان الحزب الشيوعي الدي تئاسس عام 1932 والدي يعتبر اهم حزب منظم وناضل ضد الامبريالية وضحى بكثير من قياداته وكوادره ..غير انه بقي هو الاخر حبيسا لافكار متطرفة غير واقعية ذات طبيعة الحادية وتابعا في قرائاته وبرامجه  وسياساته للاتحاد السوفياتي فقد كان خصما عنيدا للامبريالية مند تئاسيه حتى عام 1942 حيث قرر ستالين الاصطفاف مع الولايات المتحدة في عهد ايزنهاور وترومان وبريطانية في عهد حكومة تشرشل لمحاربة هتلر حيث اعلن الحزب الشيوعي العراقي والاحزاب الشيوعية العربية عن تجميد مواقفها العدائية للامبريالية حتى عام 1949حيث بدئا من جديد الصراع السوفياتي الايرو امريكي ..
 كما ان الحزب الشيوعي العراقي وبقية الاحزاب الشيوعية العربية صمتت تجاه تقسيم فلسطين و خلق دولة اسرائيل التي كان الاتحاد السوفياتي برئاسة
 ستالين قد اعترف بهاولم تغير الاحزاب الشيوعية العربية مواقفها تجاه الصهونية على الرغم من ان ستالين قد سحب اعترافه باسرائيل قبيل وفاته عام  1953
كما ان الحزب الشيوعي العراقي  وبعيد قيام ثورة تموز 1958في العراق طرح شعارات متطرفة وغير واقعية  وحاول ان ينفرد بالسلطة بين 1962/1958مما جعله عرضه لتصفيات جسدية قام بها المئات من البعثيين وحلفائهم من الرجعيين عام ..1963

 - كما ان حزب البعث العربي الاشتراكي تئاسس في سورية عام 1943 والدي طرح شعارات مبهمة وفضفاضة مستعارة من تجارب وحدة اولى الولايات المتحدة الثلاثة عشر التي تحررت في تموز عام 1774من بريطانية ومن وحدة المقاطعات الفرنسية بعيد الثورة الفرنسية في تموز 1789ومن استقلال اليونان عام 1832من الدولة العثمانية ومن تجربتي الوحدة الايطالية عام 1870والوحدة الالمانية عام 1871 .. غير انه تجاهل مبادئه الرئيسية الثلاثة وهي الوحدة والحرية  والاشتراكية ..فهو لم يصمدطويلا في الوحدة السورية التي تمت مع مصر عام 1958حيث ساهم بعض قادته بالانفصال في ايلول 1961
  وعندما استلم السلطة ثانية في سورية منذ ادار 1963وحتى الان لم يقم باي عمل اشتراكيى ولا تحرري ولا وحدوي بل فقد مند 7تشرين اول 1973جزئا هاما من اراضي سورية وهي مرتفعات الجولان وبحيرة طبرية التي تستقبل مصب نهر الاردن لصالح دولة اسرائيل التي لازالت تكبر وتكبر وتكبر وتقوى وتقوى يوما بعد يوم كلما ابتعدنا عن الحرية وعن الديمقراطية وعن الاشتراكية وعن العدالة وعن التعددية السياسية وعن التسامح الديني وكلما اقتربنا وتبينا ومارسنا الشعوذة والتخلف والرجعية وخنق الحريات العامة والانفراد بالسلطة من قبل الطغاة الملوك والامراء والرؤساء العرب الدين ارتبطوا جميعهم بشكل مباشر او غير مباشر باحلاف معلنة او غير معلنة مع القوى الايرو امريكية المتحالفة على الدوام مع الصهيونية   

كما ان حزب البعث العربي الاشتراكي الدي تئاسس في العراق عام 1950وساهم بالحركة الوطنية والجبهة الوطنية عام 1957 وثورة 14 تموز 1958 غير انه سرعان ما  تنبى وقاد كل القوى اليمينية للوقوقف بوجه ما سمي بالمد الشيوعي وساهم باسقاط اول تجربة جمهورية في العراق .واستلم السلطة بين 8 شباط و18 تشرين ثاني عام 1963حيث انفرد بالسلطة ولم يحقق اي من اهدافه الرئيسية في الوحدة والحرية والاشتراكية بل انشغل في تصفية الشوعيين العراقيين .. وبين عام 1968 /2003عاد للسلطة وانفردبها و قام بعض اعضائه وخاصة التكارتة ومنهم البكر وصدام واخوته وابناء عمومته بالهيمنة على الحزب وحولوه اداتا للتسلط وتصفية الخصوم من البعثيين وغيرهم    -
كما ان صدام انفرد بالسلطة بين 2003/1979 وقاد حربين واحدة ضد ايران دامت 8 سنوات صفقت وطبلت وزمرت وهللت لها القوى الايرو امريكية واسرائيل حيث كانت الحرب قد استخدمت كل نفوط العراق ودول الخليج وايران والتي تشكل اكثر من /75من نفوط العالم والتي صارت في حينها  تباع باسعار رخيصة جدا حيث لم تعد خزانات  بعض الدول  الاوربية استيعابها لان العراق وايران كانا مضطران لان يشتريا سلاحهما ليتقاتلا من خصومهما الرسميين وهم خاصة الولايات المتحدة وبريطانية وفرنسة وروسية وكورية بل ومن اسرائيل وعن طريق وسطاء بعظهم عرب ومسلميين..
 
كما شن صدام حسين حربا اخرى ضد الكويت عام 1991/1990قادت كلاهما لخسائر بشرية واقتصادية وعربية واسلامية لم تحصى فيما ادت لتحقيق مزيد من القوة والنفوذ ىلاسرائيل التي كانت ولا زالت لدى بعض الحكام قميص عثمان يستعملونه للهيمنة على شعوبهم حيث خضع العراق لاطول واخطر حصار شامل في القرن العشرين دام بين 2003/1991 حيث شمل الغذاء والدواء والمعرفة في حين كان الرئيس القائد الملهم والظرورة حفظه الله ورعاه ورعى بناته و اولاده الشرعيين وغير الشرعيين يحتفل خلالها كل عام بعيد ميلاده السنوي في حين ان اكثر من /75من مسلمين العالم بمن فيهم العراقيين بمن فيهم انا شخصيا لا يعرفون بالضبط متى ولد نبيهم محمد.. ان حزب البعث العربي الاشتراكي في العراق فقددوره التاريخي وضيع الفرصة التي اتيحت له ليساهم ببناء حراق حر
و مستقل ومتحظر وان عزت الدوري نصف الامي والمتخلف والطائفي والدي كان يرى في صدام حسين نبيا جديدا او مهديا جديدا لا يمكنه ان يعود لحكم العراق الا عندما يتخلى الحزب عن طغيانه واقراره بمدئا التعددية واللامركزية والعلمانية  وليست المزيفة التي كان فيها صدام القائد المؤمن وعزت امير المؤمنين..    ..
 
ان الاحزاب والحركات الكردية في العراق هي الاخرى وليدة ظروف اقليمية ودوليةغير عادلة  ..فالشعب الكردي الذي يعيش مند فترات موغلة في القدم في منطقة محصورة بين ايران من الشرق وتركية من الشمال والعراق من الجنوب وسورية من الغرب هو الاخر وكما هو حال الدول العربية كان ينبغي ان يحصل على استقلاله بموجب اتفاقيات فرساي لعام 1919 غير ان القوى الايرو امريكية تنكرت له و بقي يخضع لاحتلالات مركبة من الدول التي تتحكم في بلاده مما اوقع معظم الاحزاب الكردية كبقية الاحزاب العربية بين يدي قيادات قبلية وعشائرية تمارس التسلط والاستبداد وتدخل في صراعات ومعارك كرد فعل لاحزاب وسياسات عربية واسلامية سيئة وعليها ان تتخلثص مننفوذالاغوات والبيكات والسلالات لكي تستطيع ان تبني اقليما يمتع ديمقراطيا بالحكم الداتي او وطنا يتمتع  بديمقراطية حقيقية تعيش فيها الاقليات القومية والدينية بحرية.     
 -
كما ان الاحزاب الدينية العراقية السنية والشيعية على السواء هي في الغالب ليست حركات اصلاحية بنائة بل وليدة ردود افعال سياسي للشيوعية المتطرفة في طروحاتها الماركسية وللحركات القومية المتطرفة في شعاراتها القومية الشوفينية.
كما انها تتبى افكارا ومبادئا وقيما وايات وشعارات فضفاضة حول افكار( لا حكم الا للاسلام والحكم الرشيد والسلف الصالح وعن الشورى وعن حزب المؤمنين وحزب الشيطان والكافرين  وعن تحريم تناول الكحول و الترويج لفكرة تعدد الزوجات وعن الحجاب وعن الجنة والنار والعقاب والثواب وعن التجارة وعن اركان الاسلام الرئيسية التي من بين اهمها التوحيد والزكاة  وغيرها من مئات  بل والاف المفاهيم والقيم  الروحية التي وردت في القرئان ) غير انها لا تتحدث عن الحريات العامة بما فيها  الديمقراطية التي يسميها القرئان شوى ولا عن الزراعة والصناعة والعلوم ولا عن العدالة الاجتماعيةالتي يسميها الاسلام الزكاة  ولا عن رجالات الدولةالدين هم الحكام الدين يسميهم القرئان الرعاة المطالبين  بان يوفروا الخدمات لكل الناس الدين يسميهم القرئان الرعية بمن فيهم مؤمني الاديان الاخرى واصحاب السينمات والمسارح والملاهي والنوادي والحانات والبارات والمراقص مثلما ينبغي ان يوفرونها للمدارس والمستشفيات..التي عليها ان تستقبل وتداوي المفتي والموس والعاهرة .. لان الدولة هي لكل المواطنين والمواطنات وليس لبعظهم ولا لسنييهم ولا لشيعييهم.. وهنا اضرب مثلين صارخين وهما الزكاة التي تعتبر  مع الحج من بين  المبادئ الاساسية في الاسلام باعتبارهما من  مقومات تعاضد وتكافل وتساند وترابط وتعاون المجتمع وهما  دين عاجل وليس اجل كما هو حال الصلاة والصوم اللتان يطمح من يؤديهما ان يرحمه ربه ويدخله فسيح جناته ان التزم واتبع وتمسك وطبق وادى  واحسن صنعا في دنياه ..وانا اجزم بانه ليس هناك واحدا من المليار والنصف من المسلمين  المعاصرين وانا منهم من زكى بطريقة رياضية رقمية صحيحة تتناسب مع بلياراته وملايينه  ودفع  اكثر من /70 مما زاد عن حاجاته منها كما يجري الان في بعض الدول الاوربية ومنها المانية وفرنسة وبريطانية التي يحلوا لبعض السلفيين والجهلة ان يطلقوا عليها اسم بلدان كفر.. ..
كما ان هناك مثلا يخص الجزائر و فلسطين وافغانستان والعراق وايران والصومال والشيشان وكوسوفو وغيرها من الدول الاسلامية  التي تعرضت ولا يزال بعضها يتعرض  لحروب راح ضحيتها الملايين من رجالها وتركوا اراملا وايتاما ولم يتزوجهن كثيرا من الدين يرددون الاية القرئانية الثالثة الواردة في سورة النساء والتي تقول ..( وان خفتم الا تقسطوافي اليتامى فانكحوا ما طالب لكم من النساء مثنى وثلالث ورباع وان خفتم الا تعدلوا فواحدة او ما ملكت ايمانكم ذلك ادنى الا تعولوا ) وبقيت هده الاية معطلة لانه لم يجرئ الرجال الزواج باخرى الا لاسباب الطمع في مال او نزوة وليس حلا دينيا  او اجتماعيا ..فبقيت الارامل واليتيمات يهمن على وجوههن وقد يضطرن لارتكاب الزنا والفواحش. وهناك المئات بل الالاف من  الامثلة القرئانية  اتركها لكل  مسلم مؤمن حريص على دينه (واعتقد بانني منهم)ان يبحث عنها ليرى كم نحن بعيدين عن تطبيق قيم ديننا لاننا اميين ولاننا جائعين ولاننا مرضى ولاننا خائفين من الظلم ولاننا خاضعين لانظمة جائرة ومستبدة وظالمة وغبية وعميلة.. كما ان الاحزاب الدينية الاسلامية لا زالت تخضع ماليا وعقائديا لتثاثيراتقوى اقليمية         
            
وخاصة للمملكة العربية السعودية التي تئاسست عام 1924وتمثل الدولة الاسلامية الاكثر غنا نفطيا والاكثر انغلاقا وتطرفا ورجعية وهي الممول المالي والفكري الرئيس للاحزاب والقوى الدينية السنية ..وترى في الولايات المتحدة خليفة الله على الارض حيث انها تخضع لها تقنيا ونفطيا وعسكريا..
ولا زالت العائلة والسلالة السعودية تعامل المرئة على انه انسان ناقص وتروج لحديث مطعون ومشكوك فيه يقول ( لا يفلح قوم تحكمهم امرئة ) ولا ادري بما يفسرون دور السيدة كولدامائير رئيسة وزراء اسرائيل التي وسعت بلادها جغرافيا على حساب كل العرب والمسلمين بمن فيهم السعوديين وتفوقت تقنيا عليهم جميعا وكذلك فعلت مواطنتها رئيسة الوزراء افغيني التي سبقت رئيس الوزراء نتن ياهو ..وما هو موقفهم من حكم رئيسة وزراء بريطانية العظمى السيدة تاتشر التي انتخبت لثلاثة مرات و  حكمت 12 سنة وساهمت بحرب تحرير الكويت وحطمت الجيش الارجنتيني الدي حاول تحرير جزرلبلاد  على المحيط الهادي؟ وكيف يفسرون دور وزيرات خارجية الولايات المتحدة السيدات مادلين اولبرايت الصهونية ورايس والسيدة كلنتن عندما يئاتينن للسعودية ويجتمعن في غرف مغلقة مع فيصل الكسيح وملكهدو اللحية المصبوغة بلون اسود ؟ وبما يفسرون قيام اندونيسية اكبر دولة مسلمة بانتخاب السيدة مكواتي بنت السيد سوكارنو رئيسة للجمهورية مثلما فعلت بنغلادش في انتخاب السيدة حسينة رئيسة للوزراء وكدلك فعلت تركية عندما اختارت السيدة شلر رئيسة للوراء ؟        

كما ان ايران الصفوية التي عاشت بين 1732/1501و الشاهنشاهية بين 1979/1920والجمهورية مند عام 1979والتي ترى في الولايات المتحدة الشيطان الاكبر غير انها هي الاخرى تخضع لها تقنيا ونفطيا وعسكريا وانها هي الاخلرى لازالت تعيش على نظرية الحق اللاهي والمهدي المنتظر الدي سوف لن يئاتي ..فحلت محله فكرة الخليفة او ولاية الفقيه وهو بمثابة الخليفة الشيعي الدي يتجاهلروح العصر والتسامح والتعايش مع بقية المذاهب والاديان......      
اي ان الاحزاب الدينية التي تحكم الان في السعودية وايران والعراق و تونس ومصر وليبية واليمن ولربما قريبا في سورية والتي تدعمها القوى الامبريالية والصهونيةعلى انها البديل عن الفكر القومي الناصري والبعثي .. فانها قد تبقى في  السلطة لبعض الوقت باستعمالها هي الاخرى وسائل العنف والاضطهاد والانتقام ومحاولة تحجيم دور القوى الدينية الاخرى وابعاد العناصر الديمقراطية .غير انها جميعها لا تستطيع ان تحكم طويلا وصحيحا الا عندما تتبنى برامجا اجتماعية ودمقراطية وطنية مدنية وليست دينيةرجعية وسلفية وخرافية .. وان فشلت وهو احتمال كبير فئان كثير من جمهورها المسلم سيتخلى عنها ويكفر بها مثلما تخلىت وكفر ت جماهير اخرى بالاحزاب القومية التي مارست اساليبا عنصرية وشوفينية      
 
عاشرا

ان  الدين تشرفوا بمهام مقاومة الاحتلال الايرو امريكي في العراق بكل اشكال المقاومة ومنها الكلمة والمقاطعة النفسية والاقتصادية وحملوا  السلاح انما هم
  الدينيحق لهم قبل غيرهم ان يساهموا بقيادة العراق  ..كماان الحزب الشيوعي العراقي والقوى الديمقراطية والعلمانية والمدنية هي التي تستحق ان تساهم بحكم البلاد شريطة ان تقروتعتمد عدة مبادئ وضوابط ومنها خاصة ..مبدئا فصل السلطات وفصل الدين عن الدولة وتحديد وظائف رجال الدين كما هو حال السياسيين ومنع هيمنة الطائفية او العشائرية واقرار مبدئا اللامركزية الادارية والحكم الداتي لكردستان العراق والتعددية الحزبية وتبادل وتناول السلطة من خلال انتخابات مباشرة وحرة و وظمان حق المعارضة السلمية بالعمل اسيسي الحر و اتباع سياسة حسن الجوارمع كل الدول المجاورة كلها وليس بعضها وتطوير الجامعة العربية كمنظمة اقليمية ومنظمة المؤتمر اىسلامي كمنظمة ثقافية. ومنظمة عدم الانحيازكمنظمة سياسية وتجارية ومنظمة الامم المتحدة التي يجب ان يتغير نظامها وخاصة فيما يتعلق بظرورة توسيع عدد اعضاء مجلس الامن الدائميين ليشمل البرازيل والارجنتين ونيجيرية ومصر والحبشة ودولة جنوب افريقية والهند واندونيسية واليابان وايران اضافة للصين الشعبية وعدم السماح لالمانية ان تحتل مقعدا ثالثا لاوربة بل لا بد ان يكون من نصيب اوكرانية او السويد...
.
 احدعشر-
-ان فلسطين هي اولا-من مسؤولية الفلسطينيين من اليهود العرب والمسيحيين العرب والمسلمين العرب وثانيا من مسؤولية كل الشعوب العربية  وثالثا من مسؤولية كل مسلمي العالم  ورابعا من مسؤولية كل الشعوب والقوى المحبة  للعدل و السلام والحرية وخامسا من مسؤولية منظمة الالامم المتحدة التي هينفسها خلقت اسرائيل واعطت الشرعية لوجودها كدولة   ..ولا ينبغي ان تكون وان تبقى فلسطين  للحكام العرب  قميص عثمان الدي تمزق وتهرئا ولم يبق منه شيئا

 اثنا عشر -
عزيزي الدكتور عمر الكبيسي اجدد شكري لجهودك الوطنية والثقافية   
 
 المخلص الدكتور المؤرخ والبعثي السابق بين 1987/1956حسن الزيدي 
  ايلول 2012       


De : Omar Alkubaisy <alkubaisyo@yahoo.com>
À : dr omar alkubaisy <altabeebalbaghdadi@gmail.com>
Envoyé le : Mercredi 12 septembre 2012 22h08
Objet : ندوة الاثنين ديوان الكبيسي

ندوة الاثنين في عمان 10ايلول 2012 بعنوان :
تاريخ الاحزاب السياسية ونشوئها في العراق المعاصر
المحاضر : الأستاذ الدكتور مؤيد الونداوي
المعقبون : الاستاذ الدكتور مظفر الأدهمي
والأستاذ الدكتور عبد الكريم هاني
د. عمرالكبيسي
بتاريخ الاثنين المصادف 10 أيلول 2012 القى استاذ العلاقات الدولية وتاريخ العراق السياسي المعاصر والباحث في مركز العراق للدراسات الستراتيجية الدكتور مؤيد الونداي محاضرة بعنوان "تاريخ الاحزاب السياسية في العراق المعاصر" ، في ديوان الكبيسي بعمان .
تناولت المحاضرة عرضا تاريخيا استعرض بدايات العمل الحزبي في العراق اواخر العهد العثماني والذي ارتبط بوصفه جزء من الكيانات الحزبية التي كانت قائمة في مركز الخلافة في الاستانة ولم يكن العراقيين حتى ذلك التاريخ قد تمكنوا من بناء احزاب خاصة تعبر عن مطالبهم بوصفهم جزء من دولة الخلافة. واشار المحاضر الى ان جمعية العهد السرية التي اسسها عدد من الضباط والمثقفين العرب في الاستانة كان للعراقيين منهم دورا كبيرا في تاسيسها وان تفكير الاعضاء كان وقتها يتجه نحو القضايا القومية العربية ومسالة الحرية والاستقلال.
واشار المحاضر الى ان اندلاع الحرب العالمية الاولى وقيام البريطانيين باحتلال العراق كان سببا في ان يشهد العراق بروز حركات وتجمعات واحزاب سياسية اسستها وقادتها النخب المثقفة والشخصيات الاجتماعية المعروفة وقت ذاك وكان هدف الجميع السعي من اجل انهاء الاحتلال والانتداب البريطاني واعلان الاستقلال وبناء الدولة الحديثة وقد حققت هذه الاحزاب والحركات مطالبها خلال مدة عشرة سنوات عندما وافقت بريطانيا على الدخول في مفاوضات سياسية وعسكرية انتهت بتوقيع معاهدة 1930 التي فتحت الطريق للعراق بالحصول على استقلاله ومقعده في عصبة الامم عام 1932. هنالك اسماء كثيرة منها الحزب الحر وحزب النهضة والشعب والعهد وحرس الاستقلال والاخاء وغيرها.
واكد الباحث ان العقد الاول من عمر العراق الحديث 1920-1930 شهد ضهور اكثر من حزب ولكنها كانت احزاب لا تقوم على اسس عقائدية او تنظيمية وكان المؤسسين لها قادة سياسيون هدفهم الاول استخدام احازبهم لاجل التمكن من خوض الانتخابات والفوز برئاسة الحكومة وحالما يتم الامر لهم يتم حل الحزب، كما انهم كانوا يستخدمون تلك الاحزاب وعبر خلق تحالفات مع عدد من سيوخ العشائر لاجل القيام بثورات واضطرابات محلية تسعى لاجل خلق بيئة مناسبة لاسقاط الحكومة. واضاف المحاضر ان جمعية العهد في مسيرتها هي الاخرى ولاجل تحقيق الاستقلال للعراقيين قد اضطرت الى ان تنقسم على نفسها وشكلت العهد العراقي وكان العديد من اعضائها ممن ساند فيصل بن الحسين خلال سنوات الحرب او عند توليه عرش سوريا ومن بعد عرش العراق قد عادوا الى بغداد ومن ثم كانوا في معضمهم قد تولى مناصب عليا في الدولة وقيادة العمل الحكومي.
تجربة التعددية الحزبية وحرية التعبير التي عاشها العراق على عهد الملك فيصل الاول 1921-1933 سرعان ما تراجعت بسبب وفاة الملك وعدم قدرة خلفه الملك غازي من ادارة الدولة والتعامل مع الطبقة السياسية مثلما كان والده يفعل. الزعماء السياسيون في الصف الاول استهوتهم

Ce mail a été tronqué.

