Relations internationales

هم ثلاثة

 

هم ثلاثة

 د المؤرخ والاقتصادي والدبوماسي السابق حسن الزيدي

 هم ثلاثة ...لسوا النور( الشمس )والهواء الماء العذب .ولسوا الاب والابن والروح القدس .ولسوا الله ومحمدا وعليا وليسوا مقطعا لاغنية السيدة مائدة نزهة (همه ثلاثة ).وليسوا قواعدا لقزان طبخ لقرويين لم يسمعوا بالكهرباء ولسنا شعارات الثورة الفرنسية الحرية والاخاء والمساواة .ولا شعارات شيوعية وطن حروشعب سعيد .ولسوا شعارات اسلامية ايمان وعدالة وتقدم .وليسوا وليسوا .ولكنهم( ثلاث ك+ ت+ ب )اجتماعية وثقافية وادارية واقتصادية حزبية وسياسية ودبلوماسية (انجزتهم )بعد جهوداعلامية وفكرية وسياسية  متواصلة منذ عام 1964حيث كتبت اول مقال بسيط بجريدة العرب البغدادية لصاحبها نعمان العاني وسكرتير تحريرها شاكر التكريتي  وانجزتها( بشكل اولي) بين السنوات 2014 و2015و 2016 كنتائج ومحطات وتجارب وافكارومواجزالى 4/3 من حياتي المتواضعه والبسيطة ولمعظم مراحل طفولتي وتجاربي الدراسية والعملية والحزبية والسياسية والاجتماعية منذ1947 موزعة (جغرافيا وزمنيا) بين محافظة ديالى وبغداد ومدن عراقية اخرى وعواصم عربية افرواسيوية وايطالية وفرنسة وما يحيط بكل منهن .
 ووضعتهم (مؤقتا )على شكل ( PDF )على الانترنيت حتى اجد مؤسسة تتولى طباعتهم لحسابها لقاء ان اتخلى لها عن حقوقي ومن يرثني فيهم وهم .
 - كتابي الاول.انجزته عام 2014.بعنوان( حياتي وتجاربي بين 2014/1942.) تظمن خمسة  ابواب /محاور اساسية هي..
1- تجربتي بين 1950/1942وهي الفترة التي ولدت وعشت فيها ب(قرية زاغنية الصغيرة) التي تقع على بعد 15 كم شرق بعقوبة بمحافظة ديالى مع عائلتي حيث كنت اصغرثلاثة اخوة واختين.لم يبق منهم حتى الان الا احدهم وانا .وقرية زاغنية الصغيرة من بين عشرات قرى محافظة ديالى التي يمر بها نهر ديالى وتتميز بالبستنة لمختلف انواع التموروالحمضيات والليمونيات اضافة لمساحات صغيرة لزراعة البقوليات والحيوات الاليفة ..وهي كانت ولا زالت مرور لقرى تمتد شرقها حتى الحدود مع بلاد فارس
11- تجاربي الدرراسية
1-بين 1949/1948 تفضل ابي وامي على ادخالي (للكتاب الذي كان الوحيد بالقرية ويديره الملا هاشم واخيه احمد) وتعلمت خلال ستة اشهر بعضامن القرائة والكتابة وكنت الاول على اقراني الاثني عشرالذين استمر منهم معي ستة فقط حيث صرنا  نجيد قرائة جزئي عم وتبارك من القرئان وبعضا من الحساب البسيط بعملياته الاربعة .وطاف بنا المعلم بالشارع الرئيس للقرية كنوع من الدعاية بالنسبة له وكنوع من الفخر بالنسبة للاهل الذين علمواولادهم الكتابة وقرائة القرئان المقدسة بالنسة لهم فصرت بين  1947 /1948 الوحيد الذي اقرئا واكتب بشكل منتظم من عائلتي الصغيرة اي والدي واخوتي وعائلتي الكبيرة اي اعمامي واخوالي وعماتي وخالاتي  حيث ان من كان يقرئا ويكتب بالقرية/0بين النساء و /1من الرجال وهم اما كانوا جنودا اوتعلموا مثلنا بالكتاتيب حيث لم يكن بالقرية اية مدرسة وان اقرب مدرسة كانت بناحية السادة التي تبعد عنا 10كم غربا وليس عليها مواصلات دائمة حيث كانت  سيارة واحدة بالقرية ( باص خشب يسمى تجميع النجف ) لنقل البضائع والاشخاص المرضى والزوار و(باص كبير ذي العجلات الستة) لنقل المنتوجات الزراعية  لبعقوبة وبقية المحافظت .ويتوقفان عندما يحل الشتاء حيث الشارع الموصل بين القرية وبقية القرى وبعقوبة ترابيا وبقي لسنين طويلة كذلك مما يعيق حركة التبادل السلعي والخدمي ويفرض حالات من التجزئة الجغرافية والاجتماعية  
و2-بين 1956/1951 درست (في بغداد) التي انتقلنا لها في (المدرسة الابتدائة) بالصف الثاني بئاعتباري اجيد القرائة وتخرجت عام1956من البكالورية وكنت الاول حيث طلب مني مدير المدرسة تسليمه صورة لي لوضعها (بلوحة الشرف) فئاخذت صورة لدى المصور ابو رعد الذي كان لديه عقال وعبائة ورباط ولبست لاول مرة رباطا وبقيت صورتي سنينا عديدة معلقة (بلوحة الشرف الدراسي )التي لم تكن تظم كثيرين ..
ومن الامور التي مرت بي بهذه المرحلة هو ان (مدرسة الفلاح الابتدائية بتل محمد ) التي انتقلت لهاعام 1954 من الكرادة الشرقية كانت من المدارس الخاضعة (للتغذية الصحية) حيث كان كل طالب لديه قدح وصحن من الفافون ونتاول صباح كوب حليب ساخن وصمونة صغيرة مع تفاحة اوموزة . كما كان طلاب الخامس والسادس يتدربون ببعض ورشات النجارة والحدادة والسمكرة الموجودة بالمنطقة  .كما ان اخ احد جيراننا والطالب بصفي (علي الزبيدي )كان يستمع لاحدى الاغاني الطربية للسيدة ( زهور حسين )وجلب بندقية قديمة لاهله وبدئا يراقصها واتكئا عليها ووضع احد اصابع احدى قدميه على زنادها باعتبارها فارغة واذا بها تثور فاصابته مقتلا حيث دعاني اخوه شاهدته ينظر لينا ولم يستطع التحدث وفارق الحياة. وفي تموز1956 امم عبد الناصر شركة قناة السويس فتعرضت مصر لعدوان ثلاثي اسرائيلي وفرنسي وبريطاني مما اثارغضب الشعوب العربية والحركات السياسية التي كانت تتوزع بين الشيوعية والقومية وبعض الاحزاب الدينية وتئاثرت انا (صدفة) ببعض الاشخاص الذين يبدوا بانهم كانوا ينتمون لحزب البعث العربي الاشتراكي حيث كان يمكن ان اكون شيوعيا غيرانني لم افكر يوما ان اكون من اتباع التفكير الديني المحافظ والاقرب للرجعي
 و3-بين 1959/1957 انهيت الدراسة المتوسطة التي تعرضت خلالها للاعتقال حيث اشتكاني  مديرمتوسطة البتاويين  الشيوعي السيد (سلمان داود) لمركز شرطة العلمين بانني كتبت شعارات ضد رئيس الوزراء الزعيم عبد الكريم قاسم ولم اقبل الخروج من المتوسطة للمساهمة بالمظاهرة الحاشدة التي قادها الحزب الشيوعي بعيد عودة العقيد الركن عبد السلام عارف الذي كان عضو اللجنة  العليا للضاط الاحراروقاد اللواء التاسع عشرالذي فجر ثورة 14 تموزواذاع البيان بيانها الاول وصارنائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للداخلية وكان (متهورا ومنفعلا بطروحاته القومية )واقلق الشيوعيون الذين اقنعوا رئيس الوزراء عبد الكريم قاسم لاعفائه من من مناصبه في اب 1959ونفيه لالمانية الغربية غيرانه عاد بدون علم الزعيم عبد الكريم قاسم وبقيت مع اكثر من مائتي بعثي معتقلين لمدة ثلاثة اسابيع ..
  و4-بين 1964/1961حصلت على شهادة الاعدادية التي كانت لسنتين  فقط غيرانني احتجت لاربعة لانني حيث تعرضت للاعتقال والسجن ولم اساهم بامتحان البكالورية لعام 1963/1962 بل اكملتها عام 1964/1963بالقسم الادبي..وفي هذه المرحلة كنت رئيسا للاتحاد الوطني لطلبة العراق وهو تنظيم بعثي مناوئا لاتحاد الطلبة الشيوعي وساهمت ( بتشجيع )/25 من طلبة الاعدادية الشرقية للخروج لمطاربغداد القديم الذي كان مقابل محطة السسكك بالكرخ لاستقبال الوفد الجزائري برئاسة احمد بن بلة وسرنا باكبر تجمع بعثي وقومي من المطارحتى وزارة الدفاع بالرصافة وهي مسافة 5 كم تقريبا فيما غاب الشيوعيون والدمقراطيون عن المشاركة باستقبالهم بينما خرجوا بمظاهرة اخرى لاستقبال ميكويان الارمني مبعوث الرئيس السوفييتي خروشييف .كما انني اصطحبت الطلبة البعثيين بسيارتي باص ب(سفرة بعثية )لمنطقة الصدوراي مناطق تجمع المياه الواردة من جبال ايران لتشكل منبع نهرديالى تقليدا لسفرة بعثية مماثلة قادنا فيها عام 1957 الرفيق خالد علي الصالح عضو فرع بغداد ومسؤول تنظيمات بغداد وبباصين ظمت معظم بعثي بغداد الذين كانوا قلة قليلة لان الشيوعيين هم الحزب الاقدم نسبيا والانشط والاكثر انتشارا مع محدودية انشطة الاحزاب الكردية والدمقراطية وغياب شبه تام( سياسيا ) للقوى الدينية باستثناء عائلة الخالص وبعض الاصوات بالنجف وابي حنيفة وانعدامها بالكنائس مما تعاب عليه لانها كان عليها ولا يزال ان تساهم بسراء وضراء المجتمع والا تبقى متفرجة ومنتفعة من الايجابيات فقط لان ذلك يحشرها بزوايا ضيقة وتصبح وكئانها غريبة بينما هي اقدم بكثيرمن الاسلام .
 و5-بين 1968/1964حصلت على بكالوريوس بالاقتصاد والعلوم السياسية حيث بجامعة بغداد ثم انتقلت منها وبنفس التخصص للمستنصرية التي تم استحداثها عام 1964 للدراسات المسائية (للعاملين والشغيلة ) ..وفي هذه الفترة حصلت حرب 5 حزيران 1967 التي كانت اكبرثاني اندحار للانظمة العربية تجاه اسرائيل التي تئاسست في 15 مايس 1948 وانتصرت باول حرب لهاوهي  لم تكمل عاما على ولادتها وكان الرئيس الفرنسي ديكول قد ( انتقد)عام 1967 (بشكل مخفف ) سياسة اسرائيل لانها لم تدافع عن نفسها فقط بل صارت دولة عدوانية توسعية حيث احتلت المسجد الاقصى بالقدس وبحيرة طبرية وجزئا من مرتفعات الجولان السورية ومساحات من حدودها مع لبنان وسيناء مصرمثلما انتقدها ليس الرئيس خروشوف وحده بل الرئيس الرئيس الامريكي ايزنهاور بعدوانها في 29 تشرين اول 1956ضد مصر بينما ساندها في حينها الرئيس الفرنسي الاشتراكي ( ريني كوتيه حكم بين 1958/1954) ..وبنهاية عام 1967 كان الرئيس العراقي عبد الرحمن عارف اول رئيس عراقي ومن الدول العربية الاسيوية يزورفرنسة حيث استقبله الجنرال ديكول كنوع من (رد الجميل) لموقفه المتواضع ليس مع العرب بل لمحاولته اتباع نوعا من الحياد فيما يسمى الصراع الفلسطيني الصهيوني ووقع واياه على عدة اتفاقيات منها اتفاقية نفطية سميت (اتفاقية ايراب ) التي كان الدكتورخيرالدين حسيب القومي الناصري ومحافظ البنك المركزي واحد مفكري الئتاميمات التي اقرها عام 1964 الرئيس الطائفي والدموي عبد السلام  وكان الاستاذ خيري من بين اساتذتنا بالسنة الاخيرة لتخرجنا وابلغنا كئاقتصادي وكقومي عن بعض منافع الاتفاق مع فرنسة فقمت وقلت له استاذ خيري اسمح لي ان اقول بان الاسستعمارطرده الزعيم عبد الكريم قاسم عام 1961 علنا من الباب بينما انتم اعدتوه بهذه الاتفاقية خلسة من الشباك ) فغضب وطلب مني مغادرة القاعة ولم اخرج .فكان دبلوماسيا على الطريقة الانكليزية حيث درس هناك وغض النظر ..وبقيت علاقاتنا محترمة بين استاذ مثقف وطالبه المجد والمجتهد علما بان الصهاينة بفرنسة اجبروا عام 1968على التنازل بعد مظاهرات عارمة ليس المساند للعرب بل لانه طالب اسرائيل الا تطغى مثلما قررعام 1964الاوكراني بريجنيف اجبارمواطنه الاوكراني خروشيف على التنازل عن الرئاسة بتهم مساندته للعرب وتراجعه عن دعم كوبة امام تهديدات الرئيس كندي
و6-بين 1989/1982حصلت على دكتورا دولة B H D  ب(العلاقات الدولية المعاصرة) تمييزا لهاعن العلاقات الدولية (القديمة) وعلاقات (العصور الوسطى) والعلاقات (الحديثة)  وهي بعنوان ( العلاقات الدولية المعاصرة للدول العربية مع دول اوربة الغربية والولايات المتحدة ومعهم اسرائيل ومع الاتحاد السوفياتي وبقية الدول الشيوعية بما فيها كوبة والدول الاقليمية المجاورة للعرب وهي بلاد فارس /ايران وبلاد الحبشة / اثيوبية وتركية وريثة الدولة العثمانية)..وهي ليست اطروحة عادية بل هي نظرية وستراتيجية عربية  شاملة لانني اكدت فيها على اهمية سياسات حسن الجوار خاصة مع جيران العرب الثلاثة الرئيسيين وان حرية المرئة العربية ليست ظرورة دينية بل وطنية ومصيرية وهي من شروط النهظة والتقدم وان الحرية والدمقراطية والاشتراكية والعدالة الاجتماعية ليست ترفا بل متطلبات اسياسية للتقدم .وبئان النفوط العربية والاسلامية يجب ان تباع مصفاة مثلما تصلنا العطورالباريسية والدبابات البريطانية والامريكية .علما بئانه الان في كانون الثاني 2016 يباع لترالنفوط العربية والاسلامية الايرانية والاندونيسية والنيجيرية بئاسواق لندن وباريس ورومة وطوكيو وبكين وغيرها باقل من سعرلترماء اوببسي كولا.وتئاخرت عاما دراسيا  قبل حصولي عليها لانني كنت محتاجا لوقت معقول لاتعلم الفرنسية بحدها الادنى  كي استطيع اقرئا واكتب بها .فانذرني وزير الاعلام ( الرفيق ) لطيف نصيف الدليمي ) بالصحف بئاعتباري مستقيلا ان لم اعد للعراق خلال ثلاثة اشهر وطالبني ب 15 الف دينا تستقطع من وكيلي بمعدل 5 دنانير بالشهر اي لمدة 30عاما على الرغم من عودتي للعراق بعيد 21 يوما من حصولي على الدكتوراه. فاشتكيته لمجلس انضباط الدولة الذي حكم لصالحي من الجلسة الاولى فزاد غضبه ضد وحاراين ينسبني خاصة كنت من القلة ممن يحملون شهادة دكتورا دولة بكل كادر الوزارة .. فلم يجد الا مديرية الاعلام بدائرة الاثارالعامة لينسبني لها لانه يتصور وهو( وزيراعلام ) بئان الاثارهي مقابروليس ذاكرات وتراثات الامم .وكانت فرصة لي لان اتواصل مع( سبعة عشر بعثة اثارية جامعية وثقافية ومخابراتيةعالمية  ) يعمل بعضها قبل الحرب العالمية الاولى باثر العراق الاعرق والاغنى بالعالم والتي تمتلئ بها وتعتز فيها اهم متاحف برلين ولندن وباريس ورومة وموسكو وواشطن واسطانبول لانها لا زالت من بين اهم مصادر ثرواتها السياحية لمن يفهم ويعي اهمية الثراث .
111- تجربتي العملية / الوظيفية بين 1991/1949..
 1-بين  1950/1949وقبل انتقالنالبغداد فكنت اساهم  (كطفل )مع والدي واخوتي واختي باعمالهم / اعمالهن اليومية المتمثلة بالعناية بما لدينا من عدد قليل من الغنم والماعز والبقر وب(الحقل الصغير) لزراعة الحبوب والبقوليات من حنطة وعدس وماش وذره وقطن وب البستان الصغيرة ( بقجة ) التي فيها تمر ورمان وبرتقال وعنب  وخضرة موسميه ولا تكفينا مما يضطر فيه اخوتي العمل هنا وهناك لدى الذين لديهم مزارعا وبساتيا اكبر واغنى
 و2-بين 1960/1950عندما انتقلنا لبغداد وسكنا بقضاء الكرادة الشرقية داخل وخارج ومنطقة الزوية والقصورالسبعة وهي المنطقة المحصورة بدورة نهردجلة من جهتيها الغربية والشمالية وساحة كهرمانة ومعسكرالرشيد وبغداد الجديدة والمشتل من شرقها .وكانت شبه غابة من النخيل والبرتقال والرمان والاعناب والخضروات وفيها عوائل قديمة مثل العباسيين الذين لهم شارع بئاسمهم وشارع العطار وشارع اسود وال الخضيري وال الوكيل الخ وعوائل تعمل بصيد السمك واخرى بالبقالة والبناء والحدادة والنجارة ومعامل تصنيعية صغيرة للدبس وسعف النخيل والصياغة التي اختص بها صابئييها ومسيحييها ويهودها الذين نشطوا ايظا بالطب والصيدلة ولهم بيوتاتهم ومعابدهم ومثلهم بيوتات مسيحية .وعلمت ب(العطل الصيفية) اعمالا متنوعة منها الحمالة بسوق الكرادة الشرقية الذي لا يزال حيا وبالبناء وبمعامل متعددة  للنجارة والحدادة وصناعة كراسي الخيرزان ومعامل للصابون والشخاط والسكاير والحلويات وتجميد الماء
و3-بين 1963/1961كانت مرحلة انشغالي المركب بين دراستي البكالورية وبالعمل الحزبي وبئاعتقالي وسجني بين اب 1962و شباط 1963
 
و4-بين 1963/ 1991عملت موظفا حيث كنت خلال هذه المدة الطويلة بوزارة الاعلام بعيد تخرجي من الاعدادية ومارست عدة اعمال منها موظف حسابات قبل ان انتقل لمجال الاعلام حيث صرت مديراذاعة اللغات المحلية ( سرياني وتركماني وفارسي وكردي قبل ان تصبح عام 1974اذاعة مستقلة ) ولغات اجنبية منها الانكليزي والفرنسي والاسباني والالماني والروسي والاوردو والعبري ) ومدير صحافة وعضوالهيئة الادارية لنقابة الصحفيين ومديرعام ( وكالة )للاعلام الداخلي .
و5- بين 1978/1976عملت مستشارا صحفيا بايطالية .. وتعلمت بان الدبلوماسية ليست ربطة عنق وقميص ابيض ولباس اسود اوعطور باريسية اوسيكارة كوبية وسيارة مارسيدس سوداء ولا ابتسامات ومجاملات مصطنعة وانتهازية  بل هي لغات وجغرافية وتواريخ لمعرفة احوال الشعوب التي يعمل فيها الدبلوماسي ويعرف مجاله عمله ويبدع ويخلص ويصدق فيه لانه يمثل سفير بلاده التي يمثلها سفيرها وينقل صورا موضوعية عن بلاده فيها ولبلاده منها .وخلال تجربتي لم اشاهد افضل من السفيرالعراقي برومة الدكتوراسماعيل مرزه وفاروق الشرع السفيرالسوري فيها والدكتورمحمد المشاط  بفرنسة ومحمد الصحاف بالهند ونيويورك والدكتورماجد السامرائي بليبية وفنزويلة
و6-في عام 1979/ 1980 ( اعيرت خدماتي ) كمدير اعلام بوزارة الداخلية وسكرتير تحري مجلة حراس الوطن الشهرية التي تصدرها مديرة الشرطة العامة وكنت عضو الوفد العراقي لمؤتمر وزراء الداخلية العرب الخامس بجدة وكان للدكتور الفلسطيني هاني الحسن دورا ايجابية للمصالحة بين وزير الداخلية العراقي سعدون شاكر ونظيره السوري .كما كنت عضو وفد وزارة الداخلية لجيكوسلوفاكية حيث اطلعنا اشخاص وزارة الداخلية فيها على وسائلها التقنية وكامراتها بكيفية مراقبة المعارضيين للشيوعية والذين يحاولون دائما الهرب للنمسة حيث يتنفسون الحرية .كما شاهدنا على الضفة الجيكية من نهرالدانوب على احذية وقطع ملابس تركها من استطاع ان يهرب من اعين الرقابة الشديدة .كما شاهدنا مصانع بنادق ومسدسات (برنو )التي تصنع بمدينة تحمل نفس الاسم  وزرت مواطنا جيكيا جدته لابيه لبنانية مارونية ويسكن على مقربة من وزارة الدفاغ ببراغوبدئا نتحدث بالعربية فاشارعلي بيده اليمنى بالا نتكلم بالسياسة لان وزارة الدفاع لها تقنياتها للتنصت على الناس وكتب لي على ورقة بانه قدم منذ 5 سنوات على طلب شراء سيارة سكودة وجواز سفر.. وعليه فليس غريبا ان تكون جيكوسلوفاكية قد سارعت مع بولونية التي فيها ثقل يهودي وكنائيس كاثلولكي بالتعجيل باسقاط وتفكك الاتحاد السوفياتي عام 1991 حيث اشرف على نهايته الرئيس غورباتشوف الذي لا يزال الناس يختلفون بتقييمه بين الوطنية والعمالة للصهيونية والامبريالية .
7- في 30 ايلول 1991 حصلت على التقاعد (بناءا على طلبي )في 30 ايلول 1991بعد خدمة دامت 32 عاما و 5 اشهرو17 يوما حصلت خلالها على 5 تشكرات هي من كل من السيد محمد سعيد الصحاف مدير عام الاذاعة والتلفزيون ومحمد محجوب وزيرالتربية ومرتضى الحديثي وزيرالخارجية والدكتورمحمد صبرة مدي مكتب الجامعة العربية برومة والدكتوراسماعيل مرزة السغيرالعراقي برومة فيما كتب ضدي العقيد الركن الطيارمنذرالونداوي تقريرا وجهه لدائرة المخابرات العراقية يتهمني بالاهمال وتعاوني مع الشيوعيين العراقيين بايطالية وطالب بنقلي خدمة للمصلحة العامة وايده بذلك الرفيق نعيم حداد عضو القيادة القومية ومسؤول العلاقات الخارجية للحزب وصمت كل من الرفيق طارق عزيز نائب رئيس مكتب العلاقات الثقافية ولطيف نصيف احد اعضائه ولم يعترض منهم بشكل متواضع غير الرفيق سعد قاسم السامرائي وزيرالاعلام الذي كتب للمكتب بان يتم استدعائي للتحقيق معي واغطائي فرصة قبل نقلي غيران رئايه لم يؤخذ به فتم لهم ما ارادوا وكدت اتعرض للاعتقال لولا ان التقرير الذي كتبته في 17 صفحة عن تجربتي الاعلامية بايطالية بعد سنتين واتهمني فيه الرفيق نعيم حداد بالتفلسف التي كان يعتقد بانه حكرا له قد انهيته بجملة اواية ( كما يقول الرفيق النائب صدام حسين وانت تعمل بالممكن لاتنس الطموح )حيث اكتفى بها الرفيق برزان ابراهيم مديرالمخابرات العام .ولان كل الاداريين والحزبيين يعلمون بانني كنت ولا زلت لا اطمح بالمراكز الادارية ولا الحزبية.
وIV- بين 1988/1956انظمامي للعمل السياسي الحزبي ..كما اشرت بكتابي الاول بئان السياسة هي ليست التحزب بل هي انشطة وفعاليات واجتهادات ورؤا سياسية واقتصادية واجتماعية وزراعية وصناعية واسلوب حياة .وهي ليست وليدة الفكراليوناني الذي ابدع فيها بعض مفكريه ومنهم خاصة ارسطووافلاطون بل مارستها قبلهم بقرون شعوب عديدة وبانماط مختلفة .فالتزاوج والتكاثروالاهتداء لاهمية المئاكل والمشرب والملبس وتدجين الحيوانات الاليفة وتجنب المفترسة منها واكتشاف وصناعة الادوات والمعدات  لبناءالقرى والمدن ..انما هي سياسات وممارسات وانشطة وفعاليات انسانية منها التنظيم وتحديد الواجبات طبقا للاعماروالطاقات والحقوق وطبقا للجهود والقدرات والرغبات ..انما هي انماط من السياسة التي تدخل فيها (السياسة الحزبية والتنظيم والتكتل والتحالف والتئالف من اجل (الدفاع) عن قضية ارض اواقتصاد اواجتماع او(رفض اوفرض  )قضية . وفي الغالب فئان المفكرين والفلاسفة والانبياء والمصلحين هم الذين يتصدرون لوضع ( السياسات المتنوعة الروحية والاقتصادية والسياسية ) بعدما يلاحظون بمراحل مختلقة قصيرة اوطويلة خلل وضعف وغياب العدل والحق والحرية وهيمنة مجموعات معينة ومحدودة على الكثيرمن ثروات الارض وحرمان الفقراء الذين هم من بين اول من يستجيب لهم لان اكثر الاضرار تقع عليهم ولانهم من بين اول ( منطقيا) من  ينتفع من ( الاصلاحات ) 
وفي مختلف دول العالم وخاصة الفقيرة اقتصاديا واجتماعيا تطغى (الاديان اوالافكاروالشعارات والطروحات والاحزاب والمنظمات والجمعيات الدينية والرومانسية )على الحياة العامه فيما تطغى (الشعارات القومية ذات الطبيعة العنصرية اوالمتعصبة وتظهر معها الجمعيات والمنظمات والاحزاب )بالبلدان المتقدمة زراعيا وصناعيا وثقافيا ).. كما تظهر بين هؤلاء واولئك (افكارومنظمات وجمعيات واحزاب وسطية متعدلة) تئاخذ منهما فيما تظهر تيارات ومنظمات وجمعيات واحزاب اخرى (متطرفة يمينية رجعية اومتطرفة يسارية  ).و(يخضع الانسان لا اراديا  اومجبرا ) لواحد من هذه الافكاروالتيارات لانه قلما (يختار) الانسان( بحرية ) دينه اومذهبه اوعقيدته القومية اوالوسطية اواليسارية لانه يخضع لمؤثرات عائلية ومحيطية وعلاقات شخصية وردود افعال ضد اومع  فيكون بمثابة مسماربعجلة اوحلقة ضعيفة بسلسلة طويله.. اي ان الرئاي العام سواء اكان واسعا اوضيقا هوالذي يخلق الاتجاه والعزم ويصبح الانسان الفرد العاقل والفيلسوف والمصلح منزولا ولربما سجينا اومعلقا على اعواد المشانق كالتي نصبت للسيد المسيح عيسى بن يوسف النجارلانه انتقد طقوس وطروحات كبار احبار اليهود .
 وبقدرما يتعلق بي كعراقي.. فان العراق ككل الدول العربية والاسلامية خضع لنفوذ( قوى غازية عديدة ) فارسية قديمة واسلامية جزيرية ومقدونية ومغولية وعثمانية وانكليزية وكل منها خلق علاقات مع فئات انتفعت وتعاونت وتهادنت مع المحتل فيما بقي الناس والعامة / الشعب وقودا وادوات انتاج لكل الغزاة والطغاة وان الظرف الزماني وهوعام 1956 الذي حصل فيه اجتياح القوات السوفياتية بئامرمن السوفييتي الاوكراني خروشيف لهنغارية التي ظهرت فيها حركة استقلالية ولبرالية اتهمها السوفييت على انها عميلة للغرب وللرجعية وهلل شيوعيو العالم بمن فيهم الشيوعيين العراقيين للتدخل السوفياتي الذي ادانته الماسونية والصهيونية والدول الايروامريكية التي ساندت ( لغزو الجوي الثلاثي الذي قامت به اسرائيل وفرنسة من قاعدتها في جيبوتي وبريطانية من قاعدتها على شواطئ عدن بمضيق باب المندب على البحر الاحمر ) لمصربعد ان قرر في22تموز 1956الرئيس جمال عبد الناصرتئاميم شركة قناة السويس التي تئاسست عام 1856 والتي كانت دولة داخل دولة حيث ان بريطانية تملك ليس فقط  /45 من اسهمها التي اشتراها رئيس الوزراء الصهيووني بنيامين دزرائيل عام 1870بل صارت تملك قوة عسكرية مقيمة بالقرب من القناة على شاطئي المتوسط والاحمر فيما تملك فرنسة ودول اخرى فيها /25 ومصر/ 30 مما اغضب هذا التدخل الجماهيرالعربية والاسلامية ( عاطفيا وانفعاليا) ضد انظمتها الرجعية والعملية التي بقيت بغالبيتها العظمى صامتة اوتدين الغزوبخجل وشاركهم بهذا الخجل الاحزاب الاسلامية والاحزاب الشيوعيية العربية.. بينما استغل حزب البعث الذي لم يمظ على تئاسيه بالعراق 12سنة هذا الحدث استغلالا قوميا لكسب تعاطف الجماهيرالفقيرة وكنت من بين ممن تئاثرت بافكاره الستراتيجية الداعية (للوحدة )/ اتحاد ات/فدراليات العرب و(حرياتهم )المتعددة ومنها حريات المعتقد والدمقراطيات السياسية بما فيها تداول السلطة و(الاشتراكية )التي هي عدالة اجتماعية لا زالت بعيدة عنا ..
كما التقيت بشباب واعين ومخلصين ونزيهين وشجعان وبمقدمتهم الدكتورالحقوقي خالد علي الصالح.واخذت الاموربشكل صادق وكرست كل وقتي خارج الدراسة للحزب الذي اعتبرته عشيقتي الدائمة ولم يكن بكل قياداته العليا والوسطى والدنيى الف شخص.فكنت اقدم من صدام وكل اعضاء القيادة القطرية الذين ( اختارهم اوفرضهم ) ليبقون معه عام 2003 بعد ان قتل وابعد الغالبية العظمى من القيادات التاريخية والمخلصة والكفوئة والشجاعة. ولكني كغيري من المئات من الرفاق بقينا على الهامش لاسباب اجتماعية ومالية وعشائرية ولربما طائفية .
وفي عام 1957شاركت بئاول مظاهرة متواضعة بساحة الامة التي هي الان ساحة التحريراحتجاجا على تزييف الانتخابات البرلمانية وساهمت في تموز 1958بتوزيع بيان (جبهةالاتحاد الوطني )التي كانت تظم الشيوعيين والحزب الوطني الدمقراطي وحزب الاستقلال وحزب البعث 
 وفي يوم السبت  2 1تموز 1958 كنت من بين الذين بلغهم الرفيق خالد علي الصالح بالتهيئ لوجود (حركة للجيش ضد النظام الملكي وفعلا كانت ثورة 14 تموزبفجريوم الاثنين 14 تموز حيث نزلنا مع الشيوعيين والقوى الدمقراطية لشارع الرشيد وساهمت بسحل الوصي عبدالاه من جسر الشهداء حتى مدخل وزارة الدفاع و بتحطيم تمثال (الجنرال مود )امام السفارة البريطانية بالكرخ والذي قيل بان بعض العراقيين الانتهازين ساهموا بالتبرع لبنئه نكاية بالحكم العثماني المتخلف وكان قد اعلن باننا (جئنا محررين لافاتحين كمااعلن بوش الابن وبرايمروالبريطاني توني بلير ).علما بان مود توفي ودفن ببغداد
وفي عام 1961 كنت مسؤول الجبهة الوطنية والوطنية والقومية التقدمية ا بالكرادة الشرقية والتي ظمت بالاضافة لحزب البعث حزب الاستقلال والقوميين العرب وكانت ضعيفة ولم تعش طويلا لانها ولدت كردت فعل بعيد 23 ايلول 1961حيث انفصلت سورية البعثية عن مصرعبد الناصر لذي مارس هو وبعض قياداته المصرية سياسات  تسلطية ضد القطرالسوري الشمالي الذي فيه بعضا من التقاليد الدمقراطية الاعرق والامتن مما موجود بمصر ..كما كنت عام 1962من المساهمين بتئاسيس الاتحاد الوطني لطلبة العراق كنقيض لاتحاد الطلبة الذي سيطر عليه الشيوعيون واليساريون والاكراد ..كما كنت مسؤول التنظيمات الطلابية بالاعدادية الشرقية والقيت كلمة امام من كان يؤيدنا للخروج لاستقبال الوفد الجزائري برئاسة (بن بلا )بمطاربغداد الذي كان مقابل محطة قطار البصرة / موصل ومشينا حتى وارة الدفاع وهي مسافة 5 كم وكانت اهم مظاهرة بتاريخ حزب البعث بالعراق فيما غاب عنها الشيوعيون والدمقراطيون الذين كانت لهم بمناسبة عيد العمال  (مظاهرة مسائية )ساروا بها من الباب الرشقي حتى وزارة الدفاع وكانت هي الاخرى اكبرمظاهرة لهم بتاريخهم السياسي بالعراق  
وفي عام 1962تعرضت للاعتقال حيث تم القبض علي وانا احمل ثلاثين نسخة من (جريدة الاشتراكي الدورية )التي يصدرها حزب البعث وتم الحكم علي سنة من قبل المجلس العرفي العسكري الاول لانني لم اجب خلال التحقيق المطول الذي رافقه تعذيب منوع بمديرة الامن العامة على اسئلة (من هومسؤولي الحزبي ومن الذين اتصل بهم وممن استلمتها ولمن اريد تسليمها؟ )وخسرت عاما دراسيا حيث تم منعي وغيري ممن كان معتقلا من البعثيين والشيوعيين من اداء امتحاناتهم
وفي عام 1986 اي بعد ثلاثين سنة من العمل الحزبي المتواصل والفعال والجماهيري صرت عضو قيادة فرقة و(عضو مؤتمر شعبة )وهي الدرجة السابعة من اصل 13 درجة وهي عضوية قيادة قومية التي حصل عليها كثيرون لم يمظ على انتمائهم للحزب الاسنوات قليلة ولربماعدة اشهرومنهم امثلة وليس حصرا صلاح عمرالتكريتي والعقيد احمد حسن التكريتي والعقيد طاهر يحى التكريتي والمهندس قصي صدام والمقدم الطيار منذ الونداوي وهو تركماني وخدمه مركزه كون طيارا ويحقد على الشيوعيين  وغيرهم كثيرين وذلك بسبب المحسوبية والمنسوبية والعلاقات الشخصية والقبلية والثراء والسلطة ومن له اخت جميلة وغيرها فيما بقيت انا ومئات من امثالي نعمل مثل (قرندل ) اي ممنن ينطبق عليناوصف (اول المضحين واخرالمستفيدين )ونتواجد بالمحلات العامة والمقاهي والتظاهر وتوزيع البيانات والاتصال بالناس ودعوتهم للانظمام للحزب حيث اقنعت عددا محترما من الناس ليكونوا بعثيين مخلصين ونزيهيه  فيما عجزالكثيرين غيري ان يكسب شخصا واحدا لانه يخفي حتى انتمائه السياسي لجبنه ولانتهازيته  غيرانه يكفيه ان تكون لديه (سيارة بعثية ) مثل مؤيد الاورفهلي والطبيب خالد سعيد صفوا والمهندس فهمي رومة اويتبرع بمبلغ يئاخذه من والده التاجرمثل الطبيب مقداد العاني اومن والده الاقطاعي مثل المحامي فيصل حبيب العزاوي اوغير المسلمين الذين كانوا يترددون للانتماء لحزب البعث باعتباره شبه اسلامي ومنهم طارق عزيز الذي خدمته لغته الانكليزية ودينه وعربيته الكلدانيه ولا يمكنه ان يكون رئيسا للدولة بل يكون سفيرا مقبولا لدى العديد من الدول الاوربية والامريكية بل فرضه صدام لحضور احد المؤتمرات الاسلامية ليؤكد علمنية حزب البعث ووكان طارق عزيز ممن ينطبق عليهم ( المدللين) لدى صدام الذي استعمله لتجسس على الكثير من الرفاق  
وفي عام  1987 كنت بالاضافة لكوني عضو قيادة فرقة ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة وشباب العراق الذي ساهمته بتئاسيه عام 1962وعضو اللجنة الاعلامية التي يشرف عليها السفير د. محمد المشاط وعضوية د .عزيز الحاج ونصيف عواد والمهندس نيقولا الفرزلي ود .كاظم المقدادي حيث اصدرنا مجلة فصلية باسم ما بين النهرين .وقررت بنفس عام  1987 اصداربيان عن الذكرى الخامسة عشرلصدور بيان 11اذار 1974 وطلبت من النصيرالمتقدم الكردي (اديب الصوفي) الذي يعمل بمكتب وكالة الانباء العراقية بباريس ان يترجمه للكردية ويعممه على وسائل الاعلام الفرنسية ووزعاناه على طلبتنا بالمحافظات الفرنسية وارسلت نسخة منه للعلم للمنظمةالحزبية بباريس التي كان يشرف عليها الدكتورمحمود المرسومي الذي اعتبر تصرفي باصداربيان عن هذه المناسبة الوطنية الهامة خروجا وتمردا على الحزب واشتكاني للقيادة القطرية فرع الكرخ برئاسة طه الجزراوي الذي وافق على تنزيل درجتي من عضو قيادة فريقة الى نصير.. اي من الدرجة السادسة للدرجة الثانية طبقا للمادة 74الفقرة ج من النظام الداخلي للحزب لعام 1977 وهي تهمة ( ممارسة عمل من شئانه الاسائة الى قيم الحزب واسسه التنيمية )..وطبقا للفقرة 2 من المادة 76 فانه بعد مرور سنة من عقوبتي يكون من صلاحيات القيادة اعادتي لدرجتي الحزبية (اذا اوصت المنظمة المختصة بذلك) .غيران المنظمة بباريس لم تفعل بل انتظرت مني ان اكتب لها تقيرا اخبرها بانها لا تملك الروح النضالية ولا الشجاعة للبت بموضوعي الامر الذي بررلها انهاء ارتباطي بالحزب نهاية عام 1988. واعلن (مع الاخذ بنظر الاعتبارما اتخذته الحكومات البرايمرية العملية والرجعية والطائفية من اجرائات تعسفية وظالمة ضد حزب البعث العربي الاشتراكي وليس فقط ضد بعثيين مجرمين  قليلي العدد ) بانه لو يمتد بي العمرواردت ان انتمي لحزب سياسي اواشارك بتئاسيس حزب سياسي فسوف لن انتمي ولن اشارك الا بحزب البعث العربي الاشتراكي لانه افضل حزب بكل تاريخ العرب لانه ( نظريا ) حزب وطني وله (مبررات  جغرافية) حيث ان  مساحة دول الجامعة العربية 15 مليون كم ) و(مبررات تاريخيه حيث تواريخ الشعوب العربية السامية التي منها العاد يين والثموديين والسومريين والكنعانيين والاكديين وابابليين العموريين والنبطيين والبلخيين والتهاميين والحضرموتيين والحرانيين والحجازيين والنجديين والسامريين والسبئائيين والسينائيين والرهويين والهكسوس والاراميين والفينيقيين والعرب كلهم شعوب افرو اسيوية ساميةو (مبررات بشرية حيث يعد الناطقين باللغة العربية وهي اللغة السادسة عالميا من اصل 250 لغة حية ويتكلم بها صابئة ويزيديين وكلدان واورذودوكس وكاثوليك وعرب مسلمين  يزيد عددهم عن  450 مليون ) و(مبررات اقتصادية) اهمها مياه النيل ودجلة والفرات ونهرالاردن والليطاني وانهار اخرى وممرات بحرية ومحيطية و(مبررات سياسية )لانه حزب يقرويعلن مبدئا (الحرية) بكل مفرداتها وانه (دمقراطي) وليس تعصبي ويؤمن بحقوق الاقليات العددية قوميا ودينيا و(علماني) النهج والمنهج اي غيرالحادي وغير رجعي ويؤمن بمشاركة ومساوات المرئة مع الرجل بالحقوق والواجبات.فحزب البعث على المدى البعيد سيكون الحزب الوحيد المهيئا لان يساهم مع القوى الوطنية الاخرى غيرالدينية الطائفية بحكومات دمقراطية تعتمد معاييرالمواطنة دون تمييزعرقي اوقومي اوجنسي او ديني اوطائفي  
وV- بعد ان انقطعت عن العمل الحزبي استمريت بالنشاط الاجتماعي والثقافي حيث اسست عام 2007 (جمعية العراقيين واصدقائهم بفرنسه)ويكمن ان تطلعوا على اهدافها المنشورة بالوقائع الفرنسية في 14 نيسان 2007 ص 1801 ومنشورة بموقعي الاكتروني alzaidi .canal blog.com .غيرانها بقيت جمعية محدودة العدد والنشاط لاننا كعرب وكمسلمين  فينا نسب عالية من الامية وتراجعت ببلدانا المرئة وادوارها تراجعات كبيرة جدا وفيها انظمة مستبدة ورجعية وعميلة وتهيمن عليها العنصرية والمذهبية والعشائريةفلم نتعود بعد على العمل النقابي والجمعي والاجتماعي والرياضي والفني والادبي والصحي والسياحي والسياسي والصناعي والزراعي بل لا زلنا نخضع لقيم ومفاهيم عشائرية وطائفية وكل يمشي على هواه بدون توافر( شعورجمعي متجانس يسمى رئاي عام ) اي رئاي الاغلبية النسبية او الملقة او العظمى التي عادة تقل اخطائها بالمقارنة مع الافراد من منطلق الوحدة والاتحاد والتعاضد والتكاتف والتكافل والتشارك والتشاورتقود حتما لنتائج  ايجابية افضل   .  . 
 
 كتابي الثاني ... انجزته عام 2015 بعنوان (العوامل الدائمة المؤثرة بالعلاقات الدولية ) وهي عوامل عديدة منها.
1-الحدود الجغرافية حيث كثيرا ما تتصارع الدول المتجاورة وتئاكل كبيرتها صغيرتها.ولذلك ظهرت دعوات لاتباع سياسات حسن الجوار.
و2-المصالح والمنافع الاقتصادية المتبادلة حيث تطغي الدول المتقدمة اقتصاديا وصناعيا على الفقيرة فيها ولذلك يختل التوازن بالعرض والطلب والاسعاروتقل البطالة بالدول الممتقدمة وتكثر بغيرها وتحصل الهجرات الاقتصادية الداخلية وبين الدول ويحصل النفوذ الاقتصادي الذي يتبعه نفوذ سياسي على الدول الاقل نموا حتى لو كانت كبيرة المساحة . فاليابان بحجمها الجغرافي الصغير غيرانها ب(تقنياتها العالية )انتصرت عام 1905على كل من تايوان وروسية ولا زالت تحتل بعض شواطئهما
 
و3-العوامل الدينية والمذهبية التي كثيرامن تخلق صراعات واحيانا حروبا بين معتنقي الدين الواحد
4-العلاقات التجارية وتبادل الخدمات و السلع الاساسية من الاغذية والاطعمة التي تبقى قائمة حتى بزمن الصراعات والحروب حيث يكثرتجار الحروب
و5- ظهور تحالفات مبنية على فكرة ومبدئا وقاعدة ونظرية (عدو عدوي صديقي ومن لم معي فهو ضدي وسياسة فرق تسد) وما ينتج عنها من تنازلات عن القليل لتجنب الاكثرسوئة
و6- العلاقات العلمية البحثية العلمية والثقافية الجامعية والسياحية والرياضية من سباقات متنوعة ( قدم كرة سلة وطائرة وتنس وملاكمة وسباحة ودراجات هوائية وغازية) ومهرجانات سينمة ومسرح وملكات الجمال ومعارض فولوكلورية وفنية الخ
و7-العلاقات الشخصية  تتعلق ب(زواجات المصالح )من دين اخراومن وطن اخرمن اجل خلق حالة هدنة وسلام او لرفض الهيمنة من خلال (الارث والميراث)الذي تحصل عليه المرئة المتزوجة من ملك اواميرمن غير بلادها وهناك امثلة كثيرة منها -
 يروى ئبان هابيل بن ادم وحواء ولدت معه اخت له اقل جمالا من البنت التي ولدت مع اخيه قابيل فقتله ليتزوجها وهي الجريمة الاولى التي تتعلق بالغيرة ودور المرئة فيها والتي تشيرلها كثير من الاديان  
وقراربلقيس ملك سبئا بالذهاب لفلسطين لتلتقي بالملك سليمان  بن داود حكم بين 931/971قم وينسب له بناء هيكل سمي باسمه باورشليم وتقدم له الولاء وقيل انه ظمها لعشيقاته الكثيرات لتئامن بلادها من افساده حيث (قالت ان الملوك اذا دخلوا قرية افسدوها وجعلوا اعزة اهلها اذلة وكذلك يفعلون) الاية 34من سورة النمل
وقرارالملك البابلي نبوخذ نصر الثاني حكم بين 562/605قم وتزوج من الجبلية الفارسية ( سمير اميس التي كان اسمها اميتس الميدونية ) وهي بنت احد القادة الذي ساعد والده لدحر الاشوريين  علما بان قلعة بابل كانت بارتفاع 328قدما اي 100م وسمك سورها 7 م وهي من بين العجائب العشرة الدولية
وتعرض (الاميرة هيلين الاسبارطية) بنت ملك (تندار) ملك سبارطة وزوجة الامير(مينيلاس )الاسبارطي للاختطاف من قبل ( ترايا باري )وما نتج عنها من حرب مدمرة انتهت بمقتل الكل ولا يزال يكتب عنها الشعراء والمؤرخون كتبا ودواوينا ومسرحيات
ورغبة (كليوباترة السابعة) اخرملكات البطالسة المقدونيين التي خلفت اباها عام 51قم لان تستمربالحكم (فتهادنت غراميا) مع الجنرال الروماني (انطونيوس )لكي يبقيها ملكة وعندما نشبت بينه وبين الجنرال( اوكتافيوس) الذي انتصرفهرب انطونيوس بما بقي لديه من سفن فاقتادهااوكتافيوس اسيرة لرومة (فهادنته غراميا)لكي يعيدها ملكةعلى مصر فئاعادها وسمعت بئان انطونيوس قتل باحدى المعارك فقررت الانتحار بلدغة عربيد ولماعلم انطونيوس بانتحارها انتحربجوارقبرها .
ورفض الملك الحيري النعمان بن المنذربم امرؤ القيس عاش بين 609/582 م لان يزوج ابنته الى خسرو الفارسي الذي دعاه للمدائن وقتله مما ولد حربا انتصرفيها العرب المناذرة ب(معركة ذي قار) وتركت (اثارا عنصريا متعصبة متبادلة ) لا زالت قائمة حتى الان بين العرب والفرس الذين يفضل بعظهم لحقده وجهله الزواج من اجنبيات ومن اديان اخرى على الا يتزاوجوا بينهم وهما امتان متجاورتان ويديان بدين واحد وان اختلفا على تفاصيل شكلية
وقصص العديد من الامراء العرب والمسلمين بالاندلس الذين تزوجوا من اسبانيات مسيحيات احتفظن بدينهن واجنبن ابنائا وبناتا يطلق عليها( المولدون / المولدات) واستلم بعظهم مسؤوليات عسكرية وادارية ومالية وبعظهم يحيد الاسبانية اكثرمن العربية ومعظمهم اما انحازوا للسلطات الاسبانية المسيحية اوتعرضوابين 1614/1492 للقتل والتشريد حتى بعد اعلنوا بانهم مسحيين  
وزواج  (السيدة الينور)دوقة مقاطعة الاكتين الفرنسية ولدت عام 1122 وتزوجت من ملك فرنسة لويس السابع وانجبت بنتين وتوفي ثم تزوجت من هنري الثاني ملك انكلترة وانجبت ريشارد قلب الاسد وجان الذين طالبوا بوراثة امهما التي توفيت عام 1204 بمدينة بواتيه فبقيت الحرب بين البلدين بين 1453/1337 كان من ضحاياها الانسة (جاندارك) التي احرقها الانكليزوهي حية.
ورغبة (روميو) من عائلة( مونتياكو )والذي رفضت عائلته ان تزوجه حبيته (جولييت )من عائلة (كابوليه )وهما من دين واحد ولغة واحدة ومدينة واحدة هي فيرونة فانتحرا..
وزواج الامبراطورالمغولي( جهان) حكم بين 1648/1630م وشيد لزوجته الثالثة الفارسية ( ارجمند مانو بيكم ) وتلقب السيدة ممتازمحل ) قصرا ومزارا لا يزال يعتبرمن روائع العمارة الاسلامية وله زوارمن مختلف دول العالم تفوق اعدادهم اضعاف ممن يزور (اسيرات التخلف سومروبابل واشور) اللواتي تم الاستعاضة عنهن بزيارات بدائية دينية سنية وشيعية تحت مسميات مختلفه
وقصص العديد من حكام افريقية الناطقة بالفرنسية اوافريقية الناطقة بالانكليزية تزوجوا من فرنسيات اوانكليزيات يحكمن البلاد التي هن فيها .
وزواج الملك حسين وزوجته الانكليزية (عالية ) التي جعلته ان يتبع سياسة جدته عبد الله التي كان ينفذ سيسات الجنرال البريطاني كلوب باشا ( ابو ذقن)
وزواج بارك اوباما الذي تزوج من امريكية فانجبت له ( حسينا ) الذي صارليس فقط رئيسا دمقراطيا بل افضل من الرئيس ايزنهاورعلى الرغم من الظروف الزمنية اللتين عاشا بها
وغيرها من الاف الحالات
و8-الحروب.. التي هي اسوئا حالات العلاقات الدولية حتى لوجائت بعده هدنة ومفاوضات واتفاقيةاواتفاقيات حيث ان الغالب سيفرض شروطه على المغلوب .ولذلك دعا الستراتيجي الصيني ( صن )بالقرن الخامس قم بانه على المنتصرالا يطغى بنصره ولا يحاول ان يهين المندحربل يجب ان تيح له فرصا للنجاة والهرب لان التحطيم والتدمير البشري والمادي يبقى الاحقادوالرغبة بالانتقام والثئار لفترات طويلة . 
 وكتابي الثالث .الذي انهيته في كانون الثاني 2016بعنوان  (التئاثيرالدائم للاديان على العلاقات الدولية ).. اشرت فيه الى ان الاديان كلها (معتقدات وافكاروفلسفات واراء ومفاهيم ومبادئ وشعارات ومشاريع وبرامج وخطط اصلاحية وتوجيهية مثالية روحية بعيدة المدى ) تتحدث عن ازدواجية وثنائية وجدلية (الحياة والموت معا )..وتدعو الناس لاتباع وممارسة واتخاذ افضل اساليب وطرق التعامل والسلوك الاخلاقي والمثالي والراقي الحسن مع الاقربين والابعدين وفق الاحترام المتبادل وتحثهم على ممارسة الاعمال والانشطة والفعاليات المثمرة والمفيدة للناس وللحيوانات لان ذلك يفيدهم ( كادخار واستثمار معنوي وثواب واجوربعد الموت ) .اي ان كل الاديان تفترض وتعتقد وتتصور بئان الانسان سيحى بعد الموت وسيحاسب وسيقيم على (اعماله الايجابية الخيرة فيثاب عليها ويدخل الجنة) وعلى (اعماله السلبية والسئية فيعاقب عليها ويدخل النار)..اي انها دعوات تنبهية وتحذرية وردعية وتوجيهية وايقاضيه وايحائية للبشر من النساء والرجال لكي (يتحوطوا وينتبهوا ويتنبهوا بحياتهم لان يقللوا ويتجنبوا قدرالامكان اخطاءهم لكي لا يتعرضوا للعقوبات وبعظهم يرى بئان هناك (كائن اعلى وحيد واوحد تعددت اسماؤه ومعانيه ) هوالمدبر لكل شيئ وان الانسان (مجبر) ومحكوم مسبق بطريقة عيشه وسلوكياته وافعاله اي انه خاضع (لقدر) ولا يستطيع ان يغيره ..وهنا يقع (التناقض الفلسفي )وهو اذا كيف يعاقب الانسان على سيئاته اذا كان مسيرا ؟ ولذلك ظهرت فلسفات اخرى لانبياء اخرين تقول بئان الانسان (مخيرا ومسيرا معا) اي عليه ان يستعمل عقله قدرالمستطاعولا يعاقب عما يفوق طاقته وخارج عن ارادته .
ف(المصريين )كان لهم عدة ارباب و عندما قررالفرعون (امنحوتب الرابع المعروف بئاسم اخناتون ) من السلالة الثامنة عشر وحكم بين 1362/1379قم الايمان بفكرة (الالاه الوحد وهو الشمس) وفرضها كعقيدةعبادة تنكر لها الفرعون (رعمسيس الثاني) وحكم بين 1237/1304 واسس السلالة التاسعة عشرواعادة العبادة القديمة وعاقب كل من اتبع ملة اخناتون ومنهم (موسى مصر واربعة الاف من اتباعه) الذين هربوا عام 1290قم من مصر
و(الهنود )حيث هم ايظا يعدون 1.5 ملياريعتقدون بنبيهم (بوذا ) عاش بين 480/536قم وب(البقرة) كئاغنى وانفع حيوان 
ومثلهم (الصينيين) وهم اكثر شعوب الارض عددا يعتقدون بنبيهم ( كونغ تزو او كونفوشيوس) عاش بين 480/555قم .اي ان الصينيين والهنود يشكلون /50 من شعوب العالم المعاصر وهم بغالبيتم العظمى ليسوا يهودا ولا نصارى / مسيحيين ولا مسلمينولا يخلوا بيت بالعالم من احدى منتوجاتهم  
و(الفرس) قبل ان يفرض عليهم الاسلام بقوة السلاح  منذ عام 636م كانوا يعتقدون نبييهما( ماني )و (زرادشت ) وب ( النار) التي هي الضوء والدواء .
و(اليونانيين )قبل ان يدينوا بالمسيحية كانوا يعتقدوون بثلاة عشر الاها / الة واخذ عنهم الرومان اغلبها وهي ( زيوس) وهورب الارباب وكبيرهم و(هيرة ) شقيقته وزوجته و( ابولو) ابنهما و( اثينة ) ربة الحكمة والحرب و( بوسيدون) الالاه البحر و( ارتيميس) وهي توؤم ابولو وسماه الرومان ( ديانة ) و( اريس)ابن ( زيوس) من زوجته هيرة وسماه الرومان (الالاه مارس) و(ديمتري ) ربة الزراعة وسماها الرومان ( الاله كيريس ) و( ديونيسوس) اله المتعة وسماه الرومان ( باقوس ) و( افروديت ) مكة الجمال وسماها الرومان ( فينوس) و( هيتاليستوس) الاه النيران وسماه الرومان ( فولكانوس اي البركان ) و(هيرميس)وهو ابن زيوس من زوجته الثانية وهو رب الرياظة والبلاغة.كما ان الرومان الذين كانوا يعبدون القياصرة واخذوا من وعن اليونان ) الكثير من معتقداتهم الدينية وقتلوا المسيح ثم قتلوا ثلاثين قديسيا مسيحيا والافا من اتباعهم قبل ان تبنوا عام 395  المسيحية وبدوا يفرضونها بالقوه على اتباعهم.     
و(اليهود) الذين كتبوا 4/3 توراتهم اثناء اسرهم ببابل بين 539/586قم ليس لهم (علاقة تاريخية) مع ابراهيم الخليل السومري) الذي ولد عام 1950قم وتزوج من سارة السومرية ثم تزوج من هاجر العربية وهاجر لوادي حران ومنها لفلسطين ومات عام 1850بمدينة الخليل .كما ليس لهم علاقة( تاريخية بموسى) الذي خرج عام 1290قم من مصر مع اربعة الاف من اتباعه غير انهم افترضوا واعتقدوا بوجود مدبر اعلى اسمه( يهوى) ولهم عدد من الانبياء والرسل بدئا من الملك / النبي شاؤؤول حكم بين ومقتله عام 1010قم والملك النبي داود بين 971/1010قم وولده سليمان حكم بين 931/971قم وظهرت لهما امارتين واحدة بالقدس دامت بين 724/931قم وامارة السامرة بين 931/586قم ولم تكن لهم اية دولة مستقلة لاحقة قبل عام 1948 ميلادي / انظر د المهندس والمؤرخ  البابلي اليهودي الاصل احمد سوسة بكتابه الموسوعي مفصل تاريخ العرب واليهود طبع دار الوراق عام 2014 ص 738/743
 كما ان (المسيحية) التي هي وريثة  مقولات وانشطة وفعاليات ومعجزات  النبي والرسول والشهيد (عيسى بن مريم بنت عمران وزوجها يوسف النجار وهما يهوديان) وولد عام 6 قم وبدئا منذ شبابه ينتقد ممارسات اليهودالذين ساهموا بقتله عام 29م وكتبت بعده بين السنوات 75/50عدة كتب بئاسم ( العهد الجديد) وتم اعتماد (اربعة منها) وهي اناجيل متي ومرقص ولوقا ويوحنا )والتي اخذت كل منها من (التوراة اوالعهد القديم البابلي الاورشليمي ) بعضا من محتوياته لانها( نقضية له ) .مثلما ولد( محمدبن عبد الله) عام 570م بمكة بين اهله من قريش الذين كانوا يعبدون عدة ارباب وبدئا منذ عام 610م ينتقدها ويدعو لعبادة الاه واحد بلغت اسماءه تسعة وتسعين اسما وورد بالقران استعارات تاريخية وفلسفية تدعل لوحدة الالاه / الرب من التوراة اكثرمن الاناجيل الاربعة التي تحدثت عن ثلاثية  هي( الرب اي الالاه والابن والروح القدس ) وعلى اعتبار ان محمد ( خاتم اي اخر الانبياء الموحدين ) وان (القرءان )هو خلاصة الكتب التوحيدية )حيث يشير لعدد من (الانبياء والرسل العرب الساميين اعتبارا من  ادم  مرورا بمعظم الانبياء والرسل الذين ورد ت اسماؤهم بالتوراة والاناجيل بمن فيهم عيسى ووالدته المذكورة كحالة وحيدة بالقران بالاسم (مريم ) وحواريه )كما موضح بالجدول
 وكل هؤلاء الانبياء والرسل بهذه ( الشجرة )هم  من قارتي اسية وافريقية باعتبرهما اكبر القارات جغرافيا واقدمها بالوجود البشري ..غيران شعوب اسيوية اخرى هامة عدديا وتاريخيا لا توافق على هذا العدد من الانبياء والرسل بل تظيف هي نابيائها ورسلها ..ومن يقول بانه لا يقر ولا يعترف بانبياء الصين والهند واليابان وفيتنام والكوريتين فقد وضع نفسه بمواجهة حربية دينية ضدهم على الرغم من انه لا يوجد مسلم من اصل 1.5 مليار من لا يوجد باره اوعلى جسده شيئا صينيا اوهنديا اويابانيا اوكوريا.كما ان ديانات شعوب (Inca or Inka) إمبراطورية قديمة بنتها شعوب اطلق عليهم  الهنود الحمر ببعض مقاطعات امريكة الجنوبية وتشمل بلدان / جمهوريات بوليفية والبيرو والإكوادور وجزءاًمن الارجنتين وعاصمتهم مكسيكو ومساحتها مائة الفكيلومتر وتقع على ارتفاع 11000 قدم فوق مستوى سطح البحر في جبال AL Andez واطلقوا عليها اسم مدينة الشمس
وقبل ان يؤمن الامبراطورالروماني قسطنطين الاول عام 395 بالمسيحية لاقت الشعوب الخاضعة للرومان من الذين اعتنقوا المسيحية عذابات وتضحيات كبيرة  .وكان ينبغي ان تصبح اورشليم القدس هي فاتيكان المسيحية العالمية وليس رومة ولا القسطنيطينية ولكن الاباطرة الرومان استغلوا المسيحية سياسيا وجيروها لصالحهم وتداخل عندهم الدين بالسياسه فئاهملوا القدس وجعلوها عاصمة روحية مثلما اهملت (مكة او المدينة ) من قبل الخليفة لاسلامي الرابع علي بن ابي طالب حكم بين 661/658 وفعل (امويو الشام ) مثله حكموا من دمشق بين 750/661 وكذلك العباسيين حكموا من بغداد بين 1258/750 والعثمانيين حكموا بين 1918/1517 من اسطانبول  
كما ان الاديان التبشيرية اديان توسعية حيث لا تكتفي بالاساليب السلمية للانتشاربل تضطراحيانا فرض نفسها بالقوة تحت مبررات سياسية اواقتصادية حيث ظهرت مئات من الحروب الدينية والطائفية .
 