Afficher l’intégralité du mail

وزارة الكهرباء في العراق ليست حالة خاصة

عزيزي ابا اوس المحترم ..بدئا صدام بالسؤئة وقاتل ضده الكثير من العراقيين الدين استعانوا بالاجنبي الدي استعملهم من اجل ان يحتل بلادنا .. فنحن ادا امام ادواة وليس امام حكام وقادة وطنيين مخلصين .. ولدلك فالعيب فينا عندما قبلنا من قبل ومن بعد وااعتقد بانك تشاركني الرئاي على القضية هي ليست قضية ابن وزير الكهرباء بل انها اسؤا واخطر واعمق .فهي التي ينطبق عليها المثل الدي يقول (اضافةلفعله بها حصل منها على كمية من الماش
(
فخد نصيبك من جهد مقاتلة الظلم والظالمين بطريقتك على امل ان يسعد العزيز اوس بعد حين .. تحياتي

المخلص حسن

وزارة الكهرباء تتحول الى ما يشبه المستوطنة او الإقطاعية لعائلة الوزير و أقاربه و أصدقائه شهدت وزارة الكهرباء العراقية و خلال الفترة القصيرة التي أعقبت تولي القيادي القائمة العراقية “كريم عفتان” لمنصب وزير الكهرباء ,قرارات و تعيينات لم تحدث في اي وزارة او مؤسسة في الدولة العراقية ....
> وقبل فترة قام موقع “واحة الحرية ” بنشر وثيقة تبين تعيين الوزير لأحد أبناءه في مكتبة خارج الضوابط و قبل إطلاق التعيينات ثم إصدار امر بايفادة ضمن وفد رسمي رفيع المستوى في نفس يوم تعيينه بمكتب الوزير … وصلت لموقعنا عدد من الوثائق التي تبين أوامر التعيين التي صدرت بموافقة الوزير خلال الأشهر القليلة الماضية
>
> الوثيقة تبين ان فتح التعيينات لاقارب عفتان بصوره مباشره وبدون شرط العمر
>
> المواطن الذي نرفق تعيينه مواليد 1960 و كما يظهر من المعلومات المدونة في شهادة الجنسية انه متزوج من عائلة عفتان لذا تم تعيينه فورا
>
>
>
> الوثيقة الثانية تشير الى ان السيد وزير الكهرباء ينقل خدمات زوجته من ملاك وزارة التربيه الى وزارة الكهرباء في مكتب معالي الوزير !!!
>
>
> احد الوثائق المرفقة تشير الى ان السيد وزير الكهرباء يوفد ابن أخيه الى قطر للمشاركة في مؤتمر الطاقة بدلا من مدير عام إنتاج الطاقة !!
>
> الطامة الكبرى ان ابن شقيق وزير الكهرباء رجل لم يكمل الاعداديه و ليس لة علاقة بقطاع الكهرباء لامن قريب و لا من بعيد ليمثل العراق في مؤتمر للطاقة لحل مشكلة الكهرباء بدلا من المدير العام وفقط لانه ابن اخ السيد عفتان وزير الكهرباء.
>


الصوم جهد فردي والزكاة جهد جماعي


عزيزي وابن وطني عدنان ابراهيم المحترم ... تحية عربية واسلامية وبعد
 
1- بوركت  وبوركا وبوركتم ووبوركوا وبوركن بوركنا جميعا بمناسةرمضان وهي سنوية واحىد مبادئ وقواعد واركان الاسلام العديدة التي من بين اهمها الزكاة  او الضريبة الرسمية الموجبة على الآرباح الصافية من زرع وضرع وانتاج صناعي وزراعي وتجاري و بيع وشراء وغيرها من الآنشطة لآنها تظمن حدا ادنى من الافراط في الثراء والفقر معا وتظمن وتبني وتؤسس مجتمعا مستقرا ومتعاونا ومتعاطفا ومتعايشيا نسبيا ..اي ان الصلاة والصوم والحج وما يماثلها هي استثمارات روحية فردية لمستقبل اجل وغيبي غير مضمون  في حين ان الزكاة  هي عمل جماعي تعني علاقة الغني او الثري الوارث او المنتج  بالفقير في العقل والطاقة وفرص العيش.. وهي عمل استثماري حياتي عاجل اكيد وجماعي ..ولدلك يجب ان يتم الحديث عن الزكاة والتصريح به على انها من بين اهم قيم الاسلام كدين مكمل وجامع ومطورومجدد ومبدع يهتم  بالانسان/ الفرد  
 
 
 2-ارى بانه من المناسب ان يسئال وتسائل كل صائم وصائمة عن جدوى الصيام في ظل ظلم متنوع ومتعدد من الحكام العرب الدين يتعاملون مع مواطنيهم بمن فيهم / فيهن الصائمين / الصائمات كرعايا بمستويات مختلفة بين مناصر ومساند ومؤيد للنظام وهو الدي يحظى بما لا يستحق احيانا وبين معارض له ويحرم عما
يستحقه وكآن الحاكم  فرعون وطاغوت ودكتاتور وجبار عنيد يملك الارض وما عليها  
 
3-ان الصيام كما يتفق جميع المؤمنون الصادقون من النساء والرجال  ليس صياما وامتناعا  عن شرب  الماء وبقية السوائل وتناول االاغذية  بل انه رياضة صحية ونفسية وتمرين على ترويض وتطويع الجسد والرح لقول الصدق وعمل النافع والمفيد والايجابي من الآفعال والاعمل التي تخص الناس / العامة / الجماعة / / من هن المجتمع للآن اليد الواحدة لا تصفق جيدا وان الجنة هي مع الناس ولا تحلو لمن يتوقع ان يعيش فيها وحده وكآنه سجنا انفراديا بل عليه ان يجمع حوله من  هم على استعداد لتطبيق وتنفيد الفرائض والواجبات الدينية والمدنية معا حيث يجب ان  تضيق المسافات ان لم ينبغي ان  تنعدم بينهما  حيث يبدا حقي عندما ينتهي حقكما/ حقهما /حقهم /حقهن/ وحقنا..                       
4- انها فعلا مناسبة روحية تدعونا جميعا لآن نتفكر ونتفقه ونتسائل عما يدور حولنا و في شارعنا ومدينتنا وبلادنا وعند جيراننا من كل الجهات وجيران جيراننا من كل الاتجاهات لنقارن بين ما عندنا وما عندهم 
 المخلص د .المؤرخ حسن الزيدي   

ليس عيبا ان يكون في مصر رئيسا اسلاميا .ولكن

 

اولا - في  24حزيران 2012 فاز المهندس محمد مرسي  مواليد 1951رئيس حزب الحرية والعدالة وهو حزب تمتد جدوره لحركة االئاخوان المسلمين التي تئاسست في مصر عام 1928 في الئانتخابات الرئاسية بنسبة متواضعة جدا  بلغت /52 يمكن التشكيك بصحتها لصالحه ضد /48 مرشح المجلس العسكري الدي لا يزال يقود البلاد بعيد اضطرار تنازل الجنرال الطيران حسني مبارك الدي حكم البلاد بين 2011/1982 وهو الجنرال احمد شفيق رئيس الحكومة المؤقتة التي اعقبت رحيل العميل حسني.  

 ثانيا -غير  ان مجرد فكرة الئانتخابات والخيارات والبدائل كانت ولا زالت حلما يحلم به اطفالنا من العرب والمسلمين وهم في ارحام امهاتهم لئانهم يخشون القدوم للحياة لئانهم سييصطدمون بمقولة الشاعر ابي نؤاس.. وتخافك النطف التي لم تخلق !...موجها كلامه لهارون الرشيد الخليفة العباسي الخامس حكم بين 812/786  كما انهاي انتصار كبير ليس فقط للحرية والعدالة بل وللقيم الئاخلاقية  السماوية والتي يشكل القرئان جزئا من مفرداتها بل انها جائت نتيجة تضحيات جسام لا يزال الشعب المصري يقدمها على مدابح الحريةكلما واجه طاغية وجبارا ومستبدا مند عهود معظم الطغاة الفراعنة وجنرالات الئاغريق والرومان  وبعض السلاطين العرب  وصولا لحسني الخيف الدليل والعميل ساحة التحرير في القاهرة وساحات الئاسكندرية وبورسعيد والسويس والصعيد وفي الصحراء حيث يقاتل بدو مصر الصهاينة  مغتصبي خيرات بلادهم 

   

ثالثا- ان مصر هي اكبر دولة عربية من حيث عدد السكان 85حوالي مليون ورابع دولة عربية من حسيت المساحة مليون كم بعد السعودية والجزائر وليبية وقبل السودان التي تقطت اوصالها لقسمين ولربما ستقسم  لثلاث....كما من بين اولى الئامم التي خلقت وصنعت وطورت حضاة متنوعة فكرا وطببا وزراعة وصناعة وبناء لا زالت شامخة كما هو حال بلاد اليمن والحجاز والرافدين بكل حضاراتها وبلاد الشام بئاطرافها الئاربعة والصين بكل اهلها وفارس بكل سلالاتها والحبشة والئاغريق والرومان ومن سبقهم وعاصرهم وبقي بعدهم

  - رابعا--كما انها دات غالبية عظمى اسلامية كما هو حال العديد من الئامم التي تكثر فيها نسب قومية او دينية  فتستلم الئاكثرية السلطلة طوعا اوكرها . اي لا يوجد في الغالبية العظمى من الئامم الا في الهند مثلا حيث ابدع واجاد واحسن الهندوس ادمية عندما قاموا بتكريم بعض المسلمين وهم ثاني دين فيها ليكونون رؤسائالهم  فيها ..ودلك لئان منطق الئاكثرية والتشاورية واالئاستئناسية والديمقراطية يقول بئان ممثلي الئاكثرية هم الدين يتقلدون المراكز الئاساسية في الدولة لئانه امر منطقي وطبيعي وليس عيبا ولا خطئا ولا يتعارض مع الشورى و الديمقراطية شريطة ان تضطلع المؤسسات الشوروية او الديمقراطية بئالتزاماتها السلمية واحتلاام الئاقليات العرقية والدنية والسايسية التي تسمى معالاضة التي يجب ان تكون رسمية اي معترف بها وبئادوارها الئايجابية التي قد تلفت نظر الئاغلبية لئامور وبرامج وخطط غبت ولو مؤقتا عن عيون الئاغلبية التي قد لتترى الئاشياء كما يراها المتفرج او المراقب خاصة ادا كان معرضا معارضة ايجابية اي بنائة من اجل الوصول للئافضل الدي سيشمل الغالبية العظمى من الناس اد يصعب ان تكةن كل القرارات تخدم كل الناس ة 

 خامسا- ولئانهم اكثرية فلا ينبغي لهم مطلقا التنكر لحقوق القوميات والئاديان الئاقل عددا وعدة منها..لئان دلك سيقود حثما لتقاطعات ستظر بئالجميع لئان سياسة القمع والئاستبداد مكلفة مالا ومعنويا ..وعندما تكون الئاكثرية قد امنت واقرتى واقتنعت بفكرة واسلوب ومبدئا الشورى والتشاور والئاستئناس والديمقراطية فئانها ستكون قد اضافت عزوما وقوى اضافية لقواها من اجل اعداد وتنفيد وتطوير كل انشطة المجتمع التي ستسهر على ما تجد لنفسها حقا وحصة فيه 

 سادسا  ان كل الحكام العرب .هم من العرب بمن فيهم جمهورية لبنان وهو الئان الجنرال المسيحي المتقاعد ميشيل سليمان وسلفا كيررئيس جمهورية جنوب السودان وهو المسيحي غير العربي  والرئيس العراقي جلال الطلباني من اهلنا الئاكراد.. فئانال  /97 من الرؤساء من دول الجامعة العربية  هم من العرب ولكن العبرة ليست في الدين ولا في اللغة فقط..اي ليس العبرة ان يكون الرئيس عربيا مسيحيا او يهوديا او مسلما او غيرهم بئالبطاقة او بئوثيقة التي يحملها  بل ينبغي ان يكون عربيا او كرديا او ومسلمااو مسيحيا او يهوديا  في الرؤيا والفلسفة والفكر للتاريخ الماضي والحاظر والمستقلبي بما  يخدم مصالح اغلبية الناس الدين هم هدف وغاية اي عمل نبيل وايجابي. لئان ارضء النس والقرب منهم  هي جزء من ارضاء وتقرب من  السماوات والئررضين . اي يجبعلى الحاكم / الئامير / السلطان / الرئيس  ان يملك حدا ادنى من الصدق والئاخلاص والوطنية والكفائة والوعي والشجاعة والكرم  وان يكون لديه بعد نظر ولو قليلا لكي يساهم بشكل ايجابي في التخطيط القصير والمتوسط والطويل.. لئن قادة الئام الئاخرى من هندوس وبوديين ومسيحيين ويهود وحتى اولئك الدين يعلنون ويدعون انهم علمانيين انما هم يتبعون مناهجا وبرامجا تعليمية وتربوية وزراعية وصناعية وتجارية واقتصادية وسايسية وعسكرية لا بد لها ان تكون في خدمة من تتوجه اليهم من الغالبية العظمى منهم ..والا فستكون قد فرضت عليهم فرضا وسيمارسون سياسات الرفظ والمقاومة بكل اشكالها  وسيحتاج النظام لئاجهزة قمعية لتنفيد برامجه البعيدة عن مصالح الناس

     سابعا- ان الحاكم او الئامير او الرئيس ومن معه في السلطلة التنفيدة افرادا واحزابابئاعتبارهم  رموزا  موحدة وجامعة للدولة والوطن والئامة .عليهم ان يقتنعوا ويقروا بئانهم خدم ومخدومين .. مثلما ينبغي للمواطن ان ييقتنع بئانه لا ينبغي ان يكون عبدا وخادما وبقرة حلوب لئاطفال مرضى او شرهين.. بل عليه ان يشعر بئانه عندما يعطي جهدا او فكريا او ضريبة مالية اوعينية او جسدية تصل لحد التضحية بئالنفسوهي اغلى حالات الكرم والجود لا بد ان يشعر بئان هناك ما يبرر له ان يعمله ليس ارضائا  لهدا او لدلك بل ارضائا  للشعب الدي هوالعائلة الكبيرة و للوطن الدي هو البيت الكبير

     ثامنا - اني بصفتي مواطن عربي علماني اتوجه للئاستاد الرئيس المسلم  محمد مرسي الا يخيب ظن المسلمين الجائعين والعاطلين عن العمل في مصر ولا ظن الئاطفال الدين ينتظون دهابهم لمدرسة يتعلمون فيها تاريخ اجدادهم الفراعنة قبل اجدادهم المسلمين .. والا تبقى / 65 من امهاتنا واخواتنا في مصر يعشن عيشة دل وبؤس وحرمان وفاقة وعازة ويركلها زوجها لئانه احتظن ثانية وثالثة ورابعة بئاسم الدين الحنيف الدي ينصح بواحدة عندما نعجز عن العدل ولو حرصنا لئان العدل المطلق ليس رغيفا وثوبا ودرهما ودينارا ودولارا بل هو عاطفة وجنسا..وهي ما يستحيل تساويه بين هده وتلك لرجل واحد غير قادر على ان يعدل مع داته.. فكيف مع غيرهفي دكره  ؟  

تاسعا-عليه الا يبقى جيش مصر لعبة بين يدي عدد من الجنرالات من الدين يبحثون عن  الشهرة والسلطة بئاسم فلسطين التي لها اهلها وشعبها الدي كان ولا يزال افضل من يدافع عنها لو سمحنا له نحن اخوته وجيرانه ان يضطلع بدلك بحريته و يجب ان يتحول جيش مصر لجيش قادر ان يساهم في البناء وليس عالة وسرطان للئانفاق الفارغ الدي يدهب في معظمه لجيوب بعض من خان مهنة الجندية وهم كثيرون مع الئاسف واكثر منهم الجبناء والئاغبياء والعملاء ...

وعاشرا  ويجبعلى الرئيس محمد مرسي  الا ننسى بئان الئاقباط هم اهلنا واخوتنا وهم الدين فتحوا ابواب مصر و رحبوا بقدوم الفتح السلامي لمصر لئان الرومان كانوا يستغلونهم دينيا وماليا ..وعليه  يجب ان يشاركونا بئالسلطة ليس كمنة او فضلا بل حقا وان نسمح تقرس لئاجراس كنائسهم تدق بئاقصى طاقاتها طالما نسمح لئاصوات عبد الباسط والشعشاعي واوبو العينين وغيرهم 

احد عشر -  يجب الا يتحول بحروشاطئ  الئاسكندرية الطويللان والعريضان والجميانل  للئاساطيل التجارية والعسكرية الئاجنبية ..بل شاطئان  يئا كل منهما شعب مصر سمكا طريا  ويصطاف فيهما

 

 اثناعشر -يجب خلق كل المتطلبات اللازمة للترحيب بئاكثر من عشرة ملايين سائح يزون كل عام  تاريخ مصر القديم والوسيط والحديث والدين يجب رعايتهم وحمايتهم واسكانهم واطعامهم ونقلهم بئامان لكي لا يتعرضون للموت بسبب  الطرقات الردئية التعبيد ولا برصاصات جائع وبطال وامي يلبس ثوب الئاجرام ويسميه ثوب الشريعة  .. 

وثلاثة عشر -ويجب الا نوجه وجهوهنا  كل يوم شطر القبلة فقط بل  يجب ان نتوجهها ايظا لكل الئاتجاهات لنرى كيف يعيش ابن الصعيد وابن سيناء وليس ابن الغردقة فقط لئان السماوات تر حم وتغفر وتصبر في حين ان الجائعين والمحرومين و الممضلومين  لا يرحمون 

اربعة عشر - يجب ان تتحول عائدات قناة السويس ليس للتسليح ولا للجوامع او التكيات ولا لنفقات ادارية واخوانجية ولا لئاستيراد المزيد من الملابس الصينية التي تصنع لنا خصيصا لنغلف بها وجوه امهاتنا واخواتنا وخالاتنا وعماتنا وزوجاتنا وبنات جيراننا بئاسم الدين الدي يحدثنا بئاطراء عن حواء وامرئة فرعون و بلقيس ومريم وبلقيس .وعن غيرهن النساء المؤمنات والعاملات في الحياة العامة التي لا تتفق معها حجب وجهوههن ومنعهن من مارسة مختلف الئانشطة الحياتية التي سبقتنا اليها امم كثيرة حتى في انشطة النساء  .. كما ان العفة والئاخلاص والوفاء ليست مطلوبة من المرئة المسلمة وغير المسلمة  بل من الرجل ايظا ..لئان اية خطيئة جنسيةيرتكبها اثنان .. ومن هنا جائت مقولة السيد  المسيح عن ماري المجدلانية من منكم بلا خطيئة فليرجمه

 كمان ان القران اورد كلمة حجاب 7مرة فيما اور العلم 49مرة والعلم والعلماء 859مرة  .

      اربعة عشر - ان الحركة الئاسلامية بتاريخها الطويل في مصر ليس كثيرا علها ان تساهم بقيادة مصربل العيب هو عدم مشاركتها  .ولدلك فعليها  ان  تثبت بئانها قادرة على ان تحكم بئالحق والعدل وبروح عصرية وليس بشعارات عن الشريعة والسلف الصالح ..لئان هده المبادئ الكبيرة والعظيمة  ستبقى وستكون بلا معنى وتافهة ومضرة ومسيئة  للدين نفسه ادا لم يتم من خلالها  توفير العمل والغداء  والدواء والئامنوالمدرسة والمستشفى ...

خمسة عشر - ان  المواطن الجائع والعاطل عن العمل  والمريظ والخائف من ان يتكلم ويتحدث وينتقد  سيفتش وهدا من حقه عمن يطعمه ويسقيه ويكسيه ويشفيه حتى لو كان شارونيا او نتياهويا او بوشيا .. ستة عشر - انا  افضل ان يحكمني قبطيا- او كاثوليكيا او اوردودوكسيا او صابئيا او يزيديا او كرديا او يهوديا  بل لربما امريكيا او بريطانيا او فرنسيا او هنديا او فارسيا او صينيا او يابانينا او تركيااو اسبانيا او غيرهم ادا انصفني بئالحق وساواني مع بقية الرعية.. على ان يحكمني سلطان وخليفة وامير ورئيس يلبس ثوب الديقراطية ويتكلم بئاسم الئاسلام والعروبة وهو ظالم لنفسه واهله ووطنه وشعبه ودينه ومدهبه وهم كثيرون مع الئاسف في بلادنا

وسبعة عشر - انني مع الملايين من المنصفين من الناس في الشرق وفي الغرب ننحني تكبيرا واجلالا واحتراما لبنات وابناء الكنانة الدين هم افضل من فينا فقد ورثوا همة الئاجداد والئاباء  المخلصين وتمردوا وثاروا ضد الفرعون الصغير حسني الخفيف وملؤوا ساحات مصر وطنية وحبا وحرصا ووعيا ادهلت الكثيرين من المهتمين بتاريخ الثورات ووضعوا ثوار مصرللئاعوام 2012/2010 في طليعة الثورات الشعبية في القرن الحادي والعشرين وعليهم ان يواصلون الزخم ولا يهنوا ولا يرموا السلاح امام حكومة الرئيس محمود مرسي الا عندما تقف على قدميها متجاوزة العناصر المدنية والعسكرية المصرية والقوى المعادية وهي كثيرة من خلف الحدود وهي لبست صهيونية فقط ولا امريكية فقط بل قد تكون عربية واسلامية ..لئان شيوخ الخليخ المتربعين على واحات نفطية لا يريدون حرية ولا ديمقراطية ولا سلم ولا حرب بل جمع المال الحرام والجنس الرخيص والملدات    

..

ثمانية  عشر -للك فئانا لا اقول هنيئا للرئيس الئاستاد محمد مرسي ولا لحزبه الماضل.. بل اؤازرهم واشد على اياديهم واتعاطف معهم على الدوام وادافع عنهم في مهماتهم الصعبة جدا جدا ..لئان البناء هو اصعب  من الهدم .وان احلال السلام الدي هو العقل والحكمة وهو اصعب من اعلان الحرب التي يجب ان تكون اخر ما نلجئا اليه ولا  ينبغي الا نلجئا اليها ونحن غير قادرين على ادارتها فنخسر رجالنا واراضينا ..كما فعل صدام وغيره من الرؤساء الرعنين.. بل من من الئافضل الئانحاء امام العواصف الصفراء والتحوط جيدا لئايقافها كما فعل صلاح الدين خلا عشرة سنين من الئاستعداد  الئاقتصادي والعسكري قبل ان يقود معركة حطين في تموز 1187 .

تسعة عشر - ان التحوط هو ليس دبابة  ومدفعا ومسدسا وسيفا ولا طائرة نشتريها من سوق النخاسة .ومن الخصوم في اغلب الئاحيان  بل هي في توسيع وتطوير واستحداث حقلول ومزاع وفتح مدارس ومعاهد وجامعات  ومكتبات ومستسفىات متجولة  طالب بها المبدع توفيق الحكيم لتعم في القرى والئارياف وسفينوبواخر  ومكاتب سيا حية وصحف حرة وقنوت تلفزيونية لا تبث قرئانا فقط بل جهدا فنيا كئالدي قدمه  سادتنا واساتدتنا وشيوخنا وعلماؤنا ومفكرونونا وفنانونا من الدكور والئاناث ومنهم على سبيل المثال فقط ..محمد عبده والطهطاوي والرافعي واحمد شوقي وحافظ ارباهيم وقاسم امين ومحمد حسن الزيات وهيكل الئاول والثاني ومحمود امين العالم وسمير امين وسيد درويش وعبد الزهاب وام كلثوم وامين الريحاني ونجيب محفوظ وطه حسين وعباس العقاد ويوسف شاهين وعمر الشريف وفاتن حمامة وشادية ومريم فخر الدين وسعاد حسني وميمي شكيب  و و و و

 

 عشرون  - ولما كنت مصر هي هبة النيل وان النيل هو امها وابوها فعلها ان نجد ونبحث عن  القواسم المشتركة التي تقربنا مع الدين لهم مصلحة جغرافية وليست سياسية في قطراته الدهبية وهدا لا يتم بئاعلان حرب جهادية مقدسة ستكون خاسرة سلفا بل بحنكة سياسية مارسها قبلنا كثير من الفراعن الكبار وعدد من القادة العرب والمسلمين من الدين اتبعوا ساسات التفاهم والتعايش والتنازلات المشروعة لكي نظمن وحدة عائلة نهر الدين تتحكم اسرئيل في بعظهم و بسبب السياسات  الرعناء  لكل من الرئيس الغبي مبارك ووالئاغبى عمر البشير ووالئاكثر غبائا الرئيس سلفا كير في السودان الجنوبي  

   كل الحب لمصر شعبا وارضا وسمائا  ورجال مخلصين امنوا برطنهم وشعبهم .. المخلص الدكتور المؤرخ حسن كرمش الزيدي ..باريس 29 حزيران 2012

   

 

La fraternite entre le Moral et la Science

Cher Mathieu bonjour,

1- Je suis presque sur que,mon ami  ton PèreJenan Dawood, le Syriaque l'Irakien , avait l'occasion de rappeler a toi et ta très belle petite soeur , que la Mesopotamie , avec ses grandes époques des Civilisations, Sumérienne au Sud, Syriaque au Nord et Babylonienne au Centre -Ouest, est un des  berceaux des premières Civilisations  Orientales afro-Asiatiques, et que les Chaldéens et les Arabes avant d'etre Juifs, Chrétiens, et Musulmans, étaient parmi  leurs hérédités..

2-Je suis presque sur également que,  avec ta notre amie ta mère , t'avait compris que, l' enceinte historique des Civilisations, ne signifie  pas et ne justifier non plus, au point de vue humaine, la supériorité  l'une sur l'autre, mais hélas, l'Homme est toujours,  conduit ,dirige, influence, par la compétition, économique, religion, militaire, car , toues les Civilisations , toutes les Religions, toutes les Nations, et tous les Peuples  sont en principe, des égaux  frères, des cousins, proches  ou  lointains , au point de vue physiologique  car,  Il n'y a pas ni Civilisation, ni Religion, ni Nation/Pays  et ni Peuple supérieur a un  autre, mais il y'a toujours  de la  continuité et  de la  complémentarité ,       Or,  C'est l' Homme avec ses cupidité, ses convoites et par ses ambitions aveugles, impose, par la force ses idées sur les autres..

 3- C'est une des raisons pour la quelle, je suis fière , comme Arabe de race ou d'origine, si ma mère était fidèlle  a mon père, comme musulman de culture, et comme francophonie, de langage, j'essaye d'avoir, maximum des Amis , des camarades,des collègues, des Juifs, des Chrétiens, des Musulmans, des Bouddhistes, des Hindous, des laïcs, des Athées , des croyants, de tout bord,

  4- C'est la raison pour la quelle, je tu prier d' accepter mon amitié, comme ancien diplomate,comme historien, et journaliste et je serait avec plaisir d'etre parmis tes conseilles pour une vie productive, positivement ..
 et bient  tot j'espere .Hassan AL Zaidi

17 août 2014

عن الاكثرية والاقلية


 
 عن الاكثرية والاقلية والعمل الجبهوي الائتلافي والتسامح والتعايش والدمقراطية

قد يكون من المفيد الحديث عن هذه المفاهيم السياسية لاهميتها السياسية المعاصرة
فالاكثرية / الغالبية تعني (حسابيا ) هم من يمتلكون /51من الاصوات النيابية اوالاسهم ويكونون بذلك اكثرية /غالبية طفيفة اوضعيفة فولو ملكوا /75لصاروا اكثرية /غالبية قوية/مطلقة ويحق لها ان تضع الخطط والبرامج الزراعية والصناعية والثقافية والتجارية والسياسية والعسكرية واعلان الحرب وعقد السلم واقامة التحالفات معهذه الدولة اوتلك .. وكلما كانت هذه الاكثرية /الاغلبية منطقية وواقعية بفلسفاتها وبرامجها وتقترب من حاجات ومتطلبات وطموحات الغالبية العظمى من المواطنين ولاتمارس سياسات تجاهل والغاء الاخروالهيمنة عليه كلما صار بامكانها ان تحكم طويلا وطويلا جدا طالما بقيت تمارس وتطبق ساسات وبرامج ومشاريع قائمة على العدل والمساواة وعدم التفريق بين مواطنيها بين موالي /معاضد/مساند وبين خصم/منافس/ معارض لانها وظمن المنطق الدمقراطي قد تصبح بانتخابات برلمانية قادمة قد تشكل خلالها بها قوى المعارضة جبهة ائتلافية وتصبح اكثرية (طفيفة او كبيرة ) فيما تصبح الاغلبية السابقة اقلية وتمارس الاكثرية الجديدة  الصلاحياتالتي مارستها الاغلبية السابقة (بالغاء ) كل ما يتعارض مع فلسفاتها الجديدة على الا تمارس هي الاخرى سياسات انتقام واضطهاد وقسروتهميش وتجاهل القوى الحاكمة السابقة التي يجب ان تطبق وتمارس عليها القوانين الاساسة المثبتة بالدستورمن خلال (السلطة التشريعية ) على واجب الاتهام والمحاسبة (للافراد المقصرين والمسيئيين مع ظمان ( دستوريا )حق الدفاع عن النفس ويدان من ارتكب اخطائا وجرائما فردية اووطنية حسب خطئاه/ اخطاؤه وجريمته /جريمته وتبرئة من لم يثبت ضده خطئا/تقصيرا/جريمة.وهي سياسات دمقراطية تمارسها كل الدول التي تنطبق عليها صفاة الانظمة الدمقراطية وليس فقط بالولايات المتحدة وكندة واسترالية ومعظم الدول الاوربية  ومعظم دول امريكة الجنوبية وجمهورية الهند واليابان واندونيسية وماليزية وكورية الجنوبية وتركية وايران ودولة جنوب افريقية منذ عام 1991

وثانيا-في البلدان المتخلفة ثقافيا حيث تنتشر بها الامية بنسبة تفوق عن /45 والبطالة تفوق عن /35 فتكون فيها الدمقراطية ضعيفة اوشبه غائبة وخيمنة الحزب الواحد اوالسلالة الواحدة حتى بالانظمة الجمهورية فان الحاجة لقيام العمل الجبهوي والائتلافي بين قوتين /حركتين /حزبين اواكثرتلتقي على فلسفات زراعية وصناعية وثقافية وعسكرية مشتركة اصبح ظرورية وهامة لكي تواجه وتتصدى للمشاكل الكثيرة التي لم يستطع الحزب الواحد اوالسلالة الواحدة حلها لكي يمكن تلافي المزيد من الزمن الضائع للتقدم ونوفيراكبرمساحة من فرص التساوي بين الناس بغض النظر عن اديانهم ومذاهبهم وقومياتهم

 وثالثا-ان اقراروتوفيراكبرقدرممكن من (اللامركزية الادارية والثقافية والسياسية والامنية والمالية)بما يسمح لمن ينتفع من هذه اللامركزية من اختصار الزمن واستثمارالطافقات البشرية والموارد الاقتصادية الطبيعية فيها لتقليل الفوارق مع المركز الذي قد تتوفرفيه فرصاعملية
 وتعليمية وصحية وخدمية اكبر                   

ورابعا-ان العمل الجبهوي والائتلافي هوعمل تعاقدي يشبه تعاقد الشركات المساهمة وعقود الزواج التي تقوم من حيث المبدئاعلى الحرية الشخصية وعلى الاستعداد للتنازل والتسامح والايثارونكران الذات والتضحية لانهم يعلمون بان سلوك طريقا ..واية ممارسات اخرى مغايرة للتعاضد والتعاون والتئالف تؤدي للفراق والبغض والعداء والطلاق والتفكك والتخندق بمواقع متقاتلة وقد يضطر بعضها لان يستنجد/يستعين بالاحرمن الخارج من الذين لهم حساباتهم الخاصة بهم التي قد تعارض مع مصالح الوطن كله وليس منطقة او فئة منه لان الخصوم/العدو وسيفه/ بندقيته وصاروخه لا يفرق بين هذا وتلك من المواطنين شركاء الوطن

وخامسا--ان على القوى والاحزاب والمنظمات والهيئات العراقية ان تعمل على ايجاد مفردات/مصطلحات عامة /وشاملة/وجامعة وان تضع بحساباتها بان برامجها واحاديثها وخطبها الداخلية داخل الغرف والحلقات المطلغة يجب ان تتطابق مع مناهجها/خطبها الخارجية اي لا تمارس سياسات ازدواجية وبين الحب الظاهري والكره الباطني للاخر لكي تتوفرالنوايا الحسنة ليصطف المواطنين /المواطنات جنبا لجنب بالشارع والحي والمدرسة والحقل والمعمل والمؤسسة والثكنة/الوحدة العسكرية وجبهة/ساحة العمل الوطني/السياسي بالوزارة والبرلمان والمحاكم       

وسادسا-ولكي لا نمارس نحن العرب والمسلمين مبدئا وسياسة االكيل /القياس بمكيالين/مقياسيين التي ننتقد وندين الاخرين لممارستها علينا ان نطبق العدل والشفافية والمشاركة بدولنا العربية ال 23ذات الغالبية الاسلامية و34من الدول الاسلاميةالافرو اسيوية واوربية ذات الغالبية الاسلامية وخاصة
  
 1-في العراق ..على السلطات المركزية ( العربية السنية والشيعية )بالا تتجاهل الاكراد والتركمان والمسيحيين والصابئة واليزيديين والشبك وغيرهم وكل جيرانه الستة ومنهم ايران الصفوية من الشرق ومن الشمال تركية العلمانية منذ عام 1923ولها حدود ايظا مع سورية وتحتل من اراضيها         
 
و2-في سورية..على السلطات المركزية الا تتجاهل الاكراد والمسيحيين وغيرهم ولا تنسى بانها تجاورمن الشمال تركية التي تحتل جزئا من اراضيهاوهي انطاكية والاسكندرون ومن الجنوب الغربي اسرائيل التي تحتل هضبات الجولان وبحيرة طبرية  وان هيمنتها على لبنان ليست بديلا عن اراضيها المحتلة التي لا يمكنها ان تحررها بالثرثرة القومية ولا بالاعتماد على ايران  او حزب الله او روسية بل بالتضامن السوري العربي والمفاوضات المباشرة وبوضح النهار مع دولة اسرائيل ومن يدعي عكس ذلك يكون مغفل  ولا يفهم موازين القوى الدولية    

 و3-في الاردن ..على السلطات المركزية الا تتجاهل الشيشان والمسيحيين والفلسطينيين  والا تعتمد على الدهم الامريكي والاسرائيلي بل على حسن العلاقات مع جيرانها العرب الذين عليهم ان يتعاملون معها بمنطق الجار الاخ 
 
 و4-في لبنان ..لا ينبغي ان يتجاهل مسيحيوه العرب مسلميه وهؤلاء لا ان يتجاهلوا مسيحييه من العرب والارمن. والا ينفرد حزب واحد او طائفة بتقرير مصير البلاد.. فقد عمل معظم الموارنة على ان فرنسة امهم الحنون وخسروا الكثير ويتعامل الان حزب الله على ان ايران هي امه وسيخسر اكثر ان بقي كذلك لان الام والاب هي لبنان فقط ولا ينبغي ان يكون بين ابنائه لقيطا اوعميلا  

و5-في فلسطين العربية على سلطاتها الفلسطينية عدم تجاهل الاقليات العربية المسيحية واليعودية الفلسطينيةالاصل منذ ما يسمى عبور موسى من مصرللبحرالاحمر باتجاه دول بلاد الشام الاربعة ودول / امارات شبه جزيرة العرب وان يعملوا على اقامة دولة فلسطينية تتعايش مجاورة لاسرائيل وليس الغائها لانها اصبحت حقيقة سياسية وجغرافية واجتماعية وثقافية واقتصادية. وان انهاءها والغاءها قضية اجيال قد تمتد لثمانية قرون قضاها العرب والمسلمين بجنوب ووسط اسبانية وغادروها مجبرين بعد دبت فيما بينهم النعرات القبلية والطائفية وبدئا بعض طوائفهم السبعة عشر تستنجد باللمالك المسيحية بشمال اسبانية التي تمكنت ان توحه لهم الضربة القاضية في 1492     
 
 و6-في اليمن .عليه عدم تجاهل المذاهب الاخرى من غيرالزيدية ولا القبائل الرئيسية وان ينشروا العدل بينهم ويطالبون اخواتهم النفطيين بدول الخليج دعمهم ماليا بدلا من انفاقها على جهات واطراف ارهابية ورجعية    


و7-وفي بلاد نجد والحجاز..التي عليها ان تعلم بان مكة والمدينية ليستا سعوديتان بل حجازيتان وعربيتان واسلاميتان ..وعليها الا تتجاهل شيعتها وسنييها من غير الوهابية المتطرفة المتعصبة التي لا ترى بغيرمذهبها مذهبا بل تكفرهم جميعا مثلما تكفر ايران الصفوية بقية المذاهب  فكيف سترعيان مسيحييهما ويهودهماعلى قلتهم والقبائل الكبرى الاخرى خارج قبيلة شمر؟ومتى تظمن الحد الادنى من الحقوق الادمية للمرئة كحرية الزواج والطلاق والتعليم والعمل والتنقل وترعى الاقليات المقيمة على اراضيها من من اليمن مصر والباكستانيين والافغان 


و8--وفي سلطنة عمان ذات الشاطئ الطويل على المحيط الهندي لايجب اغفال حقوق اصحاب المذاهب  غير الاباضية / الخارجية وافارقة تنزانية والبلوش والهنود

و 13/9-.في امارات ومشايخ الكويت والبحرين وقطر والامارات  فانها امارات/ مشايخ / وسلالات عليها الا تهمل وتتجاهل القبائل الاخرى والمهاجرين لبلادهم الذين قد تزيد اعدادهم عن سكان البلد الاصليين الذي نيعتبرون انشطة الزراعة والصناعة والعمل عيوبا اجتماعية ودينية وتفضل ان تبقى مسارحا لنفوذ عسكري ونفطي بريطاني وامريكي واسرائيلية لان شعوبها
يفضلون السمسرة والربح السريع   


و14--في مصرذات التاريخ الطويل والعظيم ..لايجوز ان تتجاهل سلطاتها المركزية اخوتهم االاقباط الذين يجب ان يحفظ لهم القوميون والاسلاميون حقوقهم الدينية والمدنية
 
و15- في تونس  المتوسطية التي تقع علىبحر المتوسط المقابل لايطالية وبلاد هانيبعل الفينيقي والزيتونة وفيها تجربة حديثة تجمع بين العلمانية برئاسة الطبيب منصف المرزوقي والاسلامي الاصلاحي الغنوشي و تعاني ضغوطا من جيرانها من مصر وليبة والجزائر  والمغرب لكيلا تنجح كتجربة اصلاحية

و16-في المفرب الواقعة على المتوسط والاطلسي لاينبغي تجاهل ابنلء البربر والقبيل ولا الاحتلال الاسباني الذي لا يبعد عن الشواطئ المغربية باكثر من 12ميل فقط حيث يفصل بينهما مضيق جبل طارق حيث يصب شمال المتوسط بجنوب الاطلسيوتحل بعض شواطئهم منذ عام 1492

و17-في الجزائر التي فقدت مليون شهيد من اجل التحرر عليها ان تهتم بكل ابنائها من البربر والقبيل والحركيين الذين ساندوا بمرحلةما الاستعمار الفرنسي               

و-18-في ليبيةالتي تعتبرمساحتها رابع مساحة بالدول العربية بعد الحجاز والسودان والجزائرغيرانها لم تستطع الاستفادة من مقتل القذافي من قبل القوات الفرنسية حيث تتصارع بها القوى السياسية والعسكرية  بظل التمزق القبلي والسياسي المدعوم من قوى اجنبية فرنسية وايطالية خاصة لعدم وجود مؤسسات واضحة المعالم بل كانت الدولة تعني القذافي (ملك ملوك افريقية )كما كان يطلق على نفسه ومعه اولاده وابنته وقبيلتة فيما كانت المعارضة اما بالسجون اوالموت اوالهجرة  

و19-فيما بقي للسودان الاسلامي بعيد انفصال جنوبه المسيحي تتعرض تحت هيمنة الاخوانجي عمرالبشير لتمزق جديد لان شعارات الشريعة لا تعني عندهم العدل والمساواة بل سوء ادارة الدولة والاستحواذ على المال العام

و20- في موريتانية استمرارالصراع العنصري بين العرب والبربر وا ستئثار بعض العوائل والعسكريين بثرواتها المحيطية الاطلسية وفوسفاتها مع وجود /45من البطالة واكثر منهم من الامية  

و21-في الصومال التي لها شواطئ بطول 3الااف ميل على اللمحيط الهندي ليس فيها حكومة مركزية منذ اكثر من عشرة سنين بل تحكمها قبائل وطوائف معظمها اسلامية فيما يعاني مسيحيوها من التهميش والعزل ومثلهم الجماعات التي تعبد اربابا متعددين
 
 
و22-جيبوتي احدى البلدان الواقعة غلى البحر الاحمروتسمى دول القرن الافريقي ( اليمن وجيبوتي وارتيرية واثيوبية ) لا زالت تحتضن قاعدة فرنسية وامريكية لضمان مرور السفن الاسرائيلية 

و23-جزرالقمرانظمت للدامعة العربية لم تستطع ان تحافظ على اراضيها التي انسلخت منها (مقطعة مايوت) وانظمت لفرنسة بينما لم تنظم للجامعة العربية جمهورية ارتيرية التي ارتمت باحضان سيدتها السابقة اثيوبية ومستعمرتيهما السابقة ايطالية والنفوذ الاقتصادي الاسرائيلي

و 32/24 الدول الاسلامية الاسيوية .وهي تركية وايران وافغانستان وباكستان وبنغلادش واندونيسية وتركمانستان واوزبكستان واذربيجان وطاجكستان وقيقيزية وبقية الدول الاسلامية التي لا زالت خاضعةلروسية ومنها الشيشان والتتاروالبوجستان ..فكل منها خصوصيات قومية ومذهبية ولبعضها مجاورة غير( كتابية ) اي بوذية اوهندوسية ومنها الصين والهند وسيلان والفيلبين وتايلند وعليها ان تتعامل معها ظمن منطق المصالح المشروعة وليس على اساس الاديان التي هي قيم روحية واخلاقية قدلا تتماشى ولاتستجيب دائما للتطلعات والطموحات الاقتصادية والسياسية للشعوب  
 
و53/33دول اسلامية افريقية (غيرعربية ) منها ارتيرية ومالي ونيجيرية والنيجروالسينغال والكابون وتشاد
والكامرون وتنزانية اضافة لدول افريقية اخرى يشكل فيها الاسلام (اقلية قوية) فانها هي الاخرى كما هو حال معظم الشعوب العربية والاسلامية تفتقرلانظمة دمقراطية عادلة وتهيمن عليها العصبيات القبلية والتدين الشكلي والفساد المالي والاداري والنفوذ الانكلو/ فرنسي الامريكي والاسرائيلي   

 و57/54-الدول الاسلامية باوربة فهي البانية والبوسنة/الهرسك وكوسوفوفانها عليها ان تحترم اقلياتها القومية والمسيحية وان تستفيد من التقدم الاقتصادي والثقافي والصحي والسياسي من الدول المجاورة
17. اب 2014 
        --

AL Zaidi Hassan - Docteur Es Lettres en Histoire.
Président de l'Association des Irakien(ne)s et leurs Ami(e)s de France (A.I.A.F.)
Site : http://alzaidi.canalblog.com/

Posté par Historien à 20:12 - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags :

15 août 2014

لا للمذهبية الصفوية والوهابية .نعم للعامانية

لا للمذهبية الصفويية والوهابية..نعم للعلمانية

ااولا- بعيد اعتزال المالكي طوعا او كرها 

 في 14 من اب 2014 وبعد مجاذبات حادة انعكست على زيادة واتساع تجزئة الدولة وانتشار الفوضى بغرب وشمال الوشرقال وطن وتعرض ابناء شعبنا من المسيحيين واليزيديين للقتل والتشريد من قبل العصابات الداعشية ومن يساندها وتكليف الدكتور المهندس حيدر العبادي وهو من دولة القانون وحزب الدعوة الذي كان يحكم المالكي باسمه يعتبر خطوة ايجابية تمكنت القوى الشيعية خلقها لتفادي مزيدا من الانشقاقات داخل القوائم الشيعيةالتي شعرت بانه ليس لها بديل غير شركائها بالوطن من اخوتها بالدين واللغة من العرب السنة واخوتهم بالدين من الاكراد والتركمان واخوتهم بالوطن من الصابئة و  المسيحيين واليزيديين قبل المراجع الدينية وقبل مواقف واراء قوةى خارجية قريبة او بعيو ولا يجب ان تكون المذهبية الصفوية المتعصبية هي فلسفة الوطن لانها فلسفة مذهبية و متعصبة وعنصر ولا تقوم على العدل والحرية والمساواة بتكافئ الفرص بين النس بدون التمييز بين اديانهم ومذاهبخم وقومياتهم واجناسهم من ذكر وانثى وافكارهم السياسية 
كماا ان المرجع وولي الفقيه الغائب  لا ينبغي انولا يصح ولا يجوز له ان  يتدخل بلشؤوون السياسةاليومية التي تتعلق بهموم ومطاليب الناس التي هي مهمات السلطات المدنية (الدولة و الحكومة وبقية مؤسساتهما القضائية والتنفيذية والتشريعية )  ولانه رجل دين ومذهب له اراؤه واجتهاداته الخاصة به شئانه شئان اي شخص يؤمن بحزب او عقيدة معينة قد تصيب اوتخطئ وقابلة للتعديل والتغيير والتطوير والا تكون جامدة متحجرة لا تصلح لروح العصر والتقدم والتقادم البشري المتجدد علميا وتقنية.. وان تدخل المرجع بشؤون السياسة يعني هناك ضعف وفشل وفراغ وتراجع لدور السياسة والسياسيين. اي ان القاعدة المثلى هي قاعدة تخصص( وفصل/ تمييز) السلطات والوظائف 
 
وثانيا-على الاخوة العرب السنة ان يدركوا هم ايظا بان (المفتي والشيخ الوهابي او من يماثله ) هو الاخر كما هو المذهب الصفوي يقومان على عدم الاعتراف بالرئاي والاجتهاد الاخر لان كلاهما احادي النظرة وقسري ولا يبني وطنا عادلا وحرا ودمقراطيا ومتسامحا بلا مذاهب وطوائف وعشائر بل بالمواطنة الثقائمة على الكفائة والنزاهة والاخلاص للوطن قبل الدين والمذهب الذي هو علاقة روحية وفردية بين الانسان وربه بينما الوطن هو بيت كبير لا بدله ان يحتضن بحب كل ابنائءه المخلصين من الرجال والنساء ومن الاديانوالمذاهب والقوميت لان الواجبات الوطنية هي تكليفات وليست تشريفات كما انها لا تمم بدون ظمان حقوق المواطنة .اي لكي تطالب الدولة والحكومة ومؤسساتها المواطن / المواطنة بالواجبات الوطنية عليها ان تظمن وتوفر له الحد الادنى من الحقوق وخاصة خاصة حق العيش والمئاكل والمشرب والمسكن والتعليم والعمل والامن وضمانات قانونيه تظمن عدم تعرضه للاضطهاد النفسي والجسدي والفكري    

وثالثا- واما اخوتنا الاكراد والتركمان وغيرهم من الاقليات القومية فيجب ان ينظر لهم على انهم شركاء مساهمين اجباريا وليس تفضلا بهذا الوطن وبسغينته ومشاريعه المختلفة ويائخذون حقوقهم مثل بقية المواطنين من خلال( التنافس الحر والعلني والرسمي )القائم على الكفائةوالجدارة والاخلاص

ورابعا- وفيما يتعلق باخوتنا من الصابئة والمسيحيين واليزيدييين وغيرهم من الاديان الاخرى فيجب ان ينظر لهم على انهم هم ايظا شركاء بهذا البيت الكبير والغني والقديم الذي لاينبغي ان ينفرد به دين او طائفة او قومية اومذهب بل هو لكل ولجميع المواطنين والمواطنات 

 خامسا.ان الدساتير المنمقة بالفاظ لغوية جميلة لا تكفي لضمان حقوق الناس بل ينبغي ان تكون هناك ثقافة وطنية مثلما يتعلم رجل الدين ا المتدين من هذاالمذهب اوذلك ويتحدث عن السلف الصالح بالنسبة له وينتقد سلفا صالحا لرجل دين اخرويضيع الايلام الذين هو القرئان اولا واولا واولا لان الاحادين النبوية وكتاب السيروالمؤرخين اجتهدوا وكتبوا طبقا لظروغخم الخاصة بين متحمس اوخائف اوحاقد وقلما يكون بينهم محايدا ومنصفا

وسادسا- ان العلمانية لاتعني الالحاد بل تعني تزاوج وتعشيق جميل بين القيم الروحية وبين العلوم الفيزائية والرياضية والكيماوية والصحية وازراعية والتجارية والعسكرية والثقافية والفنية والرياضية وغيرها من الانشطةاليومية المتجددةالتي لا ينبغي ان تبقى حبيسة مفاهيم روحية ومعنوية باسم كل الاديان كل الاديان     

15.من اب .2014

Posté par Historien à 16:32 - Commentaires [0] - Permalien [#]

14 août 2014

السنة العرب بالعراق مطالبين باضهار حسن النوايا والمقدرة والنزاهة

السنة العرب ...مطالبون ب(التعجيل المتانيوالوعي واليقض ) بالتحالف والتئالف بايجابية مع الدكتورالمهندس حيدرالعبادي لينجح بمهمة رئيسا لوزراء العراق

د. المؤرخ والدبلوماسي السابق حسن الزيدي

 من اجل المساهمة الوطنية بحل بعض المشاكل والقضايا  المتعددة والمتنوعة والخطيرة والمحزنة والمخجلة للعراق بمسلميه من العرب سنة وشيعة ومسيحيه بكل طوائفهم وبصابئيه ويزيديه وشبكه وغيرهم وبقومياته العربية والكردية اثيرالقضايا التالية كاحدى محاور /مداخل النقاشات والاراء والحلول 
  
 اولا-
في عام 1957/1956تئاسس كل من حزب الدعوة والحزب الاسلامي بالعراق كردود فعل على العدواني الذي مارسته في 29تشرين الاول 1956كل من اسرائيل وفرنسة وبريطانية والمقاومةضد مصرالتي قررت في 23تموز من نفس العام تئاميم شركة قناة السويس التي تئاسست منذ عام 1856 وهيمنت على رؤوس اموالها كل من فرنسة وبريطانية والمقاومة التي ابداها الشعب المصري بمن فيهم حركة الاخوان المسلمين التي تئاسست عام 1928كاقدم حركة سياسية ذات
 