 فبين1962/395صاراليهود الخصم الروحي والعقائدي للمسيحية بئاعتبارهم قتلة النبي عيسى وعاشوا عذابات واضطهادات وكانوا يعيشون باحياء خاصة تسمى( كيتو تشبه معسكرات الاعتقال )حتى عام 1962حيث (برئتهم البابوية الكاثوليكية ) فيما لا يزال الاورذودوكس يعدونهم اعدائا دينيين بينما عاش اليهود بظل الاسلام  بين 1948/644م عصرهم الذهبي على الرغم من ان القرئان يينتقدهم كثيرا لجشعهم واستغلالهم ويسميهم قتلة النبيين  
ومنذ عام 630م بدئا الاسلام بنش دعوته خارج شبه جزيرة العرب من خلال الترغيب والترهيب التي رافقتها حروبا عام 636 ضد بلاد فارس الزرادشتية  .وفي عام 638 حربا ضد الرومان البيزنطينيين المسيحيين الذين كانوا يحتلون بلاد الشام وطردوهم منها ثم قاتلوهم عام 640 ببلاد النيل وفي عام 648 قاتلوهم بمقاطعات شمال افريقي.وبين 1492/711(غزا )المسلمون الاندلس التي تشكل /43 من اسبانية التي انتفظت وحررت بلادها من المسلمين وقتلت وحرقت  الكثيرين منهم وابعدت عام 1614/1609 ثلثمائة الف مما تبقى منهم كمايشيرالكاتب الايطالي  Franco Martinel بكتابه L' Inquisition espagnole تم طبعه بايطالية عام 1972 وتمت ترجمته بنفس العام للفرنسية من قبل  Jean Manga
ومنذ 105 وهوتاريخ الحملة الصليبية الرابعة حصل ما يسمى (الانشقاق الاكبر) بين الكاثوليك والاورذودوكس حيث احتل الكاثوليك الصليبيون القسطنطينية عاصمة البيزنطينيين ولا يزال الانشقاق قائما بشكل مخفف ومتمدن .وبين 1291/1095دارت حروب اسلامية مسيحية سماها المسلمون ( حروبا صليبية ) تجنبا لتسميتها حروبا اسلامية مسيحي.وفي عام 1453 احتل العثمانيون الفسطنطينية عاصمة الامبراطورية الرومانية البيزنطية التي تئاسست عام395م
 
وبين 1598/1562 حصلت بفرنسة حروب مسيحية /مسيحية بين الكاثوليك والبروتستانت .وبين 1988/1980 حصلت حرب اسلامية / اسلامية بين العراق وايران كانت ذات طابع قومي عربي / فارسي ومذهبي سني شيعي .وكذلك الحروب البوذية الاسلامية في برمانية والحروب الهندوسية الاسلامية بين الهند والباكستان وبين باكستان ذات الغالبية السنية وبنغلادش ذات الغالبية الشيعية كما ان الحروب الاسرائيليةاليهودية ضد الفلسطينيين ذوي الغالبية الاسلامية لا زالت منذ عام 1917 مستمرة والصرعات الدائرةالان 2016 بين بعض الدول العربية والاسلامية هي صراعات دينية واقتصادية .
.كما ان هناك من يعتقد بئان الالاه هو (فروج االنساء) التي هي مصدرالخصب الانساني  بل هناك من يعبد (اليزابيث الثانية )التي تحكم منذ عام 1953 اقدم واهم امبراطورية اوربية معاصرة وهيعلى الصعيد العالمي المعاصر الاكثر دمقراطية ونزاهة والاخلاص لزوجها ولوطنهاو (كنيستها البريطانية المستقلة عن البابوية )
ولذلك هناك انواع عديدة من الاديان المعاصرة يفوق عددها عن ثلاثين دينا تعبد اربا / والاهات معاصره بمختلف الاسماء وكلها قناعات ومعتقدات لها فلاسفتها وانبياءها ورسلها ومعتنقيها وروادها والمدافعين عنها سواء اكانت كبيرة بعددها الذي يربو على مليار ونصف ولها تواريخ موغلة بالقدم واخرى من عدة ملايين وبقيت اديان قبلية وقومية وعنصرية (غير تبشيرية) واخرى تتكون من عدة الاف ومضى عليها الاف السنين واخرى قليلة العدد وحديثة العهد اي بنات القرن العشرين 
وعليه لا زالت الاديان والمذاهب تعتبر من بين العامل المؤثرة بالسياسات الدولية خاصة للدول التي لم يتم فيها بعد (فصل الدين عن الدولة) حيث يحصل فيها تداخل بين (السلطة الزمنية السياسية) و(السلطة الروحية) فيكون الملك/ الامير / السلطان / هو رئيس الدولة وهو امير المؤمنين مما تتداخل فيهالامور اكثرمما لو كانت السلطة الروحية منفصلة عن السلطة المد  كما ان الانظمة الدمقراطية اي الانظمة التي فيها مؤسسات تكون اقل عرضة لممارسة سياسات استبدادية وعشوائية من تلك التي تتبع نظما اوتوقراطية واستبدادية ورجعية وقمعية .
  اتمنى ان اكون قد دونت وذكرت وعالجت بشكل سريع,وسطحي لحدما اهم واكثرتجاربي واجتهاداتي المحدودة والمتواضعة وفيها الكثيرجدامن الموضوعية والمرارة والاسى لما عليها العرب والمسلمين ولما تعانيه المرئة الام والخالة والعمة والاخت والزوجة والجارة والرفيقة والزميلة لعلها تفيد بعض الناس و(لكنه ليس اليئاس الذي هو سرطان اجتماعي )حيث استفدت واستفيدعلى الدوام من قرائاتي ومطالعاتي وتصفحصي لاكثرمن الف كتاب بتخصصات الاقتصاد والجغرافية والتاريخ والقانون والفلسفة والسياسة وباللغات الاربعة التي اجيدها بمستويات مختلفة وهي العربية والفرنسية والانكليزية والايطالية.
ملاحظة/ سئاكون ممتنا وسعيدا لوتفضلت قارئة او قارئ واشارت / اشار لاي من اخطائي اللغوية الكثيرة اواجتهادي الاصلاحية المعاصرة .
المخلص
 د. حسن كرمش حميد الزيدي كانون الثاني 2016  

Posté par Historien à 08:41 - Commentaires [1] - Permalien [#]
Tags :

لنتعلم من خصومنا The Nation

علينا ان نتعلم من خصومنا واولهم الامريكان الذين يقرون بان الوطن اولا...فليس هناك ديمقراطي وجمهوري عندما تكون امريكة هي المحور ..فالحكومةالديمقراطية  الاتحاديةفي الولايات المتحدة براسة باراك حسين اوباما تعاني من عجز نقدي يقدر بالف مليار دولارعلى الرغم من الاجرائات الجراحية التي قام بها الديمقراطيون برئاسة  اوباما الذي عمل جاهدا خلال دورته الرئاسية الاولى وبداية الثانية على تضميد جراحات الولايات المتحدة من فشل عسكري ومعنوي واقتصادي خلقها الجمهوريون و المحافظون الجدد وهم اقرب للصهاينة برئاسة بوش الابن وطاقمه السيئ من  تشيني و كونداليزة رايس ورامسفيلد وبقية المتنفذين في الادارةالامريكية وهم في غالبيتهم اعضاء رسميين او معنويين في المنظمات الصهيونية ومنها خاصة الايباك الذين دفعوا امريكة لارتكاب حماقات  اسوئا من حماقاتها في فيتنام بين 1972/1954 باففتعالها احداث 11من ايلول 2000لاحتلالها افغانسان منذ عام 2001والعراق منذ عام 2003 وتجاهلها لحقوق الشعب الفلسطيني لصالح دعمها اللا محدود للقادة الاسرائيليين مما ضاعف من نفقاتها في الرجال الذين كانوا يعودون لولاياتهم جثثا هامدة  في توابيت عديدة يستقبلهم النشيد الوطني الامريكي على انهم (غزاة وليسوا محررين )   .
ان سياسة اوبما المعتدلة والعاقلة والرشيدة التي اتبعها منذ عام 2005 سمحت لاكثر من ثلاثين مليون امريكي التمتع ببخدمات صحية وخدمات اجتماعية وبسحب قوات بلاده من العراق وباستنمرار سحبها من افغانستان وبعدم المشاركة الفعلية لافي اسقاط الارعن القذافي ولا في اسقاط الاكثر رعونة بشار الاسد الذي سيقاصصه شعبه الكبير والعظيم وقلب العروبة والاسلام
 كما تمكنت ادارة اوباما الستراتجية بتخفيف حدة المنافسات والصراعات مع روسية الجديدة في عهد بوتين الذي يتمثل بستالين اخر ولا مع الصين التي تمثل تيارا جارفا ( انحنى ) امامه اوباما لمصلحة وطنه وبالتقرب من دول السوق الاوربية المشتركة  فتمكن ان يخلق حالة طمئانينة واستقرارنفسي واقتصادي انعكس في بتجميد توسع البطالة وبالانفتاح على اسواق عالمية جديدة ..
 ولذلك تمكنت ادارته الديقمراطية بسهولة اقناع منافسيهم من الجمهورين المحافظين ومنهم بعض معلمي ومرشدي بوش الابن غير انهم لم يكن امامهم من خيار الا ان يوافقواسياسة اوبما المنصرفة في خدمة الوطن والمواطن الامريكي
 ففي 31من كانون الاول 2012 توصلت ادارة اوبما الديمقراطية من خلال نائب الرئيس الداهية جون وزعيم (الاقلية القوية ) الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونل ونائب الرئيس جون بايدن الديمقراطي المخضرم في عضوية الكونكرس على ان يقركل من  مجلسي النواب والشيوخ  لعام 2014/2013 ميزانية متوازنة تقشفية في الانفاق الاداري وسخية في الانفاق الاجتماعي وزيادة الضرائب  لتجنب الوطن فيما اصطلح عليه من قبل مفكريهم  بـ”الهاوية المالية”....ففي الولايت المتحدة وبريطانية وفرنسة والمانية وفي دول اوربة الشمالية بل وفي اسرائيل تتئاجل وتتضائل الفوارق والصراعات والخلافات ..فلا يساري تقدمي او يمنيني محافظ ولا كاثوليكي او بروتستانتي عندما يتعلق الامربمصلحة الوطن العليا .
 ان المعارضة السياسية لا ينبغي ان تعني التناحر والاقتتال بل مباريات رياضية وفكرية واجتهادات وقناعات وتصورات في خدمة الوطن ..وعندما تجد المعارضة الذكية والواعية بان رئايا اخر افضل منها  عليها ان تتجاوب معه.. وهذا ما ذهب اليه مفكرنا وفيلسوفنا العظيم الفلسطيني الغزاوي محمد الشافعي عاش بين 204/150هجري و 820/767م والمنطلق من نظرية النسبية التي سبقت انشتاين  حيث قال ( ان رئاينا صح حتى تثبت خطئاه ورئاي غيرنا خطائا حتى يثبت صحته )..وهكذا .فهل نصل نحن العرب والمسلمين لحد ادنى من تئاجيل بعض خلافاتنا الاسلامية والمسيحية او الشيعية والسنية عندما تتعلق الامور بمصائر دولنا ؟ هنا تمتحن الافكار والمبادئ ويظهر كبار الرجال الذين يخلدهم التاريخ. فعلينا ان نتعلم من خصومنا واولهم الامريكان

Posté par Historien à 11:49 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags :

Le Terrorisme Israelien

ليس جديدا ولا مستغربا ان تضرب اسرئيل من وفي اي وقت تريد في فلسطين حيث قتلت هذه المرة الجعبري  وعددا اخر من اباء فلسطين في غزة   بل انها ضرت وتضرب من تريد وفي اي وقت ضد  جيرانها الاربعة الاقربيين الذين تستعمل ضدهم دائما الجزرة لمن يخنع ويكون واقعيا و العصى الغليظة لمن يحاول ان يبقى عصيا  بل انها ذهبت ومنذ زمن بعيد مدت  يديها وقدميها  في  مكانات اخرى من العالم حيث لها شبكات واسعة من الصحابة والتابعين  والعملاء ومن الذين يكرهون العرب والمسلمين تاريخيا ونفسيا فليس غيربا ان يصطفوا معها ويصفقوا لها بل هم الذين يشجعونها على ذلك لانها ترتكب جارئمها ضدنا نيابة عنهم عندما يكونون هم منشغلين ببمواجهة جهات عربية واسلامية اخرى  اخرى  .. ولكن ولربماان  الجدد والمستغرب هو مواقف  حكومة العراق ما بعد صدام وحكومات الخميني ما بعد الشاه الدي كنا نسميه عميلا وشرطيا للخليج ولم نحسن نحن  ولا هو ان نتعايشكما انح الان مع اخلافه لاننا نحن وهم ملعوبون ومخدوعون جميعا  وحكومات وشعوب (ثورات الربيع العربي) في تونس ومصر وليبية واليمن  والحكومات التي تدعي ابن ثورات الربيع العربي هي مؤامرات .. وحكومات مشايخنا واشياخنا في مكة وفي قطر وابي ظبي والكويت الذين يوزعون نفوطهم كهدايا للاقوياء من خصومنا  ..واعتقد بانمحتوى وفحوى  البيت الشعري الذيي قول ..لا يلام الذئب في الاستمرار بالامعان بفرائسه  كلما بقي راعي وحارس وحامي الغنملاهيا ونائما وخاملا ومغفلا وضعيفا وجبنانا وغير مؤمن وغير صادق وكلما كانت الغنممبعثرة ومشتته ومتفرقة وشرهة تركض وراء الكلئا  المسموم  .. كم سيفرحني ويفرح غيري عندما ننسمع ونشاهد ملوكنا عبد الله ال سعود وعبد الله  الهاشم ومحمدالحسني  وحمد ال ثاني  ونوري المالكي ومحمد مرسي  وهم (الرعاة الاثرياء وذوي الاحساب والاساب) يجتمعون ويقولون لا ويقررون ليس ايقاف النفط والغاز واستعمال موانئ الاطلسي  ضد وبوجه خصومنا بل بكيفية اصستثمار مواردها بما يخدم شعوبهم التي هي 4/3من الاميين و 2/1من العاطلين عن العمل  و 10/9من المهمشين سياسيا في حين انهم الغنم التي يهاجمها الذئاب كل يوم.... انني يئست من التوجه في حديثي للاستاذ الدكتور الطبيب  بشار الاسد  واتمنى عليه لكي ينصرف لفحص اكثر من مائة مليون عربي يصبهم الرمد والعمى بدلا من ان يشتري اسلحة سوفياتية عتيقة ويهدم بهاما بقي من  اسوار دمشق التي ساهم ببنائها الاراميون والفينيقيون والبابليون والاشوريون واليونانيون والغساسنة والبيزنطيون ومعاوية بن ابي سفيان وصلاح الدين الايوبي ..ويتوقف عنقتل رجالها ونسائها اللواتي فيهن عطر زنيوبية ملكةتدمر التي اقتيدت اسيرة لروما لتموت فيها عام 272م وزينب المكية التي اقتيدت اسيرة من بغداد لتموت في دمشق عام 680 وللحلبي الذي قتل الجنرال الفرنسي كليبرفي مصرعام  1790 ولجول جمال الذي استشهد وهو يفجر زورقا حرببا اسرائيليا عام1956 ..في حين فشل ابوه في الدفاع عن ارض سورية التي ذهب بعضها لاسرائيل التي تصفق له وهو يهدم قلعة صلاح الدين في حلب وقبور خالد بن الوليد642 وطارق بن زياد 714 في حمص وقبر ابي العلاء في معرة النعمان..فاسرائيل  عندما تراه يتصرف هكذا وترى ملوكنا وامرءنا الاخرين يتصرفون مثله وبطرق اخرى تجاه شعوبهم فانها تتمادى في اغتيال مثقفينا ومفكرين ومناضلينا في حين تحمي جبابرتنا ومستغلينا وظلامنا ومستعبدينا لانهم يغعلون بشعوبهم ما لم تستطع  متمنية هي ان تفعله .
د المؤرخ والدبلوماسي لسابق حسن الزيدي 

Posté par Historien à 09:48 - - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags : ,

عن الاحزاب السياسية في العراق


عزيزي الدكتورالطبيب الجراح عمر الكبيسي المحترم . تحية اخوية وعراقية وعربية واسلامية وانسانية ..وبعد..
-1
-بوركت على جهودك الوطنية في تهئية الظروف الملائمة لعقد لقاء في 10من ايلول 2012 في داركم العامرة في الاردن في عمان التي غادرتها مسائا بعدما قضينا  فيها زوجتي وانا ليلتين في دار الزميل والرفيق كاظم محمد علي الربيعي وحرمه في سفرتنا السنوية لبغداد وعودتنا لفرنسة بعد ان كنا قد التقينا بعدد محدود جدا من الزملاء ومنهم الزميل الفلسطيني فيصل زكي الدي استقبلنا هو وزوجته وابناؤه في داره حيث تحدثنا معه طويلا عن اوضاع الامة العربية ..

2
-ان عنوان  ندوتكم هام جدا وحيوي بعنوان جدا ( تاريخ الاحزاب السياسية في العراق المعاصر) والتي كان يمكن ويفضل وينبغي للمعهد الملكي الاردني القيام بها ولكنه كغيره من المعاهد العربية والاسلامية سبقى كغيره معهدا قطريا وانتقائيا في برامجه ومناهجه وخياراته لان السياسة تخدم المصالح ولاتؤدي خدمات مجانية وروحانية ولا تبت
غي الجنة بل انها تبحث عن السلطة والنفود

-3
-انك لمشكور جدا على هدا الجهد الوطني الثقافي والسياسي والديمقراطي والحضاري  باستضافة عدد من الزملاء المهتمين بالشئان العام ومنهم كما اشرت كل من الد كتور مؤيد الونداوي الدي تفضل بالقاء محاظرة عن ( تاريخ الاحزاب السيساية في العراق المعاصر) وهو موضوع هام وحيوي ومعقد ومتداخل ومتشابك ..وساهم معه في ادارة الندوة الدكتور المؤرخ خالد الشمري وبحظور ضوفك الدين كان منهم الدكتور الرفيق البعثي السابق عبد الكريم هاني والرفيق محمد دبدب و د. المؤرخ مظفر الادهمي ود. طارق العكيلي والاستاد الجشعمي ود عبد الجبار الكبيسي وحظرتك الدكتور عمر الكبيسي الدي استظفتهم في دارك اوجزت محتويات اللقاء / الندوة ووزعته مشكورا حيث استلمت انا نسخة منه ..

وبودي ان ادلو برئايي المتواضع حول الموضوع واتوقع بانك لن تبخل على توزيعه على الدين يعنيهم الامر ممن تتواصل معهم ..وشكرا سلفا    -

اولا-
ان موضوع الحركات والمنظمات والاحزاب السياسية العراقية موضوع عام جدا وقد جرى بحثها  ودراستها من قبل العديد من الباحثين والمفكرين من العرب والاجانب ومن العراقيين خاصة لانه يرتبط بصميم مصيرهم وحضاراتهم القديمة والعديدة والتي عرفت التقدم الزراعي والتجاري والعسكري والتشريع القانوني الدي كان رمزه قانون حمرابي لعام 1750قم 

ثانيا-
 كما ان العرب قبل الاسلام عرفوا السيسة بحكم تواصلهم تجاريا وسياسيا بالعديد من الامم ومنهم خاصة الفرس الدين حكموا معظم العراق وبلاد الشام ومصر قبل ظهور النفوذ اليوناني والروماني الذي انتشر في بلاد الشام وبلاد النيل وشمال افريقية..
كما ان النفود الحبشي في شبه جزيرة العرب ومحاولته هدم الكعبة رمز الاهاتهم الموقف السلبي بل والانهزامي لابي طالب تجاه هدا الغزو حيث قال ( انارب الابل وللبيت رب يحميه)

ثالثا-
كما ان الاسلام نفسه قد اتخذ موقفا سلبيا من الاحزاب حيث صنفها على انها فئات متصارعة ومتناحرة ومغترة وفرحة بما لديها وان هناك حزب واحد هو الافضل
 وهو  الغالب وهو حزب الله ..فلقد كرس القرئان الكريم سورة خاصة باسم الاحزاب وهي السورة المدينية رقم 33من اصل 114سورة كما وردت كلمة حزب/ احزاب 20مرة  في 13 سورة .ومنها السورة (58 )وهي سورة المجادلة التي فيها ايتين تتحدتا عن الاحزاب حيث تشير الاية رقم 19 لحزب الشيطان بالسلبية والنقد والادانة حيث تقول ( الا ان حزب الشيطان هم الخاسرون )فيما تشير الاية 22 بايجاب لحزب الله حيث تقول (الا ان حزب الله هم المفلحون
 ...كما ان القرئان اكد على فكرة ومبدئا الطاعة وربط بين طاعة الله وطاعة الرسول واولي الامر حيث وردت كلمة طاعة واطع واطاعوا ولا تطع سبعين مرة ومنها خاصة الاية ( 59)والتي تقول ( واطعيوا اللعه والرسول واولى الامر منكم فان تنازعتم في شيئ فردوه الى الله والرسول ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخر دلك خير واحسن تاويلا( في حين يطالب بايات اخرى بعدم اطاعة الكافرين والمنافقين كما دعا لعدم اطاعة حتى الوالدين حيث  تقول الاية (8 )من سورة (29) وهي العنكبوت ( وان جاهداك لتشرك بما ليس لك بع علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا)..وتكررت نفس الصيغة في الاية( 15) من السورة (31)وهي سورة لقمان...
كما ان مبدئا وفكرة وصيغة الشورى والتشاور الدي يعني التراضي والتفاهم ووالتعايش والتنازل قد ورد ثلاث مرات في الاية (159)من السورة الثالثة وهي ال عمران والاية (38)من السورة (42)وهي سورة الشورى والاية (233)من السورة الثانية وهي سورة البقرة.. كما ان فكرة ومبدئا الوراثة فقد وردت اربعة وثلاثين مرة في 20سورة من القرئان ومنها خاصة الية 128من السورة 7 من الاعراف والتي تقول (( قال موسى لقومه استعينوا بالله وصبروا ان الارض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للكتقين ) والاية 5من السورة 28وهي القصص والتي تقول ( نريد ان نمن على الدين استضعفوا في الارض ونجعلهم ائمة ونجعلهم الوارثين.. )
.. وهي تعني حتما العامة وغالبية الناس.
كما ان كلمة حكم / حاكمين وردت 88مرة في عدة صور وكلها تربط بين الحاكم والعدل ..غير ان تلك الايات وغيرها الكثير قد عطلت وبقيت محدودة في التطبيق
 على نطاقضيق جدا..لان القواميين على شؤون الدين والدولة من المسلمين الاوائل هم الدين اهملوا وتجاهلوا وعطلوا هده الايات القرانية وهي بمثابة موادا دستورية كان ينبغي توضيحها وتفسيرها بقوانين وانظمة لا تسمح للحكام والامراء الاستحواذ على السلطة ولدلك ظهرت دعوات المعارضة والمقاومة باشكال متعددة منها المدارس الفقهية التي تعددت في تفسير وشرح القرئان ومنها حركة / فرقة المعتزلة التي اكدت على ظرورة توفير صفة العدل قبل الايمان في الامير / الخليفة / الحاكم الدي لا يمكن ان يكون مؤمنا قبل ودون ان يكون عادلا لان العدل اساس الملك والحكم 

 رابعا-
 كما ان الاستبداد الدي مارسه  الغالبية العظمى من الحكام المسلمين وخاصة مند عهدالخليفة الثالث عثمان بن عفان الاموي الدي حكم بين 656/644 وحكم  سلالتي بنو سفيان الدين حكموا ثلالثة منهم بين 683/661 بشكل دموي ووراثي متناسين ومتجاهلين ومعطلين كل قواعد ومبادئ وقيم القرئان التي تحظ على العدل والانصاف..
كما ان ابناء عمهم بني مروان الامويين  الدين حكم  تسعة منهم في الشرق بين 661 مارسوا في غالبيتهم العظمى باستثناء خامسهم عمر بن عبد العزيز بين 720/717فتم  سحقهم عام 750 مع بقائها تحكم في الاندلس بين 1231/711..
كما ان سلالة بني هاشم العباسيين الدين حكموا بين 1258/750هم ايظا حكما وراثيا استبداديا و لم يوفروا هم ايظا مناخا وظروفا للدراسات والبحوث  السياسية في حين طغت البحوث الدينية وتاويلات الحديث حيث تكونت مدارسا فقهية اجتماعية
مع فترة قصيرة للترجمة من الفكر اليوناني الدي تناوله بعض الفلاسفة العرب والمسلمين بالشرح والنقدالموضوعي
 ومنهم خاصة  الفيلسوف ابي اسحق الكندي عاش في الكوفة بين 870/800 ودعا لفكرة عدم تعارض جوهر الدين باعتباره ليس فقط للعبادات المجردة بل للتطوير والتحديث والاصلاح والابداع مع السياسة السليمة التي يجب ان تقوم على العدل ويعتبر الكندي مؤسس الفكر الفلسفي على الصعيد العالمي والدي زاوج بين فكري ارسطو في اطروحته بعنوان السياسة التي قال فيها بان (الانسان حيوان اجتماعي وسياسي ) والدي هو العنصر الاول في الحرث والبناء في المجتمع وان افضل الانظمة السياسية هي التي تخدم المصالح المشروعة للناس وعدم هيمنة مجموعات معينة عليها اد سيؤدي لاستبداها وطغيانها ويبرر التمرد والثورة عليها.. ..
كما ان افلاطون في كتابه الجمهورية الدي هو حوارات بين عدد من المفكرين في البحث عن افضل صيغة للحكم اي انه اجتهادات اخلاقية
/تبحث في الافضل / انظر سورديل في كتابه تاريخ الاسلام طبع عام 1996 ص 482... كما ان الفيلسوف المسلم  الفارابي عاش بين 950/872 يعتبر ارسطو الثاني/ انظر سورديل ص 282
كما ان القاضي الشافعي علي بن محمد الملقب ابو الحسن الماوردي ولدفي البصرة عام 974 وتوفي في بغداد عام 1058في عهد الخليفتين القادر والقائم كان قد كتب في السياسة ونظم الحكم تحت عنوان (الاحكام السلطانية وقواعد الحياة المدنية والدينية) 
مما يدل على انه كان هناك فكرسياسي عربي اسلامي واضح ومتكامل غير ان اهمل من العباسيين الدين س استولوا على السلطلة مستعينين بكل المناوئين للامويين ومارسوا نفس سيساتهم في توريث السلطة والاستبدادوالبذخ    
        لذلك ظهرت حركات دات طبيعة مزدوجة او مركبة دينية /سياسية  / اقتصادية وثقافية ومنها حركات التشيع وخاصة مجموعة ونادي اخوان الصفا الدين دعوا لتطبيق العدل والحق بين الناس وادانة الظلم والاستبداد واحتكار السلطة وتبدير اموال العامة وافقارها لصالح طبقة وسلالة معينة بئاسم الدين والحق الالاهي و حركة الفاطميين في شمال افريقية وبلادالنيل و الشام بين 11171/909     
   فاندحرالعباسيون هم ايظا ولكن من قبل قوى استعمارية غازية وهم المغول الدين حكموا الشرق العربي الاسلامي بين 1261/1250حكما تحطيمياكالدي مارسه الفرنسيون في مصر بين 1804/1789وفي الجزائر بين 1962/1832وغزو صدام حسين للكويت بين 1991/1990 والغزو الايرو امريكي للعراق بين 2011/2003

وخامسا-
 كما ان العثمانيين الدين حكوموا 10/9من البلاد العربية ولفترات طويلة امتدت بين 1918/1520 كانوا  هم ايظا طغاتا ومتخلفين ورجعيين افقروا البلاد العربية في الاقتصادوالفكر وتراجعت كثيرا اللغة العربية التي هي لغة القرئان ولغة اهل الجنة كما يحلوا للجهلة من المسلمين ان يصفونها
وكانت الامية في البلاد العربية حتى عام 1918تصل لاكثرمن /85 ...ولولا الجوامع والكنائيس العربية التي تقرئا وترتل الكتب الدينية بالعربىة لتراجعت العربية اكثر واكثواكثر لصالح التركية   
كما فشل العثمانيون في حماية البلاد العربية  التي خضعت في معظمهم في عهدهم  لكل من فرنسة التي تنفدت في بلدان شمال افريقية بين 1962/1832 وفي سورية ولبنان بين 1944/1920فيما انفردت بريطانية في مصروالسودان بين 1932/1882وفي كل امارات ومشايخ شبه جرية العرب بين 1970/1839 وفي العراق بين 1932/1917 وفي الاردن بين 1945/1919وفي فلسطين بين 1948/1919حيث تم خلع وصناعة وانشاء دولة اسرئيل لتكون خنجرا مسمومادائما في اجساد العرب ..كما ان ايطالية استعمرت ليبية بين 1944/1911 .

وسادسا-
وفي اثناء الحكم العثماني الرجعي ظهرت حركات سياسية يونانية وارمنية وصربية عديدة  تطالب بالاستقلال وبالانفصال وحقتته كل منها على مراحل فيما كانت المنظمات والجمعيات العربية السرية تطالب باصلاحات اجتماعية وباللامركزية الادارية والمالية والتعليمية ظمن الدولة العثمانية ومنها خاصة الجمعية القحطانية والعربية الفتاة وجمعية العهد ومنتديات ادبية في لبنان وسورية والعراق وانظم اليها العديد من الطلاب العرب من المدنيين والعسكرين الدين كانوا يدرسون في اسطانبول  وعدد من رجال الدين والعاملين في الادارات العثمانية ولاقى العديد من المنظميين اليها الاضطهاد والموت على يدي الولاة العثمانيين ومنهم خاصة الجنرال جمال الدين الدي لقب بالسفاح كما هو حال ابو العباس العباسي
 
 وسابعا-
 وبسبب التعسف العثماني فقد تعاون وتهادن معظم قادة هده المنظمات العربية السرية وكذلك الشريف حسين امير مكة مع بريطانية وفرنسة وايطالية التي شاركت في الحرب  العالمية الاولى ضد المانية التي انظمت اليها الدولة العثمانية على اعتبار انها الدولة الاقل نفوذا في العالم العربي والاسلامي حيث كان هناك اكثر من خمسمائة من الضباط وضباط الصف العرب نصفهم من العراق ومنهم مثلا مولود مخلص وجعفر العسكري وجميل المدفعي ونوري السعيد وغيرهم .. مثلما كان هناك عدد من المدنيين ومنهم حكمت سليمان ومحسن السعدون وجميل صدقي الزهاوي ومعروف الرصافي وسليمان فيضي الدي اشار في مذكراته لمعظمهم ..اي ان معظم السياسيين العرب تعانوا مع دول استعمارية مسيحية وعدتهم بالتحرر ضد دولة مسلمة مستبدة تنكرت لتحررهم  .

. اي ان الظلم والاستبداد اجبرهم لينظموا مع من افترضوا وتاملوا ان يمنحهم الحرية وهو موقف سياسي جدير بالبحث والمناقشة حيث تكرر مرات عديدة ومنها ارتماء حكام الكويت في احضان الامريكان للتخلص من الغزو البعثي الصدامي وهو يشبه مشاركة رموز اكثر من  /95 من الحركات السياسية العراقية القومية العربية والكردية والتركمانية والدينية الاسلامية و المسيحية والصابئية والطوائف السنية والشيعية على السواء في 20 من ادار 2003مع الغزاة الامريكان والانكليز للتخلص من ظلم واستبداد وعنجهية وجبروت وطغيان صدام حسين الدي اعدم في 31من كانون اول 2004 عن جريمة محلية واحدة تتعلق بمقتل مائة وستة واربعين من مواطني شيعي قضاء الدجيل في شمال شرق بغد
اد في عام 1982ولم يحاكم مائة وستة وثماني الف كردي في عام 1988 فيما عرف بحملة الانفال ولا بمقتل المئات من قيادات وكوادر الشوعيين والبعثيين من المدنيين والعسكريين ولا عن جرائمه في جنوب العراق ولاعن جرائمه الدولية في غزو ايران والكويت حيث كانت القوى الايرو امبريالية والصهيونية هي المستفيدة الوحيده منهما وكان هو منفذا غبيا وعميلالها         -
 
 وثامنا-
  ان هناك المئات من العرب ومن غيرهم ومن والعراقيين انفسهم ممن بحثوا في تاريخ الاحزاب السياسية العراقية .. ومن العراقيين على سبيبل المثال لا الحصر نشير لكل من.. في عام 1948كان المؤرخ عبد الرزاق الحسني قداصدر في صيدة /لبنان كتابا من ثلاثة اجزاء بعنوان (تاريخ العراق السياسي ).وفي عام 1950 كان العلامة محمد حين كاشف الغطاء عاش بين 17373/1294هجري و 1955/1876م قد اصدر كتابا بعنوان ( اصل الشيعة واصولها )وترجم عام 1995للفرنسية وطبع في بيروت ..وفي عام 1952كتب الاستاد خيري العمري عدة مقالات في جريدة الاخبار العراقية بعنوان (دورالاحزاب السياسية في تاريخ العراق) ثم اصدر الاستاد خيري العمري عام 1969كتابا بعنوان (حكايات سياسية من تاريخ العراق الحديث ) وبعيد ثورة تموز 1958كان المناضل الشيوعي عبد الجبار ايوب قد اصدر كتابا بعنوان (الشيوعيون في سجنونهم
  وفي عام 1963 كان الاستاد فاضل حسين قد اصدر في بغداد كتابا بعنوان (تاريخ الحزب الديمقراطي في العراق بين 1958/1942).وفي عام 1969كتب الاستاذ فائق بطي كتابا  بعنوان (صحافة الاحزاب العراقية )..وفي عام 1971حصل الاستاد فاروق العمر على شهادة الماجستير من كلية الاداب في عين شمس بمصر   بعنوان( الاحزاب السياسية في العراق بين 1931/1921.).وفي عام 1975كان الدكتور المؤرخ عبد الامير العكام قد اصدر في النجف كتابا بعنوان ( الحركة الوطنية
في العراق بين 1932/1922 ..وفي عام 1976كتب الاستاد وميض عمر نظمي دراسة عن الحركات السياسية في العراق المعاصر  .كما كتب الدكتور عبد الله سلوم السامرائي دراسة عن الحركات الدينية الباطنية السياسية التي ظهرت في العهدين الاموي والعباسي .و في عام 1978 كان الفلسطيني حنا بطاطو قد نال في الولايات المتحدة دكتوراه على اطروحته التي  ترجمت للعربية عام 1992في ثلاثة اجزاء  الاول خاص بجيو اجتماعواقتصاد العراق و الثاني خاص بالحزب
  و الشيوعي العراقي والثالث بالشيوعيين والبعثيين والضباط الاحرار..وفي عام 1983كان الاستاد الحقوقي حسين جميل قدكتب كتابا بعنوان (الحياة البرلمانية في العراق بين 1946/1925 )واتبعه عام 1987بكتاب اخر بعنوان شهادة سياسية بين 1930/1908) وفي عام 1996كتاب كتابا بعنوان الدين والدولة ..وفي عام 1986كان الدكتور المؤرخ عبد العزيزي الدوري قد اصدر في بيروت دراسة بعنوان التكوين التاريخي للامة العربية . وفي عام 1993 كتب الصيدلي هاني الفكيكي عضو القيادة القطرية لحزب البعث بين 1963/1960كتابا بعنوان (اوكارالهزيمة وتجربتي في حزب البعث ).يشير فيها للضعف الفكري والسياسي لكوادر الحزب من المدنيين والعسكريين وانشغالهم بمحاربة الشيوعيين  .وفي عام 1999كان  المهندس طالب شبيب الدي صار عضو ثقيادة قطرية بين 1963/1960   
كتب كتابا باسم باسم (عراق 8 شباط 1963وقدم له بكلمة قصيرة جاء فيهالجميع الدين دخلوا حوار الدم والنار بنية وبدوافع وطنية سليمة سواء كانوا مخطئين ام محقين او قتلى او موتى او مازالوا تابعون مشهد الاغتصاب والاخفاق في العراق ) ويعتبر اوسع واشمل ما كتبه احد البعثييين عن جرائم اتخذتمن قبل بعض الحزبيين البعثيين ومنهم هو نفسه وهاني الفكيكي ومحسن الشيخ راضي وصباح تالمدني وعمار علوش وصدام حسين وغيرهم من عشراتمن المدنيين والعسكريين الدين  ارتكبوا جرائمهم باسم حزب البعث الدي لم يعترف علنا بها ويعتدر لضحاياها بل كرر اسوئا منها في تجربته اللاحقة في الحكم بين 2003/1968..وفي عام 2000 كتب الدكتور الحقوقي خالد علي الصالح الدليمي عضو قيادة قطرية بين 1960/1957وعاش بين 2000/1937 كتابا بعنوان ( على طريق النوايا الحسنة ..تجربتي في حزب البعث ..واهداه لكل قطرة دماء اريقت على ارض العراق من جسد يحمل ظميرا نبيلا ) اشار فيها لمببرات محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم في 7 تشرين اول 1959و التي لم يوافق عليها القيادة القومية .. وفي عام 1997كتب الاستاد احمد الكاتب كتابا بعنوان ( تطور الفكر السياسي الشيعي من الشورى لولاية الفقيه )يشير فيه لمتناقضات فكرية وقانونية لا تتناسب وروح العصر وهو ما تعانيه الجمهورية الايرانية حاليا التي قللت
وضغطت  على حرية المرئة والمداهب غير الشيعية ..وفي عام 2003 كان الدكتور عادل البلداوي قد اصدر كتابا في بغداد بعنوان (التكوين الاجتماعي للاحزاب والجمعيات السياسية في العراق بين 1958/1908 )..وفي عامة 2009 كتب الاستاد حسن العلوي كتابا بعنوان ( الشيعة والدولة القومية في العراق بين 1990/1914.)..بالاضافة لعشرات الكتب الاخرى التي تتحدث عن السياسة في العراق

تاسعا-
 
 ان معظم هده الكتب لم تتناول اخطاء وجرائم الاحزاب السياسية التي حكمت ولا زال بعضها يحكم في العراق .. فلقد كان حزب الاتحاد الدستوري الدي تئاسس في تشرين ثاني 1949بقياده نوري السعيد الدي صار رئيسا للوزراء ثلاثة عشر مرة تمكن خلالها اضعاف وتشتيت الحركات السياسية وتصفية عددا من قياداتها وخاصة اعدام امين الحزب الشيوعي فهد سلمان واثنين من رفاقه فهد واعدام العقداء الاربعة وسحب الجنسية من عدد من العراقيين وقمع الحريات العامة حيث قرر في 14 من اب منع مائتين وسبعة وثلاثين صحيفة ومجلة من الصدور وعقد اتفاقيات مع بريطانية والولايات المتحدة في غير صالح العراق والعرب والمسلمين واضعف التضامن العربي / انظر باقر الورد في كتابه بعنوان (بغداد في الف )عام 1989ص 332    
- كما ان الحزب الشيوعي الدي تئاسس عام 1932 والدي يعتبر اهم حزب منظم وناضل ضد الامبريالية وضحى بكثير من قياداته وكوادره ..غير انه بقي هو الاخر حبيسا لافكار متطرفة غير واقعية ذات طبيعة الحادية وتابعا في قرائاته وبرامجه  وسياساته للاتحاد السوفياتي فقد كان خصما عنيدا للامبريالية مند تئاسيه حتى عام 1942 حيث قرر ستالين الاصطفاف مع الولايات المتحدة في عهد ايزنهاور وترومان وبريطانية في عهد حكومة تشرشل لمحاربة هتلر حيث اعلن الحزب الشيوعي العراقي والاحزاب الشيوعية العربية عن تجميد مواقفها العدائية للامبريالية حتى عام 1949حيث بدئا من جديد الصراع السوفياتي الايرو امريكي ..
 كما ان الحزب الشيوعي العراقي وبقية الاحزاب الشيوعية العربية صمتت تجاه تقسيم فلسطين و خلق دولة اسرائيل التي كان الاتحاد السوفياتي برئاسة
 ستالين قد اعترف بهاولم تغير الاحزاب الشيوعية العربية مواقفها تجاه الصهونية على الرغم من ان ستالين قد سحب اعترافه باسرائيل قبيل وفاته عام  1953
كما ان الحزب الشيوعي العراقي  وبعيد قيام ثورة تموز 1958في العراق طرح شعارات متطرفة وغير واقعية  وحاول ان ينفرد بالسلطة بين 1962/1958مما جعله عرضه لتصفيات جسدية قام بها المئات من البعثيين وحلفائهم من الرجعيين عام ..1963

 - كما ان حزب البعث العربي الاشتراكي تئاسس في سورية عام 1943 والدي طرح شعارات مبهمة وفضفاضة مستعارة من تجارب وحدة اولى الولايات المتحدة الثلاثة عشر التي تحررت في تموز عام 1774من بريطانية ومن وحدة المقاطعات الفرنسية بعيد الثورة الفرنسية في تموز 1789ومن استقلال اليونان عام 1832من الدولة العثمانية ومن تجربتي الوحدة الايطالية عام 1870والوحدة الالمانية عام 1871 .. غير انه تجاهل مبادئه الرئيسية الثلاثة وهي الوحدة والحرية  والاشتراكية ..فهو لم يصمدطويلا في الوحدة السورية التي تمت مع مصر عام 1958حيث ساهم بعض قادته بالانفصال في ايلول 1961
  وعندما استلم السلطة ثانية في سورية منذ ادار 1963وحتى الان لم يقم باي عمل اشتراكيى ولا تحرري ولا وحدوي بل فقد مند 7تشرين اول 1973جزئا هاما من اراضي سورية وهي مرتفعات الجولان وبحيرة طبرية التي تستقبل مصب نهر الاردن لصالح دولة اسرائيل التي لازالت تكبر وتكبر وتكبر وتقوى وتقوى يوما بعد يوم كلما ابتعدنا عن الحرية وعن الديمقراطية وعن الاشتراكية وعن العدالة وعن التعددية السياسية وعن التسامح الديني وكلما اقتربنا وتبينا ومارسنا الشعوذة والتخلف والرجعية وخنق الحريات العامة والانفراد بالسلطة من قبل الطغاة الملوك والامراء والرؤساء العرب الدين ارتبطوا جميعهم بشكل مباشر او غير مباشر باحلاف معلنة او غير معلنة مع القوى الايرو امريكية المتحالفة على الدوام مع الصهيونية   

كما ان حزب البعث العربي الاشتراكي الدي تئاسس في العراق عام 1950وساهم بالحركة الوطنية والجبهة الوطنية عام 1957 وثورة 14 تموز 1958 غير انه سرعان ما  تنبى وقاد كل القوى اليمينية للوقوقف بوجه ما سمي بالمد الشيوعي وساهم باسقاط اول تجربة جمهورية في العراق .واستلم السلطة بين 8 شباط و18 تشرين ثاني عام 1963حيث انفرد بالسلطة ولم يحقق اي من اهدافه الرئيسية في الوحدة والحرية والاشتراكية بل انشغل في تصفية الشوعيين العراقيين .. وبين عام 1968 /2003عاد للسلطة وانفردبها و قام بعض اعضائه وخاصة التكارتة ومنهم البكر وصدام واخوته وابناء عمومته بالهيمنة على الحزب وحولوه اداتا للتسلط وتصفية الخصوم من البعثيين وغيرهم    -
كما ان صدام انفرد بالسلطة بين 2003/1979 وقاد حربين واحدة ضد ايران دامت 8 سنوات صفقت وطبلت وزمرت وهللت لها القوى الايرو امريكية واسرائيل حيث كانت الحرب قد استخدمت كل نفوط العراق ودول الخليج وايران والتي تشكل اكثر من /75من نفوط العالم والتي صارت في حينها  تباع باسعار رخيصة جدا حيث لم تعد خزانات  بعض الدول  الاوربية استيعابها لان العراق وايران كانا مضطران لان يشتريا سلاحهما ليتقاتلا من خصومهما الرسميين وهم خاصة الولايات المتحدة وبريطانية وفرنسة وروسية وكورية بل ومن اسرائيل وعن طريق وسطاء بعظهم عرب ومسلميين..
 
كما شن صدام حسين حربا اخرى ضد الكويت عام 1991/1990قادت كلاهما لخسائر بشرية واقتصادية وعربية واسلامية لم تحصى فيما ادت لتحقيق مزيد من القوة والنفوذ ىلاسرائيل التي كانت ولا زالت لدى بعض الحكام قميص عثمان يستعملونه للهيمنة على شعوبهم حيث خضع العراق لاطول واخطر حصار شامل في القرن العشرين دام بين 2003/1991 حيث شمل الغذاء والدواء والمعرفة في حين كان الرئيس القائد الملهم والظرورة حفظه الله ورعاه ورعى بناته و اولاده الشرعيين وغير الشرعيين يحتفل خلالها كل عام بعيد ميلاده السنوي في حين ان اكثر من /75من مسلمين العالم بمن فيهم العراقيين بمن فيهم انا شخصيا لا يعرفون بالضبط متى ولد نبيهم محمد.. ان حزب البعث العربي الاشتراكي في العراق فقددوره التاريخي وضيع الفرصة التي اتيحت له ليساهم ببناء حراق حر
و مستقل ومتحظر وان عزت الدوري نصف الامي والمتخلف والطائفي والدي كان يرى في صدام حسين نبيا جديدا او مهديا جديدا لا يمكنه ان يعود لحكم العراق الا عندما يتخلى الحزب عن طغيانه واقراره بمدئا التعددية واللامركزية والعلمانية  وليست المزيفة التي كان فيها صدام القائد المؤمن وعزت امير المؤمنين..    ..
 