توجهات دينية شافعية وصمت غالبية الحكام العرب تجاه هذا العدوان الذي ادانته العديد من دول العالم وخاصة الاتحاد السوفياتي والصين والهند ..وبقيا حزبان الاسلاميان الشيعي والسني محافظان ويتصرفان بردود افعال حيث كانا ضد توسع النفوذ الشيوعي بالعراق بين 1963/1959فاقتربا من حزب البعث العروبي القومي على اساس انه نصف اسلامي ونصف علماني ويتصدى للشيوعيين الذين افتي محسن الحكيم المرجع الاسلامي الاكبربالنجف باعتباره حزبا ملحدا ويجب التصدي له

وثانيا -وفي عام 1963قاد حزب البعث انقلابا دموية قتل خلالها الجنرال عبد الكريم قاسم وبعض من رفاقه الذين ساهموا هم ايظا بقتل عددا اخر من رفاقهم بالسلاح من الذين تم احتسابهم على القوميين والاسلاميين كما قتل البعثيون المئات من الشيوعيين واعتقلوا الالاف منهم فزادوتوسع وتنوع تقارب البعثيين من الحركات الدينية بما فيها حزب الدعوة الذي بقي خارج السلطة التي تقربت وغازلت الحزب الاسلامي السني   بعهدعبد السلام عارف حكم بين 1966/1963 

وثالثا--في عام 1968عاد حزب البعث واستلم السلطة ثانية  لم يتقرب من حزب الدعوة الذي لم يتقرب منه ايظا لان نظام البعث بقيادة البكروصدام حجما وقللا دورالبعثيين الشيعة من المدنيين والعسكريين ولم يتبعا سياسة متوازنة مع جيران العراق الستة (من الجنوب السعودية 895كمم اي /24 والكويت 257كمم اي /7ومن الغرب سورية 603كمم اي /16والاردن 147اي /4 ومن الشمال تركية 305كمم اي / 8ومن الشرق ايران1515كمم اي /41 اي انه اطول حدود للعراق مع بقية جيرانه الخمسة كما كانت مع تركية عضوتين بحلف بغداد بين 1959/1954ومع ذلك فان  السلطة البعثية تعاملت معايران  بنوع من التجاهل والاستخفاف بل والاحتراب الذي تحول لحرب دامت بين 1988/1980اي اطول من عمري الحربين العالمتين وراح فيها ضحايا بشرية ومادية وانعكست بشكل غيرمباشرعلى شيعة العراق الذين يشكلون اغلبية طفيفة قد تصل الى /51من مجموع سكان العراق فيما يشكل الاكراد السنة ومعهم من يسكن بمناطقهم من المسيحيين واليزيدية /15فيما يشكل السنة العرب /34   فصارقادة وكوادر حزب الدعوة اهدافا اخرى لصدام الذي استمر ببطشه للشيوعيين والبعثيين المعارضين له واغلبهم من الشيعة مما جعل من حزب الدعوة ان يطوروينوع سياساته وتحالفاته ليس فقط مع ايران بل مع سورية التي يحكم فيها النصيري العلوي حافظ الاسد بل وتكونت للعديد منهم علاقات سياسية مع العديد من سياسي البلدان التي تمكن بعض قياداتهم الهرب لها والعيش فيها وخاصة بريطانية والولايات المتحدة التي استفادت من بعظهم ومثلهم من الهاربين من السنة للاستمراربمحاصرة نظام البعث بعهد صدام الذي هاجم عام 1990الكويت احدى جارتيه الجنوبية الخليجية التي تتركزفيها الاستثمارات النفطية البريطانية والامريكية والاسرائيلية مما وفر للسياسيين الشيعة حلفائا اخرين هم الكويت والسعودية والبحرين وصاروا اكبرواقوى قوة معارضة لنظام صدام فاستغلهتم كما استغلت غيرهم من القيادات السياسية العراقية الكردية والسنية المخابرات الايروامريكية لتبريرغزوالعراق في 21/20من اذار 2003 واحتلاله في 9 نيسان من خلال تحالف 33دولة  معظمها كانت قد تحالفت عام 1991باشراف الولايات المتحدة  التي اخرجت في 28شباط1991جند صدام شبه العزل مهزومين وتعرض 2/1 منهم للموت اوالاعتقال و4/1من المنسحبين منهم قتلهم الشيعة بجنوب العراق واستولوا على اسلحتهم الخفيفة فيما سمي بالثورة الشعبانية التي تعرض الكثير من القائمين بها للموت ..

ورابعا-منذ 9نيسان 2003 تواجد بالعراق هذه المرة نصف مليون جندي محتل يشكل /75منهم الامريكان حيث نصب الرئيس بوش الابن السيد (بول برايمر) نائبا عنه لحكم العراق  حيث تمكن بمساعدة قيادة قوات الاحتلال والمخابرات الامريكية والبريطانية ان يجمع 25 شخصية سياسية عراقية منهم 12 شيعيا من اهم الاحزاب والمنظمات الشيعية و6من قادة الاحزاب والمنظمات الدينية السنية و5 من قادة الاحزاب والمنظمات الكردية السنية وواحد/واحدة من التركمان السنة وواحد من
 
المسيحين السريان وليس الكلدان وتمكن برايمروبموافقة وصمت ( كل الاعضاء الخمسة والعشرين ) ان يلغي (كل) مؤسسسات الدولة القضائية والعسكرية والمالية والتشريعية ووضع بدلها دستورا تجزيئيا وطائفيا ظمن حقوقا خاصة متميزة
  للاكراد السنة الذين شعروابانهم يمكنهم ان يكونوا ليس الحكم الوطني المحايد بين عرب العراق من السنة والشيعة بل لعبوا دور الاقلية القوية القومية التي عليها ان تحصل على اكثرالمكاسب الجغرافية ونجحوا بالحصول على /17من الميزانية العامة وان يثبتوا بالدستورموادا لصالحهم منها المادة 3 التي تؤكد على تعدد قوميات واديان ومذاهب العراق واللغات الكردية والتركمانية والسريانية رديفة للعربية والمادة 175الخاصة بظمان الحقوق الثقافية لكل الاقليات القومية والدينية بمن فيهم الصابئيين واليزيديين والمادة 126بشان تنظيم الاقاليم والمحافظات والمادة 131الخاصة بظمان حصص الاقاليم والمحافظات من ايرادات الدولة والمادة الخاصة باجراء استفتاء حول محافظة التئاميم اي تغلب على الاكراد العامل القومي على الديني
   
    
وخامسا- في 28 نيسان 2004غادربرايمرالعراق بعد ان نصب المهندس السني غازي الياورالشمري الذي يشبه الدكتوراحمد الجلبي الذي قضى هوالاخر 4/3 عمره خارج العراق بين الولايات المتحدة والاردن فيما كان الياوربالسعودية ليكون رئيسا للجمهورية فيما نصب الطبيب الشيعي البعثي السابق العلماني السلوك اياد علاوي رئيسا للوزراء مع وجود قوات الاحتلال التي كانت تواجه مقاومة نفسية وعسكرية من العديد من المنظمات والحركات التي كان معظمها من السنة الذين ظهروا وكئانهم يعارضون وحدهم وجود قوى الاحتلال  التي غادرت معظمها ولم يبق غير الامريكان والانكليز فيما ظهركل من الاكراد السنة والعرب الشيعة وكئانهم يدعون لبقائها بالعراق

وسادسا-لم يكن الرئيس السني غازي الياور ولا رئيس الوزراء الشيعي اياد علاوي قادرين على تحقيق الاهداف (المعلنة ) من احتلال العراق وهي تحقيق الدمقراطية والعدالة الاجتماعية والسلم الاهلي بل انشغلا بمقاتلة اهل قضاء الفلوجة الواقعة على بعد 50كم غرب بغداد لانها تحتضن بعضا من حركات المقاومة التي اوقعت خسائرا بصفوف قوى الاحتلال الامريكي التي اتبعت ونحجت بتنفيذ سياسة فرق تسد الطائفية حيث ( ظهر) الصراع المذهبي والطائفي يتوسع وتغذيه وتشارك به كل من ايران وسورية اللتان اصطفتا مع الشيعة فيما اصطفت كل من السعودية وتركية والاردن مع السنة فيما بقيت الكويت تعادي 
 العراقيين جميعا فانقسم الشارع العراقي بين شيعي وسني 

وسابعا --في عام 2004 جرت اولى الا نتخابات النيابية فظهرت فتاوي سنية متعددة بعدم المشاركة بها مما مكن الكثيرمن السياسيين الشيعة ان يفوزوابها ويشكلون اكثرية برلمانية شبه متماسكة ومع ذلك صاررئيس مجلس النواب سنيا وهوطبيب الاسنان محمود المشهداني
وصاركانه تقليد تسلم السنة رئاسة البرلمان فيما لم يكن كثيرمن النواب السنة بمستوى المسؤولية الوطنية والنزاهة والكفائة فيما صاررئيسا للجمهورية جلال الطلباني الكردي عرفا للاكراد فيما صارالطبيب ابراهيم الجعفري رئيس حزب الدعوة رئيسا للوزراء الذي بين يديه اكثرالصلاحيات وفشل هوالاخرباتباع وتنفيذ سياسة وطنية قائمة على الدمقراطية والمساوات الاجتماعية
فاشتد الصراع الطائفي والمذهبي السني المدعوم من السعودية وتركية والشيعي المدعوم من ايران وسورية فصارمن يحمل اسم عمر وعثمان يعتقل وقد يقتل بالمناطق الشيعية فيما صارمن يحمل اسم عبدالحسين وعبد الزهرة قد يعتقل بالمناطق السنية .
                    

وثامنا -بالانتخابات البرلمانية لعام 2007 فازت (القائمةالعراقية ) للدكتورالطبيب اياد علاوي الذي طرح شعارات المواطنة واللاطائفية واللامركزيةالمتوازنة لكنه لم يحض بتكليفه برئاسة الوزارة لان المادة 76من الدستورتنص على ان يكون من مرشحي ( الكتلةالنيابية الاكثر) فاتفقت القوى الشيعية على ترشيح السيد
نوري كامل المالكي احد اعضاء قثيادة حزب الدعوة الذي مارس منذ الايام الاولى (سياسة الاقصاء) حيث جمد الغالبية العظمى من المسؤولين السنة بمن فيهم نائب اول لرئيس الجمهورية طارق الهاشمي الذي اضطرليهرب خارج العراق لجبنه وعدم قدرته على كشف اساليب والاعيب المالكي داخل اروقة البرلمان ومن خلال مؤتمرات يعقدها بصفته نائبا لرئيس الجمهورية .كما اتبع المالكي (سياسة الاستبداد ) حيث احتك لنفسه وزارات الدفاع والداخلية والمخابرات وغيرها من المؤسسات واللجان المالية بعد ان عزل كل من الدكتور الاقتصادي سنان الشبيبي محافظ البنك المركزي لانه اعترض على بعض سياساته المالية غير المشروعة مثلما غزل الدكتور الاقتصادي عادل عبد المهدي وزير المالية ونائي رئيس الجمهورية ..كما مارس المالكي (سياسة طائفية )حيث خضع لايران وسورية وابتعد عن بقية جيران العراق الاربعة الاخرى وهي سياسة كان يمارسها صدام ضد بعض جيران العراق
 
لصالح البعض الاخر.. كما انه (مزق واضعف الصف الشيعي نفسه ) فلم يعد يوافقه كل من المجلس الاسلامي الاعلى والجماعات الصدرية وحزب الفضيلة وغيرهم من القوى الشيعية الذين اضطروا لانتخابه عام 2010 كتضامني طائفي خشية الا يكونون ضحية جديدة لبعض الاطراف السنية المتطرفة التي استعان بعضها بعناصر متطرفة من جماعات القاعدة الزرقاوية والوهابية وبعض البعثيين الذين يدافعون عن امتيازات مالية وسياسية فقدوها وليس عن مبادئ تنكروا لها بالماضي..غير ان المالكي تمادى بانفراده بالسلطة وابتعاده ليس فقط عن طائفته بل وعن حزبه فصاريحكم اسميا باسم الشيعة وحزب الدعوة كما كان صدام يحكم اسميا باسم حزب البعث والشعب المقهور والمريض والمهاجروالسجين حيث امتلئات من جديد وبعهد المالكي سجون العراق بالمعتقلين شبهة ومات اكثر من عشرة الالاف قتيل بسيارات مفححة اواغتيالات
 
-وتاسعا-في حزيران 2014 جرت انتخابات برلمانية جديدة لم يحصل فيها الملكي الا على 75صوتا فقط من اصل 325ولم توافق القوى الشيعية التي تئالفت معه عام 2007و 2010 لكي يشكل (اكثرية ائتلافية) بل طالبوه لان يتنحى وان يقدم مرشحا اخرمن حزبه ليتنافس مع بقية مرشحي القوائم الشيعية ليحضى احدهم بالغالبية البسيطة لاعضاء مجلس النواب الذين انتحب بالاغلبية العظمى اي 3/2منهم الكردي فؤاد معصوم رئيسا للجمهورية وانتخبوا بالاغلبية البسيطة السني سليم الجبوري رئيسا لمجلس النواب فيما بقي المالكي يماطل ويتمسك بالسلطة على الرغم من ان البلاد تمربمرحلة عصيبة
يقاتل فيها هوابناء الفلوجة السنة فيما ظهرت حركة الدولة الاسلامية ( داعش ) كحركة سلفية لادنية ووهابية وصهيونية احتلت الموصل ثالث محافظة عراقية من حيث عدد السكان وبدئات تقتل البشروتهدم الرموزالتاريخية وتسبي نساء الاقليات الدينية من مسيحيين ويزيديين وشبك وصابئة وتبيعن باسواق النخاسة والذل والعارعلى الاسلام بكل طوائفه ومذاهبه وتتمدد نحو كردستان حيث لم تستطع قوات البيشمركة وهي ميليشيات محدودة التقنيات مواجهتها الامرالذي دعا القيادات الكردية ان تطلب مساعدة تقنية وجوية من الرئيس اوباما الذي قدم مساعدات محدودة ومشروطة بمهمة القضاء على مجرمي داعش ومناصرة الابرياءوليس دعما لحكومة المالكي المنتهية والفاشلة 
   

وعاشر-من حسن الحظ انتبهت الغالبية العظمى من القيادات الشيعية الدينية قبل السياسية للمخاطر التي قد تواحجههم ان بقوا خاضعين لايران وسورية ومبتعدين عن بقية جيران العراق الاربعة ومتجاهلين لاخوتهم العرب السنة والاكراد السنة وان ساندوا المالكي الفاشل والطائفي لولاية ثالثة فقرروا في 12من اب 2014ترشيح الدكتورالمهندس حيدر العبادي وهو من المتضررين باهله ونفسه من عهد صدام لكونهم من حزب الدعزة وكان النائب الاول لرئيس مجلس النواب ليكون رئيسا للوزراء واعتمده كل من السيدين معصوم رئيس الجمهورية والجبوري رئيس مجلس النواب على ان ان يهيئ اسماء وزراءه ومنهاجه البرلماني خلال شهركحد اقصى لعرضهمم على مجلس النواب لكي ينال ثقتهم      

 واحد عشر- ان على العرب السنة قبل غيرهم من القوى ان يسارعوا ويعجلوا بدعم رئيس الوزراء الحيدري  وان يرشحوا وزارئا اكفاء وذوي اختصاصات ونزيهين وشجعان وليسوا مثل الحاجمي والصميدعي والسامرائي والهاشمي والا يكون من اهل اللحى ولا السبح السوداء ولا الثياب القصارولا من ذوي الجبهات المسلمة نفاقا وكذبا بل مهندسين/ مهندسات واطباء/ طبيبات واساتذة /استاذات ومفكرين/مفكرات مشهود لهم/ لهن  بالتسامح والتعايش مع الاخرين من غيردينهم ومن غير قومياتهم والا يكونون تابعين للسعودية  او قطر او مصر او تركية اوبريطانية اوامريكة بل تابعين وخاضعين للعراق قبل الله الذي يحاسب عباده بعد موتهم  وقد يعفو عنهم بينما يحاسب الوطن ابناءه على اعمالهم وافعالهم وهم احيائا ولا يغرف لمن ارتكب منهم جرائنا وطنية بحق الارض والانسان
 د حسن الزيدي 14اب 2014  


]حيدر العبادي السيرة الذاتية للنائب الدكتور حيدر العبادي
الدكتورالمهندس حيد رالعباديرئيس وزراء العراق
 

AL Zaidi Hassan - Docteur Es Lettres en Histoire.

Président de l'Association des Irakien(ne)s et leurs Ami(e)s de France (A.I.A.F.)
Site : http://alzaidi.canalblog.com/

Posté par Historien à 16:26 - Commentaires [0] - Permalien [#]

11 août 2014

العيوب بالاسلام حتى يثبت المسلمون العكس

العيوب بالاسلام حتى يثبت المسلمون العكس
 
 د. المؤرخ والدبلوماسي السابق حسن الزيدي


اولا-عندما يقوم شخص اواشخاص من دين معين بدوراوادوار ايجابية يتم الترويج لايجابيات ذلك على انه جزء من الدين وعندنا تظهرعيوب وممارسات خاطئة من شخص/اشخاص من دين معين فيقال بانها عيوب شحصية /فردية لاعلاقة للدين بها.. وهذابحد ذاته نفاق ومن بين السياسات المزدومة والانتقائية والدفاع السلبي عن الهوية الدينية لان الاشخاص القائمين والمؤتمين على دين معين من رجال دين وثقافة وسياسة وعسكرواقتصاد ويتكلمون باسم الدين فلا يمكن الفصل بيناعمالهم الاجرامية الا عندما يتم ادانتهم وتجريهم كقيادات ورموز دينية وسياسية وغسكرية واقتصادية
وهم عادة المفتيون والبابوات والاساقفة والامراء والرؤساء والملوك وعدم تحويل العقوبات ضد ادوات من الافراد المنفذين       
 
 ثانيا-بالتاريخ القديم والحديث تعرضت بعض الاديان  لاضطهادات متعددة ومتنوعة من اديان اخرى من خلال الاستعمارالمتنوع البوذي الصيني واليباني ضد بعض جيرانهم  والغزوات والفتوحات الاسلامية ضد العديد من الشعوب الافرو اسيويةاوربية  وما رافها من فرض جزية وتبشير ثم الاستعمارالاوربي المسيحي للعديد من دول العالم ومارافقها من ( فرض ) لغات وتبشيربين من لم يكن لهم دينيا يسمى توحيدا

وثالثا-ان الممارسات الاستيطانية والتهجيرية والقتل الذي يمارسه منذ عام 1917بفلسطين( الصهاينة باسم الدين) انعكس من وجهة نظر الغالبية العظمى من المسلمين على الدين التوراتي الذي اسسه المصري موسى بن هارون في حوالي 1250قم وصارتاريخيا وابا ومرجعا للديانية المسيحية التي اضطلع بها الفلسطيني عيسى الذي انتقد وعدل وطوردين موسى ووضع
بحكم التقادم الزمني دينا جديا سمي باسمه من خلال عدة طروحات اهمها اربعة ( بطرس ومتي ويوحنا/جان ولوقا ) وبعد وحوالي الف عام من وفاة موسى و610من وفاة عيسى جاء المكي /الحجازي محمد وانتقد يعدل وطور ووضع دينا جديد اسماه باسمه (الدين المحمدي الاسلامي)  على انه جامع وشامل ونهائي /ختامي يصلح لكل زمان ومكان ؟      

ورابعا-وفيما يتعلق بالدعاة المسلمين وبكل جوامعهم وحسينياتهم المليونية الموجودة باكثر من 190بلدا لايهاجمون الصهاينة فقط بل يهاجمون اليهود واليهوديةعلى انها ديانة عنصرية .وعندما اجرم الصربيونبحق نصف مليون مسلم بين قتيل وجريج و الاعتداء الجنسي على ربع مليون امرئة مسلمة بالبوسنة والهرسك وكوسوفو قامت تلك الابواق تنعق من الجوامع والحسينيات تدين وتهاجم ليس فقط الصليبية و الاستعمارالفرنسي والايطالي والبريطاني والالماني والاسباني  والروسي ثم الامريكي والصربي بل يهاجمون المسيحية على الرغم من ان القرئان يؤكد على ان التوراة اليهودي والزبورالصابئي والانجيل المسيحي هن شقيقات واخوة لقرائنهم   
وخامسا--ماذا نتوقع نحن المسلمين عندما يسمع الصهيوني والمستعمرااوربي والامريكي بان العديد من الحركات الاسلامية التي هدمت صوامعا بوذية بافغانستان واختطفت بناتا مسيحيات بنيجيرية وقتلت وسبت واعتدت على اعراض نساء مسيحيات او يزيديات بسورية والعراق ويستنجدون بالامريكان والانكليز والفرنسين بل وبالصهاينة لانقاذهم من مسلمين اسمهم محمد واحمد وعمروعثمان ومحمود الخ
لانقاذهم بظل صمت ولربما دعما وتعاونا بشكل مباشر وغير مباشر مع الغوزاة او مع العملاء والخونة والكفرة من شيوخ ومعممي ال سعود بمكة والدوحة وطهران ...فكيف نمنع الخصوم  من ان يدينون الاسلام كدين اذا كان قادتهالسايسيين والدينيين بالعالم ساكتين ؟ بينما تراهم يصرخون ايام الجمع ويذرفون دموع التماسيح على غزة ..فاين الحكومات السعودية والمصرية والسورية والعراقية والقطرية الايرانية والتركية والاندونيسية والنيجيرية والالبانية تجاه ما يجري من (جرائم باسم الاسلام) ليس قفقط ضد اناس غيرمسلمين بل ضد رموزاسلامية ؟..فعندما يهدم قبرالنبي يونس بنينوى ولربما سيهدم قبر ابي حنيفة ببغداد وقبرعلي وولديه الحسين والعباس واحفاده موسى ببغداد وحسن العسكري وعلي الهادي وولده المهدي بسامراء فمن يمنع هؤلاء من هدم قبرعيسى بالقدس ؟ وقبر محمد بالمدينة؟ وماذا سيبقى من الاسلام ان هدمت قبور الانبياء والرسل الذين اضطلعوابهذه الرسالات التي تسمى سماوية ؟
 وسادسا-سيبقى العيب والنقد موجها من الخصوم للاسلام الا اذا اثبت المسلمون العكس وانتفضوا وثاروا بكل مذاهبهم ضد عيوبهم الكثريرة القائمة على الجهل والتخلف والفساد والاستبداد والظلم والقسروالانفراد بالسلطة وعدم التسامح ليس فقط مع الاديان الاخرى بل مع مذاهبهم

وسابعا-ان المسلمين مهددين بهويتهم الاسلامية وهوياتهم المذهبية بعدان فقد الكثيرمنهم هوياتهم القومية وقد يفقدون فيه شرفهم الشخصي المتمثل بفروج نسائهم فالذي يعتدي على فرج
زيادة اليزيدية ومريم المسيحية ونسرين الكردية فلماذا لايعتدي على فرج عائشة السنية وزينب الشيعية؟ علينا قبل ان نهاجم ونسب ونشتم الاخرين باديانهم علينا ان نبدئا بادانة انفسنا لكي لا تتهدم منازلنا وبيوتنا الخربة والمحكمة والكارتونية الخالية من الكهرباء ةالماء النقي على رؤوسنا. وان يعلم اهل النفوط والغاز والمدافعين عن عمر وعلي وعن عائشة وزينب الا يتوهموا بانهم محصومين من جرائم المجرمين المدهعومين من خصومنا الذين يتصور البعض انهم حلفاؤهم

Posté par Historien à 14:28 - Commentaires [0] - Permalien [#]

02 août 2014

عن غزة فلسطين التي تقاتل باجساد اطفالها ونسائها وشيوخها ورجالها وابطالها وحدهم ليس فقط اسرائيل بل ( كل ) قوى حلف الاطلسي

 

عن غزة فلسطين التي تقاتل( وحدها )باجساد اطفالهاونسائها وشيوخها ورجالها وابطالها ليس فقط اسرائيل بل ( كل ) قوى حلف الاطلسي

د. المؤرخ والدبلوماسي السابق حسن الزيدي

 
1-  منذ الازل ظهرت الصراعات والمنافسات بين القبائل والشعوب والامم والحروب التي هي ليست قدرا /مفروضا من السماوات .بل هي ممارسات / فعاليات / نزوات / قرارات فردية / جماعية بشرية
2- وقد تعددت اشكال وانواع وانماط ومظاهر(المقاومة)بين ...التظاهروالرفض والعصيان والتفاوض والهدنات والاتفاقيات والمعاهدات والمقاطعة ثم الحرب التي هي اخروسائل التواصل بين طرفي/ اطراف النزاع/الصراع
 

3- لاينبغي ان تكون الحرب قرارا ولا نزوة ولا نزعة فردية انتقامية عدوانية واحتلالية واستعمارية تحت ذرائع الفتح والتبشير وفرض نمط ديني اوسياسي اواقتصاد حيث ستكون وتتحول (لحرب قذرة) يمارسها معتدي/معتدين فيما ستكون وتتحول ل(حرب دفاعية  تحريرية /استقلالية مقدسة )يمارسها من وقع الاعتداء عليه/ عليهم العدوان   

4- كما كان على الدوام (غالب / منتصر) وفر/ هيئا معظم عوامل النصروالانتصارومنها (اجتماعية واقتصادية وثقافية وسياسية وعسكرية ) و(مغلوب/ مندحر/مهزوم )لم يوفر منها ما ينبغي ان يتوفر من مساندة شعبية طوعية
5- ان الانتصاراوالفشل باية حرب ليس ابديا حتى لودام طويلا..بل قد يتحول الغالب لمنهزم والمغلوب لمنتصر(ان / اذا ) فقد ذلك بعض عوامل النصرالتي اشرنا اليها فيما وفرالمنتصرالجديد اغلبها

 

6- في الحرب (غيرالمتكافئة بكل المقاييس البشرية والعسكرية والاقتصادية وبانواع واحجام الحلفاء)الدائرة منذ الاسبوع الاول لتموز 2014وحتى الان بين دولة اسرائيل ومعها كل دول حلف الاطلسي ال  28بمن فيهما عضويه المسلمين تركية والبانية
وبين جزء / مقاطعة من فلسطين وهي غزة التي (تعاطف )معها اخوتها برام الله والقدس فيما تجاهلها بل وتشفى بها (انظمة جيرانها المباشرين) بسورية والاردن ولبنان ومصروجيرانها غير المباشرين ومنهم خاصة العراق وبلاد نجد والحجاز وتركية وايران جعلها ان تقدم خسائرا مادية وبشرية كثيرة جدا ..ومع ذلك اوقعت (بالطرف  الاسرائيلي الاقوى )خسائرا معنوية وبشرية هي الاوسع بكل تاريخ الصراع الفلسطيني الاسرائيلي منذ عام 1920وحتى الان
7- ان تعاطف ومساندة غالبية شعوب العالم بقاراته الخمسة مع الشعب الفلسطيني ضد دولة اسرائيل ومسانديها هواحد عوامل النصرلفلسطين واحد عوامل الاندحاروالفشل للحكام وجنرالات وفلاسفة ومنظري دولة سرائيل باعتبارها دولة عدوانية وطاغية لا تقل همجية ووحشية واجراما عما مارسه كل الغزاة بالشرق والغرب ومنهم امثلة وليس حصرا هانيبعل القرطاجي الذي اراد احتلال رومة والجنرال الروماني سبيون الذي قاد حربا انتقامية ودمر قرطاجة ..والحرب العدوانية التي قام بها نبوخذ نصر البابلي ضد شعوب بلاد الشام ..والحرب التي قادها بعض كسروات بلالد فارس ضد بلاد الرافدين وضد شعوب اليونان الذين ظهرفيهم الاسكندر المقدوني الذي قاد هو الاخر حروبا عدوانية ضد بلاد فارس وبلدان اخرى ..وبعض الغزوات الاسلامية ضد بعض الدول والشعوب ومنها غزواتهم ضد بلاد فارس وبعض بلدان اسية الوسطى حيث لا قوا مقاومات عنيفة لا زلت بعض اثارها حتى الان  ..وكذلك الحروب الصليبية بين 1300/1089وما قام بها السلطان مراد الاول الذي فتح عام 1389 جنوب اوربة البلقانية قبل ان يلقي حتفه فيها والسلطان محمد الفاتح بغزة للقسطنطينية عام 1453وما قام به كل من البرتغاليين والاسبان عام 1492من فتوحات بما سمي بالعالم الجديد حيث نشرا لغتيهما ودينهما ومذهبيهما الكاثوليكي وتبعهما كل من بريطانية وفرنسة ...ثم قيام كل من هولندة وبريطانية وفرنسة وروسية القيصرية والشيوعية بالهيمنة العسكرية والسياسية والاقتصادية على مناطق واسعة على اسية وافريقية

8- في عام 1917 وبينما كانت بريطانية تواجه حربا ضد المانية استعانوا بيهودهم لدعمخا ماليا واعلاميا والعمل مع يهود الولايات المتحدة التي كانت لا زالت حتى ذلك الوقت تتبع سياسة العزلة والاكتفاء بنفوذها السياسي والاقتصادي بقارتي امريكة الشمالية والوسطى والجنوبية والعمل على اقحامها بالحرب بجانب بريطانية التي تعهدت على لسان وزير خارجيتها(بلفور)بحكومة لويد جورج ان تمنحهم موطنا بفلسطين بعيدانتهاء الحرب .. اي ان الانكليز وعدوا بوهب ما لا يمكلون بلفسطين لمن لا يستحقون من يهود اوربة  
 
9- ومنذ عام 1945ظهرت الهيمنة الامبريالية الامريكية والسوفياتية الروسية اللتان ساهمتا عام 1947بمنح يهود اوربة (وطنا/ ملجئا ) داخل فلسطين طبقا لوعد بلفور لتكون حليفة دائما لهما واعترفا بها بعيد اعلانها كدولة في 15مايس 1948..غيران ستالين استنتج بان الدولة الجديدة اختارت عشيقا/ زوجا واحدا هوالامبريالية الامريكية الاكثر والاقوى سلاحا فسحب اعترافه بها وطلقها عام 1951لتبقىعشيقة /زوجة ليس فقط للولايات المتحدة بل لكل حلفائها بالمصالح السياسية والاقتصادية والثقافية وهم خاصة بريطانية وفرنسة والمانية التي لا زالت تدفع اثمانا باهظة لجريمة ارتكبها حاكمهم هتلرضد يهود بعض الدول الاوربية فيما بقي الفلسطينيون يفترشون ويتغطون بعواطف ومشاعر كل الشعوب التي لا ترضى بالهيمنة والظلم والاستبداد
10- ان التظاهرة التي ستجري هذا اليوم في 2من اب 2014في الساعة 15بباريس هي ليست الاولى ولا الاخيرة ولا الوحيدة التي تجري ليس فقط لمساندة شعب فلسطين بل لادانة الصهيونية والامبريالية والماسونية العالمية والانظمة العربية والاسلامية الرجعية والعميلة والجبانة والمستبدة بشعوبها
11-ولذلك ادعو وارجو وامل من كل انسان وطني ونبيل وشريف بان ساهموا بالتظاهر اينما كانوا ليس فقط من اجل فلسطين بل من اجل كل قضية عادلة فاصواتهم واصواتكم يسمعها وسيسمعها الشرفاء والعقلاء والمنصفون وهم كثيرون يعشقون الحرية والعدالة
 المخلص د حسن الزيدي    
      الثاني من اب 2014
                   

Posté par Historien à 11:28 - Commentaires [0] - Permalien [#]

20 juillet 2014

عن الحرب والسلم وفلسطين واسرائيل

الحرب والسلم ..لا ينبغي ان تنفرد فئة /اقلية باشعالها واطفائها

د- المؤرخ والدبلوماسي السابق حسن الزيدي


منذ 13يوم من الاقتال غير المتكافئ بكل المقاييس التقنية والاقتصادية والسياسية بين شعب قطاع غزة المحدود بامكانياته والترسانة العسكرية الاسرائيلية الايرو امريكية لا داعي بان اعيد واكرركعربي ومسلم وقومي وحدوي واشتراكي القول بانه لا يكفي ان ندين ونهاجم ونسب ونشتم اسرائيل ومن صنعها ويغذيها( وهم اعزاصدقائنا حكاما وجماعات وافرادا ) بل ارى بانه من واجبي ان اقول بالا تتحول حركات المقاومة بفلسطين لحركات قاعدية وداعشية ونصروية وعصائب جند الاسلام ومجاهدي خلق وحزب الله..الخ بل عليها ان تكون فلسطينية اولاوثانيا وثالثا والا تعتمد على العرب والمسلمين بل تعتمد وتتبني وتطبق العدالة والحرية والدمقراطية والسلام وهم الاعداء الحقيقيين لاسرائيل القائمة على العدوان والاستعمار.ولذلك فانني اشيرلما يلي

اولا-بمختلف الحروب والهدن والمفاوضات والاتفاقيات الحربية والسلمية التي عقدت بين الدول والاطراف المتنازعة والمتحاربة لم يكن النصرفيها لفئة /لاقلية منفردة قررت وحدها الحرب لانها يجب ان تكون مشروعا وخططا وبرامجا وعمليات تنموية بل ان تكون اولتكون قتالية متعددة الاوجه لانها تحتاج حتما لحشد (كل الطاقات البشرية والتئاييد الشعبي/الجماهيري والعسكرية والاقتصادية والمعنوية ا )باعتبارالناس هم ادواتها ووقودها وهم اكثرمن ينتفع بانتصاراتها واكثرمن يتضرربهزائمها وانكساراتها

وثانيا-اذا لم يستطع الستراتيجيون والمخططون من العسكريين والمدنيين ان يتصورواويفترضوا( بحد ادنى ) النتائج والخسائرالبشرية والجغرافية والاقتصادية لاية حرب ومتى يمكن ان تبدئا..اي يتحكمون هم باندلاعها وادارتها لكي يخمنوا (بحدادنى ايظا )متى يمكنهم ان يوقفونها.فانهم يكونون قد اوقعوا شعوبهم واوطانهم بورط ومزالق ومهالك ليس لها ما يبررها. لان الحروب ليست اقدارحتمية سماوية بل انها ستراتيجيات وخطط وخدع وليست نزهات ..كما انها (مثل الطلاق الاجتماعي الثنائي اخرالحلول ومن العمليات الجراحية الكبرى لامراض كبرى تتطلب تجنيد كوادرعديدة والا فان المريض سيتعرض للموت حتما  
  
وثالثا--يقول الستراتيجي الصيني ( صن ) بالقرن الخامس قم لا ينبغي ان تكون الحرب انتقامية وانفعالية وردود افعال وعواطف ومن اجل تحريرامرئة اوانتقام لاهانة اومقتل اميراوسلطان بل لقضية عامة تتعلق بحماية البشروالارض والزرع والضرع ليكون الدفاع عنها جماعيا وواجبا مقدسا واستشهادا
مشروعا

ورابعا-لتقريب الفكرة عما يجري ببلداننا العربية نقول لايجوزمثلا ان يقرر (اخوتنا واهلنا اكراد العراق وحدهم ) باعلان حربا اوعقد سلام ضد/مع ايران جارة العراق من الشرق اوضد/مع تركية جارة العراق من الشمال.لانها ستكون حربا غيرمغطاة وطنيا وسيتعرض الاكراد لخسائربشرية ومادية تنعكس حتما على عموم البلاد التي قد لا تكون متهيئة سياسيا واقتصاديا وعسكريا وما قد تسببه من صراعات لاحقة بين الجيران ويستفيد منها او ينتفع طرف او فئة على حساب الكل ..وعلى نفس السياق لا يجوزايظا  (لحزب الله اللبناني ) باعلان حرب ضد اسرائيل اويعقد تفاهمات تهدئة معها دون ان تكون الحرب قرارا وطنيا جماعيا لكل القيادات السياسية والروحية بالبلاد ..والا فسيضطر حزب الله كما سيضطرالاكراد بالاستعانة بدول اخرى تمولهما بالمال والسلاح وباسعارعالية الثمن قد تكون سياسية وروحيةطبقا لمنطق الغاية تبررالواسطة / الوساطة               

وخامسا -وعلى صعيد (الحروب ) الفلسطينية الاسرائيلية ..فانها تداخلت منذ عام 1948بين اسرائيل كدولة ولدت في 15مايس 1948مدعومة من (كل )الدول الاوربية والولايات المتحدة مع تفاوت بدرجات التاييد  التي يصل بعضها المشاركة بالحرب الغعلية بجانبها..فيما كانن الشعب الفلسطيني شبه اعزل (ولا يزال ) وكانت الدول العربية السبعة المستقلة ( الاردن وسورية ولبنان ومصر والعراق واليمن والسعودية) .فانها كلها كانت خاضعة لاستعماراحد اباء وامهات اسرائيل وهم الذين يبيعون للدول العربية اسلحة محدودة الفاعلية لا ترقى لما وفروه ويوفروه على الدوام لاسرائيل. اي ان الحروب مع دولة اسرائيل لم تكن حتى الان ولربما لفترات طويلة لاحقة حروبا بين بلدين /دولتين بل بين عدة دول متحالفة معهما ولكنها دول غيرمتكافئة القدرات البشرية والمالية والسياسية..كما ان دولة اسرائيل استمرت بالتقدم العلمي الذي انعكس على الزراعة والصناعة والساحة والتجارة والسياسة والحرية والدمقراطية والتوسع الجغرافي والتكاثر البشري من خلال (استيراد الهجرات لها من حلفائها الاقوياء) فيما تراجعت فلسطين العربية بشريا وعلميا وزراعيا وصناعيا وثقافيا وسياسيا حيث انتشرفيها كبقية الدول العربية والاسلامية التشردم السياسي والاجتماعي والقبلي والديني والمذهبي والسياسي العاجزحتى الان على اقامة قيادات سياسية فلسطينية مشتركية بل تحولت لامارات تمثل انعكاسا لحلفاء فلطسين وهم الدول العربية والاسلامية التي تعاني من تراجعات حضارية شاملةواهمها انتشارالاستبداد والظلم وتغييب الشعوب والتضييق على الام والخالةوالعمة والاخت والزوجةوالزميلة والرفيقةوهي 2/1من المجتمع       

وسادسا-عندما قررت الجماعات الجهادية / المقاتلة / المقاومة بغزة التي تحكمها حماس التي قد تعلم بخطط واساليب تلك الحركات ولم تتمكن ان تقنع منظمة التحرير برام الله ورئيسها محمود عباس الذي طرح مبدئا المفاوضات مبدئا ستراتيجيا واقعيا لانه يعلم بانه لايمكنه مطلقا ان يقاتل اسرائيل حاليا حتى لو سانده روحيا الملياروالنصف من المسسلمين لان المعركة هي ليست عواطف وتمنيات. كما ان قيادات حماس المتمثلة باسماعيل هنية وخالد مشعل والزهاروالمصري موزعين الولائات طبقا لمن يدفع لهم اكثر فهم مرة يصلون خلف ملوك وامراء ال سعود واخرى يسيرون خلف شيوخ قطر وثالثة مرة يهتفون لخميني ورابعة يلتجؤون لمصرالتي قررت منذ اتفاقيات كامب ديفد عام 1979بالاتحارب اسرائيل ثانية الا اذا غزتها اسرائيل
 
لانها منشغلة بهمومها الكثيره والمتنوعة والمصيرية ..فاسرائيل ليست وحدها مسؤولة عن عدم فتح معبر رفح بين غزة ومع مصرالتي هي المسؤول الاول عن اغلاقه .لان المشيرالسيسي لايختلف بمهادنته لاسرائيل عن الدكتورمحمد مرسي الذي لم يفتحه كليا خلال حكمه القصيرالذي امتد لعام واحد لانه لم يكن اكثراخلاصا من المشير الطيارمبارك..ولذلك فان اسرائيل ترى بحكام مصر مهما كانت قناعاتهم القومية والدينية فانهم سيبقون مستشارين وسفراء لها تجاه (ابناء غزة) مثلما كان ولا يزال ملوك الاردن سفرائها لدى (ابناء الضفة الغربية)لان اسرائيل تتحكم بمن يتحكم بمصروالاردن وكل الدول العربية والاسلامية بلا استثناء سواء شئنا اوابينا..ولربما ننسى لاننا لم نتعلم الواقعية والانحناء امام العواصف الهوجاء وطغيان الطغاة ومنهم امثلة وليس حصرا نبوخذ نصرالبابلي والاسكندرالمقدوني   يوليوس قيصرالروماني ونابليون الفرنسيوهتلرالالماني وبوش الابن الامريكي وحكام دولة اسرائيل من         
 
بنغوريون وشاميروالسيدةكولدة مائيرودايان ورابين وشارون واولمرت والسيدة سفني ليفي ونتانياهوومن سيئاتي بعدهم بعدهن من الصهاينة الجبابرة .واماحافظ   الاسد وولده بشارفقد عجزا حتى الان عن تحريراراضيهما بالجولان وبحيرة طبرية التي احتلتها اسرائيل بحربها الثالثة عام 1973
   
وسابعا-عندما قررت الجماعات الجهادية /القتالية الغزاوية بتوجاتها السياسية والمذهبية المختلفة اطلاق صواريخ على اسرائيل (بدعوى المقاومة )كان عليها الا تطلقها قبل توحيد وتطوير شعب ومؤسسسات دولة فلسطين التي اعترفت بها منذ عام 1988ما يزيد عن /43من دول العالم بما فيها معظم الدول الاوربية التي لها سفارات وقنصليات بفلسطين العربية وتستقبل سفارات فلسطينية باراضيها .كما انها لم تستئانس باراء الحكومة الرسمية الفلسطينية برئاسة محمود عباس الذي لا يختلف باساليبه وسياساته عن الغالبية العظمى من الحكام العرب والمسلمين الذين تستغيث بهم الان هذه الحركات الجهادية /القتالية عندما واجهت الجحيم الصهيوني الاسرائيلي والامريكي الذي كان عليها ان تتصوره ولو بحده الادنى..ولذلك ليس من حقها ان تطالبهم بدعمها
 
وثامنا -لنفترض بان الجماعات المقاتلة /الجهادية بحماس هي التي صارت/اصبحت بموقف القوة تجاه اسرائيل ..فكيف ستتعامل معها ؟ هل ستستجيب لندائات السلام التي ينادي بها الامين العام للام المتحدة الذي لا يملك صلاحيات كالتي يمكلها مجلس الامن باعضائه الحمسة الدائميين الذين يملكون حق الفيتو ؟ بالتئاكيد انها سوف لن تستجيب فصدام حسين استهان بالزيارة التي قام بها رئيس الامم المتحدة داكويلار يناشده بسحب قواته من الكويت الافانه سيعرض جيشه و شعبه ووطنه لمهالك .وهل ستستجيب للدعوات السلمية التي تطلقها المظاهرات المليونية التي تجري بدول اوربية وليست عربية ولا اسلامية؟
 
 وتاسعا-على قيادات حماس الا يتباكون ويطلبون نجدات ويتهمون هذه الدولة وتلك بعدم مساعدتها لانها فشلت ولم تستطع ان تتعاون وتتعايش وتقرب وتتوحد مع (القوى الفسطينية الاخرى ) بما فيها غيرالحكومية ومنهم مثلا حركات مصطفى البرغوثي وليلى خالد والدكتورة حنان عشراوي وتصورات وابتهالات الكنيسة الاورذودوكسية والكنيسة الكاثوليكة بالقدس والا تكتفي بتئاييد مشايخ جامع قبة الصخرة والمسجد الاقصى لان فلسطين هي ليست يهودية فقط ولامسيحية فقط ولا اسلامية فقط بل هي كل هؤلاء واكبرمنهم جميعا ؟
    
 د. المؤرخ حسن الزيدي 20تموز 2014
  
       
AL Zaidi Hassan - Docteur Es Lettres en Histoire.

Président de l'Association des Irakien(ne)s et leurs Ami(e)s de France (A.I.A.F.)
Site : http://alzaidi.canalblog.com/

Posté par Historien à 14:27 - Commentaires [0] - Permalien [#]

16 juillet 2014

غزة تحت خط النار

اذا تم معرفة السبب لم يعد هناك مبرر للتعجب.ومن لم يعمل بقدراته الجسدية والفكرية والمادية يسوق نفسه للاندحار

د. المؤرخ والدبلوماسي السابق حسن الزيدي

عزيزي الدكتورمصطفى اللداوي المحترم..تحية عربية واسلامية وفلسطينية وانسانية وبعد
اولا-منذ اكثرمن عام وانا اطالع على الدوام مقالاتك وتحليلاتك شبه الاسبوعية التي تتناول العديد من الهموم العربية ومنها خاصة الفلسطينية وتتميزبلغة صحفية واطناب وافتخار وتقليل من شئان وحجم الخصوم وقد رد عليك البعض وانا منهم بانه من الافضل علينا جميعا كمتعلمين اومثقفين اوباحثين اوصحفيين الا نكون مثل وزيرالاعلام الهتلري (غوبلز)ولا(احمد سعيد)عبد الناصرولامداحي صدام حسين الذي قاد العراق ولربما العرب والمسلمين لمنزلاقات قاتلة عندما اعتمد شبه الامي عزت الدوري مفاوضا لال سعود واخاه برزان المتغطرس مفاوضا لاحد دعاة السياسة الامريكية جيمس
بيكروالحسين بن طلال ومبارك عندما يفاوضان الذي يدفع لهم عمولات ورواتبا.ولم يكونوا كالمفوضين الجزائرين عام 1962مع ممثلي الرئيس ديكول حيث تمكنوا توقيع اتفاقية تسمح لاستقلال بلادهم في 5تموز 1962وهوما يماثل يوم غزوبلادهم في 5 تموز 1832وخيروا خمسة ملايين من الفرنسيين يقيمون بالجزائرعلى الخيارببقائهم مواطنين جزائريين او الرحيل بما خف وزنه وزاد ثمنه واختار /99الرحيل ..  واجبت من نصحوك بانك ماض على اتباع اسلوبك بالتحليل والتنظير

ثانيا- بمقالك هذاعن المبادرة المصرية بعنوان غزة تحت النارالذي تشكرعليه لانك بادرت حتى لولم تصل (للغاية الافضل وهي نسبية ايظا)وقعت مجددا بتناقضات كثيرة ..سئاحاول ان اشيرلبعضها (لانني اقل منك )لا املك ( كل )المعطيات التي تساعدني لاشيرلها كلها
   
1-ان دولة اسرائيل خلقت فكريا/ قانونيا منذ عام 1917ورسميا منذ عام 1948وستعيش طويلا جدا جدا طالما بقي الكثير من العرب اميين وعاطلين عن العمل ومقيدين التفكيروخاضعين لامراء وملوك وسلاطين ورؤساء وزعماء طغاة ومستبدين وطالما يقودهم رهابنة المعابد اليهودية واساقفة الكنائس المسيحية وشيوخ وائمة المساجد والجوامع والحسينيات ولم يتعاطو العلوم العلمية بالزراعة والصناعة الاقتصاد والتجارة والثقافة وطالما استمروا يحطون من قيم وكرامات امهاتنا وخالاتنا وعماتنا واخواتنا وبناتنا ونسائنافيما سبقتنا اسرائيل بكل من هذه وتلك
 
2- ان فلسطين كاي بلد عربي اواسلامي لا زال يمر شعبها الفلسطيني بعربها السامريين والصفاريديين وعربها المسيحيين وعربها المسلمين لم ينسجوا الخيوط المشتركة التي تجعل منهم شعب فلسطيني له مصاهح مشتركة بل هم موزعين الولائات لخارج حدود بلادهم

3- ان فلسطين اوالقدس كمكان روحي تشبة الفاتيكان وتشبة مكة والمدينة والمدن الروحية الاسيوية يجب ان تبقى مفتوحة الابواب لزوارها ومريديها ولا تخضع لسياسات ضيقة لدولة واحدة    -     

4-منذ عام 1948لم يكن (بفلسطين العربية) حكاما وشعبا تعاملوا بنفس فلسفات واساليب (فلسطين اليهودية)التي ولدت واقفة على قدميها تتعاون وتتئالف  وتتعاضد مع كل القوى التي لها صراعات مع العرب والمسلمين الذين يستمرون يتراجعون بكل عواصمهم سواء بالقاهرة اودمشق اوعمان او بغداد اومكة اوطهران او القسطنطينية

5- ومنذ عام 1948صارت فلسطين احد اهم قمصان عثمان الملطخ بالدم لحاكم ضعيف وغيرعادل ..ومع ذلك يريد ان يلبسه الطغاة الذين بعظهم استعمل امواله النفطية واخراستعمل قوته العسكرية اونفوذه السياسي واندحرواجميعا قبل ان يصلوا لابواب تل ابيب وميناء حيفة وعكا المحصنات ليس فقط بالمدافع بل برجال ونساء يزرعون ويصنعون بيد ويقاتلون باخرببلد جاؤوا اليه مهاجرين من اكثرمن خمسين دولة جمعهم حبهم لاتباع موسى ويساهمون بشكل مباشر وغير مباشرباختيار ممثليهم بالجيش والدولة والمؤسسات المالية ويشعرون بانهم ليسوا رعايا وقطيع انعام بل مواطنون فاعلون ومؤثرون باصواتهم وبافكارهم الحرة