ان الاحزاب والحركات الكردية في العراق هي الاخرى وليدة ظروف اقليمية ودوليةغير عادلة  ..فالشعب الكردي الذي يعيش مند فترات موغلة في القدم في منطقة محصورة بين ايران من الشرق وتركية من الشمال والعراق من الجنوب وسورية من الغرب هو الاخر وكما هو حال الدول العربية كان ينبغي ان يحصل على استقلاله بموجب اتفاقيات فرساي لعام 1919 غير ان القوى الايرو امريكية تنكرت له و بقي يخضع لاحتلالات مركبة من الدول التي تتحكم في بلاده مما اوقع معظم الاحزاب الكردية كبقية الاحزاب العربية بين يدي قيادات قبلية وعشائرية تمارس التسلط والاستبداد وتدخل في صراعات ومعارك كرد فعل لاحزاب وسياسات عربية واسلامية سيئة وعليها ان تتخلثص مننفوذالاغوات والبيكات والسلالات لكي تستطيع ان تبني اقليما يمتع ديمقراطيا بالحكم الداتي او وطنا يتمتع  بديمقراطية حقيقية تعيش فيها الاقليات القومية والدينية بحرية.     
 -
كما ان الاحزاب الدينية العراقية السنية والشيعية على السواء هي في الغالب ليست حركات اصلاحية بنائة بل وليدة ردود افعال سياسي للشيوعية المتطرفة في طروحاتها الماركسية وللحركات القومية المتطرفة في شعاراتها القومية الشوفينية.
كما انها تتبى افكارا ومبادئا وقيما وايات وشعارات فضفاضة حول افكار( لا حكم الا للاسلام والحكم الرشيد والسلف الصالح وعن الشورى وعن حزب المؤمنين وحزب الشيطان والكافرين  وعن تحريم تناول الكحول و الترويج لفكرة تعدد الزوجات وعن الحجاب وعن الجنة والنار والعقاب والثواب وعن التجارة وعن اركان الاسلام الرئيسية التي من بين اهمها التوحيد والزكاة  وغيرها من مئات  بل والاف المفاهيم والقيم  الروحية التي وردت في القرئان ) غير انها لا تتحدث عن الحريات العامة بما فيها  الديمقراطية التي يسميها القرئان شوى ولا عن الزراعة والصناعة والعلوم ولا عن العدالة الاجتماعيةالتي يسميها الاسلام الزكاة  ولا عن رجالات الدولةالدين هم الحكام الدين يسميهم القرئان الرعاة المطالبين  بان يوفروا الخدمات لكل الناس الدين يسميهم القرئان الرعية بمن فيهم مؤمني الاديان الاخرى واصحاب السينمات والمسارح والملاهي والنوادي والحانات والبارات والمراقص مثلما ينبغي ان يوفرونها للمدارس والمستشفيات..التي عليها ان تستقبل وتداوي المفتي والموس والعاهرة .. لان الدولة هي لكل المواطنين والمواطنات وليس لبعظهم ولا لسنييهم ولا لشيعييهم.. وهنا اضرب مثلين صارخين وهما الزكاة التي تعتبر  مع الحج من بين  المبادئ الاساسية في الاسلام باعتبارهما من  مقومات تعاضد وتكافل وتساند وترابط وتعاون المجتمع وهما  دين عاجل وليس اجل كما هو حال الصلاة والصوم اللتان يطمح من يؤديهما ان يرحمه ربه ويدخله فسيح جناته ان التزم واتبع وتمسك وطبق وادى  واحسن صنعا في دنياه ..وانا اجزم بانه ليس هناك واحدا من المليار والنصف من المسلمين  المعاصرين وانا منهم من زكى بطريقة رياضية رقمية صحيحة تتناسب مع بلياراته وملايينه  ودفع  اكثر من /70 مما زاد عن حاجاته منها كما يجري الان في بعض الدول الاوربية ومنها المانية وفرنسة وبريطانية التي يحلوا لبعض السلفيين والجهلة ان يطلقوا عليها اسم بلدان كفر.. ..
كما ان هناك مثلا يخص الجزائر و فلسطين وافغانستان والعراق وايران والصومال والشيشان وكوسوفو وغيرها من الدول الاسلامية  التي تعرضت ولا يزال بعضها يتعرض  لحروب راح ضحيتها الملايين من رجالها وتركوا اراملا وايتاما ولم يتزوجهن كثيرا من الدين يرددون الاية القرئانية الثالثة الواردة في سورة النساء والتي تقول ..( وان خفتم الا تقسطوافي اليتامى فانكحوا ما طالب لكم من النساء مثنى وثلالث ورباع وان خفتم الا تعدلوا فواحدة او ما ملكت ايمانكم ذلك ادنى الا تعولوا ) وبقيت هده الاية معطلة لانه لم يجرئ الرجال الزواج باخرى الا لاسباب الطمع في مال او نزوة وليس حلا دينيا  او اجتماعيا ..فبقيت الارامل واليتيمات يهمن على وجوههن وقد يضطرن لارتكاب الزنا والفواحش. وهناك المئات بل الالاف من  الامثلة القرئانية  اتركها لكل  مسلم مؤمن حريص على دينه (واعتقد بانني منهم)ان يبحث عنها ليرى كم نحن بعيدين عن تطبيق قيم ديننا لاننا اميين ولاننا جائعين ولاننا مرضى ولاننا خائفين من الظلم ولاننا خاضعين لانظمة جائرة ومستبدة وظالمة وغبية وعميلة.. كما ان الاحزاب الدينية الاسلامية لا زالت تخضع ماليا وعقائديا لتثاثيراتقوى اقليمية         
            
وخاصة للمملكة العربية السعودية التي تئاسست عام 1924وتمثل الدولة الاسلامية الاكثر غنا نفطيا والاكثر انغلاقا وتطرفا ورجعية وهي الممول المالي والفكري الرئيس للاحزاب والقوى الدينية السنية ..وترى في الولايات المتحدة خليفة الله على الارض حيث انها تخضع لها تقنيا ونفطيا وعسكريا..
ولا زالت العائلة والسلالة السعودية تعامل المرئة على انه انسان ناقص وتروج لحديث مطعون ومشكوك فيه يقول ( لا يفلح قوم تحكمهم امرئة ) ولا ادري بما يفسرون دور السيدة كولدامائير رئيسة وزراء اسرائيل التي وسعت بلادها جغرافيا على حساب كل العرب والمسلمين بمن فيهم السعوديين وتفوقت تقنيا عليهم جميعا وكذلك فعلت مواطنتها رئيسة الوزراء افغيني التي سبقت رئيس الوزراء نتن ياهو ..وما هو موقفهم من حكم رئيسة وزراء بريطانية العظمى السيدة تاتشر التي انتخبت لثلاثة مرات و  حكمت 12 سنة وساهمت بحرب تحرير الكويت وحطمت الجيش الارجنتيني الدي حاول تحرير جزرلبلاد  على المحيط الهادي؟ وكيف يفسرون دور وزيرات خارجية الولايات المتحدة السيدات مادلين اولبرايت الصهونية ورايس والسيدة كلنتن عندما يئاتينن للسعودية ويجتمعن في غرف مغلقة مع فيصل الكسيح وملكهدو اللحية المصبوغة بلون اسود ؟ وبما يفسرون قيام اندونيسية اكبر دولة مسلمة بانتخاب السيدة مكواتي بنت السيد سوكارنو رئيسة للجمهورية مثلما فعلت بنغلادش في انتخاب السيدة حسينة رئيسة للوزراء وكدلك فعلت تركية عندما اختارت السيدة شلر رئيسة للوراء ؟        

كما ان ايران الصفوية التي عاشت بين 1732/1501و الشاهنشاهية بين 1979/1920والجمهورية مند عام 1979والتي ترى في الولايات المتحدة الشيطان الاكبر غير انها هي الاخرى تخضع لها تقنيا ونفطيا وعسكريا وانها هي الاخلرى لازالت تعيش على نظرية الحق اللاهي والمهدي المنتظر الدي سوف لن يئاتي ..فحلت محله فكرة الخليفة او ولاية الفقيه وهو بمثابة الخليفة الشيعي الدي يتجاهلروح العصر والتسامح والتعايش مع بقية المذاهب والاديان......      
اي ان الاحزاب الدينية التي تحكم الان في السعودية وايران والعراق و تونس ومصر وليبية واليمن ولربما قريبا في سورية والتي تدعمها القوى الامبريالية والصهونيةعلى انها البديل عن الفكر القومي الناصري والبعثي .. فانها قد تبقى في  السلطة لبعض الوقت باستعمالها هي الاخرى وسائل العنف والاضطهاد والانتقام ومحاولة تحجيم دور القوى الدينية الاخرى وابعاد العناصر الديمقراطية .غير انها جميعها لا تستطيع ان تحكم طويلا وصحيحا الا عندما تتبنى برامجا اجتماعية ودمقراطية وطنية مدنية وليست دينيةرجعية وسلفية وخرافية .. وان فشلت وهو احتمال كبير فئان كثير من جمهورها المسلم سيتخلى عنها ويكفر بها مثلما تخلىت وكفر ت جماهير اخرى بالاحزاب القومية التي مارست اساليبا عنصرية وشوفينية      
 
عاشرا

ان  الدين تشرفوا بمهام مقاومة الاحتلال الايرو امريكي في العراق بكل اشكال المقاومة ومنها الكلمة والمقاطعة النفسية والاقتصادية وحملوا  السلاح انما هم
  الدينيحق لهم قبل غيرهم ان يساهموا بقيادة العراق  ..كماان الحزب الشيوعي العراقي والقوى الديمقراطية والعلمانية والمدنية هي التي تستحق ان تساهم بحكم البلاد شريطة ان تقروتعتمد عدة مبادئ وضوابط ومنها خاصة ..مبدئا فصل السلطات وفصل الدين عن الدولة وتحديد وظائف رجال الدين كما هو حال السياسيين ومنع هيمنة الطائفية او العشائرية واقرار مبدئا اللامركزية الادارية والحكم الداتي لكردستان العراق والتعددية الحزبية وتبادل وتناول السلطة من خلال انتخابات مباشرة وحرة و وظمان حق المعارضة السلمية بالعمل اسيسي الحر و اتباع سياسة حسن الجوارمع كل الدول المجاورة كلها وليس بعضها وتطوير الجامعة العربية كمنظمة اقليمية ومنظمة المؤتمر اىسلامي كمنظمة ثقافية. ومنظمة عدم الانحيازكمنظمة سياسية وتجارية ومنظمة الامم المتحدة التي يجب ان يتغير نظامها وخاصة فيما يتعلق بظرورة توسيع عدد اعضاء مجلس الامن الدائميين ليشمل البرازيل والارجنتين ونيجيرية ومصر والحبشة ودولة جنوب افريقية والهند واندونيسية واليابان وايران اضافة للصين الشعبية وعدم السماح لالمانية ان تحتل مقعدا ثالثا لاوربة بل لا بد ان يكون من نصيب اوكرانية او السويد...
.
 احدعشر-
-ان فلسطين هي اولا-من مسؤولية الفلسطينيين من اليهود العرب والمسيحيين العرب والمسلمين العرب وثانيا من مسؤولية كل الشعوب العربية  وثالثا من مسؤولية كل مسلمي العالم  ورابعا من مسؤولية كل الشعوب والقوى المحبة  للعدل و السلام والحرية وخامسا من مسؤولية منظمة الالامم المتحدة التي هينفسها خلقت اسرائيل واعطت الشرعية لوجودها كدولة   ..ولا ينبغي ان تكون وان تبقى فلسطين  للحكام العرب  قميص عثمان الدي تمزق وتهرئا ولم يبق منه شيئا

 اثنا عشر -
عزيزي الدكتور عمر الكبيسي اجدد شكري لجهودك الوطنية والثقافية   
 
 المخلص الدكتور المؤرخ والبعثي السابق بين 1987/1956حسن الزيدي 
  ايلول 2012       


De : Omar Alkubaisy <alkubaisyo@yahoo.com>
À : dr omar alkubaisy <altabeebalbaghdadi@gmail.com>
Envoyé le : Mercredi 12 septembre 2012 22h08
Objet : ندوة الاثنين ديوان الكبيسي

ندوة الاثنين في عمان 10ايلول 2012 بعنوان :
تاريخ الاحزاب السياسية ونشوئها في العراق المعاصر
المحاضر : الأستاذ الدكتور مؤيد الونداوي
المعقبون : الاستاذ الدكتور مظفر الأدهمي
والأستاذ الدكتور عبد الكريم هاني
د. عمرالكبيسي
بتاريخ الاثنين المصادف 10 أيلول 2012 القى استاذ العلاقات الدولية وتاريخ العراق السياسي المعاصر والباحث في مركز العراق للدراسات الستراتيجية الدكتور مؤيد الونداي محاضرة بعنوان "تاريخ الاحزاب السياسية في العراق المعاصر" ، في ديوان الكبيسي بعمان .
تناولت المحاضرة عرضا تاريخيا استعرض بدايات العمل الحزبي في العراق اواخر العهد العثماني والذي ارتبط بوصفه جزء من الكيانات الحزبية التي كانت قائمة في مركز الخلافة في الاستانة ولم يكن العراقيين حتى ذلك التاريخ قد تمكنوا من بناء احزاب خاصة تعبر عن مطالبهم بوصفهم جزء من دولة الخلافة. واشار المحاضر الى ان جمعية العهد السرية التي اسسها عدد من الضباط والمثقفين العرب في الاستانة كان للعراقيين منهم دورا كبيرا في تاسيسها وان تفكير الاعضاء كان وقتها يتجه نحو القضايا القومية العربية ومسالة الحرية والاستقلال.
واشار المحاضر الى ان اندلاع الحرب العالمية الاولى وقيام البريطانيين باحتلال العراق كان سببا في ان يشهد العراق بروز حركات وتجمعات واحزاب سياسية اسستها وقادتها النخب المثقفة والشخصيات الاجتماعية المعروفة وقت ذاك وكان هدف الجميع السعي من اجل انهاء الاحتلال والانتداب البريطاني واعلان الاستقلال وبناء الدولة الحديثة وقد حققت هذه الاحزاب والحركات مطالبها خلال مدة عشرة سنوات عندما وافقت بريطانيا على الدخول في مفاوضات سياسية وعسكرية انتهت بتوقيع معاهدة 1930 التي فتحت الطريق للعراق بالحصول على استقلاله ومقعده في عصبة الامم عام 1932. هنالك اسماء كثيرة منها الحزب الحر وحزب النهضة والشعب والعهد وحرس الاستقلال والاخاء وغيرها.
واكد الباحث ان العقد الاول من عمر العراق الحديث 1920-1930 شهد ضهور اكثر من حزب ولكنها كانت احزاب لا تقوم على اسس عقائدية او تنظيمية وكان المؤسسين لها قادة سياسيون هدفهم الاول استخدام احازبهم لاجل التمكن من خوض الانتخابات والفوز برئاسة الحكومة وحالما يتم الامر لهم يتم حل الحزب، كما انهم كانوا يستخدمون تلك الاحزاب وعبر خلق تحالفات مع عدد من سيوخ العشائر لاجل القيام بثورات واضطرابات محلية تسعى لاجل خلق بيئة مناسبة لاسقاط الحكومة. واضاف المحاضر ان جمعية العهد في مسيرتها هي الاخرى ولاجل تحقيق الاستقلال للعراقيين قد اضطرت الى ان تنقسم على نفسها وشكلت العهد العراقي وكان العديد من اعضائها ممن ساند فيصل بن الحسين خلال سنوات الحرب او عند توليه عرش سوريا ومن بعد عرش العراق قد عادوا الى بغداد ومن ثم كانوا في معضمهم قد تولى مناصب عليا في الدولة وقيادة العمل الحكومي.
تجربة التعددية الحزبية وحرية التعبير التي عاشها العراق على عهد الملك فيصل الاول 1921-1933 سرعان ما تراجعت بسبب وفاة الملك وعدم قدرة خلفه الملك غازي من ادارة الدولة والتعامل مع الطبقة السياسية مثلما كان والده يفعل. الزعماء السياسيون في الصف الاول استهوتهم

Ce mail a été tronqué.

Afficher l’intégralité du mail

وزارة الكهرباء في العراق ليست حالة خاصة

عزيزي ابا اوس المحترم ..بدئا صدام بالسؤئة وقاتل ضده الكثير من العراقيين الدين استعانوا بالاجنبي الدي استعملهم من اجل ان يحتل بلادنا .. فنحن ادا امام ادواة وليس امام حكام وقادة وطنيين مخلصين .. ولدلك فالعيب فينا عندما قبلنا من قبل ومن بعد وااعتقد بانك تشاركني الرئاي على القضية هي ليست قضية ابن وزير الكهرباء بل انها اسؤا واخطر واعمق .فهي التي ينطبق عليها المثل الدي يقول (اضافةلفعله بها حصل منها على كمية من الماش
(
فخد نصيبك من جهد مقاتلة الظلم والظالمين بطريقتك على امل ان يسعد العزيز اوس بعد حين .. تحياتي

المخلص حسن

وزارة الكهرباء تتحول الى ما يشبه المستوطنة او الإقطاعية لعائلة الوزير و أقاربه و أصدقائه شهدت وزارة الكهرباء العراقية و خلال الفترة القصيرة التي أعقبت تولي القيادي القائمة العراقية “كريم عفتان” لمنصب وزير الكهرباء ,قرارات و تعيينات لم تحدث في اي وزارة او مؤسسة في الدولة العراقية ....
> وقبل فترة قام موقع “واحة الحرية ” بنشر وثيقة تبين تعيين الوزير لأحد أبناءه في مكتبة خارج الضوابط و قبل إطلاق التعيينات ثم إصدار امر بايفادة ضمن وفد رسمي رفيع المستوى في نفس يوم تعيينه بمكتب الوزير … وصلت لموقعنا عدد من الوثائق التي تبين أوامر التعيين التي صدرت بموافقة الوزير خلال الأشهر القليلة الماضية
>
> الوثيقة تبين ان فتح التعيينات لاقارب عفتان بصوره مباشره وبدون شرط العمر
>
> المواطن الذي نرفق تعيينه مواليد 1960 و كما يظهر من المعلومات المدونة في شهادة الجنسية انه متزوج من عائلة عفتان لذا تم تعيينه فورا
>
>
>
> الوثيقة الثانية تشير الى ان السيد وزير الكهرباء ينقل خدمات زوجته من ملاك وزارة التربيه الى وزارة الكهرباء في مكتب معالي الوزير !!!
>
>
> احد الوثائق المرفقة تشير الى ان السيد وزير الكهرباء يوفد ابن أخيه الى قطر للمشاركة في مؤتمر الطاقة بدلا من مدير عام إنتاج الطاقة !!
>
> الطامة الكبرى ان ابن شقيق وزير الكهرباء رجل لم يكمل الاعداديه و ليس لة علاقة بقطاع الكهرباء لامن قريب و لا من بعيد ليمثل العراق في مؤتمر للطاقة لحل مشكلة الكهرباء بدلا من المدير العام وفقط لانه ابن اخ السيد عفتان وزير الكهرباء.
>


الصوم جهد فردي والزكاة جهد جماعي


عزيزي وابن وطني عدنان ابراهيم المحترم ... تحية عربية واسلامية وبعد
 
1- بوركت  وبوركا وبوركتم ووبوركوا وبوركن بوركنا جميعا بمناسةرمضان وهي سنوية واحىد مبادئ وقواعد واركان الاسلام العديدة التي من بين اهمها الزكاة  او الضريبة الرسمية الموجبة على الآرباح الصافية من زرع وضرع وانتاج صناعي وزراعي وتجاري و بيع وشراء وغيرها من الآنشطة لآنها تظمن حدا ادنى من الافراط في الثراء والفقر معا وتظمن وتبني وتؤسس مجتمعا مستقرا ومتعاونا ومتعاطفا ومتعايشيا نسبيا ..اي ان الصلاة والصوم والحج وما يماثلها هي استثمارات روحية فردية لمستقبل اجل وغيبي غير مضمون  في حين ان الزكاة  هي عمل جماعي تعني علاقة الغني او الثري الوارث او المنتج  بالفقير في العقل والطاقة وفرص العيش.. وهي عمل استثماري حياتي عاجل اكيد وجماعي ..ولدلك يجب ان يتم الحديث عن الزكاة والتصريح به على انها من بين اهم قيم الاسلام كدين مكمل وجامع ومطورومجدد ومبدع يهتم  بالانسان/ الفرد  
 
 
 2-ارى بانه من المناسب ان يسئال وتسائل كل صائم وصائمة عن جدوى الصيام في ظل ظلم متنوع ومتعدد من الحكام العرب الدين يتعاملون مع مواطنيهم بمن فيهم / فيهن الصائمين / الصائمات كرعايا بمستويات مختلفة بين مناصر ومساند ومؤيد للنظام وهو الدي يحظى بما لا يستحق احيانا وبين معارض له ويحرم عما
يستحقه وكآن الحاكم  فرعون وطاغوت ودكتاتور وجبار عنيد يملك الارض وما عليها  
 
3-ان الصيام كما يتفق جميع المؤمنون الصادقون من النساء والرجال  ليس صياما وامتناعا  عن شرب  الماء وبقية السوائل وتناول االاغذية  بل انه رياضة صحية ونفسية وتمرين على ترويض وتطويع الجسد والرح لقول الصدق وعمل النافع والمفيد والايجابي من الآفعال والاعمل التي تخص الناس / العامة / الجماعة / / من هن المجتمع للآن اليد الواحدة لا تصفق جيدا وان الجنة هي مع الناس ولا تحلو لمن يتوقع ان يعيش فيها وحده وكآنه سجنا انفراديا بل عليه ان يجمع حوله من  هم على استعداد لتطبيق وتنفيد الفرائض والواجبات الدينية والمدنية معا حيث يجب ان  تضيق المسافات ان لم ينبغي ان  تنعدم بينهما  حيث يبدا حقي عندما ينتهي حقكما/ حقهما /حقهم /حقهن/ وحقنا..                       
4- انها فعلا مناسبة روحية تدعونا جميعا لآن نتفكر ونتفقه ونتسائل عما يدور حولنا و في شارعنا ومدينتنا وبلادنا وعند جيراننا من كل الجهات وجيران جيراننا من كل الاتجاهات لنقارن بين ما عندنا وما عندهم 
 المخلص د .المؤرخ حسن الزيدي   

ليس عيبا ان يكون في مصر رئيسا اسلاميا .ولكن

 

اولا - في  24حزيران 2012 فاز المهندس محمد مرسي  مواليد 1951رئيس حزب الحرية والعدالة وهو حزب تمتد جدوره لحركة االئاخوان المسلمين التي تئاسست في مصر عام 1928 في الئانتخابات الرئاسية بنسبة متواضعة جدا  بلغت /52 يمكن التشكيك بصحتها لصالحه ضد /48 مرشح المجلس العسكري الدي لا يزال يقود البلاد بعيد اضطرار تنازل الجنرال الطيران حسني مبارك الدي حكم البلاد بين 2011/1982 وهو الجنرال احمد شفيق رئيس الحكومة المؤقتة التي اعقبت رحيل العميل حسني.  

 ثانيا -غير  ان مجرد فكرة الئانتخابات والخيارات والبدائل كانت ولا زالت حلما يحلم به اطفالنا من العرب والمسلمين وهم في ارحام امهاتهم لئانهم يخشون القدوم للحياة لئانهم سييصطدمون بمقولة الشاعر ابي نؤاس.. وتخافك النطف التي لم تخلق !...موجها كلامه لهارون الرشيد الخليفة العباسي الخامس حكم بين 812/786  كما انهاي انتصار كبير ليس فقط للحرية والعدالة بل وللقيم الئاخلاقية  السماوية والتي يشكل القرئان جزئا من مفرداتها بل انها جائت نتيجة تضحيات جسام لا يزال الشعب المصري يقدمها على مدابح الحريةكلما واجه طاغية وجبارا ومستبدا مند عهود معظم الطغاة الفراعنة وجنرالات الئاغريق والرومان  وبعض السلاطين العرب  وصولا لحسني الخيف الدليل والعميل ساحة التحرير في القاهرة وساحات الئاسكندرية وبورسعيد والسويس والصعيد وفي الصحراء حيث يقاتل بدو مصر الصهاينة  مغتصبي خيرات بلادهم 

   

ثالثا- ان مصر هي اكبر دولة عربية من حيث عدد السكان 85حوالي مليون ورابع دولة عربية من حسيت المساحة مليون كم بعد السعودية والجزائر وليبية وقبل السودان التي تقطت اوصالها لقسمين ولربما ستقسم  لثلاث....كما من بين اولى الئامم التي خلقت وصنعت وطورت حضاة متنوعة فكرا وطببا وزراعة وصناعة وبناء لا زالت شامخة كما هو حال بلاد اليمن والحجاز والرافدين بكل حضاراتها وبلاد الشام بئاطرافها الئاربعة والصين بكل اهلها وفارس بكل سلالاتها والحبشة والئاغريق والرومان ومن سبقهم وعاصرهم وبقي بعدهم

  - رابعا--كما انها دات غالبية عظمى اسلامية كما هو حال العديد من الئامم التي تكثر فيها نسب قومية او دينية  فتستلم الئاكثرية السلطلة طوعا اوكرها . اي لا يوجد في الغالبية العظمى من الئامم الا في الهند مثلا حيث ابدع واجاد واحسن الهندوس ادمية عندما قاموا بتكريم بعض المسلمين وهم ثاني دين فيها ليكونون رؤسائالهم  فيها ..ودلك لئان منطق الئاكثرية والتشاورية واالئاستئناسية والديمقراطية يقول بئان ممثلي الئاكثرية هم الدين يتقلدون المراكز الئاساسية في الدولة لئانه امر منطقي وطبيعي وليس عيبا ولا خطئا ولا يتعارض مع الشورى و الديمقراطية شريطة ان تضطلع المؤسسات الشوروية او الديمقراطية بئالتزاماتها السلمية واحتلاام الئاقليات العرقية والدنية والسايسية التي تسمى معالاضة التي يجب ان تكون رسمية اي معترف بها وبئادوارها الئايجابية التي قد تلفت نظر الئاغلبية لئامور وبرامج وخطط غبت ولو مؤقتا عن عيون الئاغلبية التي قد لتترى الئاشياء كما يراها المتفرج او المراقب خاصة ادا كان معرضا معارضة ايجابية اي بنائة من اجل الوصول للئافضل الدي سيشمل الغالبية العظمى من الناس اد يصعب ان تكةن كل القرارات تخدم كل الناس ة 

 خامسا- ولئانهم اكثرية فلا ينبغي لهم مطلقا التنكر لحقوق القوميات والئاديان الئاقل عددا وعدة منها..لئان دلك سيقود حثما لتقاطعات ستظر بئالجميع لئان سياسة القمع والئاستبداد مكلفة مالا ومعنويا ..وعندما تكون الئاكثرية قد امنت واقرتى واقتنعت بفكرة واسلوب ومبدئا الشورى والتشاور والئاستئناس والديمقراطية فئانها ستكون قد اضافت عزوما وقوى اضافية لقواها من اجل اعداد وتنفيد وتطوير كل انشطة المجتمع التي ستسهر على ما تجد لنفسها حقا وحصة فيه 

 سادسا  ان كل الحكام العرب .هم من العرب بمن فيهم جمهورية لبنان وهو الئان الجنرال المسيحي المتقاعد ميشيل سليمان وسلفا كيررئيس جمهورية جنوب السودان وهو المسيحي غير العربي  والرئيس العراقي جلال الطلباني من اهلنا الئاكراد.. فئانال  /97 من الرؤساء من دول الجامعة العربية  هم من العرب ولكن العبرة ليست في الدين ولا في اللغة فقط..اي ليس العبرة ان يكون الرئيس عربيا مسيحيا او يهوديا او مسلما او غيرهم بئالبطاقة او بئوثيقة التي يحملها  بل ينبغي ان يكون عربيا او كرديا او ومسلمااو مسيحيا او يهوديا  في الرؤيا والفلسفة والفكر للتاريخ الماضي والحاظر والمستقلبي بما  يخدم مصالح اغلبية الناس الدين هم هدف وغاية اي عمل نبيل وايجابي. لئان ارضء النس والقرب منهم  هي جزء من ارضاء وتقرب من  السماوات والئررضين . اي يجبعلى الحاكم / الئامير / السلطان / الرئيس  ان يملك حدا ادنى من الصدق والئاخلاص والوطنية والكفائة والوعي والشجاعة والكرم  وان يكون لديه بعد نظر ولو قليلا لكي يساهم بشكل ايجابي في التخطيط القصير والمتوسط والطويل.. لئن قادة الئام الئاخرى من هندوس وبوديين ومسيحيين ويهود وحتى اولئك الدين يعلنون ويدعون انهم علمانيين انما هم يتبعون مناهجا وبرامجا تعليمية وتربوية وزراعية وصناعية وتجارية واقتصادية وسايسية وعسكرية لا بد لها ان تكون في خدمة من تتوجه اليهم من الغالبية العظمى منهم ..والا فستكون قد فرضت عليهم فرضا وسيمارسون سياسات الرفظ والمقاومة بكل اشكالها  وسيحتاج النظام لئاجهزة قمعية لتنفيد برامجه البعيدة عن مصالح الناس

     سابعا- ان الحاكم او الئامير او الرئيس ومن معه في السلطلة التنفيدة افرادا واحزابابئاعتبارهم  رموزا  موحدة وجامعة للدولة والوطن والئامة .عليهم ان يقتنعوا ويقروا بئانهم خدم ومخدومين .. مثلما ينبغي للمواطن ان ييقتنع بئانه لا ينبغي ان يكون عبدا وخادما وبقرة حلوب لئاطفال مرضى او شرهين.. بل عليه ان يشعر بئانه عندما يعطي جهدا او فكريا او ضريبة مالية اوعينية او جسدية تصل لحد التضحية بئالنفسوهي اغلى حالات الكرم والجود لا بد ان يشعر بئان هناك ما يبرر له ان يعمله ليس ارضائا  لهدا او لدلك بل ارضائا  للشعب الدي هوالعائلة الكبيرة و للوطن الدي هو البيت الكبير

     ثامنا - اني بصفتي مواطن عربي علماني اتوجه للئاستاد الرئيس المسلم  محمد مرسي الا يخيب ظن المسلمين الجائعين والعاطلين عن العمل في مصر ولا ظن الئاطفال الدين ينتظون دهابهم لمدرسة يتعلمون فيها تاريخ اجدادهم الفراعنة قبل اجدادهم المسلمين .. والا تبقى / 65 من امهاتنا واخواتنا في مصر يعشن عيشة دل وبؤس وحرمان وفاقة وعازة ويركلها زوجها لئانه احتظن ثانية وثالثة ورابعة بئاسم الدين الحنيف الدي ينصح بواحدة عندما نعجز عن العدل ولو حرصنا لئان العدل المطلق ليس رغيفا وثوبا ودرهما ودينارا ودولارا بل هو عاطفة وجنسا..وهي ما يستحيل تساويه بين هده وتلك لرجل واحد غير قادر على ان يعدل مع داته.. فكيف مع غيرهفي دكره  ؟  

تاسعا-عليه الا يبقى جيش مصر لعبة بين يدي عدد من الجنرالات من الدين يبحثون عن  الشهرة والسلطة بئاسم فلسطين التي لها اهلها وشعبها الدي كان ولا يزال افضل من يدافع عنها لو سمحنا له نحن اخوته وجيرانه ان يضطلع بدلك بحريته و يجب ان يتحول جيش مصر لجيش قادر ان يساهم في البناء وليس عالة وسرطان للئانفاق الفارغ الدي يدهب في معظمه لجيوب بعض من خان مهنة الجندية وهم كثيرون مع الئاسف واكثر منهم الجبناء والئاغبياء والعملاء ...

وعاشرا  ويجبعلى الرئيس محمد مرسي  الا ننسى بئان الئاقباط هم اهلنا واخوتنا وهم الدين فتحوا ابواب مصر و رحبوا بقدوم الفتح السلامي لمصر لئان الرومان كانوا يستغلونهم دينيا وماليا ..وعليه  يجب ان يشاركونا بئالسلطة ليس كمنة او فضلا بل حقا وان نسمح تقرس لئاجراس كنائسهم تدق بئاقصى طاقاتها طالما نسمح لئاصوات عبد الباسط والشعشاعي واوبو العينين وغيرهم 

احد عشر -  يجب الا يتحول بحروشاطئ  الئاسكندرية الطويللان والعريضان والجميانل  للئاساطيل التجارية والعسكرية الئاجنبية ..بل شاطئان  يئا كل منهما شعب مصر سمكا طريا  ويصطاف فيهما

 

 اثناعشر -يجب خلق كل المتطلبات اللازمة للترحيب بئاكثر من عشرة ملايين سائح يزون كل عام  تاريخ مصر القديم والوسيط والحديث والدين يجب رعايتهم وحمايتهم واسكانهم واطعامهم ونقلهم بئامان لكي لا يتعرضون للموت بسبب  الطرقات الردئية التعبيد ولا برصاصات جائع وبطال وامي يلبس ثوب الئاجرام ويسميه ثوب الشريعة  .. 

وثلاثة عشر -ويجب الا نوجه وجهوهنا  كل يوم شطر القبلة فقط بل  يجب ان نتوجهها ايظا لكل الئاتجاهات لنرى كيف يعيش ابن الصعيد وابن سيناء وليس ابن الغردقة فقط لئان السماوات تر حم وتغفر وتصبر في حين ان الجائعين والمحرومين و الممضلومين  لا يرحمون 

اربعة عشر - يجب ان تتحول عائدات قناة السويس ليس للتسليح ولا للجوامع او التكيات ولا لنفقات ادارية واخوانجية ولا لئاستيراد المزيد من الملابس الصينية التي تصنع لنا خصيصا لنغلف بها وجوه امهاتنا واخواتنا وخالاتنا وعماتنا وزوجاتنا وبنات جيراننا بئاسم الدين الدي يحدثنا بئاطراء عن حواء وامرئة فرعون و بلقيس ومريم وبلقيس .وعن غيرهن النساء المؤمنات والعاملات في الحياة العامة التي لا تتفق معها حجب وجهوههن ومنعهن من مارسة مختلف الئانشطة الحياتية التي سبقتنا اليها امم كثيرة حتى في انشطة النساء  .. كما ان العفة والئاخلاص والوفاء ليست مطلوبة من المرئة المسلمة وغير المسلمة  بل من الرجل ايظا ..لئان اية خطيئة جنسيةيرتكبها اثنان .. ومن هنا جائت مقولة السيد  المسيح عن ماري المجدلانية من منكم بلا خطيئة فليرجمه

 كمان ان القران اورد كلمة حجاب 7مرة فيما اور العلم 49مرة والعلم والعلماء 859مرة  .

      اربعة عشر - ان الحركة الئاسلامية بتاريخها الطويل في مصر ليس كثيرا علها ان تساهم بقيادة مصربل العيب هو عدم مشاركتها  .ولدلك فعليها  ان  تثبت بئانها قادرة على ان تحكم بئالحق والعدل وبروح عصرية وليس بشعارات عن الشريعة والسلف الصالح ..لئان هده المبادئ الكبيرة والعظيمة  ستبقى وستكون بلا معنى وتافهة ومضرة ومسيئة  للدين نفسه ادا لم يتم من خلالها  توفير العمل والغداء  والدواء والئامنوالمدرسة والمستشفى ...

خمسة عشر - ان  المواطن الجائع والعاطل عن العمل  والمريظ والخائف من ان يتكلم ويتحدث وينتقد  سيفتش وهدا من حقه عمن يطعمه ويسقيه ويكسيه ويشفيه حتى لو كان شارونيا او نتياهويا او بوشيا .. ستة عشر - انا  افضل ان يحكمني قبطيا- او كاثوليكيا او اوردودوكسيا او صابئيا او يزيديا او كرديا او يهوديا  بل لربما امريكيا او بريطانيا او فرنسيا او هنديا او فارسيا او صينيا او يابانينا او تركيااو اسبانيا او غيرهم ادا انصفني بئالحق وساواني مع بقية الرعية.. على ان يحكمني سلطان وخليفة وامير ورئيس يلبس ثوب الديقراطية ويتكلم بئاسم الئاسلام والعروبة وهو ظالم لنفسه واهله ووطنه وشعبه ودينه ومدهبه وهم كثيرون مع الئاسف في بلادنا

وسبعة عشر - انني مع الملايين من المنصفين من الناس في الشرق وفي الغرب ننحني تكبيرا واجلالا واحتراما لبنات وابناء الكنانة الدين هم افضل من فينا فقد ورثوا همة الئاجداد والئاباء  المخلصين وتمردوا وثاروا ضد الفرعون الصغير حسني الخفيف وملؤوا ساحات مصر وطنية وحبا وحرصا ووعيا ادهلت الكثيرين من المهتمين بتاريخ الثورات ووضعوا ثوار مصرللئاعوام 2012/2010 في طليعة الثورات الشعبية في القرن الحادي والعشرين وعليهم ان يواصلون الزخم ولا يهنوا ولا يرموا السلاح امام حكومة الرئيس محمود مرسي الا عندما تقف على قدميها متجاوزة العناصر المدنية والعسكرية المصرية والقوى المعادية وهي كثيرة من خلف الحدود وهي لبست صهيونية فقط ولا امريكية فقط بل قد تكون عربية واسلامية ..لئان شيوخ الخليخ المتربعين على واحات نفطية لا يريدون حرية ولا ديمقراطية ولا سلم ولا حرب بل جمع المال الحرام والجنس الرخيص والملدات    

..

ثمانية  عشر -للك فئانا لا اقول هنيئا للرئيس الئاستاد محمد مرسي ولا لحزبه الماضل.. بل اؤازرهم واشد على اياديهم واتعاطف معهم على الدوام وادافع عنهم في مهماتهم الصعبة جدا جدا ..لئان البناء هو اصعب  من الهدم .وان احلال السلام الدي هو العقل والحكمة وهو اصعب من اعلان الحرب التي يجب ان تكون اخر ما نلجئا اليه ولا  ينبغي الا نلجئا اليها ونحن غير قادرين على ادارتها فنخسر رجالنا واراضينا ..كما فعل صدام وغيره من الرؤساء الرعنين.. بل من من الئافضل الئانحاء امام العواصف الصفراء والتحوط جيدا لئايقافها كما فعل صلاح الدين خلا عشرة سنين من الئاستعداد  الئاقتصادي والعسكري قبل ان يقود معركة حطين في تموز 1187 .

تسعة عشر - ان التحوط هو ليس دبابة  ومدفعا ومسدسا وسيفا ولا طائرة نشتريها من سوق النخاسة .ومن الخصوم في اغلب الئاحيان  بل هي في توسيع وتطوير واستحداث حقلول ومزاع وفتح مدارس ومعاهد وجامعات  ومكتبات ومستسفىات متجولة  طالب بها المبدع توفيق الحكيم لتعم في القرى والئارياف وسفينوبواخر  ومكاتب سيا حية وصحف حرة وقنوت تلفزيونية لا تبث قرئانا فقط بل جهدا فنيا كئالدي قدمه  سادتنا واساتدتنا وشيوخنا وعلماؤنا ومفكرونونا وفنانونا من الدكور والئاناث ومنهم على سبيل المثال فقط ..محمد عبده والطهطاوي والرافعي واحمد شوقي وحافظ ارباهيم وقاسم امين ومحمد حسن الزيات وهيكل الئاول والثاني ومحمود امين العالم وسمير امين وسيد درويش وعبد الزهاب وام كلثوم وامين الريحاني ونجيب محفوظ وطه حسين وعباس العقاد ويوسف شاهين وعمر الشريف وفاتن حمامة وشادية ومريم فخر الدين وسعاد حسني وميمي شكيب  و و و و

 

 عشرون  - ولما كنت مصر هي هبة النيل وان النيل هو امها وابوها فعلها ان نجد ونبحث عن  القواسم المشتركة التي تقربنا مع الدين لهم مصلحة جغرافية وليست سياسية في قطراته الدهبية وهدا لا يتم بئاعلان حرب جهادية مقدسة ستكون خاسرة سلفا بل بحنكة سياسية مارسها قبلنا كثير من الفراعن الكبار وعدد من القادة العرب والمسلمين من الدين اتبعوا ساسات التفاهم والتعايش والتنازلات المشروعة لكي نظمن وحدة عائلة نهر الدين تتحكم اسرئيل في بعظهم و بسبب السياسات  الرعناء  لكل من الرئيس الغبي مبارك ووالئاغبى عمر البشير ووالئاكثر غبائا الرئيس سلفا كير في السودان الجنوبي  

   كل الحب لمصر شعبا وارضا وسمائا  ورجال مخلصين امنوا برطنهم وشعبهم .. المخلص الدكتور المؤرخ حسن كرمش الزيدي ..باريس 29 حزيران 2012

   

 

La fraternite entre le Moral et la Science

Cher Mathieu bonjour,

1- Je suis presque sur que,mon ami  ton PèreJenan Dawood, le Syriaque l'Irakien , avait l'occasion de rappeler a toi et ta très belle petite soeur , que la Mesopotamie , avec ses grandes époques des Civilisations, Sumérienne au Sud, Syriaque au Nord et Babylonienne au Centre -Ouest, est un des  berceaux des premières Civilisations  Orientales afro-Asiatiques, et que les Chaldéens et les Arabes avant d'etre Juifs, Chrétiens, et Musulmans, étaient parmi  leurs hérédités..

2-Je suis presque sur également que,  avec ta notre amie ta mère , t'avait compris que, l' enceinte historique des Civilisations, ne signifie  pas et ne justifier non plus, au point de vue humaine, la supériorité  l'une sur l'autre, mais hélas, l'Homme est toujours,  conduit ,dirige, influence, par la compétition, économique, religion, militaire, car , toues les Civilisations , toutes les Religions, toutes les Nations, et tous les Peuples  sont en principe, des égaux  frères, des cousins, proches  ou  lointains , au point de vue physiologique  car,  Il n'y a pas ni Civilisation, ni Religion, ni Nation/Pays  et ni Peuple supérieur a un  autre, mais il y'a toujours  de la  continuité et  de la  complémentarité ,       Or,  C'est l' Homme avec ses cupidité, ses convoites et par ses ambitions aveugles, impose, par la force ses idées sur les autres..

 3- C'est une des raisons pour la quelle, je suis fière , comme Arabe de race ou d'origine, si ma mère était fidèlle  a mon père, comme musulman de culture, et comme francophonie, de langage, j'essaye d'avoir, maximum des Amis , des camarades,des collègues, des Juifs, des Chrétiens, des Musulmans, des Bouddhistes, des Hindous, des laïcs, des Athées , des croyants, de tout bord,

  4- C'est la raison pour la quelle, je tu prier d' accepter mon amitié, comme ancien diplomate,comme historien, et journaliste et je serait avec plaisir d'etre parmis tes conseilles pour une vie productive, positivement ..
 et bient  tot j'espere .Hassan AL Zaidi

01 mai 2016

لكي لا تجهض الانتفاضة الشعبية والنيابية السلمية بالعراق

 لكي لا تجهض الثورة الشعبية والبرلمانية السلمية بالعراق ..
 د. المؤرخ والاقتصادي والدبلوماسي السابق حسن الزيدي
1-في التاسع من نيسان 2003حكم العراق بشكل مباشر الامريكان بعد غزو جوي وبحري وبري بدئا في 20/21 اذار 2003بقيادتها مع 32 دولة أخرى واستعانوا بخمسة وعشرين من الشخصيات العراقية منها 12شيعيا بمن فيهم ممثل الحزب الشيوعي و 10سنيا بمن فيهم 5 عرب احدهم د.محسن عبد الحميد تركماني الأصل ورئيس الحزب الإسلامي و 4 اكراد وواحد تركماني مع واحد من مسيحي  (سريان) العراق وتجاهلوا تمثيل الصابئة اتباع يحى المعمدان واليزيدية الأقرب للمسلمين  ليثبتوا سياسة فرق تسد التي طبقتها كل الدول الاستعمارية بمن فيهم العرب ووضعوا دستورا طائفيا على الطريقة اللبنانية بان يكون رئيس الجمهورية رمزيا بيد الاكراد والسلطة التشريعية بين يدي رؤساء من السنة يديرون برلمانا فيه اغلبية طفيفة من الشيعة تفوق عدديا مجموع نواب السنة من العرب والاكراد والتركمان ويمكنهم ان يعطلو أي مشروع قانون على توافق عليه السلطة التنفيذية التي حصرت بين رؤساء وزراء من الشيعة وبايديهم غالبية الصلاحيات والسلطات الأساسية وخاصة الداخلية التي يمكنها ان تلاحق وتعتقل وتحاكم وتسجن وتعدم كل من يعارض هذه السلطة الطائفية حيث لا يزال حتى الان اكثر من 50 الف سجين ومعتقل بسجون رسمية وغير رسمية واغلبهم من السنة  
و2-كما قررالامريكان الغاء كل مؤسسات الدولة  العراقية العسكرية والشرطوية والمخابراتية  وحلت محلها بقيادة رؤساء الوزراء الشيعية قوات ذات طبيعة طائفية ساهمت بارهاب الناس وتخلت عن /35من ارض العراق لعصابات داعشية
و3- أوحى الامريكان الجمهوريون البوشيون بان الحكم بالعراق يجب ان يكون مذهبيا خاضعا بشكل غير مباشر لما يسمى (المرجعيات الدينية)  ليقترب من ايران الشيعية الصفوية وليكون بمواجهة السعودية السنية الوهابية وتركية العلمانية رسميا ويحكمها حزب إسلامي واحتمال اقتتال هذه الدول المتجاورة جغرافيا خدمة لإسرائيل
و4-في28 نيسان 2004 انهت الولايات المتحدة حكمها المباشر على العراق بعيد رحيل (الجنرال المدني برايمر) الذي سلم الحكم لرؤساء وزراء شيعية كانوا كلهم ممن تعاونوامعهم مسبقا بصفتهم من معارضي نظام صدام حسين الذي يتهمه خصومه المحليون والخارجيون على انه دكتاتور واعتقل وسجن وقتل العشرات من القيادات الشخصية فئانتقم حكام النظام الجديد من الغالبية العظمى من الشخصيات  الأولى والثانية والثالثة المرتبطة بصدام بل انهم الذين يفترض بانهم من بين المتضررين من نظام صدام انشغلوا واشغلوا انفسهم بسرقة أموال العراق مما تولدت نقمة شيعية ضد النظام ذي الغالبية الشيعية وتمثلت هذه النقمة ببعض الشخصيات الدينية الشيعية خاصة بالنجف ومنهم خاصة مقتدى الصدر الذي له ثقل جماهيري وكتلة نيابية مؤثرة ساهمت بالاسبوع  الثالث من نيسان 2016 بالانظمام لحركة نواب صار عددهم 171 نائبا من جميع الكتل والتيارات السياسية بمن فيهم القائمة العراقية للدكتورالعلماني اياد علاوي وكتلة الاحرارلمقتدى الصدروسمت نفسها (نواب معارضة غيرطائفية  ) وقررت عزل رئيس مجلس النواب السني سليم الجبوري الذي التجئا مهرولا هو وقيادات الحزب الإسلامي  وحزب الدعوة للسفارتين الإيرانية والأمريكية طالبين  مساندتهما واستجابت السفارتان لهما للإبقاء على الوضع القائم أي بقاء سليم الجبوري السني  القريب من السعودية ود.حيدر العبادي احد قيادي حزب الدعوة الأقرب لإيران والامريكان رئيسا للوزراء مع بقاء وزراء أساسيين من حزبه ومن المجلس الإسلامي الأعلى الشيعي والحزبين الكرديين لمسعود وجلال فتشجعوا بعد ان اخذوالضوء الأخضر الإيراني الأمريكي وغياب السياسة السعودية والتركية واستعملوالتهديد والوعيد والاغراء والطائفية على النواب المعترضين الذي انسحب منهم عددا منهم بما فيهم معظم نواب كتلة الاحرارمما شجع سليم الجبوري وحيدرالعبادي المجيئ يوم 27 نيسان لمجلس النواب ومعهما حمايات عسكرية قوية وكلاب بوليسية واجتمعا بقاعة ثانية بالبرلمان بعد ان جمعوا 140 نائبا وهو اقل من النصاب البالغ 162 نائبا وقرروإعادة تنصيب الجبوري الذي طلب من العبادي ان يقدم (قائمة وزراءه )الذين كان ينبغي ان يكونون من المهنيين وغيرالحزبيين .غيرانه فشل للمرة الثالثة لان يقدم مثل هذه القائمة لان حزب الدعوة والمجلس الإسلامي الاعلى الشيعيين والحزب الإسلامي السني والحزبين الكرديين الرئيسيين لم يقبل أي منهم ان يتنازل عن حصته بالحكومة متجاهلين محنة ثلاثة ملايين عراقي بالمحافظات السنية  ( الانبار وصلاح الدين والتئاميم  ونينوى خاضعين لنفوذ حركات رجعية داعشية ومتغافلين عن بطالة اكثر من /45 من المواطنين و هجرة اكثر من مليون عراقي  بين الأردن ولبنان و تركية ودول اوربية وبعظهم غرق بالبحار وصار طعاما لاسماك القرش مع استمرارهم هم بتمتعهم بامتيازات مالية وسلطوية لم يعدها العراق من قبل الامر الذي اصاب الجماهير الشعبية بخيبة امل وبدؤوا يطالبون مقتدى الصدر لان يتراجع عن موقفه السلبي ويطلب من نوابه الانظمام للنواب المعارظين وممن ترشح من  نوابه لان يكونوا وزراء الا يقبلوا بها ..
و4- في 30نيسان2016 طالب مقتدى الصدرنوابه ان يقفوا مع النواب المعارضين وممن تمت تسميته نائبا ان يتخلى عنها  فخرجت جماهيره التي اغلبها تسكن بمدينة الصدر الضاحية الشرقية لبغداد وتظم حوالي ثلاثة ملايين من الشيعة تبلغ نسبة الفقر بينهم حوالي /65  وسارت نحو ما يسمى المنطقة الخضراء التي تقع على بعد 10كم غرب مدينة الصدر واقتحموها من جهة الكرادة الشرقية التي تقع جنوب المنطقة الخضراء وعلى الجهة الشرقية ( الرصافة ) لدجلة  فئاختفى كل من سليم الجبوري ونوابه وحيدر العبادي ووزرائه ولم يبق بالسلطة غير رئيس الجمهورية فؤاد معصوم  الذي عليه بئاعتباره حامي الدستور الطائفي ان يعجل ويتخذ (فورا )ما يلي
أولا-ان يصدر رئيس الجمهورية مرسوما جمهوريا يوضح فيه للعشب العراقي ولجيران العراق  ولاعضاء  الجامعة العربية ودول منظمة المؤتمر الإسلامي ومنظمة الأمم المتحدة  بان (الحركة التصحيحية )التي تطالب بها الجماهير منذ اكثر من سنتين واستجاب لها غالبية النواب هي حركة إصلاحية داخلية ليست موجهة ضد أي دولة ولا ضد أي طائفة او مذهب او قومية او حزب وان يفرض (حالة الطوارئ )حتى اشعار اخر ويمنع أي نائب من نوابه الثلاثة  السابقين ورؤساء البرلمان السابقين ورؤساء الوزراء السابقين وكل الوزراء والمستشارين والمدراء العامين  السابقين بعدم مغادرة منازلهم دون علم الأجهزة  العسكرية والأمنية المختصة.
وثانيا -ان يعلن رئيس الجمهورية منع التجول بعد الساعة الثانية عشر ليلا في بغداد ويكلف امر حامية بغداد و(وزير الداخلية ) ومن يرتبط بهما من اجهزة الاشراف على حفظ الامن ومنع أي مظاهر مسلحة ميليشياتية ببغداد وضواحيها .
وثالثا- ان يوجه رئيس الجمهورية امرا (لوزيرالدفاع الحالي ومن سيخلفه  )ومن يرتبط به من أجهزة عسكرية والحشد الشعبي وكل القوى المرتبطة بهما الاستمرار بمهامهم  بمحاربة عصابات داعش حيثما وجدوا بالعراق وبالتعاون والمساعدة التقنية من القوات الدولية وخاصة الامريكية وجارة العراق الشرقية ايران بظل تخلف وغباء السياسات  بقية جيران العراق وهم السعودية والكويتية والاردنية والتركية  وانشغال سورية بمحاربة دواعش العالم العربي الرجعي والصهيوني
 ورابعا ان يخاطب رئيس الجمهورية أعضاء البرلمان ال 171 نائبا الذين اعتصموا اول مرة واقالوا رئيسهم السابق سليم الجبوري لان يجتمعوا من جديد مع من يلتحق بهم من النواب الاخرين وخاصة من حركة الاحرارليتخذوا قراراتهم ويقرون قوانينا بالأغلبية المطلقة من بين مجموع أعضاء المجلس البالغ عددهم 325 نائبا أي 163نائبا ويتخذون القرارات التالية ..
 القرار الأول ...ان ينتخب المجلس بالأغلبية المطلقة على الأقل( أي 50+1) من المجموع الكلي  لاعضاء المجلس البالغ عددهم 325 نائبا أي ( 163) رئيسا مؤقتا لمجلس النواب على الا يكون سنيا لالغاء حالة الطائفية المقيتة التي تم فرضها على العراق بئاسم الدمقراطية .
القرار الثاني ...ان يقرروا من جديد بالاغلبية المطلقة على الأقل لكل اعضاء المجلس( أي 162 ) مع صوت الرئيس الجديد اقالة سليم الجبوري
 القرار الثالث - ان يعزلو بالأغلبية المطلقة على الأقل السيد احمد المحمود من رئاسة  المحكمة الاتحادية ويجمدون بقية أعضائها والتعجيل ( بانتخاب) رئيس جديد لها على الا يكون كرديا وانتخاب أعضائها من المختصين بالقوانين الدستورية وممن يتمتعون بالنزاهة والشفافية ولهم سمعة قضائية واجتماعية حسنة وتكليف الرئيس الجديد المنتخب ونوابه بالمباشرة فورا بالتحقيقات حول مختلف التهم المالية والجرمية لاي من رؤساء مجلس النواب ونابيهم والنواب السابقين بعد ان تسحب منهم الحصانة البرلمانية وكذلك محاكمة كل النواب السابقين لرؤساء الجمهورية  ورؤساء الوزراء السابقون ونوابهم ومستشاريهم والمدراء العامين وكل من يكون طرفا بتهمة مالية او وطنية ...
.وعلى  شعبنا الكردي الشقيق وقادة الحكم الذاتي بكردستان الذين يتصدون باقتدار وشجاعة وتضحية لعصابات الإرهاب الداعشي ان يقروا بئان مفهوم الحكم الذاتي طبقا للقانون الدولي ينحصر بالشؤون الثقافية والإدارية  والخدمية والمالية والأمنية وليس بالسيادة الخارجية والمالية ولايقربفرض نسبة معينة من وزراء  الحكم الذاتي الذي له برلمانا محليا وحكومة محلية  بالحكومة المركزية .أي ان الوزير / الوزيرة الكردي / الكردية بالحكومة المركزية ببغداد لا ينبغي ان  يخضع / تخضع لسياسيات الحكم الذاتي  بل هو / هي نائبا / نائبة ووزيرا / وزيرة لكل الوطن ..
 والقرار الرابع- ان يتخذ المجلس قرارا بالأغلبية المطلقة بتخفيض رواتب كل رؤساء مجلس النواب و أعضائه والمدراء العامين والمستشارين فيه الى /50 وكذلك رواتب كل رؤساء الجمهورية السابقين واللاحق  ونوابه وكل رؤساء الوزراء السابقين واللاحق والوزراء والمدراء العامون والمستشارون  وكل ضباط الجيش من رتبة مقدم فما فوق
والقرار الخامس ..ان يتخذ المجلس قرارا بالأغلبية المطلقة لإلغاء مناصب  نواب رئيس البرلمان ونواب رئيس الجمهورية الثلاثة الحاليين ونواب رئيس الوزراء وتخفيض رواتبهم للنصف ايظا والاكتفاء ..
والقرارالسادس...ان يشكل المجلس  بالأغلبية المطلقة لجنة دستورية لاعادة النظر بالدستور العراقي الذي وضعته قوى الاحتلال وفرضت فيه الطائفية والمذهبية والعنصرية القومية وان يحدد طبيعة النظام السياسي الجمهوري بالعراق والذي لايجب ان يكون (نظاما جمهوريا برلمانيا) كالنظام ببريطانية التي صار فيها (الملك او الملكة يملك ولا يحكم ومصون وغير مسؤول )لان السلطة بين يدي حزب الأغلبية  حيث ان الأحزاب البريطانية هي الاقدم والارقى بالعالم في حين لا توجد ببلادنا تقاليد حزبية  بل لم  يقر حتى الان قانونا للأحزاب السياسية  رقم 39  في 17 أيلول 2015 والتي لايجب ان تؤسس على عقائد طائفية او عنصرية  وان يقدم لطلب لوزارة الداخلية لتئاسيسها لجنة من 15 شخصا ومعهم خمسة الاف توقيعا
.ولذلك يجب ان يكون النظام العراقي (نظاما جمهوريا رئاسيا  )كما هو الحال الولايات المتحدة وفرنسة ورسية والصين الشعبية التي يكون فيها (رئيس الجمهورية المنتخب بشكل مباشر من قبل الشعب)  مثلما يتم انتخاب بقية النواب هو الذي يتمتع بصلاحيات رئاسة الدولة والقوات المسلحة وإعلان الحرب والسلم والمصادقة على الاتفاقيات الدولية التي يكون فيها العراق طرفا وحق حل مجلس النواب وليس له نائبا كما في فرنسة وروسية و يحل محله بحالة غيابه لاي سبب كان  رئيس المحكمة الدستورية العليا
القرار السابع - ان يتخذ المجلس  قرارا بتخصيص سيارة واحدة مع سائقها وحماية من 21 جنديا  لرئيس الجمهورية .
 والقرار الثامن- ان يتخذ المجلس قرارا بالأغلبية المطلقة بان يتمتع رئيس مجلس النوب بسيارة مع سائقها ومرافقين اثنين متناوبين وسيارة واحدة مع سائقها لكل نائب وبدون حماية لان رئيس مجلس النواب و النواب هم الذين ينبغي عليهم ان يحرسو الشعب ومصالحه وليس العكس .وسيارة واحدة لكل مستشار ومدير عام بالدولة وكل مؤسساتها مع سواقها  على ان تعود سياراتهم لحضائرها بعيد انتهاء اعمال ومهام المستشار والمدير العام كما كان معمول به سابقا بالعهدين الملكي بين 1958/1921 والجمهوري بين 2003/1958 .مع استثنائات محدودة جدا لبعض المستشارين والمدراء العاميين يحددها الوزير المختص بصفته المسؤول المباشر عن مستشاريه ومدراءه العاملين وغيرهم من العاملين بوزارته ومؤسساتها
القرارالتاسع...ان يقرالمجلس بالأغلبية المطلقة  ( أي 162 )مع صوت الرئيس سحب الثقة من رئيس الوزراء ( السابق ) حيدر العبادي وحكومته 
والقرار العاشر..ان ينتخب المجلس بالأغلبية المطلقة على الأقل من بينهم رئيسا للوزراء على الا يكون شيعيا  لنفس السبب  الوارد أعلاه ..ويطلبون من رئيس الجمهورية تكليفه ليشكل خلال 15 يوما بما فيها يومي الجمعة والسبت وزارة من 14 وزيرا / وزيرة غير حزبي / غير حزبية موضحين بادناه ممن يحملون / يحملن شهادات ماجستيراودكتوراه وان تكون تخصصاتهم / تخصصاتهن قريبة جدا من الوزارات التي يسمون / تسمين لها ويكلفون / يكلفن باداراتها .وممن يتصفون/ يتصفن بالنزاهة والإخلاص والشفافية المالية والا يعينون /يعيين طبقا لسياسة المحاصصة المقيتة بل قد يكون 4/3 منهم / منهن ينتمون / ينتمين لمذهب شيعي اوسني اومن الاكراد والتركمان والمسيحيين والصابئة .أي ان المعيار لتكليف الوزير / الوزيرة اخلاصه / اخلاصها وعلمه/ علمها وكفائته / كفائتها
 والقرار الحادي عشر--ان يتخذ المجلس قرارا بالأغلبية لتشكيل وزارة من 14 وزيرا / ووزيرة ليس من النواب بل منتخبا / منتخبة من قبلهم لان الوزير / الوزيرة هما جزء من  السلطة التنفيذية كسلطة سياسية غير انه من الأفضل ان يكون الوزير وتكون الوزيرة من المتخصصين بمجالات أعماله / اعمالها  لكي يكون له وتكون  لها لغة مشتركة مع من يعمل / تعمل معهم  وهم ..
و1- وزير الدفاع ... من الضباط الاركان  النزيهين ومن حملة ماجستير شؤون عسكرية فما فوق لتئامين متطلبات جنودها وضباطها والتجهيزات العسكرية اللازمة لهم  واعداد  مشروع  قانون لاعادة  التجنيد الاجباري لمدة 18 شهرا لمن يبلغ 18 سنة وحق دفع البدل النقدي لمن لا يرغب بالخدمة العسكرية.
و2- وزير / وزيرة الداخلية والامن العام . من خريجي كلية الشرطة وينبغي ان يكون حقوقيا للاشرف على كل الأجهزة والمؤسسات الشرطوية .والأمنية
و3- وزير/ وزيرة الخارجية وشؤون المغتربين ... يجب ان يكون/ تكون من حملة الدكتوراه ويجيد/ تجيد احدى اللغات العالمية الخمسة المعمول بها بالأمم المتحدة بالإضافة  للعربية  وهي ( الصينية والإنكليزية والاسبانية والروسية والفرنسية ) ليشرف على تنفيذ السياسة الخارجية للعراق التي يجب ان تقوم على مبادئ حسن الجوار والتضامن مع الدول العربية والإسلامية  والدول الأخرى والمنظمات الدولية المتخصصة
و4-وزير / وزيرة العدل ..يجب ان  يتولاها وزير حقوقي من الذين يتمتعون بالنزاهة والخبرة لتساهم بالاشرف على تنفيذ القوانين بالمحاكم المختلفة
و5-وزير/ وزيرة  المالية والمصارف والبنوك .. يجب ان يكون / تكون  من النزيهين / النزيهات ومن حملة الدكتوراه بالشؤون المالية والمصرفية  للسيطرة والاشراف وتوجيه المصارف والبنوك والاسواق المالية وإعادة قيمة للدينار العراقي وخلق توازن اقتصادي  بين الأسعاروالقوة الشرائية للمواطنين ولتئامين رواتب والموظفين والعمال بكل مؤسسات الدولة 
و6- وزير الزراعة والري والسدود والجسور والقناطر... يجب ان يكون من النزيهين ومن حملة ماجستير فما فوق بمجالات هندسة وعلوم الزراعة والري والسدود .لتلبية المتطلبات الأساسية للفلاحين من  مياه وبذورواسمدة ومبيدات ومكائن ومعدات 
و7- وزير/ وزيرة  التربية والتعليم العالي  ..يجب ان يكون / تكون من النزيهين / النزيهات ومن حملة الدكتوراه والعاملين / العاملات بمجالات التربية والتعليم ..لتئامين المعلمين والمعلمات والأساتذة والعاملين فيها لفرض التعليم الابتدائي الالزامي  للبنين والبنات وتوزيع المعاهد الفنية والاكاديمية المتخصصة طبقا لظروف كل المحافظات
و8- وزير /وزيرة الصحة والشؤون الاجتماعية.. . يجب ان يكون / تكون من النزيهين / النزيهات وحملة شهادة دكتوراه بإحدى العلوم والتخصصات الطبية  للتواصل مع الذين يعمل / تعمل معهم ولتئامين الخدمات الطبية والادوية  (مجانا )للامراض المزمنة بالمستشفيات والعيادات العائدة للدول وزيادة المراكز الاجتماعية للايتام والعجزة
و9- وزير/ وزيرة الاقتصاد والتجارة ...يجب ان يكون / تكون حاملا  / حاملة لشهادة ماجستير على الأقل لتئامين المتطلبات الأساسية للمواطنين من حبوب مختلفة وسكر وشاي وحليب  ضمن بطاقة تموينية تشارك بوضعها وزارة الصحة والشؤون الاجتماعية والداخلية ولا يمتع بها من هو بدرجة مدير وملازم اول  فما فوق بل  تدفع للعوائل التي ليس لها دخل وللعمال والفلاحين

 

و10-وزيرالصناعة والمعادن ..يجب ان يكون من النزيهين ومن حملة شهادة دكتوراه بإحدى العلوم الهندسية  ليتعهد بعدم تسريح أي عامل من منشئاتها التي يجب ادامتها وتطويرها
و11-وزير الأوقاف والشؤون الدينية لكل الأديان والطوائف ..يجب ان يتولاها وزيرا نزيها وقانوني غير حزبي .
و12- وزير / وزيرة الثقافة والتراث .يجب ان يتمتع / تتمتع بالنزاهة ومن حملة دكتوراه بإحدى مجالات العلوم الإنسانية ولهم نشاط فكري وادبي معروف لدى الجماهير
و13- وزير الرياضة والشباب يجب ان يكون من النزيهين ومن العاملين  الناجحين بإحدى مجالات الرياضة ( كرات قدم وسلة ومنضدة وطائرة وسباحة الخ )
و14 -وزير/ وزيرة الحكم الذاتي والأقليات القومية يجب ان يكون / تكون من الحقوقين / الحقوقيات من العاملين بالنشاطات المدنية والاجتماعية للتواصل مع المؤسسات (التركمانية والاشورية والشبك وغيرهم ) 
Hassan Karmash Al Zaidi
In 1967, I graduated with a Degree in Political Sciences and Economics from the University of Mustansyriya in Baghdad. 
Between 1975-1976, I was a lecturer in the Faculty of the Agriculture (University of Baghdad).
Between 1977-1979, I was the cultural attaché of the Iraqi Embassy in Italy.
Between 1979-1980, I was the director of the "Guardians of the Nation" monthly review (Baghdad).
In 1989, I got a PhD (Doctorat d'Etat, ès Lettres) in Contemporary History from the University of Sorbonne-Paris I.
In March 2007, I created the Association of the Iraqi People and their French Friends.
Since 1964, I have been writing several articles and studies in Iraqi and Arab newspapers.
My first book: My life (1942-2014)
My second book: Main international relations factors (2015)
My third book: Religions and their influences on politics (2016)

Posté par Historien à 12:29 - Commentaires [0] - Permalien [#]

لكي لا تجهض الثورة الشعبية والبرلمانية السلمية بالعراق

 لكي لا تجهض الثورة الشعبية والبرلمانية السلمية بالعراق ..
 د. المؤرخ والاقتصادي والدبلوماسي السابق حسن الزيدي
1-في التاسع من نيسان 2003حكم العراق بشكل مباشر الامريكان بعد غزو جوي وبحري وبري بدئا في 20/21 اذار 2003بقيادتها مع 32 دولة أخرى واستعانوا بخمسة وعشرين من الشخصيات العراقية منها 12شيعيا بمن فيهم ممثل الحزب الشيوعي و 10سنيا بمن فيهم 5 عرب احدهم د.محسن عبد الحميد تركماني الأصل ورئيس الحزب الإسلامي و 4 اكراد وواحد تركماني مع واحد من مسيحي  (سريان) العراق وتجاهلوا تمثيل الصابئة اتباع يحى المعمدان واليزيدية الأقرب للمسلمين  ليثبتوا سياسة فرق تسد التي طبقتها كل الدول الاستعمارية بمن فيهم العرب ووضعوا دستورا طائفيا على الطريقة اللبنانية بان يكون رئيس الجمهورية رمزيا بيد الاكراد والسلطة التشريعية بين يدي رؤساء من السنة يديرون برلمانا فيه اغلبية طفيفة من الشيعة تفوق عدديا مجموع نواب السنة من العرب والاكراد والتركمان ويمكنهم ان يعطلو أي مشروع قانون على توافق عليه السلطة التنفيذية التي حصرت بين رؤساء وزراء من الشيعة وبايديهم غالبية الصلاحيات والسلطات الأساسية وخاصة الداخلية التي يمكنها ان تلاحق وتعتقل وتحاكم وتسجن وتعدم كل من يعارض هذه السلطة الطائفية حيث لا يزال حتى الان اكثر من 50 الف سجين ومعتقل بسجون رسمية وغير رسمية واغلبهم من السنة  
و2-كما قررالامريكان الغاء كل مؤسسات الدولة  العراقية العسكرية والشرطوية والمخابراتية  وحلت محلها بقيادة رؤساء الوزراء الشيعية قوات ذات طبيعة طائفية ساهمت بارهاب الناس وتخلت عن /35من ارض العراق لعصابات داعشية
و3- أوحى الامريكان الجمهوريون البوشيون بان الحكم بالعراق يجب ان يكون مذهبيا خاضعا بشكل غير مباشر لما يسمى (المرجعيات الدينية)  ليقترب من ايران الشيعية الصفوية وليكون بمواجهة السعودية السنية الوهابية وتركية العلمانية رسميا ويحكمها حزب إسلامي واحتمال اقتتال هذه الدول المتجاورة جغرافيا خدمة لإسرائيل
و4-في28 نيسان 2004 انهت الولايات المتحدة حكمها المباشر على العراق بعيد رحيل (الجنرال المدني برايمر) الذي سلم الحكم لرؤساء وزراء شيعية كانوا كلهم ممن تعاونوامعهم مسبقا بصفتهم من معارضي نظام صدام حسين الذي يتهمه خصومه المحليون والخارجيون على انه دكتاتور واعتقل وسجن وقتل العشرات من القيادات الشخصية فئانتقم حكام النظام الجديد من الغالبية العظمى من الشخصيات  الأولى والثانية والثالثة المرتبطة بصدام بل انهم الذين يفترض بانهم من بين المتضررين من نظام صدام انشغلوا واشغلوا انفسهم بسرقة أموال العراق مما تولدت نقمة شيعية ضد النظام ذي الغالبية الشيعية وتمثلت هذه النقمة ببعض الشخصيات الدينية الشيعية خاصة بالنجف ومنهم خاصة مقتدى الصدر الذي له ثقل جماهيري وكتلة نيابية مؤثرة ساهمت بالاسبوع  الثالث من نيسان 2016 بالانظمام لحركة نواب صار عددهم 171 نائبا من جميع الكتل والتيارات السياسية بمن فيهم القائمة العراقية للدكتورالعلماني اياد علاوي وكتلة الاحرارلمقتدى الصدروسمت نفسها (نواب معارضة غيرطائفية  ) وقررت عزل رئيس مجلس النواب السني سليم الجبوري الذي التجئا مهرولا هو وقيادات الحزب الإسلامي  وحزب الدعوة للسفارتين الإيرانية والأمريكية طالبين  مساندتهما واستجابت السفارتان لهما للإبقاء على الوضع القائم أي بقاء سليم الجبوري السني  القريب من السعودية ود.حيدر العبادي احد قيادي حزب الدعوة الأقرب لإيران والامريكان رئيسا للوزراء مع بقاء وزراء أساسيين من حزبه ومن المجلس الإسلامي الأعلى الشيعي والحزبين الكرديين لمسعود وجلال فتشجعوا بعد ان اخذوالضوء الأخضر الإيراني الأمريكي وغياب السياسة السعودية والتركية واستعملوالتهديد والوعيد والاغراء والطائفية على النواب المعترضين الذي انسحب منهم عددا منهم بما فيهم معظم نواب كتلة الاحرارمما شجع سليم الجبوري وحيدرالعبادي المجيئ يوم 27 نيسان لمجلس النواب ومعهما حمايات عسكرية قوية وكلاب بوليسية واجتمعا بقاعة ثانية بالبرلمان بعد ان جمعوا 140 نائبا وهو اقل من النصاب البالغ 162 نائبا وقرروإعادة تنصيب الجبوري الذي طلب من العبادي ان يقدم (قائمة وزراءه )الذين كان ينبغي ان يكونون من المهنيين وغيرالحزبيين .غيرانه فشل للمرة الثالثة لان يقدم مثل هذه القائمة لان حزب الدعوة والمجلس الإسلامي الاعلى الشيعيين والحزب الإسلامي السني والحزبين الكرديين الرئيسيين لم يقبل أي منهم ان يتنازل عن حصته بالحكومة متجاهلين محنة ثلاثة ملايين عراقي بالمحافظات السنية  ( الانبار وصلاح الدين والتئاميم  ونينوى خاضعين لنفوذ حركات رجعية داعشية ومتغافلين عن بطالة اكثر من /45 من المواطنين و هجرة اكثر من مليون عراقي  بين الأردن ولبنان و تركية ودول اوربية وبعظهم غرق بالبحار وصار طعاما لاسماك القرش مع استمرارهم هم بتمتعهم بامتيازات مالية وسلطوية لم يعدها العراق من قبل الامر الذي اصاب الجماهير الشعبية بخيبة امل وبدؤوا يطالبون مقتدى الصدر لان يتراجع عن موقفه السلبي ويطلب من نوابه الانظمام للنواب المعارظين وممن ترشح من  نوابه لان يكونوا وزراء الا يقبلوا بها ..
و4- في 30نيسان2016 طالب مقتدى الصدرنوابه ان يقفوا مع النواب المعارضين وممن تمت تسميته نائبا ان يتخلى عنها  فخرجت جماهيره التي اغلبها تسكن بمدينة الصدر الضاحية الشرقية لبغداد وتظم حوالي ثلاثة ملايين من الشيعة تبلغ نسبة الفقر بينهم حوالي /65  وسارت نحو ما يسمى المنطقة الخضراء التي تقع على بعد 10كم غرب مدينة الصدر واقتحموها من جهة الكرادة الشرقية التي تقع جنوب المنطقة الخضراء وعلى الجهة الشرقية ( الرصافة ) لدجلة  فئاختفى كل من سليم الجبوري ونوابه وحيدر العبادي ووزرائه ولم يبق بالسلطة غير رئيس الجمهورية فؤاد معصوم  الذي عليه بئاعتباره حامي الدستور الطائفي ان يعجل ويتخذ (فورا )ما يلي
أولا-ان يصدر رئيس الجمهورية مرسوما جمهوريا يوضح فيه للعشب العراقي ولجيران العراق  ولاعضاء  الجامعة العربية ودول منظمة المؤتمر الإسلامي ومنظمة الأمم المتحدة  بان (الحركة التصحيحية )التي تطالب بها الجماهير منذ اكثر من سنتين واستجاب لها غالبية النواب هي حركة إصلاحية داخلية ليست موجهة ضد أي دولة ولا ضد أي طائفة او مذهب او قومية او حزب وان يفرض (حالة الطوارئ )حتى اشعار اخر ويمنع أي نائب من نوابه الثلاثة  السابقين ورؤساء البرلمان السابقين ورؤساء الوزراء السابقين وكل الوزراء والمستشارين والمدراء العامين  السابقين بعدم مغادرة منازلهم دون علم الأجهزة  العسكرية والأمنية المختصة.
وثانيا -ان يعلن رئيس الجمهورية منع التجول بعد الساعة الثانية عشر ليلا في بغداد ويكلف امر حامية بغداد و(وزير الداخلية ) ومن يرتبط بهما من اجهزة الاشراف على حفظ الامن ومنع أي مظاهر مسلحة ميليشياتية ببغداد وضواحيها .
وثالثا- ان يوجه رئيس الجمهورية امرا (لوزيرالدفاع الحالي ومن سيخلفه  )ومن يرتبط به من أجهزة عسكرية والحشد الشعبي وكل القوى المرتبطة بهما الاستمرار بمهامهم  بمحاربة عصابات داعش حيثما وجدوا بالعراق وبالتعاون والمساعدة التقنية من القوات الدولية وخاصة الامريكية وجارة العراق الشرقية ايران بظل تخلف وغباء السياسات  بقية جيران العراق وهم السعودية والكويتية والاردنية والتركية  وانشغال سورية بمحاربة دواعش العالم العربي الرجعي والصهيوني
 ورابعا ان يخاطب رئيس الجمهورية أعضاء البرلمان ال 171 نائبا الذين اعتصموا اول مرة واقالوا رئيسهم السابق سليم الجبوري لان يجتمعوا من جديد مع من يلتحق بهم من النواب الاخرين وخاصة من حركة الاحرارليتخذوا قراراتهم ويقرون قوانينا بالأغلبية المطلقة من بين مجموع أعضاء المجلس البالغ عددهم 325 نائبا أي 163نائبا ويتخذون القرارات التالية ..
 القرار الأول ...ان ينتخب المجلس بالأغلبية المطلقة على الأقل( أي 50+1) من المجموع الكلي  لاعضاء المجلس البالغ عددهم 325 نائبا أي ( 163) رئيسا مؤقتا لمجلس النواب على الا يكون سنيا لالغاء حالة الطائفية المقيتة التي تم فرضها على العراق بئاسم الدمقراطية .
القرار الثاني ...ان يقرروا من جديد بالاغلبية المطلقة على الأقل لكل اعضاء المجلس( أي 162 ) مع صوت الرئيس الجديد اقالة سليم الجبوري
 القرار الثالث - ان يعزلو بالأغلبية المطلقة على الأقل السيد احمد المحمود من رئاسة  المحكمة الاتحادية ويجمدون بقية أعضائها والتعجيل ( بانتخاب) رئيس جديد لها على الا يكون كرديا وانتخاب أعضائها من المختصين بالقوانين الدستورية وممن يتمتعون بالنزاهة والشفافية ولهم سمعة قضائية واجتماعية حسنة وتكليف الرئيس الجديد المنتخب ونوابه بالمباشرة فورا بالتحقيقات حول مختلف التهم المالية والجرمية لاي من رؤساء مجلس النواب ونابيهم والنواب السابقين بعد ان تسحب منهم الحصانة البرلمانية وكذلك محاكمة كل النواب السابقين لرؤساء الجمهورية  ورؤساء الوزراء السابقون ونوابهم ومستشاريهم والمدراء العامين وكل من يكون طرفا بتهمة مالية او وطنية ...
.وعلى  شعبنا الكردي الشقيق وقادة الحكم الذاتي بكردستان الذين يتصدون باقتدار وشجاعة وتضحية لعصابات الإرهاب الداعشي ان يقروا بئان مفهوم الحكم الذاتي طبقا للقانون الدولي ينحصر بالشؤون الثقافية والإدارية  والخدمية والمالية والأمنية وليس بالسيادة الخارجية والمالية ولايقربفرض نسبة معينة من وزراء  الحكم الذاتي الذي له برلمانا محليا وحكومة محلية  بالحكومة المركزية .أي ان الوزير / الوزيرة الكردي / الكردية بالحكومة المركزية ببغداد لا ينبغي ان  يخضع / تخضع لسياسيات الحكم الذاتي  بل هو / هي نائبا / نائبة ووزيرا / وزيرة لكل الوطن ..
 والقرار الرابع- ان يتخذ المجلس قرارا بالأغلبية المطلقة بتخفيض رواتب كل رؤساء مجلس النواب و أعضائه والمدراء العامين والمستشارين فيه الى /50 وكذلك رواتب كل رؤساء الجمهورية السابقين واللاحق  ونوابه وكل رؤساء الوزراء السابقين واللاحق والوزراء والمدراء العامون والمستشارون  وكل ضباط الجيش من رتبة مقدم فما فوق
والقرار الخامس ..ان يتخذ المجلس قرارا بالأغلبية المطلقة لإلغاء مناصب  نواب رئيس البرلمان ونواب رئيس الجمهورية الثلاثة الحاليين ونواب رئيس الوزراء وتخفيض رواتبهم للنصف ايظا والاكتفاء ..
والقرارالسادس...ان يشكل المجلس  بالأغلبية المطلقة لجنة دستورية لاعادة النظر بالدستور العراقي الذي وضعته قوى الاحتلال وفرضت فيه الطائفية والمذهبية والعنصرية القومية وان يحدد طبيعة النظام السياسي الجمهوري بالعراق والذي لايجب ان يكون (نظاما جمهوريا برلمانيا) كالنظام ببريطانية التي صار فيها (الملك او الملكة يملك ولا يحكم ومصون وغير مسؤول )لان السلطة بين يدي حزب الأغلبية  حيث ان الأحزاب البريطانية هي الاقدم والارقى بالعالم في حين لا توجد ببلادنا تقاليد حزبية  بل لم  يقر حتى الان قانونا للأحزاب السياسية  رقم 39  في 17 أيلول 2015 والتي لايجب ان تؤسس على عقائد طائفية او عنصرية  وان يقدم لطلب لوزارة الداخلية لتئاسيسها لجنة من 15 شخصا ومعهم خمسة الاف توقيعا
.ولذلك يجب ان يكون النظام العراقي (نظاما جمهوريا رئاسيا  )كما هو الحال الولايات المتحدة وفرنسة ورسية والصين الشعبية التي يكون فيها (رئيس الجمهورية المنتخب بشكل مباشر من قبل الشعب)  مثلما يتم انتخاب بقية النواب هو الذي يتمتع بصلاحيات رئاسة الدولة والقوات المسلحة وإعلان الحرب والسلم والمصادقة على الاتفاقيات الدولية التي يكون فيها العراق طرفا وحق حل مجلس النواب وليس له نائبا كما في فرنسة وروسية و يحل محله بحالة غيابه لاي سبب كان  رئيس المحكمة الدستورية العليا
القرار السابع - ان يتخذ المجلس  قرارا بتخصيص سيارة واحدة مع سائقها وحماية من 21 جنديا  لرئيس الجمهورية .
 والقرار الثامن- ان يتخذ المجلس قرارا بالأغلبية المطلقة بان يتمتع رئيس مجلس النوب بسيارة مع سائقها ومرافقين اثنين متناوبين وسيارة واحدة مع سائقها لكل نائب وبدون حماية لان رئيس مجلس النواب و النواب هم الذين ينبغي عليهم ان يحرسو الشعب ومصالحه وليس العكس .وسيارة واحدة لكل مستشار ومدير عام بالدولة وكل مؤسساتها مع سواقها  على ان تعود سياراتهم لحضائرها بعيد انتهاء اعمال ومهام المستشار والمدير العام كما كان معمول به سابقا بالعهدين الملكي بين 1958/1921 والجمهوري بين 2003/1958 .مع استثنائات محدودة جدا لبعض المستشارين والمدراء العاميين يحددها الوزير المختص بصفته المسؤول المباشر عن مستشاريه ومدراءه العاملين وغيرهم من العاملين بوزارته ومؤسساتها
القرارالتاسع...ان يقرالمجلس بالأغلبية المطلقة  ( أي 162 )مع صوت الرئيس سحب الثقة من رئيس الوزراء ( السابق ) حيدر العبادي وحكومته 
والقرار العاشر..ان ينتخب المجلس بالأغلبية المطلقة على الأقل من بينهم رئيسا للوزراء على الا يكون شيعيا  لنفس السبب  الوارد أعلاه ..ويطلبون من رئيس الجمهورية تكليفه ليشكل خلال 15 يوما بما فيها يومي الجمعة والسبت وزارة من 14 وزيرا / وزيرة غير حزبي / غير حزبية موضحين بادناه ممن يحملون / يحملن شهادات ماجستيراودكتوراه وان تكون تخصصاتهم / تخصصاتهن قريبة جدا من الوزارات التي يسمون / تسمين لها ويكلفون / يكلفن باداراتها .وممن يتصفون/ يتصفن بالنزاهة والإخلاص والشفافية المالية والا يعينون /يعيين طبقا لسياسة المحاصصة المقيتة بل قد يكون 4/3 منهم / منهن ينتمون / ينتمين لمذهب شيعي اوسني اومن الاكراد والتركمان والمسيحيين والصابئة .أي ان المعيار لتكليف الوزير / الوزيرة اخلاصه / اخلاصها وعلمه/ علمها وكفائته / كفائتها
 والقرار الحادي عشر--ان يتخذ المجلس قرارا بالأغلبية لتشكيل وزارة من 14 وزيرا / ووزيرة ليس من النواب بل منتخبا / منتخبة من قبلهم لان الوزير / الوزيرة هما جزء من  السلطة التنفيذية كسلطة سياسية غير انه من الأفضل ان يكون الوزير وتكون الوزيرة من المتخصصين بمجالات أعماله / اعمالها  لكي يكون له وتكون  لها لغة مشتركة مع من يعمل / تعمل معهم  وهم ..
و1- وزير الدفاع ... من الضباط الاركان  النزيهين ومن حملة ماجستير شؤون عسكرية فما فوق لتئامين متطلبات جنودها وضباطها والتجهيزات العسكرية اللازمة لهم  واعداد  مشروع  قانون لاعادة  التجنيد الاجباري لمدة 18 شهرا لمن يبلغ 18 سنة وحق دفع البدل النقدي لمن لا يرغب بالخدمة العسكرية.
و2- وزير / وزيرة الداخلية والامن العام . من خريجي كلية الشرطة وينبغي ان يكون حقوقيا للاشرف على كل الأجهزة والمؤسسات الشرطوية .والأمنية
و3- وزير/ وزيرة الخارجية وشؤون المغتربين ... يجب ان يكون/ تكون من حملة الدكتوراه ويجيد/ تجيد احدى اللغات العالمية الخمسة المعمول بها بالأمم المتحدة بالإضافة  للعربية  وهي ( الصينية والإنكليزية والاسبانية والروسية والفرنسية ) ليشرف على تنفيذ السياسة الخارجية للعراق التي يجب ان تقوم على مبادئ حسن الجوار والتضامن مع الدول العربية والإسلامية  والدول الأخرى والمنظمات الدولية المتخصصة
و4-وزير / وزيرة العدل ..يجب ان  يتولاها وزير حقوقي من الذين يتمتعون بالنزاهة والخبرة لتساهم بالاشرف على تنفيذ القوانين بالمحاكم المختلفة
و5-وزير/ وزيرة  المالية والمصارف والبنوك .. يجب ان يكون / تكون  من النزيهين / النزيهات ومن حملة الدكتوراه بالشؤون المالية والمصرفية  للسيطرة والاشراف وتوجيه المصارف والبنوك والاسواق المالية وإعادة قيمة للدينار العراقي وخلق توازن اقتصادي  بين الأسعاروالقوة الشرائية للمواطنين ولتئامين رواتب والموظفين والعمال بكل مؤسسات الدولة 
و6- وزير الزراعة والري والسدود والجسور والقناطر... يجب ان يكون من النزيهين ومن حملة ماجستير فما فوق بمجالات هندسة وعلوم الزراعة والري والسدود .لتلبية المتطلبات الأساسية للفلاحين من  مياه وبذورواسمدة ومبيدات ومكائن ومعدات 
و7- وزير/ وزيرة  التربية والتعليم العالي  ..يجب ان يكون / تكون من النزيهين / النزيهات ومن حملة الدكتوراه والعاملين / العاملات بمجالات التربية والتعليم ..لتئامين المعلمين والمعلمات والأساتذة والعاملين فيها لفرض التعليم الابتدائي الالزامي  للبنين والبنات وتوزيع المعاهد الفنية والاكاديمية المتخصصة طبقا لظروف كل المحافظات
و8- وزير /وزيرة الصحة والشؤون الاجتماعية.. . يجب ان يكون / تكون من النزيهين / النزيهات وحملة شهادة دكتوراه بإحدى العلوم والتخصصات الطبية  للتواصل مع الذين يعمل / تعمل معهم ولتئامين الخدمات الطبية والادوية  (مجانا )للامراض المزمنة بالمستشفيات والعيادات العائدة للدول وزيادة المراكز الاجتماعية للايتام والعجزة
و9- وزير/ وزيرة الاقتصاد والتجارة ...يجب ان يكون / تكون حاملا  / حاملة لشهادة ماجستير على الأقل لتئامين المتطلبات الأساسية للمواطنين من حبوب مختلفة وسكر وشاي وحليب  ضمن بطاقة تموينية تشارك بوضعها وزارة الصحة والشؤون الاجتماعية والداخلية ولا يمتع بها من هو بدرجة مدير وملازم اول  فما فوق بل  تدفع للعوائل التي ليس لها دخل وللعمال والفلاحين

 

و10-وزيرالصناعة والمعادن ..يجب ان يكون من النزيهين ومن حملة شهادة دكتوراه بإحدى العلوم الهندسية  ليتعهد بعدم تسريح أي عامل من منشئاتها التي يجب ادامتها وتطويرها
و11-وزير الأوقاف والشؤون الدينية لكل الأديان والطوائف ..يجب ان يتولاها وزيرا نزيها وقانوني غير حزبي .
و12- وزير / وزيرة الثقافة والتراث .يجب ان يتمتع / تتمتع بالنزاهة ومن حملة دكتوراه بإحدى مجالات العلوم الإنسانية ولهم نشاط فكري وادبي معروف لدى الجماهير
و13- وزير الرياضة والشباب يجب ان يكون من النزيهين ومن العاملين  الناجحين بإحدى مجالات الرياضة ( كرات قدم وسلة ومنضدة وطائرة وسباحة الخ )
و14 -وزير/ وزيرة الحكم الذاتي والأقليات القومية يجب ان يكون / تكون من الحقوقين / الحقوقيات من العاملين بالنشاطات المدنية والاجتماعية للتواصل مع المؤسسات (التركمانية والاشورية والشبك وغيرهم ) 
Hassan Karmash Al Zaidi
In 1967, I graduated with a Degree in Political Sciences and Economics from the University of Mustansyriya in Baghdad. 
Between 1975-1976, I was a lecturer in the Faculty of the Agriculture (University of Baghdad).
Between 1977-1979, I was the cultural attaché of the Iraqi Embassy in Italy.
Between 1979-1980, I was the director of the "Guardians of the Nation" monthly review (Baghdad).
In 1989, I got a PhD (Doctorat d'Etat, ès Lettres) in Contemporary History from the University of Sorbonne-Paris I.
In March 2007, I created the Association of the Iraqi People and their French Friends.
Since 1964, I have been writing several articles and studies in Iraqi and Arab newspapers.
My first book: My life (1942-2014)
My second book: Main international relations factors (2015)
My third book: Religions and their influences on politics (2016)

30 avril 2016

الالحرية تبني الامم والاستبداد يهدمها

التخلف والرجعية والمذهبية لا تعني الايمان والعلم والحرية والمساواة لا تعني الالحاد..

د. المؤرخ  والاقتصادي والدبلوماسي السابق حسن الزيدي

ان ظاهرة نمو وتوسع وانتشار الأفكار الرجعية ضد كل مظاهر التقدم العصري ( بمختلف أنواع الفنون المسرحية والسينمائية والموسيقية والرياضية )والتطرف الديني والعنصرية القومية بين (مسيحي ومسلمي  فلسطين بالضفة الغربية وقطاع غزة ) وبين من بقي منهم( مسيحي ومسلمي فلسطين  باسرائيل ) التي تشجع وتنمي وتوسع وتنشر بين مواطنيها الأفكار الإصلاحية والتقدمية والتجديدية على حساب (التراجع النسبي ) للافكار الرجعية والتطرف للمتطرفين اليهود والصهاينة..يماثل (تشجيع )انتشار الامراض السرطانية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية  بين مواطني  الشعب الفلسطيني و(مكافحته) علميا بين مواطني  دولة إسرائيل التي تشجع على مظاهر التخلف بين مسيحييها ومسلميها مما يعني بئان (المعارك القادمة) بكل اشكالها بين مسيحي ومسلمي فلسطين وبين صهيونييها ستكون غير متكافئة وسوف ينتصر فيها حتما من امن  ويؤمن وسيؤمن ويقر بالعلم والمعرفة والتسامح والحرية والمساوات وليس من يقبع وسيقبع وسوف يقبع بدهاليز بعض الكنائس والجوامع والمعابد ويحاول تحويلها  كما قال السيد المسيح لمغارات لصوص  وشعوذة ..


وفي فلسطين نشد على ايدي العدائة الماراتونية (حنان راضي )من مدينة الطيرة و(جعفر فرح )مدير مركز مساواة والمدرس (علي مواسي )بمدرسة ابن سينا والجامعي (نهاد علي) الذين يقاتلون مع كل الخيرين من اخواتهم واخواتهم وابنائهم وبناتهم و كل قوى الظلام والتخلف التي تساندها (الداعشية الصهيونية )التي تريد ان تنفرد بالنفوذ

Hassan Karmash Al Zaidi
In 1967, I graduated with a Degree in Political Sciences and Economics from the University of Mustansyriya in Baghdad. 
Between 1975-1976, I was a lecturer in the Faculty of the Agriculture (University of Baghdad).
Between 1977-1979, I was the cultural attaché of the Iraqi Embassy in Italy.
Between 1979-1980, I was the director of the "Guardians of the Nation" monthly review (Baghdad).
In 1989, I got a PhD (Doctorat d'Etat, ès Lettres) in Contemporary History from the University of Sorbonne-Paris I.
In March 2007, I created the Association of the Iraqi People and their French Friends.
Since 1964, I have been writing several articles and studies in Iraqi and Arab newspapers.
My first book: My life (1942-2014)
My second book: Main international relations factors (2015)
My third book: Religions and their influences on politics (2016)

Posté par Historien à 11:04 - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags :

29 avril 2016

 بئاسم الدين والطائفة تسرق الاموال والسلطات وتهان الشعوب والاوطان العربية والاسلامية  ...
د.  المؤرخ والاقتصادي والدبلوماسي السابق حسن الزيدي
أولا- منذ عام 2005 بدئات ب (تجربة الدمقراطية العراقية الجديدة بظل الغزو والاحتلال الايرو امريكي والصهيوني الذي بدئا في 20 مارس 2003 والتي طبقت على أسس مذهبية وطائفية وقومية طبقا لدستورطائفي  وضعته قوى الاحتلال طبقا لهذه الفلسلفة الطائفية تنفيذا للسياسة العالمية المعروفة (فرق لتسد) والتي استفادت منها ومنه بعض الفئات الطائفية الشيعية المتعطشة للسلطة على انها حرمت منذ وفاة النبي محمد عام 632م الذي تدعي هذه الفئة العربية الهاشمية القريشية احتكارها له ليس على اساس انه نبي للعرب والعالم بل نبيها هي  وعلى الرغم من ان ابن عمه وزوج ابنته علي بن طالب الهاشمي القريشي صار رابع خليفة بعيد وفاة محمد و(اغتيل ) عام 661م ليس كما اغتيل (الخليفة الثاني عمر بن الخطاب القريشي  ) من قبل ( ابي لؤلئة المسلم الفارسي لاسباب عنصرية وظرائبية )  ولم يقتل بثورة كالتي قتل فيها عام 656م (الخليفة الثالث عثمان) من  خلال ثورة وحركة اصلاحية شارك بها مسلمون من المدينة بالحجاز ومن البصرة والكوفة ومن ومن مصر واستغل مقتله معاوية بن ابي سفيان الاموي بل اغتيل علي من قبل احد أصحابه والمتمردين (الخارجين عليه) وصاراغتياله (قميص عثماني شيعي) لاهله ومريديه امتدادا ل(قميص عثمان السني ) الذي سهل للامويين القريشيين السفيانيين والمروانيين  استلام السلطة التي دامت بمركزها دمشق حتى  اسقاطهم ومقتل غالبية قياداتهم واشياخهم عام 750م فيما هرب بعظهم للمغرب واسسوا بالاندلس امارة اموية دامت بين 1031/711م حيث استلم السلطة ( الخلافة ) بالشرق الافرو اسيوي (العباسيون احفاد العباس بن عبد المطلب شقيق عبد الله وابي طالب لابيهما وتوفي عام 653م ) وعم كل من محمد بن عبد الله وعلي بن ابي طالب ..غير ان العباسيين القريشيين تنكروا بدورهم لابناء عمومتهم القريشيين الهاشميين ممن بقي من أبناء واحفاد علي وحكموا بمركزهم بالكوفة وبغداد.. ولم يعدل غالبية الخلفاء العباسيين  هم ايظا مثلما لم يعدل من سبقهم من غالبية الخلفاء الامويين الثلاثة عشر بدمشق الامر الذي تعددت فيه القوى المتمردة عليهم اكثرمن تلك التي تمردت على الامويين اثناء حكمهم حيث ظهرت بالعهد الباسي بين 1258/750 عدة حركات بعضها ذي توجهات انفصالية قومية خاصة ببلاد فارس وما ورائها شرقا ( اسية الوسطى ) وحركات مذهبية شيعية منها .
.
الزيدية باليمن نسبة لزيد بن علي بن الحسين بن علي ويطلق عليه زين العابدين السجاد وتوفي عام 715م باليمن وبقيت سلالته تحكم ببعض أجزاء من اليمن حتى عام 1962 حيث فشلوا هم ايظا بإقامة حكم عادل ومتطوربل كان حكما قبليا متخلفا ورجعيا وتم عزل اخر امراؤهم وهوالامام يحى الزيدي من قبل العقيد الركن السلال الذي اعلن الجمهورية التي بقيت متعثرة وتتعرض الان لعدوان طائفي سعودي وهابي
والفاطميين بين 1171/909م نسبة لفاطمة بنت النبي محمد التي توفيت بعد عام من وفاة والدها عام 632م وقبل 28عاما من اغتيال زوجها علي بن ابي طالب عام 661م وتبنوالمذهب الإسماعيلي  نسبة لاسماعيل توفي عام 762وهوابن الامام السادس جعفرالصادق والذي أي إسماعيل لا يعترف به معتنقوا مذهب الامامية الاثني عشرفيما يعترف به وبمن سبقه من الائمة الستة الذين يطلق عليهم الاسماعيليون الذين منهم (دروز بلاد الشام واسماعيليو شبه القارة الهندية.)وشكل امارة / خلافة برئاسة (عبيد الله المهدي ) حكم بين 934/909م سلطة بتونس وأجزاء من شمال افريقية وانتقلت عام 953 لمصر بعهد اميرها /خليفتها الرابع المعز حكم بين 975/953م الذي بنى عام972 (جامع /جامعة الازهر) التي لا زالت تتطور فقهيا بما يتناسب وروح العصر حيث فتحت المجال للمذهبين المالكي والشافعي بشكل خاص وتعاطف عدد من مشايخ الازهر مع المذهب الجعفري ومنهم شيخ الازهر سليم البشري وشيخ الأزهرمحمد مصطفى المراغي وشيخ الأزهر محمد شلتوت وشيخ الأزهر أحمد حسن  الباقوري وشيخ الازهرووزيرالأوقاف حسن المأمون وشيخ الأزهر محمد الفحام و شيخ الأزهرالدكتورعبد  الحليم محمود وشيخ الأزهرعبد الرحمن  بيصار وشيخ الأزهر الشيخ أحمد   الشرباصي كما تخرج من جامعة الازهر مئات من المفكرين والمصلحين منهم  امثلة وليس حصرا محمد عبدة وقاسم امين  وطه حسين والشيخ محمد احمد المدني والشيخ علي الخفيف والشيخ عبد العزيزي عيسى والشيخ عبد الرحمن النجار الذي صاروزيرا للاوقاف والشيخ عبد الوهاب عبد اللطيف والشيخ محمد أبورية والدكتورالشيخ علي بعد الوافي والشيخ عطية صقروالشيخ سابق محمد والشيخ محمد الغزالي والدكتور محمد عمارة وخالد محمد خالد ومئات اخرين في حين قلما تجد من علماء وفقهاء (الحوزات الدينية الشيعية ) بالنجف وكربلاء وسامراء وقم على الرغم من كثرتهم من يدعو للتئاخي الإسلامي بل انشغلوا اكثرهم بالبحث عما يعمق الانقسام بينهم والذين تحدثوا منهم عن الوحدة الإسلامية هم من المتئاثرين بالافكار اليسارية التي انتشرت بئاوربة الشرقية وببعض المفكرين المسلمين الذين درسوا  بدول اوربية  ومن بين القلة القليلة من مفكري الشيعة ودعاة وحدة المسلمين هما الشهيد محمد باقر الصدر الذي له مقولة مفادها ( الامة الإسلامية ليست مجرد تجميع عددي للمسلمين وانما تعني تحمل هذا العدد لمسؤولياته الربانية على الأرض ) والخميني بكتابه الحكومة الإسلامية...
علما  بئان  توسع نفوذ الفاطميين لم يقتصر على مصر بل شمل بعضا من بلاد الشام وتصارعوا مع أبناء عمومتهم العباسيين الذين اصدروا فتاوى عديدة  وخاصة بعهد الناصر الخليفة العباسي الثالث والثلاثين  ا الذي حكم 1225/1180بتفكيرهم والحادهم وخروجهم على الملة والاجماع العام على الرغم من انهم  ضموا لصفوفهم مسلمين من غير العرب منهم بربرشمال افريقية وترك وديلم وتسامحوا بشكل عام مع اليهود الذين نشطوا بالتجارة والعلوم الطبية ومع المسيحيين العرب الذين صار بعظهم وزرائا لدى الفاطميين الامراء / الخلفاء /  بئاستثناء سادس خلفائهم الحاكم بئامر الله حكم بين 1021/996م الذي اساء عام 1003 لمسيحي مصر ودول بلاد الشام بما فيها فلسطين التي احتلوها عام 1098بعد ان طردوا السلاجقة الاتراك الذين كانوا يحكمونها بئاسم الخلافة العباسية وقاوموا عام 1098 أولى الحملات الصليبية التي احتلت عدة مدن فلسطينية منها عسقلان ..
.كما ان القريشيين الهاشميين العباسيين الذين استعانوواعتمدوا لمقاتلة أبناء عمومتهم الامويين على بعض العوائل الفارسية ومنهم ابي مسلم الخراساني والخراسانيين يحى بن خالد البرمكي وولديه جعفر وخالد ثم غدروا بهم مما جعلهم بموقف ضعيف حيث سرعان ما تعمق عام 813م الصراع العربي  الفارسي  بمقتل الخليفة العباسي الخامس الأمين بن هرون الرشيد وامه زبيدة والذي اصر على التنكر لوصية والده الرشيد التي علق نسخ منها على أبواب بغداد والولايات الإسلامية ومكة والمدينة بان يتولى الخلافة من بعده أخيه المئامون الفارسي الام  فيما أرادها الأمين لوده الرضيع فلم يوافقه اخوه الذي ناصره اخواله الفرس فيما خذل العرب خليفته الأمين .. 
وبعهد الخليفة التاسع اخيهما (المعتصم )الذي ورث الحكم عام 833م من أخيه المئامون  وترك عاصمة الخلافة  بغداد وبنى له عاصمة سماها ( سرمن رءا)  تقع شمال شرقها وتبعد عنها  ب 70كم وعلى نهردجلة ايظا واستعان بعدد من الحراسات ليس من العرب ولا من الفرس الذين كانوا يتمركزون ببغداد بل من جنود من اسية الوسطى من أصول تركية ) تمكنوا وخلال حكم المعتصم الذي امتد 842م من ان يضاعفون اعدادهم ويثبتون نفوذهم بظل ضعف وغياب العنصر العسكري العربي وصارواهم القوى الجديدة التي تتصدى للفرس الذين تربطهم بهم جغرافيا وتاريخيا صراعات  قومية واقتصادية وسلطوية فئاشتد الصراع بين الفرس البويهيين والسلاجقة الاتراك الذين ساهموا بدورهم  بتحجيم الخلافة العباسية  التي انتهت عام 1258 بقتل (المستعصم )اخر خلفاء بني العباس ليس من قبل أبناء عمومتهم الامويين ولا من قبل مسلمين غيرقريشيين بل من قبل (بوش الاقدم وهوالبوذي هولاكو المغول) الذي قضى ايظا على الكثير من امرائهم فيما هرب بعظهم لمصر حيث عاشوا مهمشين بظل سلاطين المماليك الاسيويين بين 1260 /1517 حيث سرق لقب الخلافة السلاطين العثمانيون الذين سقطت الخلافة الإسلامية معهم  على يدي الجنرال التركي مصطفى كمال عام 1924 ولم يعد لها حتى الان أي وجود .
 أي ان حكم من يدعي قربه ونسبه لعلي القريشي الهاشمي وذريته واحفاده ولفاطمة واحفادها لم يكن افضل من حكم من يدعي لقربه لعثمان بن عفان القريشي ولا لابي العباس السفاح أي المجرم القريشي الهاشمي .بل هذا الكعك من هذا العجين ..ولم يكن احسن منهم حكم الحسنيين بتونس بين 1705 /1957وحكم الهاشميين بمكة والمدينة بين 1925/1908 وب(درجة اقل من الردائة النظام )الملكي  الهاشمي بالعراق بين 1958/1921وحكم السلالة الهاشمية  بالأردن منذ عام 1918وحكم العلويين بالمغرب منذ عام 1631حيث استمروا بقبول احتلال اسبانية منذ عام 1492 لشواطئهم بسبتة ومليلة وجزر ليلى وغيرها وتعاونوا معهم لمنع النفوذ العثماني وخضع النظام العلوي لفرنسة بين 1956/1912ولا يزال يناصب العداء لكل من جيرانه موريتانية وتونس والجزائر ويطالب بضم جمهورية الصحراء العربية ولا تزال بلاد المغرب العلوية تحتضن اكبر جالية يهودية عربية شرقية وفيها اكبر استثمارات إسرائيلية على الرغم من ان الملك الحسن الثاني حكم بين 1962 /1999نصبته السعودية من خلال منظمة المؤتمر الإسلامي منذ عام1969 رئيسا للجنة القدس التي لا زالت تحت الاحتلال الصهيوني وورث رئاسة اللجنة منه ولده محمد السادس ولم يقدم هوالاخر كئابيه أي شيئ لا لفلسطين ولا للقدس ولا لاية قضية عربية او إسلامية ..
وثانيا- كل الأنظمة الإسلامية غيرالعربية السنية والشيعية وخاصة بتركية وايران والبانية والبوسنة والهرسك وكوسوفو وباكستان واندونيسية ونيجرية والسنغال كانت ولا زالت (افضل نسبيا )من الانظمة العربية الاسلامية

 