7-ومنذ عام 1948لم يستطع شعب فلسطين العربية ان يكون شعبا واحدا بل (عدة شعوب )لان اكثرمن /60منه صارلاجئا بدول يفوق عددها عدد الدول التي جاء منها الوافدون اليهود الذين يشكلون شعباواحدا وهو شعب اسرائيل الحالية وال /40ممن بقي من مواطني فلسطين ( مسيحين عرب ومسلمين عرب ويهودعرب موزعين جغرافيا بمناطق متقطعة الاوصال وسياسيا  بين مهادن ومسالم وارهابي قاعدي على طريقة الفلسطيني عبد الله عزام شيخ وقائد لاسامة بن لادن الذي انتج لنا من زوجاته العديدة تنظيمات ارهابية منها داعش وجند الله وجند الاسلام وهم لا يختلفون بعمالاتهم عن حزب الله اللبناني وكل حزب يعتمد بتفكيره وتمويله على الاخرين  .كما ان المقاتل الفلسطيني هو مثل الجيوش العربية لا تنتج حتى طلقات المسدسات البسيطة بل يشترون كل اسلحتهم واعتدتهم ودباباتهم وطائراتهم واواكسهم من حلفاء اسرائيل . ولا يوجد لمن بقي من شعب فلسطين و(على عكس دولة وحكومة اسرائيل ) حكومة واحدة منتخبة ودمقراطية بل عدة حكومات غير منتخبة وتعتمد بنسبة /90على الدعم المالي الخارجي منه /15من دولة اسرائيل نفسها و/75 منها تئاتي من حلفائها وبموافقتها

8- ان حكام الاردن وسورية ولبنان لايصلحون ان يكونون مفاوضين نيابة عن الفلسطينيين لانهم هم عاجزين عن تحريراراضيهم . واما مصرالتي اعادت  لها اسرائيل صحراء سيناء الجدباء القاحلة لا تزال عاجزة على ان تعلب اي دورايجابي لفلسطين لانها هي الاخرى تعتبرثاني من يتلقى المساعدات والدعم الايرو امريكي لتمشية امورها اليومية ..حيث ان اكثر من /50من الشعب المصري يقع حتى الان تحت ما يسمى خط الفقراي يعيشون عيشة بقية البهائم غيرالناطقة.
لقد عجزناصروالسادات بنواياهما الحسنة لعمل شيئ ايجابي لها ولم يستطع مبارك ان يفعل شيئا لفلسطين لانه كان منشغلابجمع الاموال ورضى حكام اسرائيل عليه .وعندما حكم الاخوان المسلمون مصرعام 2010برئاسة الدكتورمحمد مرسي كانوا يعتقدون بانهم من خلال التبهل لله يمكنهم تحرير فلسطين وليس من خلال التسامح والتعايش والحرية والعلم .فخلقوا شروحا دينية بالمجتمع المصري مع اخوتنا واشقائنا الاقباط الذين هم فتحوابواب مصر امام جند عمروبن العاص عام 646م وبرروا لان يقود وزيرالدفاع بحكومته الفريق عبد الفتاح السيسي لان ينقلب عليه ليكون ليس ناصراجديدا بل مباركا جديدا وبالتالي فان اية مبادرة تئاتي من السيسي ستكون مثل المبادرة الجبانة عام 2002 التي اقترحها وروج لها اليهودي/الصهيوني الامريكي فريدمان وصدرت باسم عبد الله ال سعود وتنص على (ان قبلت اسرائيل بان تعيد الارض التي استعمرتها ليس منذ عام 1948بل منذ عام 1967فان كل الدول الجامعة العربية ستعترف بها علما بانها لاتحتاج لاعتراف العرب بها وقدمها بمؤتمر القمة بلبنان بوقت كان عرفات مختبئا بحجر يحرسه الامريكان من اصدقائهم الاسرائيليين الذين كانوا ينوون قتله وقتلوه لاحقا وتمكنت بقدراتهاالميكافيلية ان تحول عدم اعتراف بها احدى اسلحتها الفعالة مع العالم الخارجي بانها محاطة بدول عربية متخلفة تدعوا لرميها بالحرب                   
9- لم يخطئ الرئيس عرفات عندما اتبع اسلوب المفاوضات السلمية وسلام الشجعان هو اخطر سلاح على كل الطغاة والمستعمرين بمن فيهم اسرائيل التي لا تخشى مطلقا من صواريخ القسام ورشاشات الكلاشنكوف الروسية وبعض الصواريخ الكورية الشمالية التي تصلهم باموال نفطية سعودية اوقطرية اوايرانية مثلما لم تخش صواريخ الصارم والقاهرالتي ادعى بتملكها ناصر وصدام والاسد بل السلام والدمقراطية والتقدم والاعمارالصناعي هم الاعداء الحقيقييين لاسرائيل وهو الذي استمر ببمارسته محمود عباس وبعض من قياداته الواعية وليس اسماعيل هنية والزهاروالمصري والزهري وخالد مشعل الذين لم يكن مرة فلسطينيا بل كان على الدوام اردنيا وسوريا ومصريا وسعوديا وقطريا وايرانيا و ؟ لانه من اؤلئك الذين يستغلون الدين والمذهبوالالم وجوع وامراض شعبهم مثلما يمارسه ويستغله نوري المالكي وال سعود وشاهاة ايران الجمهورين

10- ان مبادرة السيسي الشفهية هي مبادرة اسرائيل التي تعلم بانها لا تلتزم بها لانها تعلم بان من يطلقون الصواريخ ضدها هم جماعات لا يعرفون السياسة وانهم باساليبهم الهوجاء والرعناء والقاعدية والداعشية  يخدمون اسرائيل ويضيفون اوجاعا والاما لشعبهم الجريح والمريض والجائع والبطال منذ عام 1948وحتى الان. انهم ليسوا مقاومين بل شقاة شئانهم شئان حزب الله المتمرد على الدولة ويدعي مقاتلة اسرائيل التي تستفيد من طروحاته الهجومية عليها مثلما تعمل جماعات مجاهدي العميلة خلق ضد دولتهم ومثلما تعمل اية حركة سياسية لا تحسن التكتيك والستراتيجي بعملها فتقود لمهالك يستفيد منها الخصوم

11- ان فلسطين وكل الدول العربية والاسلامية تحتاج
لصدق عيسى بن مريم الذي ضحى بحياته من اجلها وللعدالة العمرية بعهده بالامان لمسيحي فلسطين ولمبدئية علي التي قادت لاغتياله وستراتيجية صلاح الدين بتحشيد كل طاقات الامة لكي يتحقق النصروليس ممارسات ارهابية فردية ( جماعات حماس والجهاد وعيرها) تجعل من السهل على الخصم ( اسرائيل ) قهرها..فهاهي اسرائيل تهدم وتقتل ومن يسمون انفسهم مقاتلين مختبئين يطلقون النار بالفراغ كما فعل صدام بصواريخه التي رماها بالمناطق غيرالمسكونة من اسرائيل التي لم تطلب ولا مرة بتاريخها العسكري الهدنة لانها كانت ولا زالت تحقق انتصارات باهرة من خلال الدعم الايو امريكي غير المحدود لها .كما انها ان طلبت الهدنة فانها تطلبها عندما يتعرض شعبها لخسائر كبيرة وهولم يحصل وان حصل فسيكون منطقيا وشجاعا وهوما لم تجيد الحركات المقاومة استعمالها لانها لا تعيراهمية للخسائرالمادية والبشرية لشعوبها لان حركاتنا تشبة حكوماتنا لا تعرف كيف تقاتل ولا كيف تفاوض        
حسن الزيدي 19تموز 2014     
---------------------------------------------------------------------------------------------------

غزة تحت النار  قراءة في المبادرة المصرية 

إن هذه المبادرة ( المصرية للهدنةو بين حماس واسرائيل )غريبةٌ وعجيبة، مستنكرة ومرفوضة، وفيها إذلالٌ وإهانة، وتهميش وإقصاء، وليست في صالح الشعب الفلسطيني في شئ، ولا تلبي أهدافه، ولا تنسجم مع آماله، كما أنها لم ترقَ إلى مستوى تضحياته وعطاءاته، إذ أن أداء المقاومة الفلسطينية وصلابة جبهتها الداخلية، كان كفيلاً بجرالعدو الإسرائيلي إلى الهدنة، وإجباره على القبول بشروط المقاومة، والنزول عند رغبات الشعب، ولم يكن الوصول إليها أكثر من مسألة وقت، في نهايته سيخضع العدو ويتراجع، وسيطلب الهدنة وسيلتزم بشروطها.
AL Zaidi Hassan - Docteur Es Lettres en Histoire.

Président de l'Association des Irakien(ne)s et leurs Ami(e)s de France (A.I.A.F.)
Site : http://alzaidi.canalblog.com/

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

إن هذه المبادرة (المصرية للهدنةو بين حماس واسرائيل )غريبةٌ وعجيبة، مستنكرة ومرفوضة، وفيها إذلالٌ وإهانة، وتهميش وإقصاء، وليست في صالح الشعب الفلسطيني في شئ، ولا تلبي أهدافه، ولا تنسجم مع آماله، كما أنها لم ترقَ إلى مستوى تضحياته وعطاءاته، إذ أن أداء المقاومة الفلسطينية وصلابة جبهتها الداخلية، كان كفيلاً بجرالعدو الإسرائيلي إلى الهدنة، وإجباره على القبول بشروط المقاومة، والنزول عند رغبات الشعب، ولم يكن الوصول إليها أكثر من مسألة وقت، في نهايته سيخضع العدو ويتراجع، وسيطلب الهدنة وسيلتزم بشروطها

 الدكتور مصطفى اللداوس

 ملاحظة تم نشر المقال بوكالة الحدث الدولية بلندن



:

---------------

Posté par Historien à 14:34 - Commentaires [0] - Permalien [#]

11 juillet 2014

الاشتراكيون الفرنسيون والصهيونية وفلسطين

 الاشتراكيون الفرنسيون يحابون دائما الصهيونية ويعادون فلسطين

 

F.HOLLANDE et N.Yahou des ASSASSINs

 

ان الترابط بين الحركة الصهيونية الفرنسية والسياسة الفرنسية قديمة نسبيا ومنها

 1-في 14اموز 1789كانت الثورة الفرنسية بشعاراتها الحرية والاخاء والمساواة  انصفت البروتستانت واليهود الذين كانوا من بين من ساهم باحداثها واوائل من انتفع منها  

 و2-في عام 1804كان نابليون الاول حكم بين 1814/1804وبظل حروبه وغزواته وحاجته للمال والحشد الاعلامي قررجمع القيادات الروحية والسياسية اليهودية بفرنسة ليدعموه لقاء منحهم حق تشكيل مؤسسة دينية خاصة بهم اسوة بحلفائهم البروتستانت الذين كانوامن اكثرالمنتفعين منها روحيا وماديا

و3- في عام 1894وبعهد الرئيس الفرنسي كازمير بيرلير حكم بين 1895/1894تم اتهام النقيب الفرنسي اليهودي (ألفريد دريفوس ) بالعمالة لالمانية وانبرى الصهاينة وحلفائهم للدفاع عنه على ان هناك مؤامرة ليس ضده فقط كضابط بل ضد الاقلية اليهودية الفرنسية وانشغل بها الرئاي العام الفرنسي بين الاغلبية التي تريد محاكمته وبين اقلية دافعت عنه بكل قواها الاعلامية ومنهم كليمنصوبجريدته الفجرالتي سمح فيها للمدافعين عن دريفوس ان يكتبوا ما يشاؤون خلال اثني عشرعامًا دامت بين1906/1894حيث صاراليهود بفرنسة قوة ليستفقط قوة مالية بل وسياسية واعلامية

و4-في عام 1901وبعهد الرئيس اميل لوبيه حكم بين 1906/1899صدرقانون الجمعيات والمنظمات والنقابات المهنية والسياسية والثقافية فاستغله اليهود استغلالا واسعا حيث نشروا تواجدهم ونفوذهم بكل تلك المنظماتكما صادق الرئيس اميل لوبيه عام على (قانون فصل الدين عن الدولة )متئاخرعن الولايات المتحدة ب141سنة وسابقا لروسية ب 12وايطالية 22سنة وكان قرارالفصل يخدم اليهود اكثر من غيرهم من الاديان والطوائف والمذاهب   

 و5- بعهد الرئيس ريمون كاري حكم بين 1920/1913حيث اندلعت الحرب العالمية الاولى واضطرلان يسمي جورج كليمنصو المتصهين اخر رؤساء وزرائه فساند واياه حليفتهما الحكومة البريطانية برئاسة لويد جورج ووزيرخارجيته بلفورالذي كتب وعدا على شكل رسالة شرطية وجهها لروتشيلد اليهود البريطاني من اصل الماني تعهدت بموجبه الحكومة البريطاني بانها ستعمل على توفيرملجئا /وطنا ليهود اوربة بفلسطين بعيد انتصار بريطانية بالحرب التي كان على يهود بريطانية المساهمة بها باموالهم واعلامهم لظمان فوزبريطانية بها وايدت فرنسة اعلان الحكومة البريطانية وعملت على   

تنفيذه حيث ان فرمسة كانت تهيمن بين 1962/1830على دول شمال افريقية الثلاثة التي فيها جاليات يهودية شرقية معظمها تم طردهها مع العرب من اسبانية بين 1609/1492 كما انها صارت بين 1944/1920 تهيمن على كل من سورية ولبنان فساهمت وبالتنسيق مع بريطانية المنتدبة على الاردن وفلسطين منذ عام 1920بتدفق الهجرات اليهودية لفلسطين 

و6-في 29تشرين ثاني 1947كانت فرنسة من بين ال 28 دولة التي صوتت لصالح القرار181 لتقسيم فلسطبن وكانت من اوائل الدول التي اعترفت باسرائيل بعيد اعلانها في 15مايس 1948واستمرت منذ ذلك الحين وبدون انقطاع بمدها بكل الوسائل البشرية والمادية والمعنوية لتقوى وتتوسع على حساب الشعب الفلسطيني بمسييه ومسلميه

و7-في 29تشرين ثاني 1956كانت فرنسة بعهد حكومة الرئيس الاشتركي (ريني كوتي )حكم بين 1958/1954ورئيس وزراؤه الاشتراكي الصهوني (غي مولي )قد شجعو اسرائيل لشن غارات جوية ضد مصر التي اممت القناة في 23تموز 1956

 

و8-في حرب اسرائيل في 5حزيران عام 1967ضد كل من مصر وسورية ولبنان والاردن احتلت اراض واسعة من جيرانها الاربعة وعندما صرح الرئيس الجنرال حكم عام 1958بانه على القيادات الاسرائيلية الا تطغى ونستغل ضعف وتمزق العرب وتوقع بهم الهزائم ..مماعرضه لان يدفع اثمانا باهضة حيث اجبروه على الاستقالة عام 1969

و9-بعهد الرئيس الاشتراكي متران حكم بين 1995/1981بلغت العلاقات الفرنسية الصهيونية ذروتها من القوة والتنوع

و10-بعهد الرئيس الاشتراكي فرانسوا هولند ووزير خارجيته اليهودي فابيوس استمرت العلاقات الفرنسية الاسرائيلية بالتوسعةوالتنوع حيث ابقى على قانون السماح لليهود الفرنسين ان يؤدوا خدمة العلم بالجيش الاسرائيلي وللصناعيين والتجاراليهود وهم كثيرون ان يدفعون ضريبتهم باسرائيل 

علما بان الدعم الامريكي لاسرائيل ماديا وعسكريا صار يضاهي الدعم البريطاني والفرنسي والالماني لها على حساب كل العرب والمسلمين الذين يعجزون حتى الان عن استعمال اسلحتهم الاقتصادية والجغرافية ضد خصومهم اوكسب تعاطف الدول لقضاياهم   

و11-ليس من الخطئا الاشارة من جديد با اسرائيل تقوى وتتوسع وتتقدم بكل المجالات كلما تخلفنا وزادت عندنا الامية والبطالة والاستبداد والدكتاتورية والرجعية ..اي ان معارك العرب والمسلمين ضدها وضد غيرها هي معارك حضارية وليست فقط عسكريةانتحارية وغير متكافئة .  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الاشتراكيون الفرنسيون محاباة الصهونية ومعاداة فلسطين

 

Les Socialistes Francais soutient toujours du Sionisme et contre le Peuple de la Palestine

 

 

F.HOLLAND et N.Yahoo. des ASSASSINS

Posté par Historien à 14:10 - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : ,

06 juillet 2014

عن (الربيع) العراقي..وغيره

عن (الربيع )العراقي وغيره

 د. المؤرخ والدبلوماسي الاسابق حسن الزيدي

اولا-عند الحديث عما جرى ويجري بالغالبية العظمى من الدول العربية والاسلامية ومنها مثلا (بفلسطين )والعراق وسورية ولبنان والبحرين واليمن وليبية والسودان ومصر والصومال وموريتانية وافغانستان وباكستان ووو...يحارمن يريد التحدث عن كل منها اوعنها جميعا لانه سيجد نفسه مشتتا وموزعا بين افكاره وتصوراته الدينية والسياسية والاقتصادية والثقافية وبين ما يجري بالواقع بكل منها وقد يرمي باللائمة على القوى الخارجية وحدها اوعلى قوى معارضة وقلما يتوجه لذاته ويمارس نقدا موضوعيا وعلميالانا نفتقرونفتقد لمثل هذه الممارسة التي لا تتواجد الا عند المنصفين واحرار التفكير ومن لهم نظرة شمولية للامور وليست تمحورها فيبقى بحثه وتحليله ناقصا ومبتورا واعرجا

 

وثانيا-بقدرما يتعلق الامر.فانا ايظا تصيبني غصات واحزان وتشتت بالافكارعندما اريد التحدث عن اي منها لانها متداخلة على الرغم من تباعده االجغرافي النسبي ..ولذلك اخترت لموضوع الربيع العراقي عدة عناوين منها 1-عن حضارات سومروبابل واشوروفينيقة والفراعنة والعرب العاربة باليمن

و2-هل تتعارض الاديان مع السلطة ؟وهل السماوات تريد لنا الشر والبؤس والالام والجوع والخوف والتشتت ونحن ندعي اننا مؤمنون /( يهودا ومسيحيين وصابئة ومسلمين وبوذيين وهنود )وتريد لغيرنا الخير والتقدم ؟ اي هل ان السماوات ضدنا ام نحن ضد انفسنا ؟ و3-من المسؤول عما حل ويحل بنا ..الاسباب (من ظلم وفساد واستبداد وطائفية وعنصرية وعشائرية ام النتائج من فقر وجوع وجهل وامراض ؟

و4-قابيل وهابيل والامين والمئامون والمعتصم ومن يماثلهم من الذين يحبون السلطة والجاه والمال حتى لوكان من خلال الحرب والاغتيال والخيانة.و5-نحن شعوب العرب والمسلمين علينا ان نتحد ونتضامن ونتكاتف ونتجمع ونتئالف ضد حكامنا الطغاة وشيوختا ومفتييتا وائمتتنا ورهابنتنا وقساوستنا الجهلة والمتخلفين .وغيرها من العناوين التي يمكن ان يضعها كل من يهنم بالشؤون العامة    

 

وثالثا- لايزال 2/1 من الشعوب العربية والاسلامية لم تتوفرلها 
فرص العمل و 4/3 منها يتعرضون لامراض الامية و10/9منها لم تشارك بالقرارات المصيرية ببلدانها ..حيث يحرمهم حكامهم الجبابرة والطغاة باسم الاديان مرة والطوائف مرة ثانية وباسم القوميات مرة ثالثة وباسم الاستقلال مرة رابعة ويتهادن معهم الغالبية من رجال الاديان الذين انشغل معظمهم بمظاهروثانويات الاديان التي هي بجوهرها تحمل افكارا ومبادئا وقيما وقواعدا انسانية وتسامحية     

ورابعا-ان الشعوب العربية والاسلامية عليها ان تثور بذاتها وحريتها كما حصل بثورة تونس التي نجحت لحد كبيربفضل حكمة وعقلانية شعبها قبل قياداته التي استجابت لطموحات مواطنيها وبثورة اليمن التي حققت بعض النجاحات حيث لا زالت تتعثر لصراعات داخلية عشائرية ومذهبية ولتدخلات من السعغودية وقطروايران التي تحاول ان تبقى سياسة الشاه الذي كان يطلق عليه شرطي الخليج المؤتمر باوامر الاسطول السادس الامريكي الذي يتواجد بمياه ببحورالمتوسط والاحمر وعمان .. وكما حدث بثورة مصر التي ادخلت كلمة ( الميدان ) حيث كان يجتمع في عام 2011اكثرمن 2/1مليون مواطن لعدة اسابيع ضد حسني مبارك بالعديد من لغات العالم وصارت تعني ثورة شعبية وتوفرت فرصة سياسية لحركة (الاخوان المسلمين )التي لها تاريخ طويل يمتد منذ عام 1928وقدمت تضخيات حيث اغتيل عام 1949زعيمها الاول (حسن البناء) واعدم عام 1960زعيمها الثاني (سيد قطب )..غير انها لم تتوفق بادارة شؤون البلاد التي ارادت ان تحولها (لدولة خلافة ) متناسية /10من شعبها القبطي ومتجاهلة القيم السياسية المعاصرة..فتئالب عليها خصومها الذين سجنوا معظم قياداتها ..وفي ليبية لم تكن الثورة عقوية على الرغم من شرعيتها المطلقة بل كانت مفروظة من القوى الصهيونية التي  وضعت عناصرا مرتبطة بها ولذلك لا زالت تعاني من الفوضى غير الثورية ..كما ان الثورة بسورية كانت ثورة مطلبية اصلاحية مشروعة وليست انقلابية غير ان لنظام طبيب العيون بشارتعامل معها بوحشية فانسحب معظم المعارضون السلميون وتحولت  المعارضة للتخريب والاعتماد على الاموال الوهابية السعودية والاسلحة الاسرائيلية للوقوف بوجه النظام الطائفي المدعوم مذهبيا من ايران وحزب الله وكلهم يساهمون بتحطيم ارادة المواطن السوري وتراثه العريق جدا بما يخدم اسرائيل بنسبة /100

وخامسا- في حزيران 2014بدئا (الربيع العراقي) ذو طبيعة مذهبية ( سنية ) ضد السلطة الدينية (الشيعية)الحاكمة التي يمثلها نوري المالكي احد قادة حزب الدعوة الشيعي الذي تئاسس سريا عام مع الحزب الاسلامي السني عام 1957 وتعرض منذ البداية كما تعرضبعض قادة الحزب الاسلامي بالعراق وحركة الاخوان المسلمين بمصرللمحاربة والتهميش والاقصاء والمعتقلات والسجون للعديد من قياداته واعدام بعظهم ومنهم باقرالصدروشقيقته فانظم للقوى المعارضة لصدام التي انضوت كلها بعربها واكرادها وتركمانييها ومسلميها ومسيحيها وشيعتها وسنيها تحت المظلة الامريكية / الاسرائيلية التي قادت عام 2003 غزو العراق فظهر حزب الدعوة قائدا للقوى الشيعية التي ساهمت مع الاحزاب السنية العربية والكردية والتركمانية بالتعاون مع قوى الاحتلال وتحت اشرافه المباشر حتى 28نيسان 2004 حيث غادرالعراق الحاكم العام الامريكي (بول برايمر)وسلم رئاسة المهورية للسني المهندس غازي الياورالذي يحمل الجنسية السعودية  ورئاسة الوزارة للشيعي الطبيب اياد علاوي وهو بعثي سابق وعلماني واقرب للولايات المتحدة من ايران التي لها نفوذ روحي واسع بين اوساط الشيعة فقررت ابعد علاوي لصالح الطبيب ابراهيم الجعفري وهو معتدل نسبيا وضعيف الشخصية لصالح المعلم نوري المالكي القروي الطويرجاوي الذي يشبه عزت الدوري برجعيته وسلفيته  وطائفيته ضد السنة مثلما يحقد الدوري ضد الشيعة فاستطاع ان يجمع حوله من يشاركه احقاده واستطاعوا تحجيم وتهميش واضغاف السنة العرب والابقاء على من يتعاطف معهم منهم وانفرد المالكي حزبه بالسلطة وحاولوا ان يشيعوا الدولة العراقية كما هو حال الاخوان المسلمين بمصر الذين فشلوا وافشلوا لانهم تجاهلوا اخوتهم الاقباط فحزب الدعوة ومشايعييه لم يستطعيون لان تتعايشوا لا مع اخوتهم العرب السنة الذين يشكلون حوالي /30من الشعب ولا مع السنة الاكراد والتركمان اخوتهم بالدين الذين يشكلون حوالي /17من الشعب ولا مع المسيحيين والصابئة واليزيدية اخوتهم بالوطن ..بل يحاولون كما فعل صدام وكل الطغاة اقصاء اي معارض اومصلح. مما دفعهم لارتكاب جرائم من اجل البقاء بالسلطة بدعوى انهم كانوا مضلومون وضحايا النظام السابق بل لم يقيموا  علاقات مع الدول الستة المجاورة للعراق ..بل لا يزالون يتصرفون مذهبيا حيث اقاموا علاقات مع سورية التي يحكمها النصيري/العلوي بشارلانه حليف جارة العراق الشرقية ايران التي فشلت هي ايظا باقامة علاقات متوازنة مع جيرانها من الغرب وهم العراق ودول مجلس التعاون السنة الذين لم يحسنوا هم ايظا باستثناء سلطنة عمان وبدرجة اقل البحرين والكويت التعامل والتعايش معها .بل ان السعودية التي مولت صدام البعثي لاستمراره بقيادة حرب بين 1988/1980ضد ايران لا زالت ترى بان ايران اخطرعليها من اسرائيل وهي سياسة رعناء وهميلة تصب حتما لصالح اسرائيل التي يهمها تفكيك العالمين العربي والاسلامي الذي تشكل ايران احدىاهم اركانهالاسيوية الشرقية. والسؤال الكبيرالذي يجب الاجابة عليه هنا هو..من هوالذي جعل من ايران تؤيد البعث السوري ومن السعودية تؤيد البعث العراقي ؟ انها الصهيونية العالمية والامبريالية الامريكيةوالقوى الاستعمارية والتخلف والرجعية العربية / الايرانية وغياب شعوبهما عن المشاركة بالسلطة ..ومن يقول بان لايران مشروعا فارسيا توسعيا وهو حق مشروع لكل امة ينسى المشروع المائي التركي لخنق كل من سورية والعراق ويدل على فشله وفشل بلاده التي غيرقادرة لان تضع لنفسها مشروعا لالتفاهم والتقارب مع جيران العرب الاقرو اسيويين الثلاثة وهم الحبشة /اثيوبية غربا وبلاد فارس/ايران شرقا والعثمانيين /الاتراك شمالا         

 في حزيران 2014بدئا (الربيع العراقي /الثورة العراقية ) ضد النظام الطائفي الذي تقوده القوى السياسية الشيعية الذين لا يمثلون كل الشيعة ولا نصفهم بل ولا ربعهم مثلما هو حال القوى السياسية السنية التي ليس لها رصيد واسع بمدنها وعليه لا ينبغي ان ربيعا  طائفيا ولا وهابيا قاعديا ولادروشية دورية اووداعشية خلافية سنية ولا ربيعا بغثيا متعصبا ولا ربيعا معتمدة على المال الوهابي والسلاح الاسرائيلي والا يكون ضد الجغرافية بل عليه ان يكون ربيعا متغتحا وعطرا وحضاريا وان يعلن  القائمونبه صراحة تئاييدهم للحكم الذاتي لخوتنا لاكراد طبقا لما كان مقررا منذ عام 1974وعلى اجراء استفتاء حول مصير محافظة كركوك ويقر مبدئا وسياسر(حسن الجوارمع كل جيران العراق بلا استثناء )والاعلان صراحة عن  حق كل الشعوب بالمنطقة العربية بالعيش بمن فيهم دولة اسرائيل بحدودها طبقا لقرار181 في 29تشرين ثاني لعام 1947 بجانب دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية وان يقر مبدئا بالتعددية السياسية والدمقراطية والحريات العامة بما فيها حريات المعتقدات الدينية والمذهبية والقومية والا يكون ربيعا انتقاميا ..وان كان كذلك فسيكون حركة مفتعلة ومصنوعة ومستوردة وهميلة وخريفا عبوسا يقود للمزيد من هلاك شبابنا وترميل نسائنا وتجهيل اجيالنا وتخريب المزيد مما تخرب بنفوسنا وبحضاراتنا العديدة والعريقة التي يشكل الاسلام احدى حلقاتها.

ان السكوت عمن يدعي بانه يريد انييعيد الخلافة الاسلامية التي انهاهاوفككها عام 1923الاتراك الطورانيون عليه الا يكره الناس على اتباع قناعات معينة باسم تطبيق الشريعة الاسلامية على طريقة الوهابيين وطريقة عمر البشير بالقوة وتحطيم ثرات العراق والعرب والمسلمين وقتل الناس على الهوية مثلما يفمل المالكي انما يعني انه يبحث عن السلطة باي ثمن ولا يريد ان يبني حراقا حرا وموحدا ودمقراطيا لا يحكمه دين واحد ولا قومية واحدة ولا حزب واحد بل شعب واحد.. ولذلك فان الربيع العراقي امام امتحان صعب عليه ان يشعر الناس بانه ربيع مزهر ووردي يحمل الخير بالزرع والضرع   

     حسن الزيدي          

8/تموز 2014


 

 

Posté par Historien à 23:22 - Commentaires [0] - Permalien [#]

02 juillet 2014

حين سكت اهل الحق عن الباطل توهم أهل الباطل انهم على حق

عزيزي سعد السامرائي المحترم تحية عربية واسلامية وانسانية وبعد..

1-ان كنت انت الرفيق ابا وقاص فاننا لم نلتق منذ نهاية عام 1990حيث كان لقائا خاطفا مع الدكتورالحقوقي فلاح حسن بدارنا بباب المعظم وبقيت اضعك ظمن القائمة الطويلة من الاخوة والرفاق الذين يجمعني واياهم العديد من القواسم المشتركة من الوعي والحرص والوطنية والتسامح والتئالف مع الاخرين

و2-انك من ابناء مدينة سامراء المعتصم التي تعرضت لظلم صدام حيث الحقها بمدينته تكريت بعد ان رفعها درجة ادارية وجعلها محافظة واختارلها اسم صلاح الدين وتجنب اسم المعتصم اوالمعتصمية وحجم وقتل العديد من رجالكم ومنهم د. عبد الله سلوم وعبدالخالق وجعفرقاسم وغيرهم من الذين تعرف انت الكثيرمنهم اكثر مني .

و3-بدئات مقالتك بمصدرغيرموثوق عندما قلت بان (اثنين وثلاثون الف مقاتل من فيلق القدس الايراني موجودون في العراق الان !:هذا ما صرحت به السيدة مريم رجوي امس الجمعةالماضية )وانت تعلم قبل غيرك بان منظمة رجوي لما يسمى (مجاهدي خلق أي الشعب )هي صناعة صهيونة وامريكية رعاها صدام وتشبه كل المنظمات العميلة التي خلقتها المخابرات الصهيونية والامريكية ومنها خاصة منظمات/ تنظيمات/تشكيلات كتائب القاعدة وداعش والنصرة وغيرها من المسيمات التي خلقتها وتخلق غيرها المؤسسات المخابراتية الصهيونية والامريكية

و4-بمقالتك الحزينة هذه التي اخترت لها مقولة فلسفية للخليفة الراشدي الرابع علي بن ابي طالب بن عم محمد ولد بمكة في 13رجب 23هجري الموافق 17من اذار 599 ميلادي وتزوج فاطمة بنت محمد وانجبا الحسن والحسين وزينب واحفادهم و(اختير)عام 656م للحكم من خاصة القوم وليس من عامتهم ولا من اغلبيتهم مثلما (اختير) سابقيه الثلاثة ليكون خليفة واماما للمسلمين وتعرض وواجه معارضين ومناوئين كسابقيه الثلاثة الذين لاقوامعارضات اشد واقسى حيث تمكن اولهم ابو بكرمن التصدي لهم بقوة السيففينا بحروب الردة التي احترق بها الاخضربسعير اليابس وازهقت ارواح بريئة ومؤمنة .ولم ينجح الثاني عمربالحصول على دعم وقبول وتئاييد الاكثرية بل تئامرعليه بعض من ابناء قومه واغتيل غيلة من خلال مؤلمرة شارك بها عدة اطراف الذين دفعو ابا لؤلئة(كجهة اجنبية فارسية) ليرتكب جريمته البشعة بالجامع المركزي والوحيد الذي اشرف محمد على بنائه بالمدينة فيماتم مقتل الخليفة الثالث عثمان بثورة علنية كبيرة شارك بهااكثرمن الف من رجال مصروالعراق وانظم لهم بشكل مباشروغيرمباشركثيرمن اهل المدينة التي كانت عاصمة محمد وخلفائه التي يقطنهاعادة كثيرمن الناس بمن فيهم علي بن بن ابي طالب وحاصر الثوار/المتمردون/المتئامرون دارالخليفة عثمان لعدة ايام دون ان يلاقوا مقاومة من سكانها مثلما لم يتلق اية نجدة لامن مكة ولا من الطائف ولامن دمشق الشام ولامن بصرة العراق ولامن فسطاط مصرفي حين تمكن كاتبه غيرالامين مروان بن الحكم الاموي من الهرب وترك عثمان وحيدا فقتله عدد من الثوار الذين نادوابان يكون علي بن ابي طالب خليفة على اساس انه بن عم محمد ومن بين اوائل من امن بدعوته وقاتل بصفوفه واستشهد اخوه جعفربغزوه مؤتة وتعرض للتهميش فحكم علي بظروف ثورية معقدة ومركبة اختلط بها الفكرالديني المبدئي والقبلي وانظم اليه الكثيرممن كانوا ينادون ويطالبون ويبحثون عن العدالة والمساواة وهم كثيرو العدد وفقيروالحيلة مالا وجاها.وتمرد عليه بعض ولاته وبمقدمتهم معاوية بن ابي سفيان القريش الاموي والي بلاد الشام (سورية وفلسطين والاردن ولبنان )التي كانت ولاية غنية بتاريخها وثرواتها كما هي بلاد النيل وولايات العراق وما بعدها شرقاحيث بلاد فارس واسية الوسطى . بل ان معاوية اشترط (كنوع من التعجيز وعدم الرغبة للتنازل عن عن الولاية ونوع من الذكاء السياسي الذي ليس له علاقة  بالقرءان /الدستور لموالاة الخليفة الجديد ان ينتقم من قتلة عثمان بن عفان القريشي الاموي ايظا وكئانه محاميه)ولذلك صارعلي بموقف صعب..فهولم يغفر لمعاوية تمرده ولا يمكنه مثاضاة قتلة عثمان الذين نادوا بخلافته وناصروه وانظم معظم لجنده فاختلطت عنده المبادئ بالمصالح السياسية وجرت مراسلات حادة بينه وبين واليه المعزول الذي تميزهوالاخر بالدهاء والفطنة .ولما جرت مناوشات عسكرية طالب معاوية بالتحكيم لحل النزاع ليكسب وقتا ولينظم دفوعه وليشتري ذمم بعض القيادات العسكرية والاجتماعية ولم يكن امام علي  من وجهة نظرمبدئية قرئانية/دستورية من خيارالا القبول به والا فسيتهم بانه لايجنح للسلم فيما كان بعضا من جنده من قتلة عثمان يرون بان تنازله لمعاوية يعني مقتلهم لانهم كانوايخشون عقابة فعاش علي ايام من المرارة خاصة وانه لم يستطع ان يفرض عبد بن عباس وهوقريب منه ان يمثله بالمفاوضات بل فرض عليه ابا موسى الاشعري الضعيف الشخصية تجاه  احد دهاة العرب عمرو بن العاص الذي اقنع ابا موسى لان يتخل عن صاحبه مثلما يتخل هو عن صاحبه ويرشحون خليفة اخر ووافق بعضا من جنده على الفكرة فيما رفضها اخرون . فجائت مقولته الشهيرة التي تعبرعن حزنه والمه التي تفضلت واشرت اليها بصدرمقاتلتك وهي (حين سكت اهل الحق عن الباطل توهم أهل الباطل انهم على حق ) فاضطران يقاتل بعضا ممن خرج عليه من جنده ببعضه الاخر.وتم اغتياله في 21رمظان 40هجري المواافق 27كانون الثاني 661م بجامع المدينة وبنفس المكان والطريقة التي اغتيل بها عمرالخليفة الثاني ولكن هذه المرة ليس من قبل فارسي بل من قبل العربي عبد الرحمن بن ملجم فيما بقي معاوية يحكم بالشام وجعل الحكم وراثي لولده يزيدالذي كان اقل ذكائا واكثراجراما من ابيه حيث قتل بدوره الحسين بن علي ولينتهي حكم ال سفيان بمجئ سلالة قريشية اموية اخرى برئاسة الانقلابي مروان بن الحكم الذي كان غيرصادق مع عثمان وحكم بدمشق بين 685/683 م واسسس بدوره سلالة بالشام دامت حتى عام 750حيث ثم مقتل اخرخلفائها مروان الثاني بمعركة نهرالزاب الكبير بشمال شرق الموصل/نينوى من قبل ابناءعمومته وعمومة علي بن ابي طالب وهم العباسيون برئاسة المجرم والسفاح ابوالعباس الذي استعان هوالاخر بالمتضريين من حكم بني امية الذين كانوا متعصبين قبليين واولهم الفرس بقيادة الجنرال الستراتيجي ابومسلم الخراساني الذي خوله العباسيون ان يقتل كل عربي ببلاد فارس وفعل قبل ان يغتاله بنوالعباس .

و5-سقت هذا العرض التاريخي السريع المحزن والمؤلم من تاريخنا الاسلامي لاقول بان القرءان والدستوروكل الكتب السماوية يتم وضعها على الرف عندما تئاتي المصلحة السلطوية ان لم يكن هناك رادع عقابي مادي وليس روحي وهناك الاف من الامثلة بالتاريخ بالعالم

 و6-السؤال المهم هنا هو..اذا كان معاوية باطلا وعلي  محقا وان نوري المالكي باطل كمعاوية..فمن هو على حق ؟هل هوالدرويش والملا والنقشبندي والعنصري عزت الدوري الذي لا يقل سوئة عن ابي موسى الاشعري ؟ام هوالشعب العراقي بعربه واكراده وتركمانه وبمسلميه ومسيحييه وصابئييه ويزيدييه وبهائييه وسنته وشيعته ؟ .  

و7-اننا يا رفيقي العزيز ابا وقاص نحتاج لدولة لا مركزية ودولة مؤسسات تتماشى بها معا السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية ودولة تحى بها الكنائس والجوامع والحسينيات وغيرها من البيوت الدينية بحرية لا دولة دراويش داعشية ولا دولة بعثية على الطريقة الصدامية التكريتية /الدورية .

 المحلص الدكتور المؤرخ والدبلوماسي السابق والبعثي انتمائا منذ عام 1956حسن كرمش الزيدي.

---------------------------------------------

حين سكت اهل الحق عن الباطل توهم أهل الباطل انهم على حق

سعد السامرائي

 اثنان وثلاثون الف  مقاتل من فيلق القدس الايراني موجودون في العراق الان !:هذا ما صرحت به السيدة مريم رجوي امس الجمعة .هذا يعني ان ايران مصرة على تنفيذ اجندتها الاجرامية من خلال ادخالها كل هذا الكم من عناصرها وهذا تدخل سافر في شؤون العراق الداخلية ومساندة فصيل لطالما كان السبب في اشعال الفتنة الطائفية في العراق .وبنفس الوقت هذا ارهاب لا يخص السنة فقط بل يهدد الفصائل الشيعية العربية المعتدلة والساعية لعراق يتعايش فيه شعبه بسلام ,هذا باطل اذن لا يجب السكوت عنه .البرزاني يعلن انتهاء اوالغاء الفقرة 140من دستوربرايمر الخاصة بكركوك حيث هويحاول ان يفرض الامرالواقع على كركوك بعد ان احتلت قوات البيشمركة كركوك بحجة حمايتها من الارهاب !..اقول لولا اوامر المالكي لما حدث هذا..نعلم ان الجيش انهزم في الموصل فلماذا يسحب الجيش من كركوك ؟!!..اذن المالكي اهدى الموصل للمقاومة واهدى كركوك للاكراد !..سؤال يراودني وهوهل كل العملية محاكة من قبل امريكا واعطت اوامرها للمالكي كي ينفذها ؟.ماذا تقولون؟ويبدوا ان الاكراد قد حزموا امرهم بعد زيارة كيري واخذوا الضوء الاخضر منه وتناسوا جميع التفاهمات الخاصة بشأن كركوك فهم الان يحكّمون السلاح لا الحكمة متناسين من انه لا يحق لهم ان يلغوا مادة من دستورهم الا بموافقة البرلمان والا ستصبح فوضى و(تكساس امريكية ) ثم هل ذلك يعني لوان المقاومة المسلحة استولت على كركوك وطردت قواته فانها تلغي المادة 140 وتقول انها عربية ؟! او بالقدرة الالاهية يعود جيش المالكي ويطرد الاكراد ويلغي حقوق الاكراد في المادة 140,البرزاني بدأ يلعب بالنارواحلام اليقضة بدأت تعود اليه في الانفصال وسيعرض ابناء جلدته للمصاعب والمشاكل التي لن تنتهي .ولنرى الايام القادمة اذا كان سيستطيع تصدير بترول كركوك لحسابه الخاص؟!.هذا باطل اخرلا يجب السكوت عنه .مماطلة دولة القانون والدعوة التي تحول دون الاتفاق على تأسيس حكومة انتقالية تعطي رسائل لتهدئة الاوضاع في العراق لا يخدم ما يجب ان يكون..يبدوا ان الظلامية عادت من جديد واذا استمرهذا الحال فللاسف ارى الحرب الاهلية قادمة لا محالة وان بغداد ستكون هدف الجميع وهذا باطل اخرلا يجب السكوت عنه ..الطيران السوري لم تكفه ان تلطخ يديه بدم السوريين فاراد ان يكون مسؤولا عن اراقة دماء العراقيين , نحن نخشى ان يحشرالذيب في الزاوية ويتحول الصراع في العراق الى ابادة جماعية ينتفي فيها العقل والانسانية .وهذا تدخل سافر من قبل سوريا ايضا لا يحق للمالكي ان يطلب منهم مساعدته في قتل الامنين في بيوتهم ,اذا كانت فيهم مرجلة فليواجهوا المقاتلين .وهذا باطل لا يجب السكوت عنا لا يزال قصف المساجد ولأأمتها مستمرا ويقابله تدميرالحسينيات ولا يجب التعرض للمنشات الدينية باي صورة من الصور.كما شاهدنا حدث جديد هو اغتيال سجناء موقوفون بداخل السجون اوفي الطريق الى مكان اخر.وكما يلاحظ فان كل الجرائم هذه تبدأ بها ميليشيات المالكي والتابعى لايران ثم تبدأ عمليات الانتقام .واخيرا ماذا بقى من موبقات لمم تقوموا بها؟وهذا باطل لا يجب السكوت عنه وغيره الكثير,فهل سنحترم قول امام المسلمين علي ابن ابي طالب رضى الله عنه (حين سكت اهل الحق عن الباطل توهم أهل الباطل انهم على حق) ونعمل به ام سنعلق هذا القول على الجدران على شكل لوحة كاشانية محاكة باليد !؟.

السبت، 28 حزيران2014.مجموعة العراق فوق خط احمر

 


Posté par Historien à 13:51 - Commentaires [0] - Permalien [#]

30 juin 2014

عن داعش والاوطان والاديان

عن الاوطان والشعوب والقوميات والاديان والمذاهب والاحزاب
 
 د. المؤرخ والدبلوماسي السابق حسن كرمش الزيدي

اولا-منذ الازل الملياري من السنين التي يقول القرءان عنها بان سنتها هي الف مما تعدون ظهرت وانخلقت الاجرام والكواكب والنجوم والسماوات والبحاروالنباتات والاعشاب والاشجارالمتعددة الحجوم والالوان والاثماروالمذاقات وكذلك الحيوانات المتعددة الاحجام والالوان والطباع والخصائص بما فيها الانسان الذي تمت صناعته وخلقه هو الاخردون ام ودون اب شئانه شئان بقية الحيوانات التي تميز كل منها بخصائص وطباع ميزته وخصته بقدرة عقلية معقدة ومركبة ومتقدمة مكنته ان يتفوق على بقية الحيوانات ويطوع ويعايش
ويئانس ويرافق ويلازم بعضها وينفرويبتعدويتحذرمن اخرى ويقاتل اخرى لانها هي ايظا ذات طبائع وحشية وافتراسية وعدوانية.وكان عليه ورغما عنه (لكي يبقى على قيد الحياة )ان يتكيف ويتعايش مع ما موجود حوله بمحيطة الجغرافي الصحراوي اوالجبلي الاصم اوالمخضر/المزهراوالودياني الزراعي اوالغاباتي ويبذل ما يستطيع من جهود لكي ينتفع بما مما من حوله .ولاحظ على الفوربانه بحاجة للاخرين من امثاله من البشرلانه حيوان اجتماعي بطبعة وليس فرديا فصارا اثنين وثلالثة واربعة وكانت هناك انثى مثل بقية اناث بقية الحيوانات وظهرت الحاجة الجنسية التي تشبه حاجات الجوع والخوق والحب والبرد والحر .وتداخلا جنسيا وحملت النساء وقد لايعلمن ممن حملن .فكثرالناس وشكلوا عوائلا وبطونا وافخاذا وعشائرا وقبائلا وقرى ومدنا متباعدة ودولا قد تفصلها حدود طبيعية مائية اوجبلية وظهرت الاشارات والصورواللغات المتعددة التي يزيد عددها حتى الان عن سبعة الاف لغة مثلما اكتشفوا وصنعوا ادوات خشبية وحديديةلاستعمالها للحرث وقطع الاخشاب والدفاع بها عن نفسهم ويهاجمون بهاخصومهم من الحيوانات اوالبشر                

وثانيا-اسوق هذه المقدمة شبه الفلسفية لاحاول التحدث عمايجري بمعظم البلاد العربية والاسلامية من مئاسي تتمثل ببطالة وامراض وامية وجهل وتخلف وظلم واستبداد باسم القومية العربية اوالفارسية الايرانية اوالعثمانية/التركية اوالحبشية الاثيوبية اوالكردية اوالبربرية وغيرها اوباسم الاديان البوذية التي تنتشربالصين واليابان وفيتام والكوريتين ولاووس حيث تعيش اقليات دينية اسلامية ومسيحية نطالب لها بان يتم احترامهم .والديانة الهندوسية بالهند وسيلان وبوتان حيث كانت ولا زالت توجد اقليات اسلامية ومسيحية على الرغم من انفصال باكستان عام 1947لاسباب دينية لانها ذات غالبية اسلامية ثم انفصلت باكستان عام 1972لاسابا مذهبية لان جمهورية بنغلادش فيها اقلية قوية شيعية .والديانة اليهودية بفلسطين التي عاشت قرونا تحت احتلالات فرعونية وبابلية وفارسية ورومانية وعربية /اسلامية وعثمانية /اسلامية حتى عام 1948حيث ظهرت دولة يهودية بفلسطين لا زالت تحمل السلاح بيد ضد كل جيرانها المسلمين الخمسة( فلسطين والاردن وسورية ولبنان ومصر) وتحمل القلم والمحراث بيد اخرى وصارت بسبب الدعم غيرالمحدود لها من كل خصوم ومنافسي العرب والمسلمين وهم كثيرين جدااقوى دولة بالمنطقة ..غيرانها تتصرف كئاي مستعمر متوازن مع من تستعمرهم من مسيحي ومسلمي فلسطين الذين لا يزالون يعيشون بنوع من الاستعمارالمنظم والعاقل لم يصل كل الحكام العرب لما يملكونه من حد ادنى من الانسانية على الرغم من انهم غزاة .والديانة المسيحيبة بلبنان حيث يتراجع مريدوه ويشعرون بالخوف من اخوتهم بالوطن فيما لوملكوا السيادة لوحدهم. وبالحبشة/اثيوبية حيث يشكل الاسلام فيها /40ويعيشون بنوع من الحريات الدينية والسياسية والاقتصادية تفوق لما لمسيحي /اقباط مصرمنها .والاسلام الذي ينتشرمنذ1380سنة بعدد من دول اسية الغربية والوسطى وبمعظم دول افريقية وبعض دول اوربة ( جمهوريات البانية والبوسنة/هرسك وكوسوفوولم يسجل عليه كدين بانه ارتكب مجازرضد دين اخربل ارتكبت باسمه جرائما من قبل ملوك وامراء وقادة ورؤساء مسلمين ليس فقط ضد ابناء اديان اخرى بل دينهم ومذاهبهم ان عارضوا وانتقدوا سياساتهم الاستبدادية