وثالثا- في 21/20اذار 2003 تعرض العراق لغزو شارك به  4/3 مليون جندي غازي من 33 دولة ليس بينها لاتركية ولا ايران ولاسورية بل السعودية والكويت وقطروالاردن ويشكل الامريكان 4/3منهم ولاقت تئاييدا من الغالبية العظمى من الأحزاب السياسية العربية الشيعية والسنية والكردية والحزب الشيوعي وكل القوى المناوئة لصدام ولنظام حزب البعث ..
وثالثا-ظهرت اثناء الغزو (معارضة نفسية ومقاومة عسكرية عراقية  ذات غالبية سنية شارك بها بعض البعثيين ) وتعرض الكثيرن منهم للقتل او الاعتتقال على ايدي حكام العهد  الجديد الشيعي السني المدعوم من الامريكان والانكليز الذين تمكنت المقاومة  قتل اكثرمن 10الاف جندي منهم وثلاثة اضعافهم من الجرحى واجبرتهم على المغادرة تدريجيا بين 2011/2007 
ورابعا- منذ عام 2011 وبعيد رحيل اخرالقوات المحتلة استمرت (المقاومة العراقية ذات الغالبية السنية) التي اخذت شكلا سلميا تطالب بإصلاحات اجتماعية وصحية وسياسية ولم تستجب لهاالسلطة ذات الغالبية الشيعية(حزب الدعوة والمجلس الإسلامي الأعلى وجماعة الصدروحزب الفضيلة وجماعة هادي العامري وعناصر شيعية أخرى )ويشاركهم الحزب الإسلامي السني برئاسة طارق الهاشمي والأحزاب الكردية وجماعات سنية أخرى عربية وكردية .وجماعة اياد علاوي الذي  يوصفون  بالعلمانية ..فتعرضت المقاومة هذه المرة من السلطات الأمنية الشيعية اقسى مما تعرضت له من قبل قوات الاحتلال الذي اكتفى بئاعتقال عددا من قيادات مناضلة بعثية وعناصر سنية غير حزبية  تصدت للغزو بينما امتلئات السجون العراقية بعناصرإضافية غير التي قاتلت قوى الاحتلال بل بعناصرمعظمها شابة وسنية عربية وليست سنية كردية حيث لا يزال حتى الان يوجد اكثر من 15 الف سجين ومعتقل سني بالسجون الرسمية وغير الرسمية للنظام  الطائفي الشيعي الذي يمثله حزب الدعوة الشيعي برئاسة كل من الجعفري والمالكي و العبادي والمجلس الإسلامي الشيعي ممثلا بعمار الحكيم وعادل عبد المهدي وجماعة بدر برئاسة هادي العامري وجماعة الصدروغيرهم  وا(لحزب الإسلامي السني ) الذي يمثله طارق الهاشمي وأسامة النجيفي واياد السامرائي ومحمود المشهداني وصالح المطلك وظافرالعاني والملا وغيرهم  بظل صمت الرئيس الكردي جلال الطالباني وكل المسؤولين الاخرين من السنة الذين هم ايظا مثل الأحزاب الشيعية والكردية  انشغلوا بالسلطة قبل الدين والمذهب والوطن.. حيث  تضاعفت التفجيرات والقتلى وزادت البطالة وانتشرت الامراض وانتشرت بين القيادات الحزبية والدينية الشيعية خاصة ظاهرة سرقات ثروات العراق ونفوطه من خلال فتاوى شيعية تقول بئان النفط وما يماثله من ثروات طبيعية هي هبات ربانية يجوزسرقتهامثلماكانواولايزالون يفتون بتحريم دفع لضرائب للدول السنيةالكافرة واعطائها للحسينيات ( كخمس 5/1) وتحريم كل الأفكار الإصلاحية لكي يستمرالتجويع والتجهيل والاحقاد   والاقتتال.الطائفي الذي سهل لظهور حركة داعش بمناطق ومحافظات سنية بقصد اضعافها اكثر واكثر بقصد محاولة استمرار فرض هيمنة السلطات ذات الغالبية الطفيفة شيعيا على حساب الأقلية القوية سنيا .
وخامسا- منذ عام 2014 حل د المهندس حيدر العبادي من حزب الدعوة ايظا  كرئيس للوزراء محل نوري المالكي الذي حكم بين 2012/2004 وورث رئاسة الوزراء من رفيقه بحزب الدعوة د. إبراهيم الجعفري وترقي المالكي حيث صار نائبا لرئيس الجمهورية كما حل د سليم الجبوري السني رئيسا لمجلس النواب محل  سامة النجيفي الذي ترقى هو الاخر نائبا لرئيس الجمهورية واستمر الفساد المالي  والاداري حيث لم يشاركا بئاي انجاز وطني اوزراعي او صناعي اوطبي او تعليمي او سياسي  بل استمرت البلاد تتعرض لكوارث اجتماعية واقتصادية وسياسية حيث  استمر اضطهاد المسلمين من غير الشيعة حيثت لا زالت السجون ملئا بهم ولم تقم حكومة العبادي ولا البرلمان الذي يرئسه سليم الجبوري  بئاية قوانين وأنظمة وطنية او إنجازات  داخلية مع  انخفاض سعر برميل النفط من 110دولار الى 35دولارا وتوسعت حركة داعش ليس فقط بمحافظة نينوى بل انتقلت لمحافظات التئاميم وصلاح الدين والانبار  فكثرت المظاهرات والاحتجاجات بكل المحافظات الشيعية وفي بغداد ..
وسادسا- في اذار 2016قرر171نائبا من اصل 325 نائبا من مختلف الأحزاب السياسية الدينية والقومية اعلان نبذهم للطائفية واتفقوا على تنحية رئيس مجلس النواب السني سليم الجبوري تمهيدا لتنحية رئيس الوزراء الشيعي حيدر العبادي ورئيس الجمهورية الكردي فؤاد معصوم
وسابعا- خلال أسبوعين من تمرد النواب الذين اطلقوا على انفسهم بانهم (كتلة نواب العراق غير الطائفية وغيرالحزبية ) لم تستطع لنقص بالخبرات السياسية والقانونية ان تتخذ خطوات تشريعية أخرى لاقالة رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية ورئيس المحكمة العليا مدحت المحمود وترشيح بديلا لهم بل بقيت تراوح محلها  مكتفية بتعاطف متظاهرين عفويين معها بظل صمت وطرش وعمي السيستاني ومفتي العراق السني او النطقين باسميهما وتنتظر ردود فعل من يعنيهم الامر( الجبوري والحيدري ومعصوم والمحمود) الذين وحدوا مواقفهم وراحوا للسفارة الإيرانية يطلبون منهما العون واستجابت لهم على الفور بدعم السني الجبوري ليس حبا بل خوفا من انحسار دور حزب الدعوة الذي يعتبر الأقرب سياسيا وفكريا  لها ..
واما السفير والمخابرات الأمريكية الناشطة جدا بالعراق  فقد اخطئات من جديد كسابقيه عندما  توحى لوزيرالخارجية  كيري ورئيس جمهوريته  (أوباما ) بان المرحلة التي يعيش فيها العراق (مرحلة محاولة تحريرالموصل من حركة داعش ) تطلب دعم ايران وارضاءها ببقاء الأحزاب الشيعية العراقية تتحكم بالسلطة نكاية بالسياسة الغبية والرجعية التي يقودها الملك الشمري الوهابي سلمان بن عبد العزيز وانشغال الرئيس التركي اوردوغان بمقاتلة اكراده الذين اثبتوا هم واكراد العراق بطولة ووطنية بمقاتلة عصابات داعش بكل من العراق وسورية .
وهكذا فقد استغل  السيد والفقيه عمارالحكيم رئيس المجلس الإسلامي الشيعي ومستشاروه وضع ما اسموه (وثيقة الشرف)التي حملت  اسمه ونصت على افتراض فترة محددة غيرملزمة للاصلاح السياسي والحكومي،ومراعاة التوازن (الطائفي والمذهبي والقومي )بتوزيع المناصب الوزارية ووقعها معه 7 من زعماء الكتل السياسية الدينية والقومية ممثلي بقية الأحزاب الشيعية  نوري المالكي رئيس حزب الدعوة ورفاقاه  إبراهيم الجعفري والعبادي وممثل حزب الفضيلة وهادي العامري  ومن القوى السنية  أسامة الجبوري وأسامة النجيفي وصالح المطلك وممثل الاكراد ورئيس الجمهورية الكردي  فيما لم يوقع معهم الطبيب اياد علاوي رئيس القائمة العراقية ورفضها (ببداية الامرالصدر) ووجه لها انتقادات لاذعة.وعاد وساندها بعد ضغوط إيرانية حيث دعا نوابه المعتصمين التخلي عن اعتصامهم والانظمام لما يسمونه (الشرعية والامر الواقع ).
وثامنا- 26 نيسان 2016 تمكنت القوى الدينية الشيعية والسنية الحاكمة بالعراق منذ عام 2004  بالاغراء والتهديد من اقناع  25 نائبا من حركة النواب 170 نائبا من اصل 325 نائبا  حيث تجمع للجبوري 180 نائبا فيما انخفض عدد  النواب المعارظين من 171الى 105نائبا كما اكدت النائبة ميسون الدملوجي من القائمة العراقية وهم بتناقص لانهم يتعرضون لضغوطات حزبية وطائفية وعشائرية حيث (غيبت البوصلة الوطنية ) بعد ان سحب الصدر نوابه المعتصمين داخل البرلمان  فدخل رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ونائباه  وحيدر العبادي لمبنى البرلمان منتصرون  وواثقون بئان ايران وامريكة معهما  قبل الله والوطن والشعب وتحميها حراسة مشددة.تفوق كل ما كان منها لصدام و(امرالجبوري ) لعقد جلسة برلمانية وخاطب النواب الحاضرين معه بكلمات مكررة وكاذبة  قائلا( الشعب ينتظرمنكم إنجازا وليس تعطيل جلسات المجلس) ومتعهدا كما تعهد من قبل كاذبا كما هو حال من سبقه من رؤساء مجلس النواب ورؤساء الوزارات  بأن (المرحلة المقبلة تتطلب منا جهدا كبيرا واضافيا،من اجل تحسين مستوى الخدمات للمواطنين،وبذل قصارى جهدنا لتوفير مستلزمات العيش الرغيد) فيما ردد النواب المعتصمون هتافات تؤكد عدم شرعيته وأدت المشادة بين بعض النواب المعتصمين وحمايات رئيس مجلسي مجلس النواب ورئيس الوزراء،لتراشق بقناني المياه،وقدم رئيس الوزراء الشيعي حيدرالعبادي طلبا لمجلس النواب الذي لم يجمع  النصاب المطلوب وهو 161عضوا حيث غاب وابعد منه نصفه  من المعارضين  للتصويت على (قبول استقالة وليس اقالة )  10 وزراء فاشلين ومتهمين بالفساد المالي والإداري  منهم كل من محمد شياع السوداني،وزيرالعمل والتجارة وكالة،ومحسن عصفوروزير العدل،وعديلة حمود وزيرالصحة والبيئة.وتسمية عشرة بدلهم كانت أسماؤهم ظمن ما يسمى ( مرشحوتكنوقراط بالظرف المغلق) الذي أعدته الأحزاب السياسية  الدينية  والكردية منذ أسبوعين واستثنى ما يسمى الوزارات السيادية وهي الداخلية والدفاع والمالية.والنفط التي لا تدخل عادة ظمن الوزارات السيادية فيما تعتبروزارة العدل ظمنها لم يشر لها و.مع ذلك لم يحظ  كل مرشحو العبادي منهم  باجماع نوابهم بل وافق على  5 فقط هم علي غني وزيرا للصحةووفاء المهداوي وزيرة للعمل والشؤون الاجتماعية.والجنابي وزيراللموارد المائية،وعلاء دشر وزيرا للكهرباء،وعبد الرزاق العيسى وزيرا للتعليم العالي. فيما اخفق مجلس النواب بمنح الثقة لعلي الجبوري ومحمد نصر الله، المرشحين لتولي حقيبتي التربية والعدل فيما رفض النواب التصويت على دمج وزارتي الشباب والرياضة بالثقافة.واعتراض الكتل الكردستانية على ترشيح الشريف علي بن الحسين كوزير للخارجية فتأجل البت به.ولم يصوتواعلى اقالة الكردي وزير الثقافة فرياد رواندزي .واكد العبادي من جديد عزمه على اختيار رؤساء هيئات مستقلة من التكنوقراط (بعد) الانتهاء من التعديل الوزاري، دون ان يحدد هو الاحر مددا محددة لان  إطالة الزمن ستكون لصالحه وحزبه ولصالح الجبوري وحزبه على الرغم من بقاء الشارع غاضبا
وتاسعا-ان الانقلاب الابيض الذي قادته في 27 نيسان 2017 كل من ايران والولايات المتحدة ومعهما بشكل غير مباشر إسرائيل ضد الأغلبية البرلمانية العراقية لصالح الأحزاب العميلة والرجعية الشيعية والسنية والكردية للإبقاء على الوضع الطائفي القائم المتردي جدا على كل الأصعدة  يئاتي ضد المصالح الحيوية  للجماهيرالعراقية الشيعية والسنية والكردية والتركمانية السنية وضد الأقليات العدية دينيا ويوحي باستمرارتري الأوضاع الاقتصادية والصحية والأمنية وازدياد  السجون والمعتقلات وبئان تحرير الموصل وبعض المناطق السنية المحتلة من قبل حركة داعش التي دعمتها إسرائيل والولايات المتحدة وايرن والسعودية وتركية والأردن  سيتئاخر كثيرا وان الدمقراطية والحكومة المدنية بالعراق ستتئاخر اكثر وسرقات الأموال العامة ستستمرويبق الشعب ينزف دمائا كثيرا وتكثر الارامل والايتام و سيبقى الوطن ضعيفا وخاضعا لتئاثيرات أمريكية وصهيوينة بظل استمرارالرجعية والغباء والطائفية السعوديةوالغياب العربي والإسلامي للنظامين العربين الكبيرين الاسيويين  السوري والمصري والأنظمة العربية بشمال افريقية وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي التي  تخضع كل دولها بشكل وباخر اقتصاديا وثقافيا وعسكريا لواحدة او اكثر من الدول الأكبر وخاصة روسية والصين والولايات المتحدة وبريطانية وفرنسة وإسرائيل ..
وعاشر- نئامل وندعو لان يزيدعدد النواب والنائبات العراقيين / العراقيات المتمردين والمنتقدين ويشكلون جبهة معارضة برلمانية قوية  لمنع تمريراية قوانين طائفية وتسويفية  ويشكل بعظهم  أحزابا وطنية دمقراطية علمانية وغير طائفية  وتتعمق قناعاتهم بصدق وصحة مواقفهم الوطنية الشجاعة .
 
واحد عشر-نئامل وندعو بان تستمر وتتوسع وتتكيف  المظاهرات والاحتجاجات الشعبية وتتهيئا للانتخابات البرلمانية القادمة والا تنخدع بالدعايات الطائفية والعنصرية وتختارالمرشحين الاكفاءوالاكثر كفائة  والمخلصين  والأكثر اخلاصا بغض النظر عن عشائرهم وطوائفهم وقومياتهم ..
 
Hassan Karmash Al Zaidi
In 1967, I graduated with a Degree in Political Sciences and Economics from the University of Mustansyriya in Baghdad. 
Between 1975-1976, I was a lecturer in the Faculty of the Agriculture (University of Baghdad).
Between 1977-1979, I was the cultural attaché of the Iraqi Embassy in Italy.
Between 1979-1980, I was the director of the "Guardians of the Nation" monthly review (Baghdad).
In 1989, I got a PhD (Doctorat d'Etat, ès Lettres) in Contemporary History from the University of Sorbonne-Paris I.
In March 2007, I created the Association of the Iraqi People and their French Friends.
Since 1964, I have been writing several articles and studies in Iraqi and Arab newspapers.
My first book: My life (1942-2014)
My second book: Main international relations factors (2015)
My third book: Religions and their influences on politics (2016)

Posté par Historien à 10:20 - Commentaires [0] - Permalien [#]

26 avril 2016

دعم المظاهرات وحركة النواب الشجاعة بالعراق

Posté par Historien à 01:15 - Commentaires [0] - Permalien [#]

24 avril 2016

الرئيس اوباما بين زيارتين مختلفتين

الرئيس أوباما.شتان.بين زيارة وزيارة

د. المؤرخ والاقتصادي والدبلوماسي السابق حسن الزيدي
أولا- في  20 نيسان 2016 حظرالرئيس الدمقراطي الأمريكي شيخ مشايخ المسلمين مؤتمر قمة دول مجلس التعاون الخليجي الستة بمفرده حيث لم يصطحب معه الدكتورة الحقوقية زوجته ميشيل التي سبق لها ورافقته بزيارة للسعودية ولم تضع حجابا على رئاسها على امل ان يفهم حكام الخليج بئانها على الرغم من انها سوداء وزوجة رئيس للجمهورية اسود من اب مسلم (كيني ) وام تزوجت مرتين من رجلين مسلمين وان زوجها يحترم الدين الإسلامي دين والده وأهله لوالده وان الإسلام ليس حجابا وليس تغييبا للمرئة حيث لم تشاهد ولم تلتق باية امرئة سعودية من نساء الشيوخ ..
كما ان اوباما عندما حظر لوحده هذه المرة في نيسان 2016 مؤتمر قمة دول الخليج المكون من ملكين ( سعودي وبحريني ) وثلاثة امراء ( الكويت والامارات وقطر ) ويدينون بالمذهب السني (الوهابي المتطرف ) وكلهم دول نفطية وسلطان واحد( سلطان مسقط ) ويدين بالمذهب الاباضي / الخارجي ولم يحظر لمرضه الطويل بل حظر ممثلا عنه وكلهم يشكلون /30 من مشتريات الولايات المتحدة من النفط و /50 من مبيعاتها العسكرية لهم وكانوا كلهم باستثناء سلطنة عمان متورطين بتمويل اغلب الحركات الرجعية الإسلامية الإرهابية منها جماعات القاعدة وجماعات داعش وبوكو حرام وغيرهم ويعادون اية حركة سنية إصلاحية مثل حركة الاخوان المسلمين بتركية ومصر وفلسطين  واشتكوه من النفوذ المتزايد  ل(جارة شبه جزيرة العرب والعراق وهي بلاد فارس  /ايران ) التي تبنت منذ مطلع القرن السادس عشرالمذهب الشيعي (الصفوي المتطرف ) لاسباب وطنية ضد العثمانيين الذين تبنوا المذهب السني الحنفي وفرضوا نفوذهم السياسي والعسطري والاقتصادي واللغوي على الغالبية العظمى من الدول العربية فيما لم يستطيعون فرض نفوذهم على ايران التي استمرت بمقاومتهم ..
وكان أوباما بهذا الاجتماع ناصحا وامرا وداعيا هؤلاء الحكام الذين لا توجد ببلاد اية منهم أي نوع من السلطات الواضحة ( تشريعية وقضائية وتنفيذية )لانهم لا يقرون بالحرية ولا بالدمقراطية ولا بالتعددية ولايوجد بئاي بلد من بلدانهم اية نقابة اوحزب سياسي اومعارضة معترف بها ولامدارس مختلطة ولا مقهى / بارا يمكن  للمواطن ان يتناول ( علنا) قدح بيرة او حتى نبيذا كالذي كان يتناوله اغلب خلفاء بني امية وبني العباس وال عثمان  ..ولا يوجد مسرح او سينمة بالسعودية التي تمنع المرئة من ان تقود سيارة اوتركب لوحدها بسيارة تكسي لتنتقل من حارة لاخرى اوتسافر من مدينة لاخرى داخل بلدها وحدها ..فحاول يائسا بطريقته الفلسفية المهذبة والقانونية والفقهية دعوتهم لان يقدرو أهمية المواقع الجغرافية الستراتيجية لبلدانهم ويعرفو التواريخهم العريقة (لمكتهم )التي لم يستطع زيارتها (لانه مسيحي وبعظهم قد يسميه كافرا) وان يقدروا تواريخ جارهم اليمن الذي لم يدخلوه عضوا بمجلسهم بل فرضوا عليه حصارا اقتصاديا طويلا لان فيه مذهب الأغلبية ( المذهب الزيدي الأقرب للشيعة ) والمذهب الشافعي المنتشر بمصروفلسطين وقليل من المذهب الحنفي والقليل القليل من الوهابيين . و(نصحهم )بئان من مصلحتهم كمسلمين ان يمارسوا سياسة حسن الجوارمع اليمن ومع ايران ومع العراق وسورية ومصرولا يعتمدوا فقط على الحماية الامريكية والإسرائيلية .
 وغادرهم اوباما على وجه السرعة بزيارة تكاد تكون وداعية قبل انتهاء دورة رئاسته الثانية عام 2017 حيث لا يحق له طبقا للدستورالامريكي ان يرشح لولاية ثالثة حتى لواثبت وقد اثبت هو نجاحات بكل المجلات الاقتصادية والتعليمية والصحية والسلمية.
خادم الحرمين الشريفين يرأس أعمال قمة قادة دول مجلس التعاون والرئيس الأمريكي
قادة السعودية والكويت ومسقط وقطر والبحرين والامارات ورئيس مجلس التعاون الخليجي بمؤتمرهم في 20 نيسان  2016 يتوسطهم شيخ مشايخهم الرئيس الامريكي باراك حسين اوباما.
الرياض-الوئام:
 
وثانيا-في 22 من نيسان 2016 قام الرئيس أوباما تصحبه زوجته الحقوقية والانيقة ميشيل لزيارة جديدة للمملكة المتحدة التي هي التي خلقت الولايات المتحدة وحكمتها بين 1783/1610حيث كانت الزيارة بمناسة بلوغ الملكة اليزابيث الثانية عامها التسعين حيث ولدت عام 1926وزوجها الأمير فيليب الذي بلغ 94عاما حيث ولد عام 1922.
ولم تكن زيارته  للرياض تشبه زيارته للندن التي لم يعد فيها معلما ومربيا وموجها وناصحا بل مستمعا ومتعلما وراغبا بالاطلاع على المزيد واستلهام المزيد مما يعرفه عن التراث الدمقراطي لبريطانية الذي بدئا عام 121نعم  1215..و بقي يتصاعد ويتطورويتعمق واستقبله رئيس الوزراء البريطاني (ديفد كامرون ) الذي هو من حزب المحافظين الذي له (حاليا )الأغلبية البرلمانية والذي يقررالسياسة العامة للدولة لان الملك اوالملكة صار/ صارت منذ عام  1701 مصون وغير مسؤول ويملك/ تملك ولا يحكم / تحكم ..بل صار / صارت رمزا مكملا للعلم البريطاني.
En 1215;la Magna Carta; impose a la Noblesse a fin de respecter des Coutumes et des Droits feodeaux  et en 1679 le Parlement anglais vota l;Habeas Corpus;un Acte qui met fin a l;arbitraire excerce par le Roi; et l;Etablisment Act de 1701;les bases de la Constitution anglaise;Le Royaume -Unie ;Documentation Française;Question Internationales N.20 juillet-août 2006;p 12/14
  حيث التقط أوباما وزوجته مع الملكة  وزوجها صورة تذكارية مفرحة ومتفائلة وقاد السيارة الملكية بنفسه وبجواره الأميرفيليب زوج الملكة اليزابيث التي جلست مع زوجته بالمقعدين الخلفيين واستمعوا معا لموسيقى  بريطانية وتناغموا معها كما توضح الصورتين ادناه
Le prince Philip conduit Barack et Michelle Obama et son épouse la reine Elizabeth, au château de Windsor le 22 avril 2016.                
Le prince Philip conduit Barack et Michelle Obama et son épouse la reine Elizabeth, au château de Windsor le 22 avril 2016. - GEOFF PUGH / POOL / AFP
 كما التقى أوباما وحرمة بالامير (وليم بن شارل وديانة) وحرمه  كيث ميدلتون بدارهما وجلس القرفصاء لكي يسلم على حفيدهما البكر(الطفل جورج )  الذي قد يصبح ملكا بعد خمسين سنة لاحقة  ..كما التقى أوباما كعادته بالبلدان التي فيها حدا ادنى من الدمقراطية والتي ليس من بينها دول الخليج العربي الفارسي بعدد من طلاب وطالبات جامعات لندن وفيهن عدد من المسلمات المحجبات وتحادث معهم عن المستقبل والعلاقات الدولية حيث اعلن بان دعوات خروج بريطانية من منظمة الوحدة الاوربية يضعفها ويضعف دورها الدولي  
 وثالثا- اترك لكل من يهمه الامر ان يقارن بين زيارتي أوباما ويتخيل ماذا سيكتب اوباما بمذكراته عن هاتين الزيارتين ..
 ورابعا- هذه الفقرةالاخيرة باللغة الفرنسية
 
 accueillir les Obama à la descente de leur hélicoptère à proximité du château de Windsor. « Je dois dire que je n’ai jamais été conduit par un duc d’Édimbourg auparavant. Je peux dire que c’était une conduite toute en douceur », a déclaré ensuite Barack Obama lors d’une conférence de presse commune avec le Premier ministre britannique David Cameron.et La reine Elizabeth est vraiment « l’une des personnes que je préfère », a-t-il également dit en lui souhaitant à nouveau un joyeux anniversaire. Barack et Michelle Obama ont pris place sans chichis dans le véhicule, le président à l’avant au côté du prince Philip tandis que son épouse montait à l’arrière avec la reine. Ils ont rejoint ainsi le château de Windsor où ils ont déjeuné ensemble pour fêter les 90 bougies de la reine, qu’elle a soufflées jeudi...
Hassan Karmash Al Zaidi
Image en ligne
In 1967, I graduated with a Degree in Political Sciences and Economics from the University of Mustansyriya in Baghdad. 
Between 1975-1976, I was a lecturer in the Faculty of the Agriculture (University of Baghdad).
Between 1977-1979, I was the cultural attaché of the Iraqi Embassy in Italy.
Between 1979-1980, I was the director of the "Guardians of the Nation" monthly review (Baghdad).
In 1989, I got a PhD (Doctorat d'Etat, ès Lettres) in Contemporary History from the University of Sorbonne-Paris I.
In March 2007, I created the Association of the Iraqi People and their French Friends.
Since 1964, I have been writing several articles and studies in Iraqi and Arab newspapers.
My first book: My life (1942-2014)
My second book: Main international relations factors (2015)
My third book: Religions and their influences on politics (2016)

23 avril 2016

الغزل المؤقت الامريكي لايران. لازعاج حكومة نتانياهو والملك السعودي سلمان وبوتين روسية

الغزل (المؤقت ) الامريكي لايران لازعاج حكمومة نتانياهو بئاسرائيل والملك السعودي سلمان وبوتين روسية 

  • د. المؤرخ والاقتصادي  والدبلوماسي السابق حسن الزيدي

في 22 نيسان 2016 صرح (جون كيربي ) المتحدث باسم  وزارة الخارجية الأميركية بان واشنطن ستشتري 32 طنا من الماء الثقيل من إيران لتلبية حاجات الصناعة والأبحاث النووية الأميركية.

 وهي ( صفقة ليست فقط اقتصاديةو عسكرية وستراتيجية لانها جزء من (البروتوكولات ) التي عقدتها ايران في 14 تموز 2015 بعد مفاوضات طويلة فشل بها الرئيس الايراني السابق محمودي نجاد لتعنته غير المبرر لان ايران بعيدة جدا عن انتاج قنبلة ننوية  فيما نجح بها خليفته حسن روحاني في 14 تموز 2015 بالاتفاق مع الدول الخمسة الدائمة العضوية ومعهم ممثل المانية لتجنيب بلاده المزيد من الاضرار الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي خلفها الحصار الايرو امريكي المكفروض عليها منذ عام 1980 والذي كان اقوى واطول من الحصار الذي فرضوه على العراق بين 2003/1990 حيث انتهى بالعراق باحتلاله فيما تواجه ايران  اختناقات مالية  كالتي تواجهها السعودية على الرغم من انهما اكبر دولتين منتجتين للنفط وعضويتين مؤسستين بمنظمة الاوبك التي عقدت ببغداد في 15 ايلول 1960 لانهما انشغلتا بانفاق كثير من اموالهما خارج حدودهما .. حيث ان ايران هي الاخرى تنفق بشكل دائم مبالغا ضخمة لحزب الله بلبان  و تساهم بتمويل ميزانية حكومة بشار الاسد بعد ان تخلت السعودية وقطر والامارات عن دعمه بعيد وفات ابيه عام 2000 وتمول حركات صفوية هنا وهناك وخاصة بالبحرين واليمن لان الحركات الشيعية بالعراق  التي  سيطرت منذ عام 2004 على خزائن العراق.. فصارت حكومات  ايران  كما هو حال السعودية تستدين لتلبية مشتريات الاسلحة  الامركية والاوربية بالنسبة للسعودية فيما تستورد ايران الاسلحة الروسية حيث صار بوتين  الذي ورث حسن العلاقات العسكرية مع الجمهورية السورية منذ الاتفاقيات العسكرية التي عقدها الجنرال عفيف البزري وزير الدفاع السوري عام 1954 مع حكومة الرئيس السوفييتي الاوكراني الاصل  خروشوف واستثمربوتين منذ عام 2000 متنانةالعلاقة الايرانية السورية ليظمن لبلاده  سوقا استهلاكيا ايرانيا / سوريا  دائما وتواجدا بحرية بمياه الخليج العربي الفارسي وبشواطئ طرطوس واللاذقية السوريتين على المتوسط ليعيد نفوذ  القياصرة منذ نيقولا الاول الذين كانوا يطمحون لما يسمونه الوصول للمياه الدافئة على المتوسط ولحماية الاورذودوكس بفلسطين خاصة  .. وليقلل من النفوذ الصهيوني ببلاده حيث ان اكثر من مليونين روسي يهودي هاجرو لاسرائيل ومليون اخر خارجها ولا يزال اكثر من مليون  يهودي روسي يسيطرون على معظم الاقتصاد والعلوم والاعلام  الروسي           

علما بان صحيفة  (ول ستريت جورنال) حددت قيمة الصفقة الايرانية 8,6 مليون دولار وهو ما يقل بمقدار 1.4مليون دولارعن المبلغ الذي طلبته القيادات الايرانية .لتيهي بحاجة ماسة للمال لتغطية اهتماماتها خارج بلادها كما هو حال السعودية التي تشارك ايران باهمية ( شرطة الاداب ) المنشغلة ليس بماذا وكيف يطالب

 شبابهما من الرجال والنساء بل كيف يحلقون ذقونهم وشواربهم ورؤوسهم وعطورهم وكيف تضع نساؤهم الحجاب  لكي يخفين اكثر مايمكن من اجسادهن لكي لا يزعل الله عليهن ونطالبهن بنفس الوقت ان يكن ليس فقط مؤمنات وصالحات بل فلاحات و عاملات ومتعلمات ومعلمات وطبيبات وصيدلانيات ورسامات ونحاتات ورياضيات وعسكريات  

ومع ان هذه الصفقة الامريكة جائت لتجريد ايران مما تملكه من ( ماء ثقيل ستراتيجي يمكن استخدامه لاغراض بحثية وعلمية  ويقلل من فرص تقدم ايران بمجالات العلوم ) مما يصب  لخدمة لاسرائيل  التي قطعت اشواطا كبيرة بمجالات الطاقة الننوية ولربما للسعودية التي ليس لديها من العلوم الننوية شيئا  لانها مكتفية ومعتمدة على الحماية من خلال الدعم الامريكي قبل الاعتماد على  الله .فقد اعلن الجمهوري  ( بول ريان )رئيس مجلس النواب الأمريكي إنتقادة لادارة الرئيس الدمقراطي باراك حسين اوباما معتبرا هذا الاتفاق  الذي جاء لصالح الولايات المتحدة واسرائيل بانه ( تنا زلا اخر غير مسبوق لايران ووصفها  بانها ستؤدي لدعم البرنامج الننوي لايران التي وصفها بانها الداعم الاكبر للارهاب  )متجاهلا طبعا (الارهاب الصهيوني )الذي لا يعتبره ارهابا بل يسانده والارهاب السعودي الذي كان ولا يزال يدعم حركات القاعدة وداعش وبوكو حرام والحركات الرجعية غير الاصلاحية حيث ان الوهابيين يعارضون كل مسلم مصلح يدعو للحرية والدمقراطية ومساوات المرئة بالرجل بالحقوق والواجبات والارث  سواء اكان سنيا او شيعيا 

 

21 avril 2016

شيخ مشايخ المسلمين باراك حسين اوباما يقود مؤتمر القمة الخليجي

 

 بمؤتمر قمة دول مجلس التعاون الخليجي الستة لعام 2016 (شيخ مشايخ المسلمين الرئيس الامريكي باراك حسين أوباما ) يدعو ملوك وسلاطين وامراء شبه جزيرة العرب ليحترموا جغرافيتهم ويعرفواتواريخهم واديانهم..
خادم الحرمين الشريفين يرأس أعمال قمة قادة دول مجلس التعاون والرئيس الأمريكي
قادة السعودية والكويت ومسقط وقطر والبحرين والامارات ورئيس مجلس التعاون الخليجي بمؤتمرهم في 20 نيسان  2016 يتوسطهم شيخ مشايخهم الرئيس الامريكي باراك حسين اوباما.
الرياض-الوئام:
د. المؤرخ والاقتصادي والدبلوماسي السابق حسن الزيدي
1-في  20 نيسان 2016 وصل الرئيس الأمريكي بارك حسين أوباما باخر زيارة  مفترضة له بنهاية ولايته الثانية للسعودية لملاقاة ملكها سلمان عبد العزيز قبل انتهاء ولايته الثانية عام 2017 ليطمئن حكام ال سعود الذين ارتبطوا سياسيا ببريطانية منذ عام 1914ونفطيا بالولايات المتحدة منذ عام 1933 ولا زالت اكبر منتج ومصدر نفطي واكبر مستورد للأسلحة الايرواميكية في دول قارة اسية وليبلغ الئيس الأمريكي ان ( الصداقة غير المتكافئة بين البلدين ) لا ترقى مطلقا لصداقات وتحالفات أمريكية مع دول الجوار الأمريكي منها  كندة ودول امريكة اللاتينية والصين وروسية ودول اوربية وبمقدمتها بريطانية ثم علاقاتها المتميزة بالصهيونية العالمية وإسرائيل منذ عام 1943حيث تم انعقاد المؤتمر الصهيوني بمدينة بالتيمور الامريكية .
و2-سيحظر بئاعتباره (الصديق الأكثر ثقة ) مؤتمر قمة مجلس التعاون الخليجي الذي يظم ست دول من شبه جزيرة العرب باستثناء اليمن حيث سيلتقي بالملكين السعودي والبحريني وسلطان عامان اومن يمثله وبئاميري الكويت وقطر وبشيخ الامارات العربية السبعة المتحدة اللواتي تقودهن امارة دبي وهو يعلم علم اليقين كما كان يعلم كل من سبقه من الرؤساء الامريكان بان هؤلاء الحكام يطفون على بحيرات نفطية لايعرفون عنها شيئا وكلهم سرقو السلطة باساليب غير شرعية وغير أخلاقية ولا يعرفون الاهمية الجغرافية والستراتيجية لبلدانهم التي تتوسط بين شمال غرب قارة اسية وشمال شرق افريقية  ولذلك ومن اجل ذلم صاروا مهمين للقوى القوية القديمة والوسطى والحديثة والمعاصرة التي تقودها حاليا الولايات المتحدة  وانهم لايعرفون تواريخ بلادهم التي تعبرمن  اعرق الحضارات
و3-سيستمع منهم شكاوى ولوم على السياسات الامريكية ليس من السياسات العنصرية الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني المسلم والمسيحي ومقدساتهم الدينية ببيت لحم وقبة الصخرة والقدس واستمراراحتلالها ليس فقط 10/8من فلسطين بل لاراضي سورية ولبنانية واردنية والتي اقاموا هم علاقات تجارية ومالية ودبلوماسية معها ولا يشتكون من حركات القاعدة وبوكو حرام وداعش اللواتي هم الذين خلقوها بعقلياتهم الرجعية ودولاراتهم النفطية ولا كيفية اعادة النظام لليبية والعراق وسورية واليمن والتي لا يزالون يساهمون باسقاط أنظمتها وليضغط اقتصاديا على الرئيس الانقلابي السيسي ليقلل الضغط على قيادات الاخوان المسلمين بمصربل ستنتصب شكواهم على جارتهم الوحيدة من الشرق وهي ايران التي تتبنى (المذهب الصفوي الشيعي )وهم (باستثناء سلطنة عمان التي تتبنى بغالبيتها المذهب الاباضي / الخرجي الاكثر تحررا)  يتبنون (المذهب الوهابي السني المتطرف ) ومتناسين بأن الغزوالأمريكي للعراق عام 2003 الذي شجعت عليه وساهمت به دول مجلس التعاون هو الذي تسبب بzاسقاط ليس صدام فقط بل المؤسسات العراقية مما سهل زيادة نفوذ  ايران بالعراق مثلما نشطوا بسورية لاسقاط وتحطيم مؤسساتها وكذلك الامر باليمن والبحرين 
 و4-لم يتعلموا بان ايران تنشط طائفيا  أينما يتدخل طائفيا الاتراك والسعوديون والقطريون.كما ان السعوديين ينتقدون ايران عندما يطالب المواطنون السعوديون الشيعة بشرق البلاد بحقوقهم المدنية والسياسية فيما يدعمون هم العرب بمقاطعة عربستان الخاضعة لإيران .وينتقد حكام الخليج رفض أوباما استعمال القوات العسكرية الامريكية لضرب القوات السورية لكي لا يرتكب اخطائا كالتي قام بها الرئيسان الجمهوريان بوش الاب وبوش الابن ضد العراق واخطائه هوبالمساهمة بضرب القوات العسكرية الليبية بينما ينفذ التحالف السني الذي تقوده السعودية ضربات جوية تستهدف مواقع الحوثيين الزيدية ذوي التوجهات الشيعية في اليمن منذ أكثر من عام،وتسبب بمقتل أكثرمن ستة آلاف يمني وكلفت الحرب السعودية حتى الان 6 ملياردولار على الرغم من انها تعاني عجزاوديونا خارجية
و5-يعلم الرئيس الامريكي بئان حكام مجلس التعاون الخليجي لم يتعلموا بان الدول الكبرى التي تثملها الان الولايات المتحدة لا تقيم علاقات أحادية الجانب بل لها بحكم نفوذها الاقتصادي والسياسي والعسكري والتقني علاقات متشعبة  ومتنوعة مع الأعداء والاصقاء .فهم ليس من حقهم ان يطالبوالولايات المتحدة ان تقاطع الصين وروسية واليابان والمانية وبريطانية وفرنسية وايران وتركية وإسرائيل وغيرها بل لانها قوية اقتصادية وعسكرية وسياسية تتعامل ويحتاجها العدو والصديق  وهو ما يسمى بسياسة (الاحتواء المركب )
و6-مهما استعمل الدكتورالحقوقي الرئيس الدمقراطي أوباما من عبارات دبلوماسية عن مفاهيم وقيم حسن الجوار والعدالة والدمقراطية وحقوق الانسان فانه لن ينجح باقناعهم لانهم تعودوا على الذل والهوان ولذلك فهو (قد)لا يعارض قرارمجلس الشيوخ الأمريكي باصداربيان قد يدين السعودية في هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.حيث كان بالطائرات التي تفجرت 19 شخصا،بينهم 15سعوديا.
و7-هويعلم بئان حكومات مجلس التعاون لها استثمارات بالولايات المتحدة تصل الى (3 تريلون دولار) نصفها للسعودية وهي تشبه الاستثمارات الميتة ولا توجد بئاي منها لا الإرادة الوطنية ولا الشجاعة المطالبة بسحب بعضها .
و8-كما ان دول الخليج تعلم بئانه قل الاعتماد الأمريكي الكامل على النفط  الخليجي لتغطي احتياجاتها من الطاقة،بفضل الإنتاج الأمريكي من الوقود السائل والصخري.ومصادر كهربائية ومع ذلك حافظت دول الخليج على كثافة إنتاجها من النفط مثلما تستمرايران ايظا بزيادة الإنتاج النفطي مما يساهمان معا بتخفيض أسعارالنفوط عالميا.
و9- كما ان الرئيس أوباما وادارته عبرت عن قلقها بإعدام عشرات من المعارضيين السياسيين منهم رجل الدين الشيعي ( نمرالنمر) كما طالبته منظمة (ريبرايف) الحقوقية بالتدخل لصالح ثلاثة من السجناء السعوديين،الذين كانوا أحداثا ( قصرا) حين اعتقالهم.علما بئان حكام ايران وتركية ومصرالسيسي وسورية الاسد ومغرب محمد السادس لايترددون ان يفعلو اسوئا من ذلك
و10-سيغادر الشيخ والمفتي  الرئي سالامريكي باراك حسين أوباما مدينة الرياض وهومصدوما من سطحية من التقى بهم من حكام نصف اميين ومرضاء وسراق ولايعرفون للدمقراطية والحرية معنا ولم يسمع من أي منهم أي مساندة لمواقفه الشجاعة ( كئاول رئيس امريكي ) ضد القيادات الصهيونية المتعصبة داخل الولايات المتحدة وخاصة منظمة ( ايباك ) وحكومة إسرائيل التي يقودها الإرهابي نتانياهو الذي صارت لبلاده علاقات متنوعة مع كل دول الخليج .ويقر بنفسه بئان شبه جزيرة العرب ستبقى لفترات طويلة خاضعة للقوى الايروأمريكية طالما بقيت فيها المرئة مغيبة وغائبة ومضطهدة ومحرومة من قيم ومفاهيم حريات المعتقد والمذهب وقيم الدمقراطية وعلوم السياسة والعدالة الاجتماعية  فيما تبقى تتطوروتتقدم إسرائيل ب(قدرات اغلبها ذاتية )وبخطى اسرع واكثرامنا فيما تتطوربسرع ابطئا بكثيروب(تقنيات مستوردة ) دول اسلامية منها كل من جمهويات البانية والبسونة الهرسك وكوسوفووايران وتركية واندونيسية ونيجيرية ..فيما تبقى الأنظمة العربية حبيسة الاستبداد والظلم والطائفية والمذهبية المقيتة التي تولد الجهل والامية والبطالة والفساد والانحرافات الاجتماعية والإرهاب وتقود للعبودية والغزوالأجنبي الذي قد يئاتي من دول مجاورة اوبعيدة او الاثنين معا
Hassan Karmash Al Zaidi
In 1967, I graduated with a Degree in Political Sciences and Economics from the University of Mustansyriya in Baghdad. 
Between 1975-1976, I was a lecturer in the Faculty of the Agriculture (University of Baghdad).
Between 1977-1979, I was the cultural attaché of the Iraqi Embassy in Italy.
Between 1979-1980, I was the director of the "Guardians of the Nation" monthly review (Baghdad).
In 1989, I got a PhD (Doctorat d'Etat, ès Lettres) in Contemporary History from the University of Sorbonne-Paris I.
In March 2007, I created the Association of the Iraqi People and their French Friends.
Since 1964, I have been writing several articles and studies in Iraqi and Arab newspapers.
My first book: My life (1942-2014)
My second book: Main international relations factors (2015)
My third book: Religions and their influences on politics (2016)

17 avril 2016

دور ايران بالعراق حقيقة ام وهم ؟

 

في  16 نيسان 2016 وبظل انتفاضة بعض النواب العراقيين على احزابهم واديانهم ومذاهبهم وقومياتهم منذ 13 نيسان صرح السيد أسامة النجيفي احد رؤساء مجلس النواب السابقين ونائب رئيس الجمهوية  بصفته كسني وزعيم كتلة ا( متحدون ) بعيد اجتماعه بسفير الجمهورية الايرانية في العراق السيد (حسن دنائي فر ) كما ورد بجريدة رئاي اليوم الاكترونية بلندن بقوله (نثمن الجهود الإيرانية في مساعدة القادة العراقيين لتجاوزالأزمة السياسية القائمة بضرورة الحفاظ على الشرعية والعملية السياسية وحق المكونات المذهبية والسياسية والشراكة في اتخاذ القراروالتوازن )وهوما يتناقض مع تصريحاته التي يشارك فيها الكثيرمن السياسيين العراقيين بمهاجمة ايران على الدوام على انها المسؤولة الوحيدة وليس الامريكان ولا الصهاينية ولا السعوديين عن المئاسي والاحزان التي تحصل بالعراق..افلا يؤكد هذا بئان تصريحات السيد اسامة النجيفي يدل على ان ايران تمكنت بحنكتها ان تصبح ملاذا ليس فقط للاحزاب الشيعية العراقية بل السنية التي يئست من اي دورايجابي للسعودية اولمصراولتركية لصالح السنة ؟والا يؤكد تصريحه بئان المصالح الشخصية والحزبية والمذهبية تتفوق غالبا على المصالح الوطنية العليان عندما يكون القادة لا يهمهم المصالح الوطنية العليا بل مصالحهم الحزبية الضيقة ؟

ولذلك على كل من يدعي الوطنية والاخلاص والايمان من النساء والرجال ان يبحث  ويتعاون ويتعاضد ويتئالف ويتعاطق ويتضامن ويتوحد مع اي صوت وتوجه ودعوة وممارسة تدعو للعمل الوطني الموحد البعيد عن العنصرية القومية والعنصرية الدينية وتشجيع القوى المتخصصة والنزيهة والمخلصة الراغبة والمقتدرة من كل الكوادروالاختصاصات الحرفية والمهنية الفنية والتربوية والثقافية والقانونية والعلمية بخدمة الوطن والشعب اللذان هما شرف وقيم وتراث الامة لان الشرف والعفة الشخصية لايصونها الا وطن حروشعب شريف غيرمستعبد وغيرمقسم ومجزئا ويعتمد سياسات حسن الجوارالجغرافي بكل اتجاهاته ولا يقتصرها على جاراوجارين بل مع الجميع لتبادل المصالح المشتركة المشروعة لسد الثغرات التي تستغلها وتدخل منها القوى الغازية من مسافات بعيدة جدا وتهيمن على الجميع الذين تنهكهم الصراعات والانشقاقات والتمزقات والاحقاد والاضغان وقصرالنظر

من المخجل والمحزن والمعيب استمرار عجز العرب والمسلمين عن التمكن من مواجهة قضاياهم الداخلية

 

من المخجل والمحزن والمعيب استمرارعجز 1.5 مليارمن العرب والمسلمين عن التمكن من مواجهة قضاياهم الداخلية قبل الخارجية

د. المؤرخ والاقتصادي والدبلوماسي السابق حسن الزيدي

 

البابافرانسوا الاول اكثر انسانية من كل حكام منظمة المؤتمر الاسلامي الدول 57

الملوك والرؤساء والامراء والاباطرة العرب والمسلمين ال 57 الذين حضروالمؤتمر الثالث عشر لمنظمة المؤتمر الاسلامي باسطانبول بين 15/12 نيسان 2016واغلبهم العظمى فاقدوا الشرعية من قبل شعوبهم 

 

اولا-لتذكيرمن فاته بعض المحطات التاريخية والسياسية التي مرت بها كل الدول العربية والاسلامية منذ سقوط الخلافة العباسية ببغداد في تموز 1258 حيث تعرضوا لمراحل عصيبة منها

 ب1-بين 1353/1260 المغول اوالخانات يحكمون غالبية الدول الاسلامية باسية الوسطى وبلاد فارس والعراق وبلاد الشام  

و2-بين 1515/1260حكم المماليك الاسيويون من تركستان على مصر ودول بلاد الشام


و3-بين 1918/1516 حكم العثمانيون على بلاد الشام والعراق والعراق وعلى شبه جزيرة العرب باستثناء سلطنة عمان والبحرين وعلى تونس والجزائر ولم تحكم المغرب الذي استعان باسبانية للتصدي لهم

 

-و4-منذعام 1500 تنبت ايران مذهبا شيعيا لاسباب وطنية واصبحت منافسا بئاسية الوسطى وبالعراق للدولة العثمانية التي تبنت المذهب الحنفي


 -و5-ظل عجزعثماني وفارسي خضعت الغالبية العظمى من الدول العربية والاسلامية لاحدى الدول الاوربية ومنها بين`1946/1546خضعت لهولندة الجزرالاندونسية اكبردولة اسلامية عددا بئاسية وبين 1962/1830خضعت الجزائر لفرنسة  وبين 1967/1839خضعت سلطنة عدن ومضيق باب المندب لبريطانية وبين 1956/1882خضعت تونس لفرنسة وبين 1830/ 1912انفصلت من الدولة العثمانية دول دولاوربة الجنوبية (البلقانية) وهي اليونان ومقدونية وصربية واوكرانية والجبل الاسود والبوسنة والهرسك ذات الغالبية الاسلامية والبانيةذات الغالبية العظمى الاسلامية وبين 1932/1882خضعت مصرلبريطانية وبين 1960/1890خضعت نيجرية ذات الغالبية اسلامية الاكبرعدديا بافريقية لبريطانية وبين 1956/1912خضعت المغرب لفرنسة وببين 1932/1917خضع العراق لانكلترة

 

 و6- بين1948/1917استعمرت بريطانية فلسطين ووبظل الحربا العالمية الاولى بين 1918/1914 ضد المانية والنمسة هنغارية والدولة العثمانية واصدرت بنفس عام 1917ولاسباب سياسية ومالية حكومة المحافظين السيد جورج لويد بئاسم وزير خارجيته بلفور( تعهدا لليهودي البريطاني من اصل الماني روتشلد ) بئان الحكومة البريطانية ستساند يهود بريطانية واوربة على تئاسيس (ملجئا) بفلسطين بعيد انتهاء الحرب وانتصاربريطانية فيها لقاء تعهد روتشلد تحشيد الطاقات المالية والاعلامية والسياسية ليهود بريطانية واوربة لدعم بريطانية التي بدئات تستقبل الافا من يهود اوربة وتسكنهم بمناطق مهمة زراعيا وستراتيجا بفلسطين وتوفير كل الخدمات لهم وتسليحهم مقابل تحجيم وتهميش الفلسطينين المسلمين والمسيحيين بالاستحواذ على اراضيهم وبقيت بريطانية تحتل فلسطين اثناء وبعد الحرب العالمية الثانيه 1945/1939 التي راح ضحيتها ستة ملايين من يهود اوربة مقابل صفرلليهود العرب الافرواسويين والاوربيين ضمن ستين مليون ضحية اوربية وهو خمسة اضعاف ضحايا الحرب العالمية الاولى وشاركت بريطانية عام 1945 مع خمسين دولة اخرى بتئاسيس منظمة الامم المتحدة كامتداد اكثر تقدما وصلاحيات عن منظمة عصبة الامم بين 1939/1920 وفي تشرين ثاني 1947 وافق 28 من اعضاء المم المتحدة على القرار181 مقابل اعتراض 13 صوتا وغياب عشره على تقسيم فلسطين بين الفلسطين من المسلمين والمسيحين الذين لهم /75 من مساحة فلسطين 27 الف كم و /18 لاسرائيل و /7 مساحة القدس التي تبقى تحت اشراف لجنة من الاديان الثلاثة برئاسة ممثل من الامم المتحدة ولم تنسحب بريطانية الا عشية 15 مايس 1948 وهو يوم اعلان دولة اسرائيل

         

    -و7- في عام  1920 شكل الجنرال التركي السولانيكي المولد مصطفى كمال عاش بين 1938/1881اول حكومة بعيد انهيار حكومة جنرالات حزب الاتحاد والترقي العنصري وفي 29 تشرين اول 1923 اعلن الجمهورية وفي 3مارس 1924 الغى الخلافة الاسلامية التي بدئات بعيد وفاة النبي محمد عام 632م والغى معها القوانين والمحاكم الشرعية ووضع دستورا مدنيا علمانيا على انماط الانظمة السويسرية والايطالية والالمانية .وفي عام 1925 الغى تعدد الزوجات والحجاب ولبس الطربوش والملابس التقليدية .وفي عام 1928 الغى المادة الدستورية التي تقول بان الاسلام هو دين الدولة والغى الحروف العربية للغة التركية وابدلها بحروف لاتينية تكتب من اليسارلليمين .وفي عام 1934 تقررفرض كتابة االلقب العائلي قبل اسم الاب وسمى هو نفسه (اتاتورك اي ابو الاتراك ).وفي عام 1928 وقع اتفاقية مع ستالين .وفي عام 1929 اتفاقية مع بلغارية .وفي عام 1930مع اليونان وايطالية وفرنسة وبريطانية وفي عام 1934 عقد تحالف مع دول البلقان .وفي عام 1937 ساهم مع ايران والعراق وافغانستان باتفاق سعد اباد وقبيل وفاته عام 1938 حصل على مقاطعة الاسكندرونة السورية كهدية لعدم مشاركة بلاده بالحرب العالمية المحتملة التي اعلنت فعلا عام 1939 كهدية من فرنسة التي كانت تحكم  بين 1945/1920 على سورية

 ولم تكن الحكومات التي جائت بعيد مصطفى كمال كمال اقل بعدا عن العرب من سابقيه .ففي عام 1947 كانت جمورية تركية من الدول العشرة التي غابت على التصويت على القرار 181 الخاص بتقسيم فلسطين  وكانت من بين الدول التي اقامت معها علاقات دبلوماسية منذ تئاسيسها في مايس 1948 وفي عام 1952 كانت تركية اول دولة اسلامية تصبح عضوا بحلف الاطلسي وبين 1959/1954 قادت مع ايران ومملكة العراق وباشراف بريطانية حلف بغداد

 

-وثانيا-في كل الحروب التي جرت ضد اسرائيل منذ عام 1948 مرورا باعوام 1956و 1967 و 1973 لم تشارك لا ايران ولا تركية ولا اية دولة اسلامية بل ولاحتى معظم الدول العربية وخاصة اليمن والمملكة العربية السعودية ودول شمال افريقية وافريقية الغربية واسية الشرقية ومن شارك منهم كان بطريقة فردية بل اقتصرت الحروب على الفلسطينيين والاردنييين والسوريين واللبنانيين والمصرين ومعهم بشكل غيرمباشرالعراق 

-وثالثا-25 ايلول 1969وبطريقة انفعالية وعاطفية تم بمدينة الرباط بالمغرب بعهد الملك الحسني الحسن الثاني)انعقاد (مؤتمرمصغراسلامي) بعد ان افتعل في 21 من اب من نفس عام 1969 الصهاينة حريق بالمسجد الاقصى وتقرران يكون الملك المغربي رئيسا للجنة تحرير القدس التي لم يقدم لها ولا خليفته ولده (محمد السادس) اية خدمة لا معنوية ولا مادية ولاعسكرية فعلية حيث لا زالت اسرائيل تتوسع جغرافيا ليس فقط على فلسطين بل على جيرانها الاردن ولبنان وسورية ومصر وتممد اقتصاديا وعسكريا بمعظم الدول الاسلامية ومنها دول الخليج والمغرب ومصر والعراق 

.. ورابعا-ان الحكام العرب والسمليمن الذين لا يملكون غلبيتهم العظمى شرعية سياسية ببلادهم فانهم ييرفعون برق غبية وسلبية شعار (تحرير فلسطين كقميص عثمان ) يستعملونه من اجل رالرماد بعيون مواطنيهم على اساس ان المسجد الاقصى ورد ذكره بالقرئان بالاية الاولى من سورة الاسراء التي جاء فيها Ra bracket.png سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ Aya-1.png La bracket.png فيعتبر اولى القبلتين وثالث المدن الاسلامية الكبرى بعد مكة والمدينة ولان غالبية الرؤساء والملوك المسلمين وخاصة من الدول الفقيرة اقتصاديا لكي يحرضوا يحتاجون لاموال ومساعدات فلم تتبرع مصر ليكون مقره عندها ولا ايران التي تعتبر هي الاخرى ذات مذهب صفوي متطرف ولا تركية لانها رسميا دولة علمانية ولا اندونيسية التي تعتبر بعيدة نسبيا فتبرعت السعودية ان تستظيف المؤتمر ليس فقط لاعتبارات مالية بل ومذهبية لمحاولة نشر مذهبها الوهابي الاحادي الرؤيا والمحافظ لدرجة التخلف والتحكم بمقررات المؤتمر لكي لا تقل اسرائيل حي ثلم يتخ المؤتمرالاسلامي الذي يظم 57 دولة وشعوب 1.5 مليار اي دعم حقيق للشعب الفلسطيني ومنظماته الوطنية التي مزقتها الانظمة العربية والاسلامية لان كل منها تحاول ان تهيمن عليها بطريقتها من خلال ما تقدمه من دعم مالي فصارت المظمات الفلسطينية منظمات ولائات وليست منظمات جهادية وتحيرية     

. وخامسا -لم يقم اي من وزراء وسفراء ورؤساء الدول الاسلامية التي حضرت هذا المؤتمرالاخيرمخيمات اللاجئين بلبنان والاردن واليونان وقبرص ومقدونية وايطالية وفرنسة مثلما فعل ويفعل عدد من رجالات ونساء الدول الاوربية ومنهم خاصة السيدة ميركل والبابا فرانسوا الاول الذي يقوم يوم 16 نيسان 2016 قم بزيارة مدينة ( ليبوس) اليونانية حيث يتواجد اكثرمن 15 الف مهاجرمسلما من العراق الذي يحكمه نظام مذهبي سني / شيعي ومن سورية التي يحكمها هي الاخرى نظام يدعي العروبة وتسانده ايران الفارسية وتقف ضده الانظمة الوهابية الخليجية وسيصطحب معه لرومة خمسة عشرعائلة بعظهم من المسلمين 

 

وسادسا-- في المؤتمرالثالث عشرالذي انعقد باسطانبول لم يكن افضل من سابقاته من المؤتمر ان لم اسوئاها حيث ان بيانه الختامي المرفق طيا يوضح فشله وضئالته ماجاء فيه من طروحات ودليل على التمزق العربي /العربي والاسلامي /الاسلامي وكان اقل لهجة من اي بيان سابق له تهديدا ولولفضيا لاسرائيل بل كرركلمات ومصطلحات باهتة وفارغة وكئانها توصيات من لدان ثانوية وليست قرارات من رؤساء دول واترك لكل من يهمها ويهمه الامران تحسب بنفسها / بنفسه كم مرة وردت كلمات (رحب )48 مرة و( اشاد) 27 مرة (واكد) 26 مرة و(اعرب) 20 مرة و( دعا) 16مرة  و(ادان) 8 مرات و(حث) 6 مرات و(شجع) 6 مرات و(احاط) 5 مرات و(اقر) 5 مرات و(جدد) 4 مرات و(استذكر)3مرات و(ثمن وحث) مرتين لكل منهما و( ندد وايد واوكل واثنى واخذ واحب وطلب ونظروشدد واعاد استعرض واقرواعتمد ) مرة واحدة لكل منها .وليس فيه كلمة قرروانشئا وانفق وساهم ومول واعلن ..

وسابعا-فمنظمة المؤتمر الاسلامي الذي تئاسس منذ عام 1969عاما لم تقم باي عمل ايجابي لصالح الاسلام والاوطان فهي.مثلا

1-لم يؤسس المؤتمرالاسلامي (برلمانا اسلاميا موحدا) كما فعلت الدول التي تئاسست عام 1957 بستة وصارت حتى الان ثمانية وعشرون دولة واسست منذ عام 1960 (برلمانا اوربيا موحدا) يظم 750 نائبا يمثلون الثمانية والعشرين دولة حسب نسبهم البشرية بمعدل 1واحد لكل مليون نسمة لان الغالبية العربية الاسلامية ليس فيها اساسا اي شكل من اشكال الحريات العامة الدمقراطية البرلمانية .

و2-لم ولن تشكل منظمة المؤتمر(قيادة سياسية واقتصادية عسكرية مشتركة )كالتي اعنلتها الدول الاوربية التي كانت بينها عشرات الحروب ومنها حروب 181عاما وحرب الثلاثين عاما والحرين العالمتين الاولى والثانية وخلافاتهما المذهبية بين ايطالية وفرنسة وفرنسةوالبرتغال وبولونية ومالطةالكاثوليكيات وبين المانية وهولندة والسويد والدانيمارك البروتستانتيات وبين اليونان وقبرصوصربية وسلوفينية الاورذودوكسياتوبين بريطانية ذات الكنيسة المستقلة بينما يصر الوهابيون ال سعود والصفويون الفرس على تعميق خلافاتهما المذهبية على بقية شعوب العربية والاسلامية المتعددة الاعراق القومية والاديان والمذاهب..

و3-لم تؤسس منظمة المؤتمرالاسلامي مصرفا / بنكا موحدا كما اسسوا بالاول من كانون الثاني 1994 البنك الاوربي الذي مقره فرنكفورت بالمانية باعتبارها الاكثر شعبا والاغنى مالا والاقوى اقتصادا

و4-لم تضع دول الجامعة العربية التي تئاسست في اذار 1945بسبعة دول وصارت الان ثلاثة وعشرين ولا منظمة المؤتمر الاسلامي التي تئاسست عام 1969وصارت الان 57 دولة ولا دول مجلس التعاون الستة التي تئاسست عام 1982 لا عملة واحدة كما فعل الاوربيون عام 1990 بعملة اليورة ولامصرفا موحدا كما فعل الاوربيون عام 1999بعملة (اليورو )

 و5-تباكت بعض الدول وبمقدمتهم ال سعود الوهابيين على الاثاروالتراث وهم ساهموا منذ زمن طويل بتجاهل واهمال كل التراثات العريقية التي سبقت الاسلام ويطلقون عليها (دوارس )حيث هم الذين تجاهلو الاثارالتي سبقت الاسلام بشبه جزيرة العرب ويعتمون على الاثارالاسلامية بمنطقة البقيع التي تظم مقابرالهاشميين وهم دعموا ويدعمون حركة القاعدة الارهابية برئاسة الفلسطيني عبد الله عزام وخليفته السعودي اسامة بن لادن وخليفته المصري الطبيب ايمن الظواهري وحركة طالبان لتحطيم اثاردينية بوذية بافغانستان كما فعل الاسبان عندما هدموا الكثيرمن ثرات العرب والمسلمين بالاندلس وهم الذين يساندون حركة داعش لتحطيم اثاراشوربالعراق واثارتدمر بسورية ولم يدينون جرائمها باغتصاب العراقيات الصابئيات والمسيحيات والمسلمات ولم يدينوا حركة بوكو حرام النيجيرية التي لا زالت تحتجز مائتي طالبيتين مسيحيتين ..وان (حزب الله )بلبنان على الرغم من كل مساوئه لا يقل سوئة عن احزاب طائفية لبنانية كاثوليكية وسنية ولا اقل سوئة من احزاب صهيونية يمنية تدعوا لطرد كل الفلسطينيين من بلادهم

 و6- لم تشكل لا دول الجامعة العربية ولادول مجلس التعاون الخليجي ولامنظمة المؤتمرالاسلامي قوات عسكرية لتحل محل عشرة الاف من القوات الفرنسية المتواجدة بجمهوريات تشاد مالي والنيجروجيبوتي بل قادت السعودية  تحت ذرائع طائفية وجغرافية تحالفا لتحطيم اقدم واهم اثار عربية قبل الاسلام باليمن .

و7-لم ينتقد المؤتمرسياسات الحكومات الباكستانية التي لم تضع حدا للاعتدائات التي تقع على مواطنيها من المسحيين ومن الشيعة

و8-لم ينتقد المؤتمرسياسات الجنرال المستبد الاخواني عمرالبشيرالتي قادت لفصل جنوبه ذي الغالبية المسيحية واحتمال انفصال مقاطعة دارفور

و8-لم ينتقد المؤتمرسياسات الجنرال السيسي الذي سرق السلطة المدنية الشرعية وادخل بالسجون قادتها ومئات من مسانديها وهم اقدم واكبرواهم قوة سياسية  اسلامية اصلاحية بمصر فيما اطلق سراح حسني مبارك والعناصرالمرتبطة .

و9-لم ينتقد المؤتمرالنظام العراق السني /الشيعي الذي فرضه الامريكان على العراق وقاد لمقتل الالاف وسجن اضعافهم وتهجير ملايين من السنة  كان يجب ان تحتظنهم دول مجلس التعاون وليس تركية او دول اوربية

  و10-لم يطالب المؤتمرالحكومة التركية التي يقودها حزب العدالة والرفاهية ذو التوجهات الاسلامية  برئاسة اوردوغان ان يمنح الاكراد حكما ذاتيا ثقافيا واداريا وماليا والا تستمرحكوماته بئاستغلال مياه نهري الفرات ودجلة لحرمان الشعب السوري والعراق من الانتفاع من نهر الفرات وحرمان شعب العراق من مياه نهر دجلة .

و11-لم يدع المؤتمرلاقامة علاقات حسن الجوارعربية واسلامية مع الجارة الافريقية الكبرى (الحبشة اثيوبية )التي فيها /30من العرب و /45 من المسلمين ولها حق بالانتفاع هي الاخرى بمياه النيل الذي نحجت اسرائيل ان بجعله احدى عوامل الصراع الدائمة ضد مصر

و12-لم يقدم المؤتمر استعداده للقيام بدور(وساطة حسن النوايا )بين اذربيجان ذات الغالبية الاسلامية وارمينية ذات الغالبية المسيحية لان المؤتمركما هو حال الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي لم ينجح هو الاخر بئاية وساطة قام بها من قبل .

و13-ان الموقف المعادي من ايران لا يخدم لا الاسلام الذي هوليس فقط دينا للعرب ولا للاتراك بل هولكل الناس واولهم الفرس الايرانيين الذين كانوا اول من تعرض للغزو الاسلامي واكثر المتضررين منه واكثر من خدمه علما وفنا من اي شعب اسلامي اخربمن فيهم كل العرب كما ان اضرار ايران على الاسلام اقل بكثير من اضرار السعودية عليه.. فالايراني بشكل رجل وامرئة يعمل يدا ولم يحجم دورالمرئة كما تفعل السعودية والايراني بشكل عامل منتج ومبدع والسعودي بشكل عام كسول ومستهلك ويعتمد على ريع النفط . والنفوذ الايرو امريكي والاسائيلي بايران اقل بكثير جدا مما هو بالسعودية . وتقيم ايران علاقات متوازنة مع دول عديدة منها روسية والهند وباكستان والصين ودول اوربية بينما  تقتصر العلاقات السعودية بالغالب مع دول اوربية.

 و14-كان ولا يزال خطئا رفض المؤتمر قبول طلب جمهورية الهند كعضو مشارك بالمؤتمر لوجود اقلية اسلامية فيها علما بئانها هي الام الجغرافي والتاريخي لكل من باكستان وبنغلادش وسيلان وبوتان والنيبال

و15-لم يطالب المؤتمراعضائة الدول النفطية (السعودية وقطروالكويت والامارات والعراق وايران واندونيسية وليبية والجزائر ونيجرية ) وهم ينتجون اكثر من /60من نفوط العالم غير انهم لا يزالون تابعين بمقدار انتاجهم النفطي واسعار نفوطهم لقرارات اسرائيلية وامريكية وليس للمصالح الوطنية ولا للاسلام

  و16-ان الامم لا تبنى بئايات وطقوس وشعوذات بوذية ولا هندوسية ولا توراتية ولا زبورية ولا انجيلية ولا قرئانية ولا غيرها من الكتب الروحية بل بمشاريع وانشطة ومؤسسات زراعية وتعليمية وصحية ومنظمات اهلية ومؤسسات حكومية عادلة

 

 وعاشرا- نص البيان الختامي الذي صدر عن القمة الإسلامية الـ 13 التي اعقدت في اسطنبول في الفترة 14 - 15 إبريل 2016 البيان الختامي والذي جاء فيه:
1-   عقد قادة دول وحكومات منظمة التعاون الإسلامي الدورة الثالثة عشرة لمؤتمر القمة الإسلامي تحت شعار (
الوحدة والتضامن من أجل العدالة والسلام)، في إسطنبول بالجمهورية التركية برئاسة فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان، رئيس الجمهورية التركية.


2-   أعرب المؤتمر عن تقديره لجمهورية مصر العربية لرئاستها المتميزة للقمة الثانية عشرة ولقيادتها الحكيمة لمنظمة التعاون الإسلامي.


3-   أكد المؤتمر على مركزية قضية فلسطين والقدس الشريف بالنسبة للأمة الإسلامية. كما أكد دعمه المبدئي لحق الشعب الفلسطيني في استعادة حقوقه الوطنية غير القابلة للتصرف، بما في ذلك حق تقرير المصير وإنشاء الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على الأرض الفلسطينية المحتلة منذ يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشريف. كما أكد على حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم بموجب القانون الدولي والقرار 194 (III) الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 11 ديسمبر 1948.


4-   أكد المؤتمر مجدداً ضرورة عقد مؤتمر دولي للسلام في وقت مبكر لوضع آلياتٍ لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، بما في ذلك القدس الشرقية، تنفيذاً لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية. ودعا إلى مواصلة العمل من أجل استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي ضمن إطارٍ زمني محدد، وأكد مجدداً دعمه الكامل لجهود دولة فلسطين للانضمام للمعاهدات والمنظمات الدولية بغية تعزيز الأهلية القانونية لدولة فلسطين على المستوى الدولي.


5-   أشاد المؤتمر بالجهود التي يبذلها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف والوقوف في وجه الإجراءات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بهدف تهويد المدينة المقدسة؛ كما ثمن الدور الذي تضطلع به وكالة بيت مال القدس الشريف، المنبثقة عن لجنة القدس من خلال إنجاز المشاريع التنموية والأنشطة لصالح سكان المدينة المقدسة ودعم صمودهم، ودعا الدول الأعضاء إلى زيادة الدعم المخصص للوكالة حتى تتمكن من مواصلة عملها.


6-   كما أكد المؤتمر على ضرورة مواصلة فريق الاتصال الوزاري المعني بالقدس الشريف، برئاسة المملكة المغربية التي يرأس عاهلها لجنة القدس، للجهود والتحركات التي يقوم بها من أجل التواصل مع الأطراف الدولية المؤثرة بغية تبليغ رسالة منظمة التعاون الإسلامي ومطالبها المتعلقة بمدينة القدس الشريف؛ وأكد مجدداً اعتماد الخطة الإستراتيجية لتنمية القطاعات الحيوية في القدس الشريف، ودعا جميع الدول الأعضاء لتقديم الموارد المالية الضرورية لتنفيذ هذه الخطة.


7-   أشاد بالجهود التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم (ملك المملكة الأردنية الهاشمية) في الدفاع عن القدس ومقدساتها في إطار الرعاية والوصاية الهاشمية التاريخية على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، كما أشاد بالدور الأردني لوقف كل الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية على الأماكن المقدسة وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف، وكذلك وقف المحاولات الإسرائيلية الرامية لتغيير طابع المدينة المقدسة وهويتها، وجدد الرفض لكل المحاولات الإسرائيلية للمساس بالرعاية والوصاية الهاشمية. ورحب بالاتفاق الهام الموقع بين جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم (ملك المملكة الأردنية الهاشمية) الوصي على المقدسات في القدس الشريف وفخامة الرئيس محمود عباس(رئيس دولة فلسطين) في عمان بتاريخ 31/3/2013، والذي جاء تأكيداً للرعاية والوصاية الهاشمية التاريخية على المقدسات في القدس الشريف، وبهدف الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف، والمقدسات وحمايتها قانونياً بكل السبل الممكنة.


8-   أشاد المؤتمر بجمهورية إندونيسيا لاستضافتها القمة الإسلامية الاستثنائية الخامسة حول فلسطين في جاكرتا يومي 6 و7 مارس 2016، وأكد مجدداً دعمه لنضال الشعب الفلسطيني من أجل إقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، حيث انعكس ذلك من خلال اعتماد الوثائق الختامية للقمة التي تتمثل فيإعلان جاكرتا وقرار منظمة التعاون الإسلامي.


9-   أعرب المؤتمر عن شكره لجمهورية السنغال لما تقوم به من عمل دؤوب من أجل مصلحة القضية الفلسطينية، وأعربمجدداً عن دعمه لكل ما تقوم به من أعمال في إطار رئاستها للجنة الأمـم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف.


10-  رحب المؤتمر بانضمام تركيا إلى عضوية لجنة القدس المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي.


11-  أكد المؤتمر مجدداً دعمه للبنان في استكمال تحرير كامل أراضيه من الاحتلال الإسرائيلي بكل الوسائل المشروعة، وشدد على ضرورة انسحاب إسرائيل من مزارع شبعا وتلال كفرشوبا اللبنانية والجزء اللبناني من بلدة الغجر، ودعا إلى تطبيق كامل القرار 1701 (2006)، وأدان بشدة الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة لسيادة لبنان براً وبحراً وجواً بما في ذلك شبكات التجسس المزروعة في لبنان. وأعرب المؤتمر عن وقوفه إلى جانب لبنان في حقه في الاستفادة من موارده البترولية والغازية في منطقته الاقتصادية الخالصة، وشدد على حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى وطنهم، ورفض أي شكل من أشكال التوطين.


12-  رحب المؤتمر بالحوار القائم بين الأطراف السياسية اللبنانية لتجاوز الخلافات وتخفيف حدة الاحتقان السياسي والدفع بالوفاق الوطني وصيغة العيش المشترك، وذلك احتراماً ومتابعة وتنفيذا لمقررات الحوار الوطني الصادرة عن طاولة الحوار في مجلس النواب وعن هيئة الحوار الوطني في القصر الجمهوري في بعبدا؛ وثمن التضحيات التي يقدمها الجيش اللبناني والقوى الأمنية في محاربة التنظيمات الإرهابية والتكفيرية، وحث الدول الأعضاء على تقديم كل الدعم لتعزيز قدراتها وتمكينها من القيام بالمهام الملقاة على عاتقها كونها ركيزة لضمان الأمن والاستقرار والسلم الأهلي في لبنان، وأشاد بالدعم المتواصل الذي تقدمه الدول العربية والإسلامية وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية.


13-  أعرب المؤتمر عن تقديره للجهود التي يبذلها لبنان حيال موضوع النازحين السوريين لجهة استضافتهم رغم ضآلة الإمكانات، وأكد على ضرورة مؤازرة ودعم لبنان في هذا المجال وتقاسم الأعباء والأعداد معه، ووقف تزايد تلك الأعباء والأعداد من النازحين، وشدد على أن هذا الوجود لا يمكن أن يكون إلا مؤقتاً، لما في الأمر من تهديد كياني ووجودي للبنان، والسعي بكل ما أمكن لتأمين عودتهم إلى بلادهم في أقرب وقت ممكن، وأكد على ضرورة الحفاظ على الصيغة اللبنانية والتعددية الفريدة القائمة على المناصفة بين المسلمين والمسيحيين والعيش المشترك والحوار بين الأديان والتسامح وقبول الآخر، وإجراء الانتخابات الرئاسية احتراماً للدستور وتطبيقاً لمبدأ تداول السلطة التي تقتضيه طبيعة نظامه الديمقراطي.


14-  أدان المؤتمر بقـوة سياسـة إسـرائيل الرافضة للامتثـال لقـرارمجلس الأمن رقم 497 (1981) بشأن الجولان السوريالمحتل، وسياساتها الخاصة بضم وبناء مستوطناتاستعمارية ومصادرة الأراضي وتحويل مصادر المياه وفرضالجنسية الإسرائيلية على المواطنين السوريين. كما طالببانسحاب إسرائيل الكامل من الجولان السوري المحتل إلىحدود الرابع من يونيو 1967 وفقاً لقـراري مجلس الأمنرقمي 242 (1967) و338 (1973) ومبدأ الأرض مقابلالسلام ومرجعية مؤتمر مدريد للسلام ومبادرة السلام العربيةالتي اعتمدتها القمة العربية في بيروت في 28 مارس 2002.


15-  أكد المؤتمر مجدداً ضرورة حمل إسرائيل على الامتثال فوراًلأحكام اتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحماية المدنيين فيزمن الحرب المؤرخة في 12 أغسطس 1949وتطبيق تلكالأحكام على المعتقلين السوريين في الجولان المحتل. كما طالب بإفراج إسرائيل عن جميع المعتقلين السوريين منمواطني الجولان السوري المحتل، الذين ظل بعضهم رھنالاعتقال لما يزيد على خمس وعشرين سنة.


16-  جدد المؤتمر موقفه المبدئي المتمثل في إدانة عدوان جمهورية أرمينيا على جمهورية أذربيجان، وأكد مجدداً أن الاستيلاء على الأراضي بالقوة أمر مرفوض بموجب ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي، ودعا إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحــدة 822 (1993) و853 (1993) و874 (1993) و884 (1993) تنفيذاً تاماً وإلى سحب جمهورية أرمينيا قواتها المسلحة فوراً وبشكل كامل وغير مشروط من إقليم ناغورنو كاراباخ وغيره من الأراضي المحتلة لجمهورية أذربيجان. ودعا المؤتمر إلى تسوية النزاع في إطار سيادة جمهورية أذربيجان وسلامة أراضيها وحرمة حدودها المعترف بها دولیاً. كما أعرب المؤتمر عن بالغ قلقه إزاء استمرار إمدادات الأسلحة إلى المعتدي، والإجراءات غير القانونية التي تستهدف تغيير الطابع الديموغرافي والثقافي والمادي للأراضي المحتلة، بما في ذلك من خلال تدمير ونهب التراث الثقافي والمواقع المقدسة، والأنشطة الاقتصادية غير القانونية وغيرها، والتدخل في حقوق الملكية العامة والخاصة في منطقة ناغورنو كاراباخ وغيرها من الأراضي الأذربيجانية المحتلة. وحث المؤتمر،في هذا الصدد،الدول الأعضاء على اتخاذ ما يلزم من تدابير، بما في ذلك من خلال تشريعاتها الوطنية. لمنع وصول أي إمدادات أسلحة إلى المعتدي انطلاقاً من أراضيها أو عبرها، وأي أنشطة يقوم بها أي أشخاص طبيعيين واعتباريين يعملون على أراضيها ضد سيادة أذربيجان وسلامة أراضيها، بما في ذلك المشاركة في أي نشاط غير قانوني في إقليم ناغوزنو كاراباخ وفي غيره من الأراضي الأذربيجانية المحتلة الأخرى وبأي عمل من شأنه أن يساعد على إدامة الاحتلال أو تسهيل هذا النشاط. وأكد المؤتمر مجدداً دعمه المبدئي للجهود التي تبذلها جمهورية أذربيجان، بما في ذلك داخل الجمعية العامة للأمم المتحدة، بهدف استعادة وحدة أراضيها وسيادتها.


17-  ندد المؤتمر وبأشد عبارات التنديد باستمرار الهجمات التي تشنها القوات المسلحة الأرمينية داخل أراضي جمهورية آذربيجان المحتلة والتي يعاني من جرائها السكان المدنيون وتتعرض فيها المساجد للهجمات ويقتل فيها المصلون وتدمر من جرائها البنيات التحتية الاجتماعية والاقتصادية. وأعرب المؤتمر عن دعمه لجهود آذربيجان من أجل صد تلك الهجمات والدفاع عن سكانها الآمنين، وشدد على ضرورة ممارسة المزيد من الضغط على أرمينيا من خلال الوسائل السياسية والاقتصادية وغيرها من الوسائل الجبرية الأخرى، وذلك من أجل حمل المعتدي على الامتثال لمطالب وقرارات منظمة التعاون الإسلامي. وقرر المؤتمر إنشاء فريق اتصال يُعنى بعدوان جمهورية أرمينيا على جمهورية آذربيجان في إطار منظمة التعاون الإسلامي وعلى مستوى وزراء الخارجية وعقد أول اجتماعاته على هامش قمة إسطنبول.


18-  أكد المؤتمر مجدداً دعمه القوي لحكومة الوحدة الوطنية الأفغانية التي تشكلت عقب الانتخابات الرئاسية لعام 2014، وحث الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي والمجتمع الدولي على مواصلة تقديم المساعدات والدعم لشعب أفغانستان وحكومته في جهودهما لمكافحة الإرهاب والاتجار في المخدرات، وتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية الشاملة والمستدامة.


19-  رحب المؤتمر بجهود السلام والمصالحة التي تقودها أفغانستان وتمتلك زمامها من أجل التوصل إلى سلام واستقرار دائمين في أفغانستان والمنطقة وأعرب عن دعمه لتلك الجهود. كما أعرب المؤتمر عن دعمه لجهود الأمين العام ومبادراته، بما في ذلك عقد مؤتمر دولي للعلماء لتمكين منظمة التعاون الإسلامي من الاضطلاع بدور أكثر نشاطاً في عملية المصالحة الوطنية وفي المساعدة في استعادة السلم والأمن في أفغانستان.


20-  أكد المؤتمر أيضاً أهمية تعزيز التعاون الإقليمي من أجل ضمان السلام والاستقرار الدائمين في أفغانستان وخارجها، وأثنى في هذا السياق على التقدم الذي أحرزه مؤتمر “قلب آسيا –مسار إسطنبول” منذ إطلاقه والذي أثبت جدواه باعتباره منبراً لمعالجة التحديات التي تواجهها أفغانستان والمنطقة بروح من المسؤولية وامتلاك زمام الأمور. ورحب المؤتمر في هذا الصدد بتشكيل مجموعة التنسيق الرباعية في يناير 2016 والمؤلفة من أفغانستان والصين وباكستان والولايات المتحدة الأمريكية، والمعنية بمسار السلام والمصالحة في أفغانستان بغرض تيسير عملية السلم والمصالحة التي تقودها وتتملكها أفغانستان في سبيل إحلال السلم والأمن الدائمين في هذا البلد وفي المنطقة.


21-  أكد المؤتمر مجدداً دعمه المبدئي لشعب جامو وكشمير لنيل حقه المشروع في تقرير المصير، وفقاً لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وتطلعات شعب جامو وكشمير. كما أكد مجدداً أن جامو وكشمير يشكل جوهر النزاع بين باكستان والهند وأن حله أمر لا غنى عنه لإحلال السلام في جنوب آسيا.


22-  دعا المؤتمر الهند إلى تنفيذ القرارات العديدة الصادرة عن الأمم المتحدة بشأن كشمير والتي أعلنت أن الوضع النهائي لولاية جامو وكشمير سيتقرر وفقا لإرادة الشعب المعبَّر عنها بالطريقة الديمقراطية المتمثلة في إجراء استفتاء حر ونزيه برعاية الأمم المتحدة. كما ذكَّر المؤتمر المجتمع الدولي بالتزامه القاضي بضمان تنفيذ قرارات الأمم المتحدة بشأن جامو وكشمير والوفاء بوعده لأبناء شعب جامو وكشمير منذ 68 عاما مضت.


23-  أكد المؤتمر دعمه للحركة الواسعة للسكان الأصليين لإقليم كشمير الذي تحتله الهند من أجل حقهم في تقرير المصير،وحث على عدم المساواة بين الكفاح من أجل الحرية وبين الإرهاب.


24-  أعرب المؤتمر عن قلقه إزاء الاستخدام العشوائي للقوة والانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان التي ترتكبها قوات الأمن الهندية في جامو وكشمير التي تحتلها الهند، والتي أسفرت عن مقتل الآلاف من الأبرياء والمدنيين العزل وعن إصابة مئات آخرين من بينهم نساء وأطفال ومسنون، وآخرها مقتل امرأة في الثانية والعشرين من العمر، وهي السيدة شايستا حميد في بولواما يوم 14 فبراير 2016.


25-  رحب المؤتمر بإنشاء آلية دائمة في إطار الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان بمنظمة التعاون الإسلامي بغية رصد حالة حقوق الإنسان في جامو وكشمير التي تحتلها الهند. ودعا المؤتمر الهند إلى السماح لبعثة تقصي الحقائق التابعة للمنظمة ومجموعات حقوق الإنسان الدولية والمنظمات الإنسانية بزيارة كشمير التي تحتلها الهند. وأقر المؤتمر توصيات فريق الاتصال المعني بجامو وكشمير المنبثق عن منظمة التعاون الإسلامي وأخذ علماً بالمذكرة التي قدمها الممثلون الحقيقيون لشعب جامو وكشمير إلى فريق الاتصال في اجتماعه الأخير.


26-  دعا المؤتمر المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) ومركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية (إرسيكا) إلى تنفيذ نشاطات بهدف حماية الأماكن المقدسة في كشمير وصون الحقوق الثقافية والتراث الإسلامي. وناشد المؤتمر الدول الأعضاء والمؤسسات الإسلامية تخصيص منح دراسية للطلبة الكشميريين في مختلف جامعات ومؤسسات بلدان منظمة التعاون الإسلامي.


27-  أكد المؤتمر مجدداً جميع القرارات السابقة الصادرة عن المؤتمرات الإسلامية بشأن المسألة القبرصية، والتي تعرب عن الدعم الثابت للقضية العادلة للمسلمين القبارصة الأتراك وتضامنه مع ولایة قبرص التركیة كولایة مؤسِّسة؛ وأعرب أيضاً عن دعمه للمفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة في قبرص من أجل التسوية الشاملة، والتي استؤنفت يوم 11 فبراير 2014 استناداً إلى الإعلان المشترك الصادر عن الزعيمين والذي نص على فيدرالية مؤلفة من ولايتين مؤَسِّستين بوضعية متكافئة. وأعرب المؤتمر كذلك عن تضامنه مع ولایة قبرص التركیة كولایة مؤسِّسة وعن تقديره لجهودها البناءة من أجل التوصل إلى تسوية عادلة ومقبولة من الطرفين، ودعا كافة الدول الأعضاء إلى تعزيز التعاون الفعال مع القبارصة المسلمين الأتراك وذلك بإشراكهم بشكل وثيق من أجل مساعدتهم مادياً وسياسياً على تجاوز العزلة اللاإنسانية المفروضة عليهم وزيادة علاقاتهم وتوسيعها في جميع الميادين.


28-  جدد المؤتمر تضامنه مع البوسنة والهرسك حكومةً وشعباً ودعا القادة السياسيين في البوسنة والهرسك إلى توحيد جهودهممن أجل الإسراع بتنفيذ عملية الإصلاح لبناء مستقبل أفضل للبوسنة والهرسك وشعبها. ودعا المؤتمر كذلك جميع الدول الأعضاء إلى تكثيف تعاونها مع البوسنة والهرسك، ولاسيما تكثيف علاقاتها الاقتصادية مع هذا البلد، لتحقيق رفاهيته ورخاء شعبه.


29-  أكد المؤتمر مجددا دعم منظمة التعاون الإسلامي وتعاونها مع كوسوفو وشعبها، واستذكر القرار رقم: 18/42- س الصادر عن الدورة الثانية والأربعين لمجلس وزراء الخارجية في الكويت، والذي دعا الدول الأعضاء إلى النظر في الاعتراف باستقلال كوسوفو وفقاً لحقها السيادي والحر وتشريعاتها الوطنية. كما دعا المؤتمر الدول الأعضاء إلى دعم كوسوفو في مختلف المحافل الدولية.


30-   أكد المؤتمر أهمية أن تكون علاقات التعاون بين الدول الإسلامية والجمهورية الإسلامية الإيرانية قائمة على مبادئ حسن الجوار، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، واحترام استقلالها وسيادتها ووحدة أراضيها، وحل الخلافات بالطرق السلمية وفقاً لميثاق منظمة التعاون الإسلامي وميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي، والامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها.


31-   أدان المؤتمر الاعتداءات التي تعرضت لها بعثات المملكة العربية السعودية في مدينتي طهران ومشهد في إيران والتي تشكل خرقاً واضحاً لاتفاقية فيينا للعلاقات الديبلوماسية واتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية والقانون الدولي الذي يحمي حرمة البعثات الديبلوماسية.


32-   رفض المؤتمر التصريحات الإيرانية التحريضية فيما يتعلق بتنفيذ الأحكام القضائية الصادرة بحق عدد من مرتكبي الجرائم الإرهابية في المملكة العربية السعودية،حيث إن ذلك يعد تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية للمملكة العربية السعودية مما يتنافى مع ميثاق الأمم المتحدة وميثاق منظمة التعاون الإسلامي .


33-  أدان المؤتمر تدخلات إيران في الشؤون الداخلية لدول المنطقة ودول أخرى أعضاء، منها البحرين واليمن وسوريا والصومال، واستمرار دعمها للإرهاب.


34-   أكد المؤتمر على ضرورة نبذ الأجندة الطائفية والمذهبية لما لها من آثار مدمرة وتداعيات خطيرة على أمن واستقرار الدول الأعضاء وعلى السلم والأمن الدوليين، وشدد على أهمية توطيد علاقات حسن الجوار بين الدول الأعضاء لما فيه خير ومصلحة الشعوب اتساقاً مع ميثاق منظمة التعاون الإسلامي.


35-  أحاط المؤتمر علماً مع الارتياح بالتقدم المحرز منذ توقيع اتفاق الجزائر للسلام والمصالحة في مالي في 15 مايو و20 يوليو2015، الذي يعد أساساً جيداً للحلول الشاملة والمستدامة للصراع في شمال مالي، وتعهد بعزم منظمة التعاون الإسلامي، كونها أحد ضامنيه، على الدعم النشط للأطراف المالية في مرحلة التنفيذ الحرجة. كما دعا المؤتمر الأطراف إلى الانخراط البناء في هذه العملية باحترام وقف إطلاق النار، والحكومة باعتماد مختلف التدابير السياسية والاجتماعية والاقتصادية لبناء الثقة من أجل عزل الجماعات الإرهابية وعصابات الجريمة المنظمة وغيرها من أعداء السلام. وحذر المؤتمر المخربين من مغبة عدم الكف عن أنشطتهم السلبية، أو مواجهة عقوبات قاسية.


36-   طلب المؤتمر من الدول الأعضاء والمؤسسات المالية بمنظمة التعاون الإسلامي، وعلى وجه الخصوص البنك الإسلامي للتنمية، الإسهام في تنفيذ الاتفاق وفي تحقيق التنمية طويلة الأمد لشمال مالي، كما دعاها إلى تكثيف المساعدات الضرورية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية وإعادة إعمار الأقاليم الشمالية. وكلف الأمين العام بالقيام بما يلزم من أعمال لإنشاء الصندوق الاستئماني وفقاً لقرار الدورة الثانية عشرة لمؤتمر القمة الإسلامي. كما أقر المؤتمر نتائج اجتماع فريق اتصال منظمة التعاون الإسلامي المعني بمالي الذي عقد على هامش القمة.


37-   أحاط المؤتمر علماً، مع الارتياح، بالتقدم الحثيث الذي أحرزته حكومة الصومال الفدرالية برئاسة فخامة الرئيس حسن شيخ محمود وأكد دعمه الكامل لمساعي حكومة الصومال الفدراليةلبناء السلام، بما في ذلك جهود التواصل الإقليمية من أجل تحقيق مصالحة وطنية شاملة لوضع أسس سلام دائم في الصومال وتنفيذ جميع المهام العالقة لتحقيق الأهـداف الواردة في “رؤية 2016″ وما بعدها. وأشاد المؤتمر بمساعي الأمين العام للإسهام في المصالحة الوطنية في الصومال، ورحب بتحويل مكتب الشؤون الإنسانية التابع لمنظمة التعاون الإسلامي إلى مكتب إنمائي.


38-   أدان المؤتمر بشدة جميع أعمال الإرهاب والتطرف العنيف التي يقترفها فلول مسلحي حركة الشباب الذين لا يزالون يعملون على زعزعة استقرار البلاد والمنطقة، وأكد أن هذه الأعمال الإجرامية النكراء تنافي قيم الإسلام المعتدلة المتعارف عليها وحمايـة حرمـة الحياة الإنسانية. ودعـا المؤتمر المسلحين إلـى تحكيم العقل ونبـذ العنف عبر الانضمام إلـى عملية بناء السلام والمصالحة.


39-   استذكر المؤتمر خطة الركائز الست لحكومة الصومال الفدراليةوأعرب عن دعمه الكامل للخطة التي تسعى لمعالجة التحديات القائمة التي تواجه البلاد؛وحث الأعضاء والمجتمع الدولي على مواصلة دعمهما الكامل،نحو منسق ودائم،لتنفيذ الخطة،وفق التزامات كل من المجتمع الدولي والصومال بإطار عملية إعادة الإعمار.


40-   رحب المؤتمر بالتطور الهام والتحول الملحوظ في الصومال في مجالات السلم والأمن وبناء الدولة الفدرالية، وبالقرار الأخير بشأن نموذج انتخابات عام 2016 والذي تم التوصل إليه بفضل عملية التشاور الشاملة التي قادتها الصومال في سائر أرجاء البلاد. وأكد المؤتمر أهمية وضع خارطة طريق سياسية للاقتراع العام بحلول عام 2020.


41-  ثمن المؤتمر عالياً موافقة دولة الكويت على استضافة مؤتمر للمانحين لدعم قطاع التعليم في جمهوررية الصومال الفدرالية، مؤكداً أهمية دعم وتطوير هذا القطاع ضمن الجهود الهادفة إلى تعزيز التنمية وتحقيق الأمن وإعادة الإعمار في جمهورية الصومال الفدرالية.


42-  أشاد المؤتمر كذلك بالجمهورية التركية لاستضافتها المنتدى السادس للشراكة الرفيع المستوى حول الصومال يومي 23 و24 فبراير 2016 في اسطنبول وحث الدول الأعضاء على تقديم دعم أكثر فاعلية للصومال في المحافل الدولية وزيادة حجم مساعداتها لهذا البلد لتعزيز وضعيته الإنسانية وأمنه واستقراره وتحقيق انتعاشه الاقتصادي.


43-   حث المؤتمر الدول الأعضاء التي لم تفتح بعد سفارات لها في الصومال إلى القيام بذلك للمساعدة في تعزيز العلاقات الثنائية بين الصومال والدول الأعضاء، ودعاها إلى الاضطلاع بدور أكثر نشاطاً في المحافل الدولية فيما يتعلق بمستقبل الصومال.


44-   أشاد المؤتمر بالانخراط الشامل لمنظمة التعاون الإسلامي ومساعي المبعوث الخاص للأمين العام وبلدان المنطقة وعموم المجتمع الدولي منذ نشوب النزاع في جمهورية أفريقيا الوسطى، وأعرب عن ارتياحه للتقدم المحرز في بناء السلام والمصالحة الوطنية. ورحب المؤتمر باستكمال الانتقال السياسي بنجاح وأكد عزم المنظمة على مواصلة دعمها للسلطات الجديدة لمواجهة تحديات التنمية المستدامة في البلاد.


45-   استعرض المؤتمر الوضع في كوت ديفوار وغينيا وأعرب عن ارتياحه للانتخابات الناجحة التي عززت الاستقرار والديمقراطية والحكم الرشيد. وهنأ المؤتمر بوركينا فاسو على استكمال الانتقال السياسي بنجاح واستعادة النظام الدستوري.


46-   أعرب المؤتمر عن تضامنه الكامل مع بلدان حوض بحيرة تشاد وهي نيجيريا والنيجر والكاميرون وتشاد التي تواصل مواجهة تحدياتٍ أمنية كبيرة وتمرد بغيض بسبب تطرف بوكو حرام العنيف وإرهابها. وناشد المؤتمر جميع الدول الأعضاء والمجتمع الدولي تقديم كل المساعدة الضرورية لهذه البلدان من خلال فرقة العمل المشتركة متعددة الأطراف لدحر آفة الإرهاب واستئصالها والإسهام في تخفيف الوضع الإنساني الحرج في المنطقة. وفي هذا السياق، رحب المؤتمر بمؤتمر المانحين الذي عقد في 1 فبراير 2016 في مقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا.


47-   رحب المؤتمر بقرار حكومة جمهورية غامبيا الإسلامية تسمية بلدها دولة/جمهورية إسلامية بشكل رسمي، ودعا جامعة الدول العربية الدفع بالتعاون العربي مع جمهورية غامبيا الإسلامية في إطار التعاون العربي الأفريقي والتضامن الإسلامي.


48-  . رحب المؤتمر بدور سمو أمير دولة قطر لحل النزاع بين جمهورية جيبوتي وإريتريا والذي أفضى مؤخراً إلى إطلاق سراح أربعة من الأسرى الجيبوتيين بعد ثمان سنوات من الأسر نفت خلالها إريتريا الاعتراف بوجودهم لديها. وأيد المؤتمر استمرار وساطة سمو أمير دولة قطر لحل النزاع الحدودي بين البلدين من خلال تسوية عادلة وسلمية قوامها احترام مبادئ حسن الجوار واحترام سلامة أراضي جمهورية جيبوتي وحرمة الحدود المعترف بها دولياً. كما أثنى المؤتمر على دور جمهورية جيبوتي الحريص منذ اندلاع النزاع على الحل بالوسائل السلمية.


49-   أعرب المؤتمر عن قلقه العميق إزاء تواصل العنف وسفك الدماء في الجمهورية العربية السورية، وأكد ضرورة الحفاظ على وحدة سوريا واستقلالها وسيادتها وسلامتها الإقليمية. وأكد المؤتمر مجدداً دعمه لإيجاد تسوية سياسية للنزاع على أساس بيان جنيف وللعملية السياسية برعاية الأمم المتحدة بغية تنفيذ عملية انتقال سياسي يقودها السوريون ويمتلكون زمامها، تمكّن من بناء دولة سورية جديدة على أساس نظام تعددي ديمقراطي مدني قائم على مبادئ المساواة أمام القانون وسيادة القانون واحترام حقوق الإنسان.


50-  أعرب المؤتمر أيضا عن تقديره وترحيبه بالمساهمات الوطنيةللدول الأعضاء في المنظمة في تسوية الأزمة في سوريا وفي استعادة السلم في هذا البلد.


51-   رحب المؤتمر باعتماد قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 حول سوريا بالإجماع، وهو القرار الذي يدعم خارطة طريق دولية لعملية السلام في سوريا والذي يعكس موقفاً عالمياً موحداً إزاء هذا النزاع الذي حصد أرواح ما يقارب 300 ألف شخص. وشدد المؤتمر على ضرورة وضع هذا القرار موضع التنفيذ.


52-   أعرب المؤتمر عن أمله في أن تفضي مفاوضات الأطراف السورية والتي ستنطلق في جنيف بتاريخ 13 أبريل 2016 إلى نتائج بناءة وإيجابية تساهم في تسوية الأزمة السورية في أسرع وقت ممكن، وأشاد في هذا الصدد بجهود المبعوث الأممي استيفان ديمستورا في تشجيع الحوار السياسي بين الحكومة والمعارضة السورية.


53-   أكد المؤتمر مجدداً تقديره لبلدان الجوار لاسيما مصر والأردن ولبنان والعراق وتركيا لاستضافتها الكريمة للاجئين السوريين، وأشاد أيضا بالدول الصديقة الأخرى لما تقدمه من دعم لهؤلاء اللاجئين.


54-   دعا المؤتمر المجتمع الدولي والدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي إلى دعم اللاجئين السوريين والدول المستضيفة بالسرعة الممكنة وإلى وضع برامج إعادة توطين للاجئين السوريين للتخفيف من محنتهم ومن معاناة الدول المستضيفة”.


55-   أشاد المؤتمر بالجهود الصادقة التي بذلتها دولة الكويت لاستضافة ثلاث مؤتمرات دولية للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا خلال الأعوام 2013 و2014 و2015 ومشاركتها الفاعلة فـي رئاسة المؤتمر الرابـع للمانحين المنعقد مؤخراً في العاصمة البريطانية لندن في 4 فبراير 2016 بالشراكة مع المملكة المتحدة وجمهورية ألمانيا ومملكة النرويج والأمم المتحدة، وذلك استجابة للأزمة الإنسانية الخطيرة التي يواجهها الأبرياء من أبناء الشعب السوري الشقيق. وأعرب المؤتمر عن عميق امتنانه لكافة الدول والمنظمات والمؤسسات المانحة التي تعهدت بتقديم مبالغ تزيد على 11 مليار دولار أمريكي لتحقيق الأهداف المرجوة من هذا المؤتمر، ودعا الدول والمنظمات الأخرى للمساهمة في تقديم العون لأبناء الشعب السوري.


56-   هنأ المؤتمر صاحب السمو أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، لاختياره قائداً للعمل الإنساني من جانب الأمين العام للأمم المتحدة في سبتمبر 2014 إقراراً بالدور الهام الذي يضطلع به سموه في المجال الإنساني.


57-  رحب المؤتمر باعتماد قرار مجلس الأمن رقم: 2259 بشأن ليبيا الذي يحدد المهمة الانتقالية للسلطات الليبية.


58-   رحب المؤتمر بتوقيع الاتفاق السياسي الليبي في مدينة الصخيرات بالمغرب، في 17 ديسمبر 2015، من أجل تشكيل حكومة وفاق وطني تتألف من مجلس رئاسي ومجلس وزراء، تدعمها مؤسسات الدولة الأخرى.



59-  رحب بتشكيل المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني بليبية وبدعم من بعثة الأمم المتحدة 

.
60-  شدد المؤتمر على أهمية التحول الديمقراطي السلمي واعتماد دستور جديد يضمن الحريات وسيادة القانون والانتقال السلس للسلطة من خلال المشاركة الكاملة لكافة أطياف الشعب الليبي وبناء ليبيا الديمقراطية الجديدة.


61-  دعا المؤتمر كل البلدان إلى الامتناع عن التدخل في شؤون ليبيا الداخلية بما في ذلك توريد الأسلحة للجماعات المسلحة انتهاكاً لقرارات مجلس الأمن، واستخدام وسائل الإعلام للتحريض على العنف، ومحاولات تقويض العملية السياسية.


62-  أكد المؤتمر على رفضه لأي تدخل عسكري في ليبيا لعواقبه الوخيمة على هذا البلد والمنطقة، وشدد على أن أي عمل عسكري موجه لمحاربة الإرهاب لابد أن يتم بناءً على طلب حكومة الوفاق الوطني،وفق أحكام ميثاق الأمم المتحدة،وذلك في ضوء تداعيات الأوضاع في ليبيا على أمن واستقرار دول الجوار والمنطقة عموماً.


63-   أشاد المؤتمر بآلية دول جوار ليبيا وإسهامها في التوصل إلى اتفاق الصخيرات بالمغرب، ومساعدة الأطراف الليبية في التوجه نحو الحوار السياسي والتوافق. وثمن المؤتمر الدورة الثامنة لاجتماع دول الجوار الذي دعت له واحتضنته تونس يومى 21 و22 مارس 2016 وما تمخض عنه من نتائج تدعم مسار التسويه السياسية في ليبيا.


64-  رحب المؤتمر بوصول المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني إلى العاصمة طرابلس، معتبرا هذا التطور خطوة هامة في سبيل تنفيذ بنود الاتفاق السياسي، داعيا مجلس النواب لاستكمال استحقاقاته الواردة في الاتفاق السياسي، باعتباره الجسم التشريعي الوحيد، حتى يتسنى للمسؤولين الليبيين تحمل مسؤولياتهم في إدارة شؤون البلاد والتعامل مع الحكومة الجديدة باعتبارها الحكومة الشرعية الوحيدة للشعب الليبي، ودعم جهودها في مكافحة الإرهاب.


65-  رحب المؤتمر بالخطوات التي تحققت في تونس ضمن مسار الانتقال الديمقراطي، ولاسيما من خلال اعتماد دستور جديد توافقي، ونجاح تنظيم انتخابات رئاسية وتشريعية، ويؤكد دعم تونس في هذه المرحلة من تاريخها.


66-  هنأ المؤتمر تونس ممثلة في الرباعي الراعي للحوار الوطني، على جائزة نوبل للسلام لسنة 2015، وأشاد بدور الرباعي في دعم الحوار والوئام بين الأحزاب السياسية مما مكن تونس من تحقيق الانتقال السلمي للسلطة.


67-   استذكر المؤتمر القرار 42/42- س بشأن الجرائم المرتكبة من قبل كيان داعش الإرهابي وأعرب عن دعمه الكامل للحكومة العراقية في جهودها للقضاء على هذه الجماعة الإرهابية واستعادة الأراضي التي تحتلها، دعا الدول الأعضاء كافة إلى المساهمة في إعادة إعمار المناطق التي تم تحريرها. كما دعا المؤتمر الأمين العام إلى مواصلة جهوده لعقد مؤتمر مكة الثاني لتعزيز المصالحة الوطنية في العراق.


68-   جدد المؤتمر التأكيد على دور العراق في محاربة داعش وفي إحلال السلم والاستقرار الدائمين في المنطقة. وأعرب في هذا الصدد عن دعمه للعراق في جهوده لتحقيق الوحدة السياسية والأمن والاستقرار.


69-   أدان المؤتمر العمل الإجرامي لعصابات داعش الإرهابية باستخدام الأسلحة الكيمياوية (غاز الخردل) ضد السكان المدنيين في مدينة تأزة بمحافظة كركوك العراقية باعتبارها جريمة ضد الإنسانية.


70-   استذكر المؤتمر البيان الوزاري الصادر عن مجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء بالمنظمة بشأن “المختطفين القطريين في جمهورية العراق” والذي استنكر هذا العمل ووصفه بالعمل الإرهابي، واعتبره خرقا صارخا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وعلى وجه الخصوص القرار 2133 (2014)، وطالب حكومة العراق بتحمل مسؤولياتها وإطلاق سراح المخطوفين وتقديم مرتكبي هذا العمل للعدالة. كما أكد المؤتمر على التضامن التام مع حكومة دولة قطر في جميع الإجراءات التي تتخذها في هذا الشأن، وطالب الأمين العام للمنظمة بمتابعة تنفيذ هذا البيان.


71-   أعرب المؤتمر عن بالغ قلقه إزاء الوضع في الفلوجة بسببسيطرة تنظيم “داعش” عليها، ودعا الحكومة العراقية إلى اتخاذ ما يلزم من تدابير وإلى الاهتمام اللازم بالوضع الإنساني الخطير في محافظة الأنبار، ولاسيما بأوضاع سكان الفلوجة، والعمل بعناية على توفير ممرات آمنة للسكان المحاصرين. كما دعا المؤتمر الدول الأعضاء والمنظمات الإنسانية غير الحكومية إلى تقديم الدعم للحكومة العراقية فيما تبذله من جهود لتوفير المساعدة الضرورية العاجلة للتخفيف من معاناة المدنيين داخل هذه المدينة.


72-  أكد المؤتمر دعمه المتواصل للشرعية الدستورية في اليمن التي يمثلها فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي، رئيس الجمهورية اليمنية، ولجهوده الوطنية لتحقيق الأمن والاستقرار السياسي والاقتصادي في اليمن واستئناف العملية السياسية للوصول إلى حل سياسي قائم على التنفيذ التام لمبادرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني اليمني، والمرتكز على قرارات الشرعية الدولية، وبالأخص قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 (2015).
73-   أكد المؤتمر الالتزام بقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، لاسيما القرار 2201 (2015) الذي يدعم الشرعية الدستورية في اليمن، ويدين ويعاقب هؤلاء الذين يعوقون أويقوضون العملية السياسية، وقرار مجلس الأمن 2216 (2015) الذي دعا الحوثيين، بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، إلى سحب قواتهم من جميع المناطق التي استولوا عليها، وقرر حظر تزويدهم بالأسلحة؛ وكذا القرارات ذات الصلة التي اعتمدتها منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية ومجلس التعاون لدول الخليج العربية.


74-  أكد المؤتمر مجدداً دعمه لنتائج الاجتماع الوزاري الطارئ بمقر منظمة التعاون الإسلامي في جدة برئاسة معالي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، النائب الأول لرئيس الوزراءووزير خارجية دولة الكويت التي تترأس الدورة الثانية والأربعين لمجلس وزراء الخارجية، في 16 يونيو 2015 (الموافق 29 شعبان 1436 ﻫ) بطلب من الجمهورية اليمنية.


75-   أعرب المؤتمر عن تقديره وشكره لدولة الكويت لترحيبها باستضافة مؤتمر الأطراف اليمينة فيها بتاريخ 18 أبريل 2016 برعاية الأمم المتحدة، مشيداً في هذا الصدد بجهود مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ للدفع بترتيب مباحثات سلام على أساس المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 والقرارات ذات الصلة، وبجهود دولة الكويت المتواصلة في دعم الوضع الإنساني في اليمن والدفع بتحقيق الأمن والاستقرار في هذا البلد.


76-   رحب المؤتمر بجهود المنظمة الجارية لعقد مؤتمر لتقديم المساعدات الإنسانية والإنمائية لليمن في أقرب وقت ممكنبغية تعبئة الموارد العاجلة المطلوبة لمعالجة الوضع الحرج وتوفير متطلبات المرحلة التالية بالتنسيق مع الحكومة اليمنيةوالشركاء الإقليميين والدوليين بما في ذلك مركز خادم الحرمين الشريفين للإغاثة والأعمال الإنسانية، والأمم المتحدة ووكالاتها الإنسانية والإنمائية.


77-   دعا المجتمع الدولي لشطب ديون السودان الخارجية ورفض المؤتمر العقوبات الاقتصادية الانفرادية المفروضة عليه، التي تركت أثراً سلبياً على تنمية السودان ورخاء شعبه. وفي هذا الصدد، دعا المؤتمر إلى رفعٍ فوري لهذه العقوبات غير المبررة.وناشد المؤتمر الدول الأعضاء والمؤسسات المالية للمنظمة المساهمة في تقديم جميع أشكال الدعم والمساعدة للسودان لتمكينه من تجاوز الحالة الاقتصادية الحرجة، ودعا إلى شطب اسم السودان من قائمة الولايات المتحدة الأمريكية للدول الداعمة للإرهاب.


78-   أكد المؤتمرمجددا تضامنه الكامل مع السودان لصون أمنه واستقراره واحترام وحدته وسيادته وسلامة أراضيه،وعبر عن رفضه التام لكل أوجه التدخل في الشأن السوداني،وبخاصة قرار المحكمة الجنائية الدولية بتاريخ 4 مارس 2009،وادعاءاتها بحق فخامة الرئيس عمر حسن أحمد البشير،ودعا لإلغاء القرار نهائيا.