 وثالثا-واما القومية العربية التي ينحدرمنها محمد واهله ويتكلم لغتها وجاء الاسلام بها وتعايش معها وتعايشت معه وصارت جزئا منه شئانها شئان البوذية التي ترتبط بالحضارات الصينية والهندوسية التي ترتبط بالحضارات الهندية علىالرغم من ان كل منها يرتبط بمواقع جغرافية محددةوانتشرت بمحيطها الجغرافي. اي ان ارتباط العروبة بالاسلام لا يلغي شيوعه واممية الاسلام ومن يعمل على فصلهمامن المسلمين يسيئ لكليهما . كما ان القومية العربية لم يسجل عليها بانها عملت ابادات ومجازرضد قوميات اخرى تتعايش معها جغرافيا وخاصة القوميات الفارسية من الشرق والتركية /الطورانية من الشمال والحبشية /الاثيوبية الامهرية من الغرب فيما يحيط العرب من الجنوب المحيط الهندي .اي على دعاة العروبة والقومية لايقرحقوق القوميات الاخرى يسيؤون هم ايظا للعروبة وللقومية         
 
ثالثا-واما الطائفة /المذهب الديني ..فلا ينبغي ان يخرج باجتهاداته عن النصوص الكتابية بالكتب الرسمية(الدساتير).فالطوائف الاوذودوكسية والقبطية والكاثوليكية والبروتستانتية واليسوعية والسبتية والطرائقية ومثلها المذاهب الاسلامية الزيدية باليمن والاباظية / الخارجية بسلطنةعمان والمالكية بشمال افريقية والجعفرية والحنفية بالعراق وايران وتركية والشافعية ببلاد الشام ومصروالنصيرية بسورية والعراق والدرزية الاسماعيلية بلبنان والهند والصفوية الفارسية والوهابية السعودية وغيرها..لا ينبغي لها ان يكون هي الاخرى فوق دساتيرها الاناجيل والقرئان لانها ستكون مصدرا وعاملا للاقتتال .وان اي منها من يسجل عليه التاريخ اضطهادا لمذهب اخرهومدان ومطالب بالاعتذارلمن اعتدى عليهم وان يبدي استعداده للتعايش معه ومع غيره من الاديان والمذاهب ..والا فينبغي ان يدان ويتحجم من الجميع  
  
ورابعا-واما السلالات العربية الحاكمة الان مثل ال سعود وال صباح وال ثاني وال سعيد وال تيميم الخ فهم كغيرهم من السلالاات العربية / الاسلامية التي حكمت على البلدان العربية والاسلامية وهي سلالة بنو امية حكمت منذ660 واسقاطاها دمويا عام 750م من قبل سلالة العباس عم محمد حكموابين 750واسقاطهم عام 1258على يدي المفول ثم حكموا رمزيا بمصربين 1261واسقاطهم عام 1517من قبل سلالة اسلامية عثمانية حكمت بين 1923/1261على العديد من دول اوربة الجنوبية البلقانية واسية الوسطى وغالبية الدول العربية عدى سلطنة عمان والمغرب التي حكمت فيها عدة سلالات منها السلالة الحسنية التي لا زالت تحكم حتى الان ومثلها السلالة الهاشمية بالحجازالتي اسقطها الوهابيون عام 1924وسلالة الهاشمين بالعراق بين 1921واسقاطها دمويا عام 1958والسلالة الهاشمية بالاردن منذ عام 1941وحتى الان ومثلها السلالة الالبانية بمصربين 1848واسقاطها سلميا عام 1952اي انهم هم ايظا ليسوا مخلدون بل سيتم اجلا اسقاطهم من الداخل اوالخارج .وبشكل عام كلما اعتمد نظام ماعلى قواعد العدل بحكمه كلما عاش طويلا .والمثالين البارزين عنا هما النظام الامبراطوري الياباني والنظام الملكي البريطاني اللذان لا يجدان من يريد تبديلهما 
 
وخامسا -واما الاحزاب السياسية القطرية /المناطقية /الاقليمية والقومية والدينية والمذهبية والطائفية والعالمية التقدمية والرجعية عليها ان ارادت ان تشارك بالحكم ان تقبل بفكرة المشاركة والمؤالفة والتناوب وتداول السلطة .والا فانها ستخسركثيرا من سمعتها ومناصريها     

وسادسا-اتوجه الى ال 1.5مليارمسلم ومنهم ثلثهم من العرب المسلمين وغيرالمسلمين منهم وهم اليهود السامريون العرب والمسيحيون العرب والصابئة العرب واليزيدية العرب الذين تكردوان يدركوا بانه ليس هناك وطن افضل ولا شعب /امة/قومية افضل ولا دين/مذهب افضل من الاخر..بل الافضل هومن يبني ويعمرويشيد ويطورويوحد ويجمع ويكتل الناس نحواهداف/مشاريع/ برامج/عامة نافعة /مفيدة لاغلب عدد ممكن من الناس على الا تكون على حساب هظم حقوق الاخرين

وسابعا-ان الشهادة والاستشهاد تنحصرفقط باهداف محددة منها مواجهة وصد العدوان من خارج الوطن ومن خارج المدينة والقرية والدفاع عن الوجود وعن الحريات والعدالة والحقوق المشروعة .واما الموت اثناء الغزو والفتح والتبشير والعدوان والاستعماروالاقتتال المذهبي والطائفي والعنصري والمصالح الشخصية فهوليس من الشهادة بشيئ بل موت اجرام وعدوان
   
وثامنا -قد يكون من السذاجة ان اشيربان مليار ونصف من المسلمين يعيشون شهرا جديدا لرمضان وهم يمرون ويعيشون بغالبيتهم العظمى باسوئا من سابقه لما يتعرضون له من حكامهم المباشرين اخوتهم بالوطن اوالدين اومن القوى المعادية ..هل هذا ما يرده المسلمون لانفسهم ؟ولماذا يلومون الاخرين الذين هم اقوى منهم زراعة وصناعة

وتاسعا- نحن الشعوب نريد عدلا وحرية ودمقراطية قبل القوميات والاديان والطوائف والمذاهب ..فما فائدة ان نصوم ونصلي ونحج ونحن لا نزكي لمن يستحق الزكاة ونقتل ابريائا او يقتلنا غيرنا بدون ذنب ؟ ولمذا نموت من اجل موسى اوعيسى اومحمد اوعلي اوعمراوعثمان اوصدام اوالمالكي اوعبدالله ال سعود اوالسيستاني اوخامنئي اوغيرهم ان كنا عاطلين عن العمل وجائعين ونشعربالبرد والحروالمرض والخوف ؟
 ملاحظة / تم نشر المقال في يوم 30حزيران 2014 بوكالة الحدث الدولية الالترونية التي تصدر بلندن  
AL Zaidi Hassan - Docteur Es Lettres en Histoire.

Président de l'Association des Irakien(ne)s et leurs Ami(e)s de France (A.I.A.F.)
Site : http://alzaidi.canalblog.com/

Posté par Historien à 16:28 - Commentaires [0] - Permalien [#]

21 juin 2014

عن بيان 18حزيران 2014 حزب البعث باليمن


 البيان المرفق طيا الذي صدرفي 18 حزيران 2014 باسم قيادة قطرحزب البعث باليمن الذي يقوده الرفيق  قاسم سلام الدكتورالمتخصص بتاريخ حزب البعث من جامعة بيروجة ايطالية عام 1976والمحتمي الان بابناء قبيلته انمايدل على الضحالة والغلط وقلة الوعي لان حزب البعث يجب ان يبقى حزبا دمقراطيا وعلمانيا وقوميا لكل العرب وليس لطائفة منهم وعليه ان يجد مكانه بين شعب اليمن الذي يتعرض للاقتتال اليومي واحتمال الانفصال وانتشارالارهابيين والطائفيين .فاليمن هي ام العرب وجمجمتهم الغربية نحوافريقية .فاين هومن هذا ؟.هل وحد صفوفه بين بعثيين موالين ليشارواخرين موالين للدرويش عزت الدوري ؟ بماذا واين جاهدعزت الدوري ؟ هل بمساهمته بقتل رفاقة وقيامه بدورالمفاوض الغبي والارعن الذي عجل بغزوالكويت ؟ ام بهروبه هو كل اعضاء القيادة القطرية بالعراق بمن فيهم كبيرهم واحتمائه بالرجعية الوهابية وبعلم الولايات المتحدة لكي تبقيه بعبعا وفزاعة مثلما كان بن لادن رمزا لانحطاط العرب والمسلمين ؟ .ان العراقيين عندما يتخيلون عودة عزت للحكم قد يفضلون المالكي وانصاره الصفوييين عليه لان اهل الجنوب وهم يمثلون /51من شعبنا واهل الشمال وهم /17من شعبنا وكثيرمن ابناء الوسط والغرب اكتووا بالسياسات الرعناء التي مارسها عزت بظل سيده ولمذا لا يتحدث حزب البعث باليمن عن السياسات الرجعية والطائفية والمذهبية الوهابية والعميلة التي مارستها وتمارسها السعودية التي حاربت الجمهورية باليمن عام 1962وحرمته من دخول مجلس التعاون الخليجي منذ عام 1975 ؟ وحاربت وحد شطريه منذ عام 1990؟هل تحول حزب البعث باليمن وهوالعربي القومي كما يصنف نفسه كحزب طائفي بينما يحرض ويفتي على السنة مقاتلة الشيعة وكئانه سيستاني اخر يعض الشيعة لمقاتلة السنة  ؟ لماذا لم يشيروا كاتبوا البيان لادواراسرائيل الخفية والولايات المتحدة العلنية باليمن وبكل دول شبه جزيرة العرب وبلاد الشام وبلاد النيل وشمال افريقية ؟ ان محاربة ايران للعرب ومحاربة العرب لها انما هي عنصرية وخيانة وعمالة مزدوجة يرتكبها الطرفان ضد الاسلام وضد العرب وضد الفرس لان القوة الخيرة والمثقفة بل والمؤمنة تدعو لسياسات حسن الجواروليس الاحتراب والاقتتال بين الاخوة بالجغرافية والدين وان للعراق خمسة جيران ودخلت القوات الايرو امريكية لاحتلاله في 20اذار 2003من اراض وسماوات من جنوبه من  جاريه العرب وهما السعودية والكويت ودخلوا من الغرب من جاريه العرب الاردن وسورية ولم يدخلوا من جاريه المسلمين غيرالعرب تركية بالشمال وايران من الشرق .كما ان ايران تعرضت لثمان سنوات من العدوان العربي مولته كل من السعودية وقطروالامارات والكويت والاردن ومليون شهيد وجريح واسيرعرافي  وكان حافظ الاسد هو الوحيد من بين كل الحكام العرب الذي اعلن بانها حرب لا تخدم العرب ولا الاسلام بل ان المستفيدين الوحيدين منها هم اسرائيل والقوى الكبرى الايروامريكية  كما ان ايران لم تدفع صدام لغزو جارته العربية الكويت بل كان الملك حسين وحسني مبارك هما من بين المحرضين عليها لانها هي الاخرى تخدم اسرائيل والامبريالية العالمية .فاين الموضوعية واين الوعي القومي يا رفاقنا بحزب البعث باليمن ؟وكيف نريد ان نبني امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة ان كنا سطحيين وعنصريين وطائفين وعشائريين ؟ .ان  الله لا يملك رماحا للحروب والعدوان تدعون العراقيين لحملها للاقتتال وتقديم المزيد من الضحاياها حتى نبدل نوري المالكي الطائفي والصفوي بالدرويش النقشبندي صاحبكم عزت الدوري.. ان شعب العراق برجاله ونسائه وبعربة واكراده وتركمانه وبمسلميه ومصيحييه وصابئييه ويزيدييه وشبكه وبهائيين وحتى طوائفه ومذاهبه الدينية يبحث عن الحرية والدمقراطية والمساواة واللامركزية والعلمانية وليس لدراويش وداعشيين وقاعديين ووهابيين وتكارتة وسامرائين وعانيين ودليم ولا صفويين ..انه ملك كل العراقيين الذين سبق وجودهم الاسلام وهم خاصة كلدانييه واشورييه و مسيحييه وصابئيية واكراده          

 المخلص د. المؤرخ والبعثي حسن الزيدي
AL Zaidi Hassan - Docteur Es Lettres en Histoire.
Président de l'Association des Irakien(ne)s et leurs Ami(e)s de France (A.I.A.F.)
Site : http://alzaidi.canalblog.com/

                                           بسم الله الرحمن الرحمن الرحيم
حزب البعث العربي الاشتراكي القومي                                      أمة عربية واحدة ..ذات رسالة خالدة /وحدة حرية شتراكية /قيادة قطراليمن/ صنعاء                             
يا أبناء شعبنا اليمني العظم يا جماهير أمتنا العربية المجيدة منذ قررت الولايات المتحدة الأمريكية ومعها حلف الشيطان غزو العراق واحتلاله عام 2003م كانت أمتنا العربية على موعد مع قدرها الجديد، قدرها المرتكز على تاريخها المجبول بالحق، والمؤيد بنصر الله وقوته، قدرها المفعم بالبطولة والتضحية والكبرياء والمجد، قدرها المطرز بآيات النصر والاقتدار.
وما أن دنست أقدام الغزاة الطامعين أرض العراق، ومركز النهوض العربي بغداد، حتى خيب شعب العراق الأبي بإرادة الله وعونه ضن الغزاة الأشرار، فانطلقت المقاومة العراقية المسلحة الباسلة لتحرم المجرمين من نشوة ما توهموا أنه انتصار، وأحالت نهارهم ليل حالك الظلمة.وقد فرالمحتل الأمريكي ومن تحالف معه بليل، وسلموا العراق لإيران المجوسية الصفوية المجرمة، بعد أن فشلوا في كسر شوكة شعب العراق ومقاومته المسلحة، وانتقاماً لما حاق بهم من هزيمة وذل وخسران وهكذا انتقل العراق من نير احتلال حاقد مهزوم، إلى احتلال آخر هو ،أيضاً، حاقد ومهزوم
أيها العرب أيها الخيرون في الإنسانية .وفي الوقت الذي كانت المقاومةالعراقية المسلحة الباسلة تقض مضاجع المحتلين، وتنزل قصاصها العادل بهم، كان شعب العراق البطل المقاوم، يردفها ويبارك مسيرتها الظافرة، مقدماً لها كل الدعم والإسناد المادي والمعنوي، واللوجستي، ويدفع بخيرة أبنائه للالتحاق بصفوفها المتراصة على امتداد أرض العراق، من أقصاه إلى أقصاه، وفي الوقت ذاته كان يهيء للحظة الانتصار الكبير، ولثورة الشعب كله بكل ألوانه ومكوناته الأصيلة .وها قد انطلقت ثورة عشائر العراق، معبرة عن كل العراق، فهي ثورة الحق كله ضد الباطل كله، وأصبح العراق، بل كل الأمة العربية والشعوب المقهورة التواقة للانعتاق، على موعد مع لحظة النصر الكبير الذي سيعززه الله سبحانه وتعالى بالنصر الناجز المؤزر .
أيها العراقيون البواسليا ابطال الثورة ومشاعلها الوضاءة
إنكم اليوم، وكما كنتم دائماً طليعة الأمة، وعنوان انتصاراتها الكبرى، ومهماز نهوضها عبر العصور، وعدوكم الذي تقاتلون هو عدو الله، والإنسانية ، وعدو الحياة، فسددوا رميكم، وسدوا عليه كل منفذ .. وأعلموا أن أبناء أمتكم معكم لحظة بلحظة، وإن باعدتهم الأنظمة والمسافات، فمع كل تكبيرة تكبرونها تلهج قلوبهم لكم بالدعاء،ومع كل زغرودة تطلقها بنادقكم المباركة يكبرون ويهللون، وتنزف قلوبهم شوقاً لانبلاج الفجر المبين، وهم يعلمون كما تعلمون، أنكم لاتقاتلون حاكماً بغى، ولا باغياً طغى، ولا متآمرا  فسد أو أفسد، بل تقاتلون محتلاً غازياً، دنس حرمة العراق الغالي، ويستهدف الوطن والشعب والأمة والتاريخ والهوية، فقاتلوهم ( يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ )قاتلوهم وطهروا أرض العراق منهم ومن نجاساتهم التي نصَّبوها، قاتلوهم وأنتم الأعلون بأذن الله وأعلموا أن الجنة تحت ظلال السيوف، قاتلوهم وأنكأوا جرح فارس الصفوية  الحاقدة على العروبة والإسلام .. ولكم النصر بأذن الله.
أيها الأبطال على امتداد ساحة الأمةأيها المناضلون المؤمنون
إنه ألعراق جمجمة العرب ورمح الله في ألأرض , مهد إبراهيم (عليه السلام) وأرض القادسية وذي قار .. وهذا هو شعب العراق المقاوم يقاتل نيابة عن الأمة وعن الحق والتاريخ، موشحا بسيف القادسية، ومستظلاً برايات الله أكبر  فلنكن نحن صوته وعمقه وإعلامه الصادق المعبر عن حقيقة ثورته الكبرى.
عاش شعب العراق الثائر العظيم. وعاشت المقاومة العراقية المسلحة وأبطال العشائر الأُباة. تحية للرفيق المجاهد عزة إبراهيم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي أمين سر قطر العراق القائد الأعلى لجبهة الجهاد والتحرير والخلاص الوطني.عاش جيش العراق الوطن يالثائرالمجاهد وله النصر المؤزر.الهزيمة والخذلان للمحتلين الأنجاس والعارلأذيالهم والدائرين في فلكهم.الخزي كل الخزي للإعلام المضلل المأجور.والله أكبر .الله أكبرالله أكبر ياصوت ألحق صوت الحبيب المصطفى.والله ناصر المجاهدين الصابرين المؤمنين الله أكبر الله أكبرالله أكبروما النصر إلا من عند الله./ صنعاء 18حزيران 2014

Posté par Historien à 10:15 - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags :

20 juin 2014

العرب يحاربون انفسهم ويحتكرون تفسيرات القرءان لانفسهم

ان حديث الدكتور فكري القيسي في 19 حزيران 2014بقناة الحوارعن ايران  والمرفق بادناه يدل على جهل وحقد

 - فاذا كان كما يقول بان المشروع الايراني في المنطقه يتعدى نشر وتصدير التشيع وحماية المراقد الدينيه وانما تسوق هذا الامر على العوام لتغطي على اصل مشروعها القومي ومنه امنها القومي الذي يمتد على طول ساحل البحر الابيض المتوسط وصولا لسواحل المغرب مقبل سواحل اوربا اي صنع امبراطوريه قوميه واعادت امجاد ما قبل الاسلام..لانه يدل على الضعف العربي ويدل على عدم الوعي بالسياسة الدولية لان روسيةلا تقبل بدولة اسلامية كبيرة فقد سبق وان دخلت معها بحروب وسللت منها كل نفوذها باسية الوسطى والقوقاز وبحر قزوين
.كما ان اسرائيل لها اهداف توسعية بالمنطقة فكيف ستتصرف ايران معهم؟ واين ال سعود حماة مكة والمدينة وال ثاني وال صباح ؟واين شيوخ ال عثمان ؟ ثم يقول بخنام لقائه التلفزيوني
ان المالكي سيذهب من خلال هذه الاحداث لتحقيق امنية بايدن ( نائب الرئيس الامريكي )في تقسيم العراق
 اي ان تقسيم العراق هدفا امريكيا ايظا واسرائيليا قبل .هذا فكيف نرمي باللائمة على ايران وحدها ؟ فعلا نعيش اسؤا من امراء الطوائف باسبانية1492/1031حيث كان العديد من الامراء العرب يتعاونون مع المسيحيين الاسبان كما يغعل حكام الخليج الان ضد ابناء دينهم من البربر والعرب 
AL Zaidi Hassan - Docteur Es Lettres en Histoire.
Président de l'Association des Irakien(ne)s et leurs Ami(e)s de France (A.I.A.F.)
Site : http://alzaidi.canalblog.com/
it :

 

From: Fakhriy Al-qaisi
Sent: Thursday, June 19, 2014 9:00 PM
To: iraq_over_red_line+owners@googlegroups.com
Cc: Falcon Iraq
Subject: Re: [مجموعة العراق فوق خط احمر IRAQ_OVER_RED_LINE GROUP] As Sunnis Die in Iraq, a Cycle Is Restarting

 

في قناة الحوار الفضائيه ذكر الدكتور فخري القيسي بالامور التاليه

1- ان الصراع الذي تاجج الان كانت عوامله ثلاثه سعت كل من امريكا واسرائيل وايران على تعزيزتلك العوامل لتقسيم العراق والذهاب الى مشروع الفوضى الخلاقه ومشروع الشرق الاوسط الجديد وتلك العوامل كالاتي  الانحراف الفكرو الظلم والاستبدادو زيادة الجهل بحرمة الدم من خلال اثارة النعرات الطائفيه 2.- اثارالشيخ الدكتور فخري القيسي حقيقة ما نال المكون السني من ظلم واضطهاد وتعسف وتهميش بل اباده حقيقيه ومنذ اول يوم للاحتلال من خلال انتشار قوات المارينزالامريكيه في المحافظات السنيه حصرا ثم تسميتها بالمناطق الساخنه علما ما لمشروعية مقاومة المحتل في الاديان والقوانين الدوليه بينما انتشرت القوات البريطانيه في الجنوب واعطت الغطاء الشرعي والحمايه والرعايه والدعم للميليشيات الشيعيه ومكنتها من المناطق السنيه واستخدمتها لحماية مصالحها واستثمارتها النفطيه في الجنوب ولذلك لا تعتبرها ارهابيه رغم ما فعلته هذه الميليشيات لحد الساعه من تفجير للمساجد وقتل القائمين عليها والشيوخ والعلماء السنه ثم الخطف والاغتيالات المستمره لحد الساعه وسعت الحكومه اي حكومة المالكي في اسناد هذه الميليشيات وشاركت حكومة المالكي في تنفيذ مشروع الفوضى الخلاقه في اضطهاد وظلم المكون السني فاعتقل الرجال والنساء وقامت قواته باغتصاب النساء والرجال على حد سواء ونشر قواته في كل مناطق اهل السنه لتعبث بدينهم ومعتقداتهم وكرامتهم مما وصل الى حد الانفجار.و3 - الملاحظ ان لا فتوى صدرت من المراجع الشيعيه لمقاومة الاحتلال بل رحبت به واعانته و4 - من المفارقات انهم يعتبون على اهل السنة والجماعة احتضانهم لداعش وهم اي الاحزاب الشيعيه استعانت بالكافر المحتل والمشرك الغازي وهو خروج عن اصول الشريعه وثوابتها وخروج من المله اما اهل السنة فبعد الشروع في دمارهم والغاء وجودهم من التاريخ والجغرافيه ان احتضنوا داعش فاحتضنوا فئه قال الامام علي بن ابي طالب عليه السلام عنهم --- اخوان بغوا علينا وقال -- لو لم يقاتلونا لما قاتلناه  و5- التفجيرات القائمه في العراق على المدنيين وفي الاسواق وقتل النساء والاطفال هو الانحراف الفكري الذي شجعته ودعمته امريكا واسرائيل وايران وهو مخالف لاصول وثوابت اهل السنة والجماعه اي اصول الاسلام و6 - المشروع الايراني في المنطقه يتعدى نشر وتصدير التشيع وحماية المراقد الدينيه وانما تسوق هذا الامر على العوام لتغطي على اصل مشروعها القومي ومنه امنها القومي الذي يمتد على طول ساحل البحر الابيض المتوسط وصولا لسواحل المغرب مقبل سواحل اوربا اي صنع امبراطوريه قوميه واعادت امجاد ما قبل الاسلام.و7 - ذكر مقدم البرنامج ان الكارديين البريطانيه ذكرت في عنوان لها --- المالكي لا يحب العراق والعراق لا يحب المالكي -- 

وايد الدكتور فخري القيسي المقوله بدليل قوي يدل على طائفية المالكي بالقصه التاليه ( عندما كنا في لجنة صياغة الدستور عن المكون السني الخمسة العشر وعندما دافعت عن بند يقول بتجريم الفكر الارهابي والوهابي والبعثي والمقاومه التقى به ومعه الدكتور محمود المشهداني وبحضور الشيخ جلال الصغير قال المالكي وهو كان وقتها مدير عام في هيئة اجتثاث البعث انه لو كان بيده الامر واصبح رئيسا للعراق سيبني جدارا بين الشيعه والسنه كالجدارالذي بنته اسرائيل فاجابه محمود المشهداني بانه حينها سيضطركم السنه على شراء قنينة ماء ببرميل نفط وفي ثاني يوم ذكرت هذه الجمله على صفحات جريدة البينه ) ثم قال الدكتور فخري القيسي في اللقاء ان المالكي سيذهب من خلال هذه الاحداث لتحقيق امنية بايدن ( نائب الرئيس الامريكي )في تقسيم العراق..انتهى

Posté par Historien à 12:23 - Commentaires [0] - Permalien [#]

Fin »