79-   أكد المؤتمر مجددا دعمه الكامل للسودان واحترام وحدته وسيادته وسلامة أراضيه، وأعرب عن دعمه القوي لعملية الحوار الوطني وللإصلاحات السياسية والاقتصادية التي أطلقتها الحكومة السودانية كخطوة أساسية صوب تعزيز السلام والاستقرار والتنمية. وشجع، في هذا الصدد، جميع الأطراف السودانية، بما في ذلك الحركات المسلحة، على المشاركة في العملية المذكورة. وأكد مجدداً دعمه لعملية الدوحة للسلام في دارفور التي تروم تحقيق السلم والأمن والتنمية لإقليم دارفور.


80-  حث المؤتمر السودان وجنوب السودان على الحفاظ على علاقات حسن الجوار والسعي إلى تسوية جميع القضايا العالقة فيما بينها سلميا من خلال الحوار والتفاوض.ورحب المؤتمر في هذا السياق بقرار السودان الأخير بفتح حدوده مع جنوب السودان.الموقع في 14 يوليو 2011 بين حكومة السودان وحركة التحرير والعدالة في الدوحة بقطر،ودعا الجماعات المسلحة والمتمردة التي لم توقع على اتفاق الدوحة للانضمام إلى هذه العملية. كما دعا المؤتمر الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي والدول الأعضاء إلى متابعة تنفيذ نتائج المؤتمر الدولي للمانحين لإعادة الإعمار وبناء السلام في دارفور،وأعرب عن ارتياحه لعقد الاستفتاء حول الوضع الإداري لدارفور في الفترة من 11 إلى 13 أبريل 2016 بشكل سلمي.


81-  دعا المؤتمر إلى بذل جهود جديدة لإنهاء التمييز المتواصل ضد أبناء مجتمع الروهينجيا المسلم وحرمانهم من وحقوقهم السياسية والاقتصادية والمدنية، وبخاصة في إقليم راخين في ميانمار، ودعا الحكومة الجديدة في ميانمار إلى اتخاذ التدابير اللازمة لحماية الحقوق الأساسية لأبناء مجتمع الروهينجيا المسلم بما فيها حقهم الأساسي في المواطنة. ودعا المؤتمر حكومة ميانمار كذلك إلى السماح (بالتعاون مع جميع الأطراف ذات الصلة) بوصول المساعدات الإنسانيةلأبناء مجتمع الروهينجيا المسلم. كما دعا المجتمع الدولي إلىمواصلة العمل مع حكومة ميانمار لحماية الأقليات في أراضيه، وأعرب عن دعمه لخطة عمل الأمين العام ولجهود مبعوثه الخاص لميانمار وللانخراط المتواصل لفريق الاتصال الوزاري المنظمة المعني بميانمار من أجل حل المشكلة، ورحب بالالتزام الثابت للدول الأعضاء في رابطة الآسيان بالمساعدة في تسوية هذه المسألة، معربا عن أمله في أن يتحسن الوضع في ظل الحكومة الجديدة. ودعا المؤتمر الحكومة الجديدة إلى الشروع في عملية للمصالحة الشاملة تضم جميع عناصر مجتمع الروهينجيا بمن وفيهم أولئك الذين فقدوا جنسيتهم وجميع المهجرين داخليا واللاجئين، وغيرهم ممن هم في حالات غير نظامية داخل ميانمار وخارجها.


82-  دعا المؤتمر حكومة ميانمار إلى إعادة الجنسية للمواطنين الروهينجيا المسلمين الذين أسقطت عنهم مع جميع الحقوق المرتبطة بها، وإتاحة وتسهيل عودة آمنة وكريمة لجميعالنازحين الروهينجيا وللروهينجيا الذين أرغموا على التنقل بطريقة غير نظامية خارج البلاد.


83-   رحب المؤتمر مع التقدير بما أبدته جمهورية غامبيا الإسلامية من دعم وتضامن إسلامي كما يتضح من قرارها أن تكون أول بلد يفتح أبوابه علنا ورسميا للاجئين الروهينجيا المسلمين.


84-   أقر المؤتمر العملية الديمقراطية في ميانمار وناشد الدول الأعضاء التي لها علاقات سياسية ودبلوماسية مع حكومة ميانمار وتشاركها مصالح اقتصادية تشجيع حكومة ميانمار على تمكين مسلمي الروهينجيا في ولاية راخين من حقوقهم


85-  . أعرب المؤتمر عن خيبة الأمل العميقة إزاء عدم تصديق برلمان الفلبين على القانون الأساسي لبانغسامورو بالرغم من تأكيدات حكومة الفلبين في هذا الصدد. وأقر المؤتمر بالجهود التي تبذلها كل من حكومة الفلبين والجبهة الاسلامية لتحرير مورو وماليزيا في عملية السلام في جنوب الفلبين على الرغم من عدم إقرار القانون، وحث بشدة حكومة الفلبين والجبهة الاسلامية لتحرير مورو على الحفاظ على المكاسب التي تحققت، ولا سيما الاتفاقية الإطارية بشأن بانجسامورو والاتفاق الشامل بشأن بانجسامورو، ودعم تنفيذ الاتفاق الشامل بشأن بانجسامورو في الإدارة المقبلة.


86-   أشاد المؤتمر بالجهود التي بذلها الأمين العام خلال الزيارة الرسمية التي أجراها إلى الفلبين من 17 إلى 20 أبريل 2015 لحث الرئيس والزعماء البرلمانيين على ضمان إقرار القانون الأساسي لبنغسامورو بشكل غير منقوص. كما أشاد المؤتمر بجهود فريق المفاوضين من حكومة الفلبين والجبهة الاسلامية لتحرير مورو يومي 10 و11 فبراير 2016 في كوالالمبور للمضي قُدماً في عملية السلام، مع الإقرار بأن عدم اعتماد القانون الأساسي لبانغسامورو قد أثر سلباً على الجدول الزمني لإنشاء كيان بانجسامورو. ودعا المؤتمر إلى إعادة تقديم هذا القانون من قبل الإدارة القادمة وإقراره من قبل البرلمان القادم.


87-  حث المؤتمر كلاً من حكومة الفلبين والجبهة الاسلامية لتحرير مورو على الاتفاق على جدول زمني واضح لاستئناف تنفيذالاتفاق الشامل بشأن بانجسامورو في الحكومة القادمة لتفادي استمرار حالة الشك والتوتر ميدانياً. وناشد المؤتمر كلا الطرفين عدم فتح أي مجال للجماعات المتطرفة لتعزيز موطئ قدمها في جنوب الفلبين. وحث جمهورية الفلبين علىتنفيذ البرامج الإنمائية رغم عدم إقرار القانون الأساسي لبانغسامورو الذي يعد مفتاح تنفيذ الاتفاق الشامل بشأن بانجسامورو وإحلال السلام في جنوب الفلبين.


88-  دعا المؤتمر الأمين العام لمواصلة جهوده لإيجاد أرضية مشتركة بين أطراف الاتفاق الشامل لبانغسامورو واتفاق عام 1996 بشأن تنفيذ اتفاق السلام لعام 1976، وإيجاد آلية لضمان الحفاظ على هذين الاتفاقين والتنفيذ الكامل للاتفاق الشامل بشأن بانغسامورو بغية تحقيق الهدف الرئيسي المتمثل في تضمين المكاسب المحققة في هذه الاتفاقات في قانونٍ جديد.


89-   رحب المؤتمر بنتائج الدورة الخامسة والأخيرة لعملية الاستعراض الثلاثية التي انعقدت على المستوى الوزاري في جدة يومي 25 و26 يناير 2016 بمشاركة أعضاء لجنة منظمة التعاون الإسلامي للسلام في جنوب الفلبين، وحكومة الفلبين، والجبهة الوطنية لتحرير مورو، والتي مضت قدما في اتجاه استكمال عملية الاستعراض الثلاثي، وذلك بتحديد العراقيل والاتفاق على أساليب الدفع من أجل التنفيذ الكامل للاتفاق النهائي للسلام لعام 1996. ورحب المؤتمر كذلك بتفعيل اللجنة الثلاثية لرصد تنفيذ اتفاق السلام لعام 1996،وأقر بدور حكومة جمهورية إندونيسيا في تسهيل عملية السلام التي أفضت إلى توقيع الاتفاق النهائي للسلام في 2 سبتمبر 1996.


90-  أشاد المؤتمر بجهود تركيا بصفتها رئيسة الهيئة المستقلة لتسريح المقاتلين التي أنشئت وفقا للاتفاق الشامل حول بنغسامورو في إطار عملية التطبيع، ولمساهمتها في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمنطقة.


91-   حث المؤتمر قادة كلٍ من الجبهة الوطنية لتحرير مورو والجبهة الإسلامية لتحرير مورو على تعزيز التنسيق والتعاون فيما بينهما من خلال منتدى تنسيق بانغسامورو، وعلى العمل مع الأطراف المعنية الأخرى لتوحيد الصفوف وتعزيز وتوطيد التعاون والوحدة في كفاحهم السلمي من أجل القضية المشتركة لضمان تحقيق السلام الشامل في جنوب الفلبين. وفي هذا السياق، دعا المؤتمر الأمين العام إلى تيسير هذه الجهود الحاسمة دون مزيد إبطاء.


92-   أشاد المؤتمر بمبادرات ماليزيا والأمين العام لدعم عملية السلام في جنوب الفلبين، وشجعهما على مواصلة التيسير والمشاركة مع حكومة الفلبين والجبهة الإسلامية لتحرير مورو بدعم كامل من الدول الأعضاء.


93-   أشاد المؤتمر بجهود الأمين العام خلال زيارته إلى مملكة تايلاند ولمتابعته وضع المسلمين في جنوبها. ورحب المؤتمر بتشكيلفريق لممثلي المجتمع المسلم في الجنوب وبقرار الحكومة مواصلة حوار السلام مع الفريق بتيسير من ماليزيا. ودعا المؤتمر فريق المجتمع المسلم في الجنوب بإشراك جميع أصحاب المصلحة والعمل من أجل المصلحة المشتركة لضمان تنفيذ العملية السلمية بفعالية في الجنوب، وتحقيق السلام والانسجام وسلامة أراضي البلاد. وشجع المؤتمر الحكومة على منح فريق ممثلي المجتمع المسلم في الجنوب الاعتراف اللازم ودعا الحكومة إلى تقديم ضمانات لسلامة أعضاء الفريق المفاوض خلال السفر إلى تايلند ومنها وحمايتهم من الاعتقال والمحاكمة خلال مشاركتهم في عملية السلام.


94-   جدد المؤتمر قلقه إزاء الوضع في جنوب تايلند وأعرب عن أمله في أن تخطو الحكومة التايلاندية خطوات بناءة للوفاء بالتزاماتها المتضمنة في البيان المشترك الذي صدر في 2007 عن كل من المنظمة وتايلاند، والذي تم تأكيده مجددا سنة 2012.


95-   أعرب المؤتمر عن دعمه لقضية الأقلية التركية المسلمة في تراقيا الغربية والشعب المسلم في دوديكانيسا، ودعا اليونان إلى اتخاذ جميع التدابير الضرورية لضمان احترام حقوق أبناء المجتمع المسلم وهويتهم وثقافتهم.


96-   تابع المؤتمر عن كثب وشدد على أهمية مواصلة عملية إعادة الأتراك المسخيت الذين أجبروا على ترك وطنهم عام 1944. ويرحب باعتماد حكومة جورجيا عام 2014 لاستراتيجية إعادة المسخيت”ودعا إلى اعتماد خطة عمل شاملة من أجل تيسير عملية عودة الأتراك المسخيت وإدماجهم في المجتمع الجورجي.


97-   أعرب المؤتمر عن اهتمامة بوضع التتار المسلمين في القرم في ضوء التطورات الأخيرة في شبه الجزيرة، وأكد على ضرورة معالجة مسألة وضع تتار القرم وسلامتهم وأمنهم بالشكل المناسب، وضمان تمتعهم على نحو فعلي بحقوقهم الدينية والثقافية وبحقهم في التعليم والتملك. وأكد المؤتمر على أهمية كفالة سلامتهم وأمنهم، وشجع الأمين العام على إجراء الأتصالات والدراسات الضرورية حول تتار القرم إثر التطورات الأخيرة. وطلب المؤتمر من الأمين العام متابعه هذهالمسلة ورفع تقرير بشأنها إلى الدورة الرابعة والأربعين لمجلس وزراء الخارجية.


98-  رحب المؤتمر بالتعاون المتنامي بين منظمة التعاون الإسلامي ومختلف المنظمات الدولية والإقليمية، بما فيها الأمم المتحدة، ورحب بالجهود التي تبذلها الأمانة العامة للمنظمة لتعزيز العلاقات مع مختلف المنظمات الإقليمية والدولية.


99-   جدد المؤتمر تأكيد موقفه المبدئي ضد الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره، ومهما كانت دوافعه ومبرراته، وأيا كان مصدره، والتأكيد على أن محاربة الإرهاب مسؤولية تقع على عاتق جميع الدول الأعضاء والمجتمع الدولي. وأبرز المؤتمر الحاجة إلى اتباع استراتيجية إسلامية شاملة لمحاربة الإرهاب والتطرف، وقيام المنظمة بدور فعال في الجهود الدولية المبذولة لمكافحة الإرهاب في إطار تعاون بنّاء مع الدول والمنظمات والمبادرات الدولية والإقليمية.


100-   شجع المؤتمر جميع الدول على مواصلة العمل من أجل استكمال واعتماد اتفاقية شاملة حول الإرهاب الدولي بتوافق الآراء، وأعرب عن اعتقاده بأهمية الاستمرار في العمل من أجل تعزيز الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب. وأخذ المؤتمر علما بمقترح جمهورية كازاخستان بشأن تشكيل تحالف موحد لمكافحة الإرهاب تحت مظلة الأمم المتحدة.


101-    أيد المؤتمر جهود المملكة العربية السعودية وجميع الدول الأعضاء في مكافحة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره، وأعرب في هذا الخصوص عن دعمه للتحالف العسكري الإسلامي لمكافحة الإرهاب ودعى الدول الأعضاء المهتمة إلى الانضمام إليه.


102-   أعاد المؤتمر تأكيد دعمه لاستراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب، وأعرب عن تأييده لخطة الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة التطرف العنيف، وشدد في هذا الصدد على نبذ الدول الأعضاء للتطرف والعنف والطائفية والمذهبية لما لها من آثار مدمرة وتداعيات خطيرة على أمن واستقرار الدول الأعضاء وعلى السلم والأمن الدوليين. وأكد المؤتمر على أهمية معالجة أسباب التطرف العنيف معالجة شاملة.


104-   أدان المؤتمر إدانة قاطعة جميع الأعمال والطرق والممارسات الإرهابية أيا كان مقترفها، وأعرب عن وحدة الصف في الحرب على الإرهاب.
105-   أدان المؤتمر حزب الله لقيامه بأعمال إرهابية في سوريا والبحرين والكويت واليمن، ولدعمه حركات وجماعات إرهابية تزعزع أمن واستقرار دول أعضاء في المنظمة.


105-   شدد المؤتمر على أن الحرب على الإرهاب أولوية كبرى لجميع الدول الأعضاء، وجدد عزمه على العمل معا على منع الأعمال الإرهابية وقمعها عن طريق زيادة التضامن والتعاون الدوليين، مع الاعتراف التام بدور الأمم المتحدة المركزي، وطبقا لميثاق الأمم المتحدة والالتزامات بموجب القانون الدولي.


106-    استذكر المؤتمر القرار 41/42-س بشأن مكافحة الإرهاب والتطرف، الذي صدر عن الدورة الثانية والأربعين لمجلس وزراء الخارجية، ورحب بنتيجة اجتماع التنفيذية للمنظمة حول مكافحة الإرهاب الدولي والتطرف العنيف في العالم الإسلامي، التي انعقدت في جدة في 15/2/2015، وكذلك نتيجة الاجتماع الوزاري لشحذ الأفكار الذي عقد في الكويت في مايو 2015. ودعا الأمين العام للمنظمة لمواصلة جهوده من أجل التنفيذ الكامل لنتائج هذين الاجتماعين.


107-   طلب المؤتمر من الأمين العام مواصلة النقاش الجاري حول مكافحة الإرهاب والجريمة عبر الحدود، وطرق التصدي لخطاب التطرف والطائفية من خلال عقد مؤتمرات وندوات وورش عمل بالتعاون مع الدول الأعضاء في المنظمة ومختلف مؤسساتها وشركائها، وبمشاركة قادة سياسيين ودينيين وتقليديين وأخصائيين في علمي النفس والاجتماع…الخ. وعقد مؤتمرات لمراجعة المقررات الدراسية في هذا الصدد. ورحب المؤتمر بعقد منتدى الأمم المتحدة حول “الأديان من أجل السلام” في 6 مايو 2016 في نيويورك.


108-    أدان المؤتمر العمليات الإرهابية التي استهدفت مدينة بنقردان بالجمهورية التونسية. مؤكدا تضامن ومساندة الدول الاسلامية للجمهورية التونسية في جهودها من أجل التصدي لهذه الآفة.


109-   رحب المؤتمر بمبادرة حكومة إندونيسيا لإنشاء فريق عملمنظمة التعاون الإسلامي المعني بالسلام وفض النزاعات كما تم اقتراحه في الدورة 42 لمجلس وزراء الخارجية التي عقدت في الكويت يومي 27 و 28 مايو 2015، وفقا لولاية يحددها مجلس وزراء الخارجية. وطلب المؤتمر الإسراع بإنشاء هذا الفريق

.
110-  حب المؤتمر باستضافة مملكة البحرين في شهر نوفمبر 2015 لورشة العمل حول التبرعات الخيرية ومكافحة تمويل الإرهاب والتطرف العنيف، والمخرجات التي تضمنها البيان المشترك حول ضرورة إجراء تقييم موضوعي ودقيق في قطاع المنظمات غير الربحية وتحديد مكامن الخطر لتفادي أية مخاطر لاستغلال تلك المنظمات لأغراض إرهابية، والسعي لاجتذاب تلك المنظمات إلى القطاع المالي الرسمي لتجنب المخاطرة التي تدفع المنظمات غير الربحية لاستخدام قنوات أخرى غير القنوات المالية الرسمية.


111-    أعرب المؤتمر عن تقديره لجهود المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي ترأسه كل من المملكة المغربية ومملكة هولندا في تقديم استجابات فعالة ومنسقة لخطر الإرهاب على أساس سيادة القانون وحقوق الإنسان، ووفقا للإطار القانوني للأمم المتحدة. ودعا المؤتمر الدول الأعضاء إلى المشاركة في عمل المنتدى

.
112-    رحب المؤتمر بمبادرة إطلاق عملية التصالح الإسلامي التي أعلن عنها كل من رئيس تركيا، فخامة السيد رجب طيب أردوغان، ورئيس كازاخستان، فخامة السيد نور سلطان نزاربييف، وذلك من خلال البيان المشترك الصادر يوم 13 أبريل 2016. وقرر المؤتمر إطلاق عملية تصالح إسلامي كنموذج جديد لتمتين العلاقات في العالم الإسلامي من خلال إبداء حسن النوايا واعتماد نهج بناء في فض النزاعات سلمياً واحترام سلامة أراضي الدول وسيادتها واحترام مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية لبعضها البعض، وتعزيز العلاقات الودية بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي وتعزيز وحدة صف الأمة الإسلامية. وطلب المؤتمر الأمين العام أن يقدم، وبالتشاور مع الدول الأعضاء، ومن خلال إنشاء فريق عمل عند اللزوم، خطة عمل شاملة حول عملية التصالح الإسلامي إلى الدورة المقبلة لمجلس وزراء الخارجية لبحثها وتدارسها.


113-   لاحظ المؤتمر بارتياح اكتمال برامج العمل العشري (2005-2015) بنجاح مما أتاح للأمة الإسلامية خطة استشرافية لتعزيز العمل الإسلامي المشترك في شتى المجالات وجدد تأكيد التزامه بالعمل معاً من أجل غد أفضل وتعزيز رفاهيةشعوبنا. كما أكد المؤتمر التزامه بتدارك النقائص المسجلة خلال العشرية الماضية وإدخال التحسينات اللازمة من أجل التنفيذ المحكم لبرنامج العمل الجديد لمنظمة التعاون الإسلامي (2016-2025).


114-   اعتمد المؤتمر وثيقة منظمة التعاون الإسلامي-2025 التي تُشكل برنامج عمل للعقد القادم، ودعا الدول الأعضاء وأجهزة المنظمة ومؤسساتها وشركائها الدوليين، والأطراف المعنية الأخرى، إلى اتخاذ ما يلزم من تدابير لتنفيذها بفعالية.


115-   رحب المؤتمر باعتماد خطة التنمية المستدامة لعام 2030 التي تتضمن 17 هدفا و169 غاية، وأكد التزامه بتحقيقها وفقا للجدول الزمني المحدد لها، مع الأخذ في الاعتبار دور الهيئات الوطنية وأهمية التعاون الدولي.


116. أشاد المؤتمر بالزيادة التي تحققت في مستوى التجارة البينية في إطار المنظمة من 18.64% في 2013 إلى 19.33% في 2014 من خلال تنفيذ برامج التمويل التجاري ومبادرات لتعزيز التجارة. وسجل المؤتمر علمه بدخول الاتفاقية الإطارية لمنظمة التعاون الإسلامي بشأن نظام الأفضلية التجارية والبرتوكول وقواعد المنشأ الخاصة بها، حيز التنفيذ. وأكد المؤتمر الحاجة للتبكير بإكمال الإجراءات اللازمة لتفعيل آلية تسهيل التجارة. كما دعا إلى زيادة الأعمال في قطاعي التصنيع والخدمات. وفي هذا الصدد، رحب المؤتمر بإنشاء جائزة منظمة التعاون الإسلامي لمدينة السياحة وأقر بأهميتها في تعزيز التعاون البيني في إطار المنظمة في قطاع خدمات السياحة.


117-    رحب المؤتمر بإنشاء المنظمة الإسلامية للأمن الغذائي في أستانا بجمهورية كازاخستان، باعتبارها مؤسسة متخصصة جديدة منبثقة عن المنظمة، وأعرب عن تطلعه لاضطلاعها بدور فعال في زيادة التعاون البيني في إطار المنظمة في هذا القطاع الهام. وفي هذا الصدد، لاحظ المؤتمر بارتياح تنفيذ إطار منظمة التعاون الإسلامي للتعاون والعمل والتوظيف والحماية الاجتماعية، خاصة الأعمال المشتركة التي نص عليها المتصلة بمجال الصحة والسلامة المهنية، والحماية الاجتماعية للموظفين والضمان الاجتماعي للعاملين. ولتحقيق الاكتفاء الذاتي والأمن الغذائي للعالم الإسلامي، أكد المؤتمر أهمية تنفيذ مشاريع زراعية مشتركة بموجب ترتيبات تجارية وحكومية في إطار آلية المنظمة لإنتاج الحبوب الاستراتيجية وتشكيل مخزونات غذائية استراتيجية وبنوك غذائية لتلبية احتياجات الشرائح الضعيفة من سكان العالم الإسلامي، وفقا لترتيبات التوزيع ذات الصلة. ويمكن أن تخدم هذه الترتيبات أهداف تقديم المساعدة الإنسانية للمجتمعات التي تعاني من المجاعة والنازحين واللاجئين الذين هم في حاجة ماسة إلى الإغاثة، كذلك للدول الأعضاء التي تعاني من عجز غذائي خطير ومزمن.


118-   نظرا للأهمية الاستراتيجية لهذه المبادرة، دعا المؤتمر الدول الأعضاء على الانضمام إلى النظام الأساسي للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي، بما في ذلك من خلال التصديق المبكر عليه لضمان تفعيل عمل المنظمة. كما دعا المؤتمر الدول الأعضاء إلى المشاركة بنشاط في الدورة الافتتاحية الرفيعة المستوى للجمعية العامة للمنظمة التي ستعقد في أستانا في 28 أبريل 2016.


119-    رحب المؤتمر بنتائج المؤتمر الإسلامي الثالث لوزراء العمل المنعقد في جاكرتا، إندونيسيا في الفترة 28 -30 أكتوبر 2015، الذي ألقى الضوء على إسهام منظمة التعاون الإسلامي في خفض البطالة بين دول المنظمة من خلال زيادة بناء القدرات، والاعتراف بالمهارات، والشفافية في سوق العمل، ومعلومات قدرات العمل، بالإضافة إلى ضرورة النهوض بتنفيذ السلامة والصحة المهنية للعمال، وتشجيع التنقل العادل والآمن والمنظم للعمالة وذلك من خلال القوانين والأنظمة الوطنية ذات الصلة.


120-    أكد المؤتمر دعمه لدولة قطر في التصدي للحملة السياسية والإعلامية التي تتعرض لها بشأن حقوق العمال، وأشار إلى إطلاعه على الجهود التي تقوم بها دولة قطر في سبيل تعزيز أوضاع العمالة، والاهتمام المتقدم الذي توليه لهم وكفالتها لكافة حقوقهم وبما يتلاءم مع قوانينها الوطنية.


121-   أدان المؤتمر الحملات المغرضة التي تتعرض لها العديد من الدول الأعضاء في المنظمة، وأكد تضامنه مع تلك الدول ورفضه استمرار تلك الحملات.


122-   أشاد المؤتمر بالتدابير التي تتخذها الدول الأعضاء والتي تفضي إلى الرفع التدريجي للرأسمال المصرح به للبنك الإسلامي للتنمية والذي يبلغ حالياً (100) مليار دينار إسلامي، وبالتسديد الكامل للرأسمال المكتتب فيه والبالغ (50) مليار دينار إسلامي، وبالآلية المبتكرة لحشد الموارد والتي أدخلتها مجموعة البنك الإسلامي للتنمية.


123-    أعرب المؤتمر عن تقديره للمساهمات العديدة التي قدمتها الدول الأعضاء لصندوق التضامن الإسلامي للتنمية، وأشاد بمختلف التدخلات في إطار الصندوق، التي بلغت تراكمياً 562 مليون دولار أمريكي. إلا أنه من أجل زيادة أثر تدخلات الصندوق في تعزيز الدعم المالي الجزئي والتدريب المهني والأمن الغذائي وتحسين الخدمات الاجتماعية والاقتصادية المقدمة للقطاعات الضعيفة في الدول الأعضاء، وبلوغ رأسماله المستهدف البالغ 10 مليار دولار أمريكي، دعا المؤتمر الدول الأعضاء إلى الوفاء بالتزاماتها والإعلان عن التزامات جديدة، بما فيها تخصيص أوقاف لصالح الصندوق. كذلك دعا المؤتمر إلى مشاركة مؤسسات القطاع الخاص والأفراد من أصحاب الأرصدة الصافية الكبيرة في الدول الأعضاء في المنظمة في الصندوق. وعليه، جدد المؤتمر التزامه بحشد الاستثمارات البينية في إطار المنظمة من خلال دعم المنتجات المالية الإسلامية والتمويل الاجتماعي الإسلامي.


124-    أعرب المؤتمر عن ارتياحه لتنفيذ البرنامج الخاص لتنمية أفريقيا، الذي أسهم بالفعل في تنمية البنى التحتية الاجتماعية والمادية في 22 بلداً، مع دعم المبادرة الحالية لوضع برنامج يخلف البرنامج الأول مع التركيز على المشاريع الإقليمية العابرة للحدود. كذلك رحب المؤتمر بتنفيذ خطة عمل منظمة التعاون الإسلامي للتعاون مع آسيا الوسطى، التي بينت قدراتها في تعزيز التعاون النشط مع الدول الأعضاء في المنظمة في آسيا الوسطى. وفي هذا الصدد، أشاد المؤتمر بإعداد مجموعة البنك الإسلامي للتنمية البرنامج الخاص لآسيا الوسطى، ودعا إلى تنفيذه في الوقت المناسب. ومن ثم، جدد المؤتمر تأكيد الحاجة لتنفيذ هذه البرامج الإقليمية في إطار سياسة شاملة للمنظمة لتنمية البنى التحتية من أجل تحقيق رؤية أمة اقتصادية متكاملة في إطار المنظمة.


125-   رحب المؤتمر بالمقترح المتميز الذي تقدم به فخامة الرئيس نور سلطان نزارباييف، رئيس جمهورية كازاخستان، بشأن الإعلان عن مبادرة التكامل الإسلامي في مجال البنى التحتية، والرامية إلى تعزيز النمو الاقتصادي المستدام والشامل والتكامل الإقليمي والترابط والتعاون فيما بين الدول الأعضاء في المنظمة؛ ودعا الدول الأعضاء ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية وأجهزة المنظمة ومؤسساتها إلى ان تبرهن على تضامنها وتقدم دعمها الثابت، وأن تضع برنامجا استراتيجيا شاملا أو خطة طريق للعشرية القادمة حول التنفيذ الفعلي للمبادرة المشار إليها أعلاه وحشد الموارد لها.


126-    أكد المؤتمر أهمية دور القطاع الخاص في تنفيذ الاتفاقية العامة لمنظمة التعاون الإسلامي للتعاون الاقتصادي والفني والتجاري، خاصة في مجال التجارة والاستثمار، وتنمية البنى التحتية، والشراكة بين القطاعين العام والخاص، وريادة الأعمال الاجتماعية. وحث المؤتمر الدول الأعضاء على تشجيع مؤسسـات القطاع الخـاص لديها على التعاون بقدر أكبر من الفعالية مع مؤسسات المنظمة المعنية. ورحب بتوقيع جمهورية كازخستان هذه الاتفاقية في نوفمبر 2015 في إسطنبول، الجمهورية التركية.


127-    أكد المؤتمر كذلك أهمية سياسات تعزيز المشاريع الصغيرة والمتوسطة في تحقيق النمو الاقتصادي المستدام ومكافحة البطالة والفقر.
128-    أولى المؤتمر أهمية بالغة للربط متعدد الوسائط من أجل تعزيز التعاون الاقتصادي بين الدول الأعضاء في المنظمة بشكل أكبر. وفي هذا الصدد، لاحظ المؤتمر المستجدات الأخيرة الخاصة بتنفيذ مشروع منظمة التعاون الإسلامي للسكة الحديد بين دكار وبورتسودان، وشجع ملاك مشروع المنظمة والأطراف المعنية على مواصلة جهودهم من أجل حشد الدعم الفني والتمويل لإنجاح تنفيذ هذا المشروع التكاملي.


129-    أشاد المؤتمر بدور اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري (الكومسيك)، برئاسة رئيس الجمهورية التركية، في الإسهام في تحقيق أهداف المنظمة في المجال الاقتصادي.


130-    أشاد الاجتماع أيما إشادة بتطبيق الصيغتين المنقحتين للنظام الأساسي للكومسيك واستراتيجيتها اللتين اعتمدتهما القمة الإسلامية الاستثنائية الرابعة. ودعا المؤتمر الدول الأعضاء إلى تعزيز تطبيق الصيغتين المنقحتين للنظام الأساسي للكومسيك واستراتيجيتها وذلك بالتنسيق والتعاون الوثيقين مع الأمانة العامة ووفقا لميثاق المنظمة، وطلب من الدول الأعضاء الاستمرار في المشاركة النشطة في عمل الكومسيك برئاسة فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان، رئيس الجمهورية التركية.


131-   أكد المؤتمر أن وسائل الإعلام، بما فيها قنوات التواصل الاجتماعي، تُعد أكثر الأدوات فعالية في نشر المعلومات وتشكيل الرأي العام. وأقر المؤتمر بالدور الحاسم الذي يمكن أن تضطلع به في عرض صورة مشرقة للإسلام والدول الأعضاء في العالم الخارجي وتحقيق أهداف التضامن الإسلامي. وأكد المؤتمر مركزية وسائل الإعلام هذه في القضايا العادلة والموضوعية التي تتعلق بالعالم الإسلامي.


132-   دعا المؤتمر إلى الاستثمار في تنمية البنى التحتية الإعلامية، وتحسين القدرات المهنية للعاملين فيها، مع تسهيل حصول الجمهور على المعلومات وتعزيز مؤسسات الإعلام في المنظمة وتعميق التعاون بينها من أجل تعزيز العمل الإسلامي المشترك في جميع المجالات. وأكد أهمية تعزيز الدبلوماسية العامة للمنظمة من خلال وسائل الإعلام.


133-   أعرب المؤتمر عن تقديره للأعمال والاستراتيجيات الوطنية والتعاون الثنائي ومتعدد الأطراف بين الدول الأعضاء، وبرامج المنظمة وأنشطتها القائمة والجهود الحثيثة التي تبذلها كل من الأمانة العامة والكومستيك ومنظمة العلوم والتكنولوجيا والابتكار والبنك الإسلامي للتنمية والإيسيسكو والغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة والزراعة ومركز أنقرة والأكاديمية الإسلامية للعلوم، ودعا جميع الأطراف المعنية إلى مواصلة جهودها من توظيف المنظورات العلمية لخدمة القضايا الوطنية والدولية.


134-   أكد المؤتمر ضرورة مضاعفة الدول الأعضاء ومؤسسات المنظمة المعنية جهودها لتحقيق أهداف ومرامي رؤية 1441 هـ للعلوم والتكنولوجيا والعمل من أجل تقليص الفجوة الهائلة في المعرفة العلمية بين الدول الأعضاء في المنظمة من جهة والعالم المتقدم من جهة أخرى. وفي هذا الصدد، أكد المؤتمر ضرورة مواصلة تنفيذ أنشطة وبرامج لتعزيز البحوث والتطوير في سياق إطار مؤسسي للعلوم والتكنولوجيا والابتكار والاستراتيجيات الوطنية للعلوم والتكنولوجيا، وإجراء دراسات استشرافية في مجال العلوم والتكنولوجيا والابتكار وتشجيع مشاركة القطاع الخاص في البحوث والتطوير، وتعزيز التكنولوجيات الناشئة مثل تكنولوجيا النانو والتكنولوجيا الحيوية وتعزيز جودة التعليم.


135-   أقر المؤتمر بضرورة إقامة مجتمع المعرفة، ومن ثم، دعم البحث والتكنولوجيا من أجل التطوير في الدول الأعضاء. ولتحقيق هذه الغاية، شجع توسيع وتكثيف أنشطة البحث والتطوير في مؤسسات ومراكز التميز بما فيها الأجهزة المتفرعة عن المنظمة والمنتمية إليها في الدول الأعضاء. كما شجع مؤسسات المنظمة على تسهيل البحوث والتطوير ودعمهم في مجالات التركيز ودعم احتضان الأعمال على أساس الابتكار ونجاح البحث والتطوير. كما أبرز الحاجة لمبادرات في إطار المنظمة للحفاظ على المعرفة التقليدية للدول الأعضاء ومجتمعاتها المختلفة وجمعها وتعزيزها.


136-   لاحظ الاجتماع، مع التقدير، تدشين التقرير النهائي لمشروع أطلس العلوم والابتكار في العالم الإسلامي خلال الدورة السابعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء التربية العالي والبحث العلمي التي عُقدت في الرباط يومي 18 و19 ديسمبر 2014. وشجع الدول الأعضاء على الاستفادة من نتائج وتوصيات المشروع من أجل تعزيز العلوم والتكنولوجيا والابتكار في الدول الأعضاء في المنظمة. ودعا المؤتمر إلى التبكير بوضع اللمسات الأخيرة لمشروع مقترح لبرنامج تقرير الكومستيك بشأن العلوم والتكنولوجيا وتنفيذه، وهو المشروع الذي سوف يخلف مشروع الأطلس وفقاً للقرارات الواردة في هذا الشأن.


137-   رحب الاجتماع باستضافة تونس المؤتمر الإسلامي لوزراء التربية، بالتعاون من منظمة الإيسيسكو، في أكتوبر 2016، ودعا الدول الأعضاء للتعاون مع البلد المضيف لإنجاح المؤتمر.


138-   رحب الاجتماع بعرض حكومة كازاخستان استضافة قمة منظمة التعاون الإسلامي حول العلوم والتكنولوجيا عام 2017 بالتنسيق مع أمانة الكومستيك والأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي.


139-   أشاد المؤتمر بزيادة اهتمام الدول الأعضاء ببرنامج التبادل التعليمي للمنظمة: التضامن من خلال الأوساط الأكاديمية في العالم الإسلامي، الذي تنفذه الأمانة العامة. وأعرب عن تقديره لجامعات القطاعين العام والخاص في الدول الأعضاء التي عرضت تقديم منح دراسية في إطار هذا البرنامج. ودعا الدول الأعضاء لدعم هذه المبادرة بسخاء والمشاركة بفعالية في برنامج التبادل التعليمي الذي يشمل كذلك تبادل أعضاء هيئة التدريس وبرامج متوسطة الأمد للتبادل الطلابي والتعاون البحثي والتدريب المهني.


140-   رحب المؤتمر بالقرارات والمقررات التي صدرت عن المؤتمرات الإسلامية للتعليم العالي والبحث العلمي بما فيها الدورة السابعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء التعليم العالي والبحث العلمي التي عُقدت في الرباط يومي 18 و19 /12/2014، ورحب باعتماد الشروط المرجعية للجنة الجودة رفيعة المستوى والاعتماد المعنية بتنفيذ وثيقة مؤشرات الأداء الرئيسية في الدول الأعضاء في المنظمة.


141-   دعا المؤتمر جميع الدول الأعضاء إلى مواصلة جهودها من أجل ضمان جودة التعليم التي تعزز الابتكار والإبداع والبحث والتطوير، وتعزز في هذا الصدد التفاعل الأكاديمي وتبادل المعرفة بين المؤسسات الأكاديمية.


142-   أعرب المؤتمر عن دعمه لجهود جامعات منظمة التعاون الإسلامي وهي الجامعة الإسلامية للتكنولوجيا في بنغلاديش والجامعة الإسلامية في النيجر والجامعة الإسلامية في أوغندا والجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا، من أجل تطوير جودة التعليم والموارد البشرية والبنى التحتية والمادية. وأقر بالتحديات التي تواجه الجامعتين في أفريقيا وشجع الدول الأعضاء والمؤسسات المالية الأخرى على تقديم مساعدات مالية طوعية لهاتين الجامعتين.


143-   أشاد المؤتمر بحكومة بنغلاديش لاتخاذها مبادرة قبول طالبات في الجامعة الإسلامية للتكنولوجيا وبالموافقة على المرحلة الأولى من مشروع السكن الداخلي للطالبات (أربعة طوابق من عشرة) على نفقتها الخاصة. وأعرب المؤتمر عن دعمه للمرحلة الثانية من المشروع وتوسيع النطاق الأكاديمي للجامعة وترقية البحث والتطوير والمرافق الأخرى فيها.


144-    رحب المؤتمر باعتماد برنامج العمل الاستراتيجي لمنظمة التعاون الإسلامي في مجال الصحة (2014-2023) خلال الدورة الرابعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الصحة التي عُقدت في أكتوبر 2014 في جاكرتا بإندونيسيا، والذي أتاح أطاراً لمزيد من الجهود التعاونية والتعاون الدولي لمواجهة مختلف التحديات الصحية التي تواجه الدول الأعضاء في المنظمة. ودعا الدول الأعضاء إلى اتخاذ ما يلزم من تدابير لتنفيذ البرنامج المذكور. وأعرب المؤتمر عن أمله في أن يسهل تنفيذ هذا البرنامج تحقيق تقدم تجاه تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.


145-   حث المؤتمر الأمانة العامة للمنظمة على تعزيز تعاونها مع كل من منظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للسكان واليونيسيف وشركاء دوليين آخرين في مجالات من قبيل التحصين ضد الأمراض السارية والتصدي للأوبئة وتعزيز الاعتماد على الذات في إمدادات وإنتاج العقاقير والأمصال والحماية الصحية للأم والطفل وتطوير التعاون بين مختلف القطاعات في الحماية الصحية. وسجل المؤتمر علمه بالمساهمة التي يقدمها الصندوق العالمي في القضاء على الأمراض وتعزيز الأنظمة الصحية؛ كما شجع الدول الأعضاء على تقديم الدعم المالي للصندوق من أجل تغطية فاعلة لأنشطته المتعلقة بالصحة. ونظرا للآثار المدمرة لمرض الإيبولا التي ظهرت على المستوى العالمي وتضررت منها بشكل خاص بعض الدول الأعضاء في المنظمة، ولاحتمال عودة المرض للظهور ثانية، دعا المؤتمر الدول الأعضاء في المنظمة لدعم دول أعضاء أخرى تأثرت بالإيبولا.


146-   أشاد المؤتمر بكل من سيراليون وغينيا وليبيريا، وهي البلدان الثلاث الأكثر تضررا من فاشية فيروس إيبولا الفتاك في حوض نهر مانو في غرب أفريقيا، وبالمجتمع الدولي لما أبداه من ثبات وما بذله من جهود من أجل القضاء على هذه الآفة، وأعرب عن دعمه القوي للاستراتيجية المشتركة لمرحلة ما بعد التعافي من الإيبولا لوضع البلدان الثلاثة على طريق الانتعاش الاجتماعي والاقتصادي ودعا البلدان التي لا تزال تفرض قيودا على سفر مواطني هذه البلدان إلى تخفيف هذا الحظر الذي يعتبر تمييزيا.


147-    أكد المؤتمر مجدداً أن المحافظة على رفاهة الأطفال وصحتهم البدنية هي واجب يفرضه الإسلام على الوالدين والمجتمع. ولذلك، ناشد المؤتمر علماء الدين والأئمة لدعم حملة القضاء على شلل الأطفال وتشجيع الناس على الاستجابة لها.


148-   لاحظ المؤتمر بعين القلق الزيادة الحادة في العبء الذي يتسبب فيه السرطان على الدول الأعضاء وأن هذا المرض هو أحد أبرز الأسباب المؤدية إلى الموت على نطاق عالمي. ورحب المؤتمر بانعقاد الدورة الأولى لقيادة عقيلات رؤساء الدول المعنية بمكافحة السرطان في الدول الأعضاء التي أبانت عن قيادة قوية من عقيلات رؤساء الدول في عرض ومناقشة مشاركتهن الفردية في مكافحة السرطان. وقد حققت هذه الجلسة الخاصة، وعززت الوعي، بزيادة العبء الناجم عن السرطان على عاتق الدول الأعضاء في المنظمة وسبل توسيع نطاق الوصول إلى وقاية وتشخيص وعلاج ورعاية فعالة للسرطان، وتحديد طرق ووسائل يمكن من خلالها لعقيلات رؤساء الدول تعزيز دورهن القيادي في مواجهة هذا المرض بفعالية وإنقاذ الأرواح.


149-   رحب المؤتمر بالتحسن الملحوظ في تغطية الرعاية والخدمات الصحية في الدول الأعضاء في المنظمة مما أدى إلى تقليص معدلات وفيات الأطفال من 125 وفاة بين كل 1000 مولود حي في 1990 إلى 66 حالة وفاة بين كل 1000 مولود حي بحلول 2013. إلا أنه أعرب عن انشغاله إزاء وفاة نحو 130 ألف امرأة بسبب أمراض يمكن الوقاية منها تتعلق بالحمل والولادة في 2013، وهو ما يعادل 44% من نسبة الوفيات عند الولادة الإجمالية في العالم. ودعا المؤتمر جميع الدول الأعضاء في المنظمة إلى اتخاذ التدابير الملائمة للحد من وفيات الأمهات والأطفال دون الخامسة.


150-   أحاط المؤتمر علماً بتفشي فيروس زيكا في بعض البلدان، وحث الدول الأعضاء على توثيق التنسيق مع الهيئات الصحية الدولية والجهات المعنية الأخرى في العالم من أجل تطوير آلية فعالة للمراقبة والاستجابة بغية احتواء هذا الداء.


151-   أحاط المؤتمر علماً كذلك بخطة العمل العالمية الخاصة بمقاومة مضادات المكروبات والتي أقرتها جمعية الصحة العالمية في دورتها الثامنة والستين في مايو 2015. وطلب من الدول الأعضاء معالجة هذه المشكلة بفعالية، وذلك من خلال تعزيز أنظمتها الصحية والبيطرية الوطنية العمومية ووضع سياسات وبرامج في ضوء مبادئ الفقه الإسلامي لمكافحة مضادات المكروبات.


152-   رحب المؤتمر بترشيح جمهورية باكستان الإسلامية للدكتورة سانية نِشتر لمنصب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية.


153-   أقر المؤتمر بأن تحديات تدهور البيئة والتغير المناخي لها عواقب عالمية وتخلف أثرا كبيرا على الدول الأعضاء في المنظمة. ويهدد التغير في المناخ أرواح مليارات الناس وسبل عيشهم ويؤثر في تطلعات الدول النامية إلى تحقيق التنمية.


154-   رحب المؤتمر باتفاق باريس وأكد المؤتمر أهمية التعاون العالمي الوطيد في مجال تغير المناخ، خاصة بالنسبة للبلدان الضعيفة، في مواجهة العواقب الوخيمة لتغير المناخ، بما فيها التمويل الملائم ونقل التكنولوجيا، ودعم بناء القدرات الذي يقدم من الدول المتقدمة إلى الدول النامية في إطار معاهدة الأمم المتحدة الخاصة بتغير المناخ.


155-    رحب المؤتمر باحتضان المملكة المغربية للدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف المشاركة في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (COP22) في الفترة من 7 إلى 18 نوفمبر 2016م، في مدينة مراكش، وأكد على الأهمية التي يكتسيها هذا المؤتمر فيما يتعلق بمتابعة وتفعيل القرارات الصادرة عن مؤتمر باريس ومواصلة مواجهة التحديات البيئية العالمية.


156- أقر المؤتمر بشكل خاص بالتحديات وأوجه الضعف التي تواجه أقل الدول الأعضاء نموا والدول النامية الجذرية الصغيرة بسبب تغيير المناخ. وأكد الحاجة لتعاون عالمي وطيد، والحاجة بشكل خاص لتمويل فعال وتطويرونقل التكنولوجيا،وتقديم دعم للقدرات من البلدان المتقدمة إلى البلدان النامية في إطار الاتفاقيات الدولية ذات الصلة بما فيها اتفاقية الأمم المتحدة حول تغير المناخ؛ ودعا إلى تفعيل وتوزيع تمويل في مجال المناخ في أقرب فرصة لفائدة البلاد التي تتعرض لتغير المناخ.


157-   رحب المؤتمر بتوصيات المؤتمر الإسلامي السادس لوزراء البيئة الذي عُـقد فـي الرباط يومي 8 و9 /10/2015، بالتعاون بين الإيسيسكو والرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة في المملكة العربية السعودية والأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي. واعتمد الاجتماع، من بين أمور أخرى، الإعلان الإسلامي حول حماية البيئة والتنمية المستدامة وإدارة البيئة من أجل استدامتها في العالم الإسلامي.


158-    دعا المؤتمر الكومستيك، بالتنسيق مع الأمانة العامة والبنك الإسلامي للتنمية ومؤسسات معنية أخرى، إلى التعجيل باستكمال خطة منظمة التعاون الإسلامي للتكنولوجيا الخضراء، وتنفيذها. ودعا الدول الأعضاء في المنظمة إلى المشاركة في المعرض الدولي المتخصص: معرض أستانا-2017 المخصص “للطاقة في المستقبل”، الذي سوف يتيح فرصة ممتازة للتعاون العلمي والتكنولوجي والسياسي والثقافي لتحقيق أهداف الاستدامة وكفاءة الطاقة.


159-   أقر المؤتمر بالدور بالغ الأهمية للمنظمة في تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في القضايا المتعلقة بالمياه، وقدرتها على استجلاب خبرات من بلدان مختلفة ذات سمات فريدة في مجال المياه في إطار رؤية المنظمة للمياه. كما رحب بتحديد فرص للعمل المشترك ووضع خارطة طريق لتعزيز التعاون، بما في ذلك تبادل أفضل الممارسات، وبناء القدرات، وتشاطر المعارف، بين الدول الأعضاء في جميع جوانب المياه، وإنشاء قاعدة بيانات لخبراء المياه في بلدان المنظمة، ممن يمكن استدعاؤهم لتقديم تدريب ميداني وأشكال أخرى من الدعم الفني للدول الأعضاء.


160-   رحب المؤتمر بتنظيم المؤتمر الإسلامي للوزراء المكلفين بالمياه المزمع عقده في الفترة من 17 إلى 19 مايو 2016 في إسطنبول، وأعرب عن تقديره للعمل المنجز في إطار “رؤية منظمة التعاون الإسلامي حول المياه”.


161-   أكد المؤتمر أهمية التنمية المستدامة بالنسبة للدول الأعضاء في المنظمة، وأقر بـأهمية الإدارة المتكاملة لموارد المياه، بما في ذلك “نهج ترابط المياه والطاقة والغذاء”، لدعم وتعزيز الحوار السياسي والتعاون بين الدول الأعضاء في المنظمة، معتبراالحصول على الطاقة النظيفة بتكلفة ميسورة شرطا أساسيا لتحقيق التنمية المستدامة.


162-   أكد المؤتمر ضرورة استخدام الثقافة أداةً لتحقيق تنمية مستدامة وشاملة تتفق مع القيم الإسلامية وأن أهم عمل يكمن في تعميم الثقافة لتكون أداة استراتيجية لتحقيق أهداف المنظمة. وعليه، أشاد المؤتمر بجهود الأمين العام ومبادرته الرامية إلى تحقيق موقف موحد حول القضايا ذات الاهتمام المشترك والدفاع عنها، بما في ذلك الحوار بين الحضارات وأتباع الأديان وتحقيق الوئام بين أتباع الأديان والتسامح وعدم التمييز، والحفاظ على الطابع التاريخي والإسلامي للأماكن المقدسة والتراث الثقافي والحضاري الإسلامي.


163-   أعرب المؤتمر عن تقديره لحكومة جمهورية غامبيا الإسلامية لاستضافة الدورة الثامنة للمؤتمر الإسلامي لوزراء السياحة (4-6/12/2013) في بانجول، ورحب بنتائج المؤتمر، التي تضمنت، النظر في تقرير التقدم المنجز على صعيد إطار التنمية والتعاون في مجال السياحة بين الدول الأعضاء في المنظمة، والمقررات الخاصة بهذا الشأن والتوصيات ومشروع آلية ومعايير اختيار مدينة السياحة في منظمة التعاون الإسلامي ومشروع آلية ومعايير منح جائزة التميز في الصناعات اليدوية واقتراح إنشاء مركز التراث للبلدان الإسلامية. وعليه، دعا المؤتمر الدول الأعضاء في المنظمة إلى تنفيذ هذه المقررات تعزيزا للثقافة والتقاليد والقيم الإسلامية داخل العالم الإسلامي وخارجه وصون الحضارة الإسلامية لأجيال الأمة القادمة.


164-   أشاد المؤتمر بمبادرة جمهورية قيرغيزيا لاستضافتها الدورة الأولى للألعاب العالمية للبدو الرحل، الأولى الفريدة من نوعها، من 8 إلى 14 سبتمبر 2014، ودعا الدول الأعضاء للمشاركة في دورات هذه الألعاب وعقدها على نحو منتظم، مما من شأنه تقديم مساهمة حقيقية في التكامل الثقافي والرياضي بين الدول الأعضاء. كما أحاط المؤتمر علما بأن الدورة الثانية الأولى للألعاب العالمية للبدو الرحل سوف تنظم في قيرغيزيا على شواطئ البحيرة الساخنة “إيسيك-كوول” في الفترة من 3 إلى 9 سبتمبر 2016.


165-   دعا المؤتمر جميع الدول الأعضاء إلى مواجهة تصعيد المشاعر المعادية للمسلمين والتي زادت من حدة التنميط السلبي والتعميم المفرط بشأن المسلمين والعقوبات الجماعية التي تفرض على جميع المسلمين، من خلال إصدار بيانات واضحة تبين أن العالم الإسلامي لا يغض الطرف عن أعمال العنف التي يرتكبها أفراد مهمشون ومضللون يدعون الحديث أو العمل باسم الإسلام، وتشجيع أفراد المجتمع المسلم الذين يعيشون في مجتمعات غربية على تتبع ورصد الحوادث الموجهة ضد المسلمين في جميع طبقات المجتمع.


166-   شجع المؤتمر جميع الدول الأعضاء ومجتمعاتها المدنية على اتخاذ تدابير للتصدي للإسلاموفوبيا من خلال الحوار مع المجتمع الدولي على المستويين الثنائي ومتعدد الأطراف والمشاركة مع الغرب من أجل بناء عزيمة والتزام سياسيين بغية الدخول في مستوى أرفع من الحوار الجاد لتحقيق المصالحة بين أتباع الأديان والثقافات والحضارات.


168. دعا المؤتمر جميع الدول الأعضاء إلى تعزيز دور القادة الدينيين وقادة المجتمع في الحد من نزعات التطرف والإسلاموفوبيا من خلال تعزيز مُثل التسامح والوسطية وتبادل الاحترام والتعايش السلمي، وتعزيز الآليات القائمة من أجل الحوار بين أتباع المذاهب الإسلامية للمساعدة في تجنب المفاهيم الخاطئة وتحقيق فهم أفضل واحترام متبادل والتعجيل بتنفيذ المقترح الذي قدمه الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز خلال الدورة الاستثنائية الرابعة للقمة التي عُقدت في مكة في 2012 بإنشاء مركز للحوار بين مذاهب الفكر الإسلامي للوصول إلى فهم مشترك. ورحب المؤتمر بمؤتمر زعماء الأديان العالمية والتقليدية الذي يهدف إلى تعزيز التسامح وتبادل الاحترام عوضا عن الكراهية والتطرف.


167-   شجع المؤتمر جميع الدول الأعضاء على تعزيز الحوار بين أتباع الأديان في إطار الدول الأعضاء في المنظمة من أجل التوعية بالمعتقدات والتفسيرات الدينية وفسح المجال أمام المزيد من النقاش حول الإسلام والإيمان لبدء مشاريع ذات صلة على مستوى تحالف الحضارات المنبثق عن الأمم المتحدة. وفي هذا الصدد، رحب المؤتمر وأشاد بدولة قطر وشركائها للتنظيم الدوري لمؤتمر دولي للحوار بين أتباع الأديان بهدف تعزيز صورة الإسلام والأمة الإسلامية والدفاع عنها. كما رحب المؤتمر بالانعقاد الدوري لمؤتمر علماء شرق افريقيا الذي تنظمة جمهورية جيبوتي سنوياً لعلماء شرق إفريقيا بهدف تعزيز الوسطية ومكافحة الارهاب والأفكار الضالة المسيئة للإسلام.


168-    رحب المؤتمر بمنح جائزة منظمة التعايش بين الأديان والحضارات لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين، وذلك تقديرا لإسهامات جلالته ودوره في تعزيز الحوار الهادف بين الأديان والثقافات، والاحترام المتبادل بين الشعوب والمجتمعات، وبناء الثقة والتفاهم ونبذ الكراهية. كما أعرب عن تقديره لمملكة البحرين لاستضافتها مؤتمر حوار الحضارات والثقافات في الفترة من 5 إلى 7 مايو 2014، ورحب بنتائجه المضمنة في “إعلان البحرين”.


169-    رحب المؤتمر باعلان مؤتمر مراكش لحقوق الأقليات الدينية في العالم الإسلامي، الذي احتضنته مدينة مراكش، المملكة المغربية، في الفترة من 25 إلى 27 يناير 2016م، والذي دعا إلى نشر الوعي بحقوق الأقليات الدينية في المجتمعات المسملة، وعدم توظيف الدين في تبرير أي نيل من حقوق الأقليات الدينية في البلدان الإسلامية، ومعالجة صدمات الذاكرة الناشئة عن التركيز على وقائع انتقائية متبادلة ونسيان قرون من العيش المشترك على أرض واحدة، وإلى مد جسور الثقة بعيدا عن الجور والإقصاء والعنف.


170-   شجع المؤتمر الدول الأعضاء ذات التنوع العرقي على النظر في إنشاء هيئات حكومية داخلية تُكلف بتوطيد دعائم السلم الاجتماعي والقضاء على الإقصاء الاجتماعي وردع أثره المحتمل على التلاحم الاجتماعي من خلال جهود حثيثة واستباقية لإحداث تغيير في العقلية لضمان التسامح الاجتماعي والأمن والوئام داخل المجتمع الواحد.


171-   شجع المؤتمر جميع الدول الأعضاء على العمل مع وسائل الإعلام لتعزيز التفاهم من أجل استخدام مسؤول لحرية التعبير، وتحميل وسائل الإعلام مسؤولية إدامة خطاب الكراهية والتطرف، والتعجيل بتنفيذ الاستراتيجية الإعلامية لمنظمة التعاون الإسلامي لمكافحة الإسلاموفوبيا التي اعتمدتها الدورة التاسعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الإعلام،التي عُقدت في ليبرفيل، جمهورية الغابون في أبريل 2012.


172-    أحاط المؤتمر علما بعرض جمهورية غامبيا الإسلامية استضافة الدورة الحادية عشرة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الإعلام، ودعا الأمين العام للمنظمة إلى إجراء مشاورات بشأن مكان انعقاد الدورة المذكورة.


173-   أعرب المؤتمر عن عميق انشغاله إزاء تصاعد الهجمات التي تستهدف المساجد وممتلكات المسلمين الأخرى. كما لاحظ المؤتمر أن تدفق المهاجرين مؤخرا من الشرق الأوسط إلى أوروبا قد زاد من تفاقم نزعات كراهية الأجانب والإسلاموفوبيا في البلاد الأوروبية وأن أعمال ومشاعر كراهية الأجانب قد زادت تأججا بسبب الخطاب الجماهيري للأحزاب السياسية اليمينية المتطرفة، الذي يخدم مصالح سياسية قصيرة النظر، وأن خطاب التمييز يبذر بذور الشقاق داخل المجتمعات ويقوض حس المسلمين بالانتماء إلى مجتمعاتهم التي يعيشون فيها وثقتهم فيها. وأكد المؤتمر أهمية عدم استخدام نزعات الإسلاموفوبيا وكراهية الأجانب أداةً لخدمة السياسات الجماهيرية. وأكد المؤتمر أن وسائل الإعلام والسياسيين يؤدون دورًا هاما في توجيه المجتمعات بمسؤولية في هذا الشأن. وفي هذا الصدد، رحب المؤتمر بإنشاء فريق اتصال معني بالمسلمين في أوروبا.


174-   شجع المؤتمر جميع الدول الأعضاء على بذل مزيد من الجهود لتنفيذ خطة العمل الواردة في قرار مجلس حقوق الإنسان 16/18 بفعالية دون الكيل بمكيالين وتوفير حماية متساوية لجميع المجموعات والأفراد المستهدفين في إطار الأحكام المضادة للتمييز الواردة في هذا الشأن التي تتعلق بالتحريض على الكراهية والتمييز في مختلف البلدان.


175-   أعرب المؤتمر مجددا عن عزمه التصدي، من خلال العمل الإسلامي المشترك، لتصاعد الهجمات مؤخرا على الأجانب والتطرف العنيف وعدم المساواة والعنصرية والتمييز العنصري وكراهية الأجانب وما يتصل بها من تعصب والعوامل التي تؤدي إلى انبعاثها. وأعرب المؤتمر في هذا الصدد عن دعمه للجهود الرامية إلى شحذ همة المجتمع الدولي من أجل الانخراط مجددا في النقاش الجاري حول الموروث التاريخي السلبي لتجارة العبيد العابرة للمحيط الأطلسي والاستعمار ونهب الموروث الثقافي والتحف الفنية، والقضايا الأخرى المتعلقة بالاستعادة وإصلاح الضرر والتعويض عنها، بما في ذلك ضرورة إبرام اتفاق حول استراتيجيات تحقيق ذلك.


176-   كلف المؤتمر المنظمة وأجهزتها المعنية ومجموعتي المنظمة كذلك في كل من نيويورك وجنيف بدعم الدعوة لعقد مؤتمر دولي لإجراء مناقشة مستفيضة لتجارة الرقيق والرق والاستعمار وإعادة الممتلكات وجبر الأضرار. ويناقش هذا المؤتمر تدابير واستراتيجيات لمعالجة الآثار السلبية الدائمة لهذه المظالم التاريخية. ودعا المؤتمر الأطراف المعنية، بما فيها دول أعضاء أخرى في الأمم المتحدة، والجماعة الكاربية والشتات الأفريقي ومنظمات المجتمع المدني المعنية للمضي قدما بهذه الأجندة من حيث انتهت في مؤتمر دربان 2001 والاجتماعات الاستعراضية للمتابعة.


177-    أدان المؤتمر بشدة الجرائم التي ارتكبت ضد التراث الحضاري بجميع أشكاله المادية وغير المادية في كل من سوريا والعراق ومالي وليبيا ودول أعضاء أخرى. ودعا المؤتمر الإيسيسكو وإرسيكا، بالتنسيق مع الدول الأعضاء وجميع الشركاء المعنيين في مختلف المستويات، إلى تعزيز التعاون مع المؤسسات المعنية من أجل رصد أوضاع معالم التراث الثقافي والحضاري والديني في العالم الإسلامي، والمشاركة في أعمال التصدي للتخريب والتدمير التي تُرتكب ضد معالم التراث، والاشتراك في تنظيم حلقة دراسية عالمية حول “العمل الإسلامي لحماية التراث الثقافي” في أقرب فرصة ممكنة.


178-    رحب المؤتمر بجهود ومبادرات دولة قطر في دعم منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، ولجنة التراث العالمي وبرنامج المنظمة لحماية التراث الثقافي والطبيعي في الحالات الطارئة. ورحب كذلك بترشيح دولة قطر الدكتور حمد بن عبد العزيز الكواري لمنصب المدير العام لليونسكو.


179-    ثمن المؤتمر الدور المصري في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، ولاسيما في الاتفاق على أجندة التنمية المستدامة لعام 2030، واستراتيجية اليونسكو لحماية التراث الثقافي. وفي هذا الصدد، رحب المؤتمر باعتزام جمهورية مصر العربية التقدم بمرشح لمنصب مدير عام اليونسكو

.
180-   رحب المؤتمر بترشيح لبنان للسيدة فيرا خوري لمنصب المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم الثقافة (اليونسكو)


181-    رحب المؤتمر بتأسيس المملكة العربية السعودية برنامج باسم خادم الحرمين الشريفين يهتم بالعناية بالتراث الحضاري، وكذلك إنشاء الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لمركز يُعنى بالتراث العمراني كجهة تهتم بالمحافظة على التراث الوطني وإعادة تأهيله، وتعديل مسمى” الهيئة العامة للسياحة والآثار” مؤخراً ليصبح “الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني”، وذلك ليشمل كل عناصر ومكونات التراث، وكذلك إصدار قرار بالمحافظة على مواقع التراث الإسلامي، واعتماد نظام الآثار والمتاحف والتراث العمراني واللوائح التنفيذية لها

.
182-   أشاد المؤتمر بجهود جمهورية السنغال لتنشيط الكومياك وشجعها على وضع برامج وأنشطة فـي مجال وسائل الإعلام من أجـل دعم صـورة الثقافة والهويـة الإسـلامية والحـوار بين الثقافات والحضارات، وزيادة حضور المنظمة عالمياً، من خلال التعاون مع مؤسسات المنظمة وشركائها الدوليين.


183-    دعا المؤتمر الأمانة العامة إلى اتخاذ إجراءات بالتعاون مع الدول الأعضاء لدعم الإنتاج السينمائي وتشجيع التعاون في المجال الثقافي، بما في ذلك من خلال تنظيم مهرجان سينمائي لمنظمة التعاون الإسلامي من أجل تمتين الروابط الثقافية بين الدول الأعضاء

.
184-    رحب المؤتمر بجهود ومبادرات المملكة العربية السعودية في مجال الحفاظ على قيم الأسرة، إلى جانب المجموعة الإسلامية بتقديم مشروع قرار “حماية الأسرة” خلال انعقاد الدورة التاسعة والعشرون لمجلس حقوق الإنسان، واسهامها في اصدار القرار الوزاري حول تعزيز مؤسسة الزواج والأسرة والحفاظ على قيمها، واستعدادها لاستضافة الدورة الأولى للمؤتمر خلال عام 2016م. ودعا الدول الأعضاء وأجهزة المنظمة ذات الصلة للتعاون مع الأمانة العامة والدولة المضيفة من أجل نجاح المؤتمر.


185-   رحب المؤتمر بالقرار الوزاري حول الحفاظ على الرفاه والضمان الاجتماعي للمسنين والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة في العالم الإسلامي الصادر عن الدورة الثانية والأربعين لمجلس وزراء الخارجية المنعقدة في الكويت (27-28 مايو 2015م)، وباستعداد الجمهورية الإسلامية الإيرانية لاستضافة الدورة الأولى للمؤتمر خلال عام 2016م. كما دعا المؤتمر الدول الأعضاء وأجهزة المنظمة ذات الصلة بالتعـاون مع الأمانـة العامة والدولة المضيفة إلى بذل الجهود من أجل نجاح المؤتمر.


186-   أكد المؤتمر أهمية بناء قدرات الشباب وتعزيز دورهم في عملية التنمية الشاملة وتحقيق السلم والأمن في المجتمعات الإسلامية، ورحب بالبرامج والنشاطات التدريبية والتأهيلية التي تقوم بها أجهزة ومؤسسات المنظمة والتابعة لها ومنظمات المجتمع المدني بشأن ذلك. ودعا الدول الأعضاء ومؤسسات المنظمة الى تفعيل التنسيق والتعاون من أجل دعم أنشطة ومشاريع تلك المنظمات، والعمل من أجل تنظيم منتدى إسلامي عالمي للشباب.


187-   أكد المؤتمر أهمية بناء قدرات الشباب وتعزيز دورهم في عملية التنمية الشاملة وتحقيق السلم والأمن في المجتمعات الإسلامية. ورحب بالتوصيات التي صدرت عن فعالية منظمة التعاون الإسلامي الأولى للشباب السابقة للقمة (12-13-4-2016 إسطنبول) التي تنظمها الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي ومنتدى شباب المؤتمر الإسلامي للحوار والتعاون في إطار برنامج مؤتمر القمة الإسلامية. ودعا الدول الأعضاء والأجهزة المتفرعة عن المنظمة والمؤسسات المنتمية إليها ومنظمات المجتمع المدني لدعم تنفيذ هذه التوصيات من خلال برامج وأنشطة التطوير وبناء القدرات والتدريب وإعادة التأهيل ذات الصلة. ودعا الدول الأعضاء ومؤسسات المنظمة الى تفعيل التنسيق والتعاون من أجل دعم أنشطة ومشاريع تلك المنظمات، وخاصة من أجل “تنظيم برنامج عاصمة منظمة التعاون الإسلامي للشباب”، سنويًا، وتنظيم منتدى دولي للشباب المسلم في إفريقيا في 2017


188-    رحب المؤتمر بمبادرة صاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبد الله الثاني المعظم ولي عهد المملكة الأردنية الهاشمية حول الشباب والسلام والأمن التي أطلقها في مجلس الأمن أثناء رئاسة سموه للجلسة في شهر أبريل 2015 ورعايته للمنتدى العالمي للشباب والسلام والأمن الذي عقد في عمان في شهر أغسطس 2015، والقرار التاريخي لمجلس الأمن 2250 حول الشباب والسلام والأمن الصادر بتاريخ 9 ديسمبر 2015.


189-   استنكر المؤتمر الحملات الإعلامية الغربية المغرضة التي تتعرض لها دولة قطر، المشككة في استحقاقها لتنظيم بطولة كأس العام “مونديال 2022″، وإصرار بعض وسائل الإعلام الغربية على نشر وبث معلومات مغلوطة وغير محايدة تهدف إلى التقليل من أحقيتها بتنظيم المونديال بالرغم من فوز ملف قطر من خلال منافسة شريفة وبشفافية مطلقة. وأكد المؤتمر مجدداً على أن استضافة دولة قطر- العضو في منظمة التعاون الإسلامي- لكأس العالم لكرة القدم لعام “2022”، يُعد إنجازاً ومكسباً لدول المنظمة وحق لشعوب العالم الإسلامي. ودعا المؤتمر مؤسسات العمل الإسلامي المشترك ووسائل الإعلام للدول الأعضاء مساندة دولة قطر في دحض أساليب الزيف الإعلامي والتحريضات التي تقوم بها بعض وسائل الإعلام الغربية بهذا الصدد.


190-    أشاد المؤتمر بدور المنظمات غير الحكومية النشطة في مجال شؤون الأسرة والمرأة ورعاية الطفولة والشباب وحماية كبار السن، وذوي الاحتياجات الخاصة في الدول الأعضاء، ودعا الأمانة العامة للمنظمة إلى اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة من أجل تفعيل التنسيق والعمل المشترك مع تلك المنظمات بما يخدم أهداف المنظمة.


191-    أشاد المؤتمر بدور الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي لما يبذله من جهود حثيثة في سبيل تعزيز النهوض بالمرأة وتمكينها ورفاهية الأسرة في الدول الأعضاء في المنظمة وتعزيز وضعية الطفولة وصون حقوقها وكذا تشجيع دور الشباب في تعزيز المواطنة والحفاظ على الأمن وفي الرفاه والضمان الاجتماعي لكبار السن والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.


192-    دعا المؤتمر الدول الأعضاء التي لم تصدق النظام الأساسي لمنظمة تنمية المرأة في الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، إلى الإسراع باستكمال إجراءات عملية تصديقه حتى يدخل حيز التنفيذ، وتمكين المنظمة من مباشرة نشاطها. كما دعا الدول الأعضاء إلى تسريع عملية التوقيع والتصديق على عهد حقوق الطفل في الإسلام. كما دعا المؤتمر الدول الأعضاء إلى تعجيل توقيع عهد حقوق الطفل في الإسلام، وتصديقه.


193-   رحب المؤتمر وأشاد بقرار حكومة جمهورية غامبيا الإسلامية، الذي صدر مؤخراً، بمنع ممارسة بتر الأعضاء التناسلية للبنات، ويناشد بقية دول المنظمة التي تعاني من هذه المشكلة أن تحذو حذوها.


194-    رحب المؤتمر بعقد الدورة السادسة للمؤتمر الإسلامي الوزاري حول دور المرأة في التنمية في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، في تركيا في 2016، ودعا كلا من الأمانة العامة والبلد المضيف لإفراد جلسة في المؤتمر لمناقشة التحديات التي تواجه المرأة المسلمة في هذا العصر وتقديم توصيات لحلها.


195-    أوكل المؤتمر إلى الأمانة العامة مهمة وضع استراتيجية لمنظمة التعاون الإسلامي في مجال رعاية الطفل وضمان رفاهه في العالم الإسلامي، تأخذ في الاعتبار، من جملة أمور، صحة الطفل والأم وظروفهما النفسية والتعليمية في مناطق النزاع، وقضية زواج الأطفال والعنف ضد الأطفال. كما دعا الأجهزة المعنية في منظمة التعاون الإسلامي (الإيسيسكو ومجمع الفقه الإسلامي الدولي ومركز أنقرة والبنك الإسلامي للتنمية) إلى التنسيق مع الأمانة العامة لاتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا الشأن.


196-    دعا المؤتمر جميع الدول الأعضاء إلى التعجيل بالتوقيع/التصديق على الميثاق ومختلف الاتفاقيات وحث مجددا الدول الأعضاء التي لم تصدق بعد على النظام الأساسي لمحكمة العدل الإسلامية الدولية على استكمال إجـراءات التصديق الخـاصة بها لتمكين المحكمة من الاضطلاع بالمهام الموكلة إليها.


197-   دعا المؤتمر جميع الدول الأعضاء إلى الالتزام بالقرارات التي صدرت عن المنظمة في السابق، والتي دعتها إلى التصويت لصالح القرارات التي تُعرض باسم المنظمة في المحافل الدولية، خاصة الأمم المتحدة. وأكد المؤتمر أن عدم التصويت على هذه القرارات وإعلان مواقف مختلفة عن تلك التي يتم الاتفاق عليها يتعارض مع الإجماع الذي يفرضه واجب التضامن الإسلامي بين الدول الأعضاء. كما كلف المؤتمر الأمانة العامة بمتابعة نمط تصويت الدول الأعضاء على القرارات التي تتعلق بقضايا تهم المنظمة في المحافل الدولية. ودعا المؤتمر، مع الأخذ في الاعتبار مبادئ التمثيل الجغرافـي العـادل والمنصف في عملية اختيار الأعضاء الجدد في مجلس الأمن الدولي، جميع الدول الأعضاء فـي المنظمة إلى دعم التـرشيح الأول من نوعـه الـذي تتقدم به جمهورية كازاخستان للعضوية غير الـدائمة في مجلس الأمن للفترة 2017-2018، وترشيح الكويت للعضوية غير الدائمة في مجلس الأمن الدولي للفترة 2018-2019.


198-   دعا المؤتمر الأمين العام إلى دراسة الأحكام والآليات التي تنظم عمل مختلف الاجتماعات الوزارية القطاعية من أجل تعزيز فعالية عملها والمعايير الملائمة لتنظيم علاقات المؤسسات المنتمية مع المنظمة على نحو يعزز التنسيق والوئام.


199-    رحب المؤتمر بإقامة تعاون بين المنظمة ومجلس الدول الناطقة بالتركية في أفق إرساء علاقة قانونية في المستقبل.


200-   أخذ المؤتمر علماً بالقرار رقم: 8/40 الصادر عن الدورة الأربعين لمجلس وزراء الخارجية والذي أعرب عن تقديرهللعرض الذي تقدمت به تركيا لاحتضان مقر مركز منظمة التعاون الإسلامي للتعاون والتنسيق بين المنظمات الشرطية وقررت تفعيل “مركز منظمة التعاون الإسلامي للتعاون والتنسيق بين المنظمات الشرطية” باعتباره مؤسسة متخصصة تابعة لمنظمة التعاون الإسلامي، ومقرها اسطنبول بتركيا. كما طلب من الأمين العام متابعة تنفيذ هذا القرار بالتعاون مع الجمهورية التركية والدول الأعضاء الأخرى، ورفع تقرير في هذا الشأن إلى الدورة الثالثة والأربعين لمجلس وزراء الخارجية.


201-   أثنى المؤتمر على مبادرة الجزائر التي أفضت إلى إنشاء وحدة لمراقبة الانتخابات على مستوى الأمانة العامة، ودعا الدول الأعضاء للمساهمة في الصندوق الخاص بتمويل نشاط المنظمة في مجال مراقبة الانتخابات.


204. طلب المؤتمر من الأمانة العامة للمنظمة تكثيف أنشطتها الإنسانية وإيلاء اهتمام خاص بحماية أكثر الناس ضعفاً ودعمهم. كما رحب بالجهود الإنسانية النشطة التي تبذلها المنظمة بالرغم من ضيق مواردها المالية، ودعا الدول الأعضاء إلى تقديم جزء من مساعداتها الإنسانية السخية عبر المنظمة من أجل إظهار روح التضامن وتعزيز العمل الإسلامي المشترك.


202-   رحب المؤتمر بعقد القمة الإنسانية العالمية المقبلة التي ستستضيفها تركيا يومي 23 و24 مايو 2016 في إسطنبول ودعا جميع الدول الأعضاء إلى المشاركة بنشاط وعلى أعلى مستوى في هذه القمة الهامة بالنسبة للعالم الإسلامي. وأعربت القمة عن تقديرها للدور الاستباقي الذي اضطلعت به المنظمة في عملية الإعداد للقمة والتي ستسهم في صياغة رؤية للعمل الإنساني للسنوات المقبلة، وضمان الوصول إلى أكثر الفئات ضعفا وحمايتها وفقا للقانون الإنساني الدولي، وتطوير القدرة على الصمود والقدرات المحلية للاستجابة للاحتياجات الإنسانية، وإصلاح النظام الإنساني العالمي لتمكينه من مواجهة التزايد الهائل في الاحتياجات الإنسانية.
203-   قرر المؤتمر منح الصفة الاستشارية في منظمة التعاون الإسلامي للمنظمات الإنسانية غير الحكومية التالية: جمعية تكافل لرعاية الطفولة والجمعية الطبية الإسلامية ومقرهما لبنان، وجمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية ومقرها اليمن، والهلال الأحمر الأذربيجاني ومقره أذربيجان، ومؤسسة ديانات التركية مقرها تركيا، والمؤسسة الصحية العالمية ومقرها السودان؛ والتي تستوفي شروط الحصول على الصفة الاستشارية، ما لم تكن مدرجة في قوائم المنظمات الإرهابية في أي من الدول الأعضاء.


204-   أعرب المؤتمر عن عميق انشغاله إزاء تفاقم الوضع الإنساني في سوريا وزيادة أعداد اللاجئين والنازحين داخلياً. وجدد تقديره للبلدان التي تستضيف أعداداً كبيرة من اللاجئين السوريين وخاصة الدول الأعضاء التي استضافت لاجئين وتلك التي أسهمت بسخاء في التخفيف من محنتهم.


205-   أعرب المؤتمر عن انشغاله العميق بمعالجة الوضع الإنساني في اليمن، وعبر في هذا الصدد عن تثمينه للدور الإنساني الكبير الذي تقوم به المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والدول الأعضاء الأخرى من جهود إنسانية وما تنفذه من برامج لمعالجة الأوضاع الإنسانية في اليمن. ودعا المؤتمر وكالات وأجهزة الأمم المتحدة العاملة في المجال الإنساني إلى بذل جهود أكثر جدية في تأمين الاحتياجات الإنسانية للشعب اليمني، وطلب من الأمين العام تنظيم مؤتمر دولي لحشد الموارد اللازمة لتقديم مساعدات إنسانية وإنمائية لليمن، وتوفير الموارد اللازمة لبرامج إعادة الإعمار، ودعا الدول الأعضاء إلى الإسهام بسخاء في تخفيف محنة الشعب اليمني.


206-    أعرب المؤتمر كذلك عن عميق انشغاله إزاء الوضع الإنساني الخطير القائم في كل من فلسطين والعراق وليبيا وأفغانستان وغرب أفريقيا ووسطها وميانمار وبلدان أخرى في العالم الإسلامي بسبب مختلف الأوضاع الإنسانية المعقدة التي تقوض عقوداً من جهود التنمية الاجتماعية الاقتصادية. وجدد دعوته إلى الدول الأعضاء والمانحين والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية والمنظمات الخيرية للمساعدة في تخفيف معاناة الضعفاء والمحتاجين.


207-    رحب المؤتمر بما تحقق من تقدم في كل من الصومال ومالي وتشاد وعدد من الدول الأعضاء الأخرى،والتقدم المنجز في مكافحة (الإيبولا)،وأقر أنه،من أجل الانتقال إلى مرحلة ما بعد الصراع،تقتضي الضرورة تقديم مساعدات لتعزيز الربط بين الإغاثة وإعادة التأهيل والتنمية من أجل دعم قدرات هذه البلاد على مواجهة الصعوبات.


208-    رحب المؤتمر بنتائج الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الإسلامي بشأن إيبولا، الذي عقد في جنيف يوم 29 سبتمبر 2014 وترأسته وزيرة الصحة في جمهورية إندونيسيا بصفتها رئيس المؤتمر الإسلامي لوزراء الصحة، حيث اتخذ هذا الاجتماع خطوات تنسيقية لمواجهة تفشي وباء إيبولا في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي وخاصة البلدان الواقعة منها في منطقة غرب إفريقيا


209-   رحب المؤتمر بالمساهمات المالية المقدمة للجهود الإنسانية التي تبذلها المنظمة وعلى وجه الخصوص المساهمات المالية السخية المقدمة من المملكة العربية السعودية، والكويت، وماليزيا، وأذربيجان، وبروناي دار السلام، والكاميرون، وغويانا، وكازاخستان، والحملة الوطنية السعودية، وهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية، والندوة العالمية للشباب الإسلامي، ومنظمة الإغاثة الإسلامية، والهلال الدولي، والبنك الإسلامي للتنمية، وصندوق التضامن الإسلامي، والشيخ صالح كامل

.
210-   حث المؤتمر الدول الأعضاء التي بذمتها مساهمات غير مسددة ومتأخرات أن تفي بها في أسرع فرصة ممكنة حتى يتسنى للمنظمة تجاوز صعوباتها المالية، ورحب باقتراح الأمانة العامة إعادة العمل بآلية التدابير التحفيزية لمساعدة الدول الأعضاء على تسوية متأخرات مساهماتها

.
211- أشاد المؤتمر بالتقدم الجدير بالثناء الذي أحرزته الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي خلال فترة وجيزة من إنشائها عام 2011م، في تعزيز وحماية حقوق الإنسان وفقا للمهمة المنوطة بها. وأعرب كذلك عن شكره وتقديره للمملكة العربية السعودية لتوفيرها مبنى لاحتضان مقر الهيئة ولتأكيدها توفير جميع أشكال الدعم والخدمات اللازمة من أجل ضمان استقلاليتها في مزاولتها لعملها


212-   رحب المؤتمر كذلك باعتماد أول ميزانية مستقلة للهيئة خلال الدورة الرابعة والأربعين للجنة المالية الدائمة والتي ستسددها الدول الأعضاء كجزء من مساهماتها الإلزامية في الميزانية السنوية، وطلب من الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان الاستمرار على هذا النهج مع احترام النظام المالي للمنظمة في نفقاتها. وحث المؤتمر جميع الدول الأعضاء على الاستمرار في تقديم كامل دعمها المعنوي والمادي للهيئة من أجل أداء وظائفها بفعالية كمؤسسة مستقلة


213-    أقر المؤتمر نتيجة الانتخاب  التي اجرت على هامش القمة لاضافة تسعة أعضاء في الهيئة (الملحق) لولاية مدتها ثلاث سنوات ابتداءً من اب 2016.


214. دعا المؤتمر جميع الدول الأعضاء التي لم تفتح بعد بعثات دائمة معتمدة لدى المنظمة في جدة النظر في القيام بذلك من أجل الإسهام والمشاركة بكيفية أكثر فاعلية في عمل منظمة التعاون الإسلامي.



215-   قرر المؤتمر عقد الدورة الرابعة عشرة لمؤتمر في جمهورية غامبيا الإسلامية في التاريخ الذي سيتم تحديده بالتنسيق مع الأمانة العامة للمنظمة، 

 
Hassan Karmash Al Zaidi
Image en ligne
In 1967, I graduated with a Degree in Political Sciences and Economics from the University of Mustansyriya in Baghdad. 
Between 1975-1976, I was a lecturer in the Faculty of the Agriculture (University of Baghdad).
Between 1977-1979, I was the cultural attaché of the Iraqi Embassy in Italy.
Between 1979-1980, I was the director of the "Guardians of the Nation" monthly review (Baghdad).
In 1989, I got a PhD (Doctorat d'Etat, ès Lettres) in Contemporary History from the University of Sorbonne-Paris I.
In March 2007, I created the Association of the Iraqi People and their French Friends.
Since 1964, I have been writing several articles and studies in Iraqi and Arab newspapers.
My first book: My life (1942-2014)
My second book: Main international relations factors (2015)
My third book: Religions and their influences on politics (2016)

Posté par Historien à 00:02 - Commentaires [0] - Permalien [#]

13 avril 2016

المخرج المسرحي الكندي اللبناني الاصل وجدي معوض مديرا لاحد مسارح باريس

في الوقت الذي اهنئ الاستاذ الفنان المترجم للفرنسية والمؤلف والمخرج (وجدي معوض )مواليد عام 1968في ديرالقمر بلبنان وهوشقيق السيدة نائلة معوض زوجة رئيس الجمهورية رينيه الذي اغتيل عام 1989بعيد ايام من توليه الرئاسة  .ودرس وجدي بالمدرسة الوطنية للمسرح بكندة  (كيوبك)وتم تعيينهعام 2016مديرا لاحد المسارح الفرنسية.

ويؤسفني ان اقول بئانه تعيينه طبقا لحسابات ومفاهيم وفلسفات وزارة الثقافة الفرنسية القائمة بمساهمتها مع الغالبية العظمى من المؤسسات الفرنسية بشكل خاص (مقارنة بمثليلاتها بالمانية وبريطانية )على الاستمراربتحجيم وتهميش كل ما هو عربي ..اي ان اسباب تعيينه  جائت لاسباب كونه يجيد الفرنسية ومسيحي المعتقد وماروني المذهب وليس للقدراته المسرحية المؤكدة باكثرمن عمل ساهم به ولا للغته العربية التي هي سادس لغة عالمية بالامم المتحدة ويئاتي تسلسلها من حيث عدد الناطقين بها الذين يقدرون باكثر من نصف ملياربعد الصينية والانكليزية والاسبانية وقبل الفرنسية والروسية وعلى الرغم من وجود ما لا يقل عن ثلاثة ملايين فرنسي من اصول عربية لا يزالون يعتبرونها لغتهم الام وعلى الرغم من ان باريس تحتظن منذ عام 1945 منظمة الثقافة والعلوم والفنون(اليونسكو) كئاحدى المؤسسات الاساسية للامم المتحدة وتحتظن منذ عام 1985معهد العالم العربي والفرنسي الذي تساهم به ماليا كل الدول العربية ال 23 اعضاء الجامعة العربية وتشتمل نشاطات انشطة ليست فقط للدول عربية بل الى 44 دولة اخرى ذات غالبية اسلامية منها دول افريقية فرانكوفونية (تونس والجزائر والمغرب وموريتانية ومالي وتشاد والسنغال والصومال والنيجر) اضافة لمصروالسودان ونيجيرية  ودول اسلامية اسيوية منها اندونيسية وباكستان وايران وتركية .. ومع ذلك فئان غالبية المؤسسات الاعلامية الفرنسية تغلق ابوابها بمفاتيح مزدوجة تجاه المئات المختصين من اصول عربية اواسلامية من الفيزياويين والاطباءوالجامعيين والصحفيين والرياضيين للمشاركة والمساهمة بمعالجة ومناقشة حتى المواضيع التاريخية والثقافية التي تهم مباشرة اوطانهم الاصلية واديانهم التي يتحدث عنها غالبا من يطلق عليهم (المستشرقون) الذين ينظرون بشكل عام للاموربعين واحدة رمداء.
 غيرانني لا اشك مطلقا بئان الاستاذ الفنان المسرحي وجدي معوض سوف يرفض التدجين والتهجين والتهميش والتحجيم وسينتفظ ويتذكرعلى الدوام اجداده واساتذته وزملائه من رواد النهظة العربية المعاصرة التي شارك بها البستاني واليازجي وميخائيل نعيمة وجبران ورياض الصلح  وفيروزوادونيس وثويني ووووووالخ ويوسع التواصل والتلاحم والتعايش والتئالف بين الحضارة الفرنسية والحضارات العربية السامية بما فيها السومرية والبابلية والاشورية والاكدية والفينيقية والكنعانية والهكسوسية والفرعونية والاعرق عالميا والغنية بمختلف العلوم الزراعية والعلمية والقانونية والروحية والفنية .

Posté par Historien à 09:01 - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags :

12 avril 2016

السعودية تتمدد جغرافيا وماليا ومذهبيا على حساب جيرانها وتتقلص دوليا

السعودية تتمدد جغرافيا وماليا ومذهبيا على حساب جيرانها وتتقلص دوليا
د. المؤرخ والاقتصادي والدبلوماسي السابق حسن الزيدي
1-ان مقالي الكاتب عبد الرحمن يوسف بعنوان (جزيرتا تيران وصنافير وعملية خصي الاسد ) والمنشور في 10 نيسان 2016
 ومقال الاستاذ عبد الباري عطوان المنشور على صحيفته الاكترونية اللندية ليم 11 نيسان والمرفقين وغيرها من المقالات والبحوث التي تتحدث عن نفس الموضوع يدل ليس على الوعي الستراتيجي لكاتبيهما بل لمن يقرءاهما ويفهمهما ويعمل على تعميمهما  ليكونا من  شموع التنويرالتي تضاف لشموع ومصابيح اخرى لتنيربعض الطرقات الطويلة المظلمة والضيقة والوعرة صخريا وطينيا وصحراويا والتي يعيش فيها منذ فترات طويلة نسبيا نصف مليارعربي مسلم وغيرمسلم مع مليارمسلم منتشرين بكل القارات..
و11-ان ظاهرة استعماروظم واخضاع مقاطعات وبلدان ودول اضعف من قبل دولة / دول اقوى من خلال الحروب اوالشراء اوالزواج والمصاهرة اولاسباب اقتصادية ودينية هي ظاهرة سياسية قديمة مارستها الغالبية العظمى من الامم المجاورة لبعضها .ومنها فرنسة التي اشترت واحتلت 3/1على مراحل مساحة ايطالية ( مقاطعات الكورس ونيس وفرانش كونتي ) ومقاطعة بريطانية بشمال غرب فرنسة  والولايات المتحدة التي اردات الهيمنة والتواجد على المحيطين الهادئ والاطلسي حيث اشترت عام 1819 مقاطعة فلوريدة وهي جغرافيا مكسيكيةمن اسبانية التي باعت ما تملكه حيث كانت دولة محتلة وصارت فلوريدة الولاية السابعة والعشرين .وفي عام 1867اشترت الولايات المتحدة مقاطعة الاسكة وهي بمساحة 1.519 مليون كم اي مرة ونصف مساحة مصرواقل بنصف من مساحة السعودية من روسية التي لا زال قادتها يعتبرون ذلك البيع باطلا) خاصة بعدما ظهرت فيها معادن كثيرة منها النفط وصارت الاسكة الولاية ال 49 فيما كان ولايزال كبارسياسيوروسية القيصرية والاتحاد السوفياتي وروسية المعاصرة ينتقدون القيصرالكسندرالثاني حكم بين 1881/1855على قيامه ببيعها مثلما باع نابليون الاول عام  1803 للولايات المتحدة مقاطعة لويزانة مساحتها 126الف كم لتمويل نزواته وحروبه وغزواته .
 كما ان من بين اسباب قرارهتلرلعام 1939بغزو بولونية وجيكوسلوفاكية اعادته لمقاطعة (سوديت وممرالدازنزيج الحدوديتين )اللتين فيهما اقليات المانية واقتطعتهما من المانية اتفاقيات فرساي لعام 1919 والتي جائت لصالح المنتصرين على حساب الدول الخاسرة
 كما ان اسرائيل هيمنت بالقوة منذ عام 1958على 10/8من فلسطين .وهناك عشرات الامثلة من مشاكل الحدود بين الدول التي خلقت وتخلق حروبا ومنها الحرب الروسية الاوكرانية بشئان (جزرالقرم ذات الغالبية الاسلامية )والحرب الارذرية الارمنية على (منطقة اورباخ )الحدودية واحتمالات الحروب بين العراق وايران وبينه وبين تركية وبين تركية وسورية وبين الصومال واثوبية التي اهملها العرب ومصر على الرغم من انها ذات غالبية قبطية وتعرضت لحروب عديدة من ايطالية الكاثوليكية وعلى الرغم من انها احد الدول الاحد عشرالمتشاطئة على النيل الذي تمكنت بمساعدات اسرائيلية وامريكية ان تحصل من مبارك على اتفاقية هامة لحصول من مياه النيل على ثلاثة اضعاف الكمية التي كانت تحصل عليها منذ قرن و حصلت على تمويل دولي اوربي  لبناء سد على ضفتها فيها لتحصل على حصة من مياهه تصل الى /30 مثلما فعلت تركية عدة سدود على كل من دجلة والفرات لتقلل كثيراحصص العراق بدجلة وحص سورية والعراق بالفرات .
و111-عندما اشاركاتب المقال المحترم (لبعض) سوءات سياسات (الطيارحسني مبارك )الذي كان نائبا للرئيس (الجنرال انورالسادات )الذي ورث الحكم من جمال عبد الناصروحكم بين 1970واغتياله في 6 تشرين اول1981بعد ان قام في تشرين ثاني 1978بزيارة لاسرائيل لم يطاوعه فيها الوطني والمخلص (البابا القبطي اشنودة) لمرافقته حيث اشترط عليه ان يرافقهم شيخ الازهرالذي كان هو الاخروطنيا ورفض مرافقته مثلما رفضا توقيعه في اذار 1979مع رئيس الوزراء الاسرائيلي مناحيم بيكن وبئاشراف الرئيس الامريكي الدمقراطي كارترعلى (اتفاقيات كامب ديفيد )لتطبيع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية بين الدولتين لقاء انسحاب اسرائيل من 10/9من صحراء سيناء الواسعة والمكلفة ماليا وبشريا لاسرائيل وسانده حسين الهاشمي ملك الاردن والحسن الحسني ملك المغرب وسلطان عمان فابوس فيما قاطعت السادات دبلوماسيا واقتصاديا الغالبية العظمى من الحكومات العربية بما فيها كل الحركات الفلسطينية حيث نقلوالجامعة العربية لتونس ولم يقدموا بدائلا عدى التهريج الذي قاده كل من الطيارحافظ الاسد ونائبه عبد الحليم خدام وعدد من الحاشية العسكرية والمدنية التي هيمنت على حزب حزب البعث بسورية والزعيم غيرالركن احمد حسن البكر وظله صدام حسين وعدد من الجنرالات والمدنين الذين هيمنوا على حزب البعث بالعراق والعقيد معمرالقذافي و(الملك السعودي خالد)حكم بين 1975 /1982 حيث ولدوا فئارا لم يعش طويلا سموه ( جبهة الصمود والتصدي ويطلق الواعون والمخلصون من الناس عليه اسم جبهة الهزيمة والتصدع )
 
و1V-كان الطيارحسني مبارك نائبا للرئيس السادات وشاركه بكل خطواته  التصالحية الفردية مع اسرائيل من خلال شعار(مصراولا )وهوشعاريتبناه كل الحكام العرب لانهم ليس لديهم ايمان حقيقي لا بئالاسلام (كدين) الذي هو ليس سنيا ولا شيعيا ولا حنفيا ولامالكيا ولا شافعيا ولا وهابيا ولاصفويا .وليس لهم ايمان ايظا لا بقضية عربية مشتركة ولا بالوحدة العربية ولا بتحرير فلسطين التي يعتبرها كل منهم حجة (قميص عثمان جديد ) ينتفعون به مثلما انتفع به من قبلهم بقرون معاوية ومن بعده المئات .

كما خلف مبارك السادات بعيد اغتياله في 6 تشرين اول 1981من قبل مجموعة قتلة وعميلة ارهابية سميت اوحسبت على الاخوان المسلمين الذي اعتبروا ذلك انتصاراعلى الرغم من انه جاء لمصلحة اسرائيل التي لا تعيش مع السلام والحرية والدمقراطية بل على الحرب وعلى تخلف وتمزق وتشتت العرب والمسلمين الذين اصطفت غالبية قياداتهم السنية خلف الشيخ الشمري العنزي (عبد العزيز بن سعود ) الذي دعمه الانكليزضد الامير(حسين بن علي) اميرالحجاز (مكة والمدينة والطائف )وحكم بين  1953/1924وظم مساحات جديدة لمملكته بموجب (معاهدة دارين أومعاهدة القطيف، ) نسبة لبلدة دارين في جزيرة تاروت المقابلة لميناء القطيف على ساحل الخليج العربي،ووقعت في 26كانون الاول 1915 حيث كانت الحرب العالمية الاولى قائمة من قبل الشيخ عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود (أميرالرياض ) والسيربيرسي كوكس، المعتمد السياسي البريطاني الذي منح عبد العزيز نفوذا على مقاطعات  (نجد والأحساء والقطيف والجبيل ) ودعمه ماليا ( نقودذهبية واسلحة ليقود ابن سعود حرباضد (ابن رشيد حاكم إمارة حائل ) الذي اعلن مساندته للدولة العثمانية مخالفا لموقفي الشريف حسين بمكة وعبد العزيز بند  فكان ينبغي التخلص منه و(اتفاقية المحمرة ) في 5 مايس 1922ه بين سلطنة نجد وتوابعها وبين مملكة العراق وتكملتها (معاهدة العقير )في الثاني من كانون الاول 1922بمنطقة العقير بين سلطنة نجد ممثلا بالسلطان عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود وصبيح الدفتري وزير المواصلات والأشغال ممثلا عن فيصل الأول ملك مملكة العراق وباشراف الكولونيل  (جون مور) الوكيل السياسي البريطاني بالكويت ممثلا عن الكويت وكان السير بيرسي كوكس الحاكم البريطاني بالعراق هوالذي اعدها بالتعاون مع مستشارته الانسة بل) حيث تم ترسيم حدود سلطنة نجد الشمالية والكويت مع مملكة العراق  الذي كان الخاسرالاكبر فيها حيث طلب العراق أن تمتد حدوده على بعد 200 ميل جنوب الفرات اي على مسافة  12ميلا من الرياض،فيما طلب ابن سعود كل مناطق البدو الشمالية من حلب حتى نهر العاصي،وعلى جانب الشط الأيمن للفرات وحتى البصرة وبحدود قبلية بدوية شمرية بما فيها مناطق تواجد قبائل الظفيرالتي تسكن بالجانب الغربي الجنوبي من الفرات،بدلا خرائط من حدود ثابتة.وفي اليوم السادس من المحادثات احضر بيرسي كوكس  خرائطا مؤشرة بالخط الأحمرلرسم  الحدود تم اعتمداها دون نقاش من قبل الأطراف الثلاث حيث اشار فيها لمنطقتين محايدتين بين السعودية والكويت والسعودية والعراق لتبقى منطقتا نزاع وخلاف وصراع ولربما لحروب وفي عام 1924 وبدعم بريطاني تمكن عبد العزيز بن سعود ان يستولي على مكة والتجئا اميرها الشريف حسين للانكليز الذين نفوه لقبرص وفي11تشرين اول 1926م/24ربيع الاول 1345هجري تم توقيع (اتفاقية مكة) بين عبد العزيز ال سعود وبين الحسن بن علي الادريسي اليمني الذي تنازل مجبرا عن امارة (مقاطعة عسير)لابن سعود .وفي عام 1927وقعت بريطانية مع عبد العزيز بن سعود معاهدة جدة التي اعترفت بموجبها  بئاستقلال مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها قبل ان يسميها بن سعود عام 1932 المملكة العربية السعودية / يلاحظ Jarold Dikson,Kowait  and hisNeiphbours   وAlexei Vassiliev,The History of Saudi Arabia,London, Al Saqi Books,1998
وتبع عبد العزيز بن سعود ولده (سعود بن عبد العزيز )حكم 1953 /1964وورثه اخوه (فيصل بن عبد العزيز)حكم بين 1964 واغتياله عام 1975 من قبل احد ابناء عمه لانه قال مرة وبشكل علني سئاصلي يوما بالقدس ..غيرانهم ثلاثتهم ناصبو العداء لعبد الناصرالذي ناصبهم هوالاخرالعداء وارتكب جريمة اعدام القائد والمفكرالاسلامي (السيد قطب).وتقرب من الاتحاد السوفياتي على حساب الولايات المتحدة التي هيمنت على الشرق العربي الاسلامي منذ عام 1949حيث قادت عام 1949حلف الاطلسي ونشرت الاسطول السادس بشواطئ العرب بالبحرين الابيض والاحمروبحرعمان والخليج الاسلامي العربي الفارسي ومن خلال حلف بغداد بين 1959/1954 ..
لقد حكم مبارك فترة طويلة امتدت بين بين 2011/1981 كان ليس فقط حريصا على استمرارعلى العلاقات مع اسرائيل بل صار محاميا لاسرائيل تجاه الفلسطينيين بكل قواهم السياسية الفلسطينية والعربية والاسلامية والماركسية وسادنته كل الانظمة العربية وبمقدمتهم الملك (خالدبن عبد العزيز)حكم بين 1982/1975وخليفته الملك (فهد بن عبد العزيز) حكم بين 1982/ 2005حيث دعم مبارك ماليا وساهم مع حافظ الاسد وصدام الذي عزل البكروحل محله وحكم بين 1979 /واسقاطه عام 2003 واعدامه عام 2004 لعودة الجامعة العربية لمصر
كما ساهم الملك فهد بدعم صدام حسين لاعلان حرب ضد ايران حيث كانت حربا اراد ت لها اسرائيل والصهيونية العالمية ان تكون طويلة حيث كان عمرها اطول من عمرالحربين العالمتين 1918/1914 و1945/1939وان تكون خسائرها البشرية كثيرة وخسائرها المعنوية اكثرحيث ساهمت بتجديد وتعميق الصراع الجغرافي العربي الفارسي الذي سبق الاسلام الذي لم يستطع الغائه على الرغم من امميته وعالميته .وليس من مصلحة العرب ولا من مصلحة بلاد فارس /ايران  تجديده لان هناك مئات من الامثلة التاريخية على امم تصارعت لقرون وتصالحت وتحالفت وتضامنت ومنها الحروب الجرمانية الايطالية والبريطانية الفرنسية والالمانية الفرنسية والامريكة البريطانية والامريكية المكسيكية والتركية اليونانية الخ .كما ان الصراع العربي الفارسي والعربي التركي والعربي الاثيوبي لم ولن يخدم لا الاسلام ولا العروبة ولاايران ولا تركية ولا اثيوبية ..بل يخدم فقط اعداؤهم البعيدون واسرائيل التي قد لا يراها تشكل خطرا بعيد المدى  بعض الحكام وبمقدمتهم مبارك والسيس وال سعود الذين لم يقوموا منذ تئاسيس دولتهم عام 1924 وحتى الان باي جهد عسكري وسياسي يقاوم النشاط الصهيوني الذي بدئا منذ اب 1897حيث عقدت بعض المنظمات الصهيونية اول مؤتمرلها ب(مدينة بازل السويسيرية) بل استمرال سعود بممارسة سياسة تهميش المرئة باسم الاسلام ونشرالفكر الوهابي الاحادي والضيق التفكير وتكفير ماعداهم ومقاطعة الاتحاد السوفياتي وبقية الدول الشيوعية بين 1991/1917بينما حافظوا بشكل منتظم ومتصاعد منذ عام 1933 على (علاقات غير متوازنة ) ليست ثقافية ولا علمية ولاتقنية بل نفطية وعسكرية لصالح الولايات المتحدة احد اباء ولادة دولة اسرائيل منذ عام 1948 ..علما بئان ايران وتركية لم تقم اي منهما بئاي فعل عسكري اوسياسي حقيقي لدعم حركات التحرير الفلسطينية اومحاصرة اسرائيل اقتصاديا وسياسيا على الاقل بل لا يزالان يقيمان معها سرا وعلانية انواعا متعددة من العلاقات ..
كما كان للملك فهد دورسيئى جدا بعدم بذل الجهد المطلوب للجنح لحل سلمي عربي /عربي بين العراق (الوريث الجغرافي والتاريخي لبلاد سومربجنوبه وبابل بوسطه الغربي واشوربشماله الشرقي والاسلام بوسطه وغربه وشماله حيث يوجد خمسة من اصل 12 اماما علويا اضافة للعباس بن علي لامه البدوية مع وجود المفكرابي حنيفة والاف من المسلمين الاوائل بالبصرة والكوفة وبغداد والنجف وكربلاء وسامراء ونينوى) من جهة وبين (امارة الكويت ) التي كانت لمئات القرون احدى الاقضية الجغرافية التابعة لجنوب العراق قبل الاسلام وبعده حتى احلاها من قبل الانكليزعام 1899واستقلت عام 1961 واستمرت حتى الان تناصب العداء لامها وابيها العراق لصالح الاستثمارات البترولية الايروامريكية .
 وفي 12 حزيران 2000م/في 27 رمضان 1415هجري وقع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح والملك السعودي فهد بن عبد العزيز على (اتفاقية جدة ) وتظمنت تحديد خط الحدود الفاصل النهائي والدائم بين الجمهورية اليمنية والمملكة العربية السعودية على النحو التــالي الجزء الأول :يبدأمن العلامة الساحلية على البحرالأحمر ( رصيف  البحرتماما رأس المعوج شامي لمنفذ رديف قراد ) وإحداثياتها خــط عرض ( 8،14 ،24، 16 ) شمالاوخـــط طــــول ( 7،19،46،42 ) شرقا وينتهي عند علامة جبل الثأروإحداثياتها( 58 ،21،44) شــرقــا،و( 00، 26، 17 ) شمالا،وتفصلهمــا في الملحق رقم ( 1 ).والجزء الثاني يبدأ هذا الجزء من (جبل الثأر)المحددة إحداثياته أعلاه وينتهي عند النسـق الجغرافي لتقاطع خط عرض ( 19 ) شمالا مع خط طول(52)شرقاوتفصيلهابالإحداثيات الواردة في الملحق رقم ( 2 ) .والجزء الثالث:هوالجزء البحري الذي يبدأ من العلامةالبريةعلى ساحل البحر(رصيف البحر تماما رأس المعوج شامي لمنفذ رديف قراد ) المحددة وإحداثياتها أعلاه وينتهي بنهاية الحدود البحرية بين الدولتين وتفصيلها بالإحداثيات في المرفق رقم ( 3 ) 1-.بغية وضع العلامات ( الساريات )على خط الحدود بدءا من نقطة التقاء حدود البلدين مع حدود سلطنة عمان الشقيقة عند النسق الجغرافي لتقاطع دائرة العرض(19) شمالا وخط طول(52) شرقا وانتهاء برصيف البحر تماما رأس المعوج شامي لمنفذ رديف قراد بإحداثياته الواردة في الملحق رقم ( 1 ) فان الطرفين المتعاهدين سوف يكلفان (شركة دولية )بالقيام بالمسح الميداني لكامل الحدود البرية والبحرية وعلى الشركة المنفذة  والفريق المشترك من الجانبين المتعاهدين التقيد الصارم بالمسافات والجهات بين كل نقطة والنقطة التي تليها وبقية الأوصاف الواردة في تقاريرالحدود الملحقة بمعاهدةالطائف،.واعداد خرائط مفصلة لخط الحدود البرية بين البلدين وسوف تعتمد هذه الخرائط بعد توقيعها من قبل ممثلي الجمهورية اليمنية والمملكة العربية السعودية بصفتها خرائط رسمية تبين الحدود الفاصلة بين البلدين و2-فيما يتعلق بإخلاء أي موقع عسكري تقل مسافته عن خمسة كيلو مترات على طول خط الحدود المرسم بناء على تقارير الحدود الملحقة بمعاهدة الطائف أما بالنسبة لخط الحدود الذي لم يتم ترسيمه بدءا من جبل الثأرحتى نقط تقاطع خط عرض(19) شمالا مع خط طول ( 52 ) شرقا فيحكمه الملحق رقم ( 4 ) والملحــق رقــــم ( 3 ) يبدأالخط من النقطة البرية على رصيف البحر تماما رأس المعوج شامي لمنفذ رديف قراد ذات الإحداثيات التالية/ ( 8 ،14،24،16) شمالا و(7،19 ،46،42 ) شـرق اويتجــه الخط في خط مستقيم موازلخطوط العرض حتى يلتقي بخط الطول(00،09،42 ) شــرق وينحني الخط في اتجاه الجنوب الغربي حتى النقطة ذات الإحداثيات التاليــــة ( 8،14 ،24،16 ) شمــال و(00،09،42) شــرق ومنـه في خــط مستقيم موازلخطوط العرض في اتجــاه الغرب حتى نهاية الحدود البحريــة بين البلديــن من نقطــة ذات إحــداثي ( 24،17،16)،( 00، 47، 41) (ثانية، دقيقة-درجة) ولملحق رقــــم ( 4 ) تحدد منطقة الرعي على جانبي الجزء الثاني من خط الحدود المشارإليه في هذه المعاهدة بعشرين كيلو مترا.ويحق للرعاة من البلدين استخدام مناطق الرعي ومصادر المياه على جانبي هذا الجزء من خط الحدود استنادا إلى التقاليد والأعراف القبلية السائدة لمسافة لا تزيد عن عشرين كيلو متــرا وسوف يجري الطرفان المتعاقدان مشاورات سنوية لتحديد نقاط العبورلأغراض الرعي بناء علـى ظروف وفرص الرعي السائــدة .ويعفــى الرعــاة من مواطني الدولتين مـــن :نظام الإقامة والجوازات وتصرف بطاقات مرورمن السلطات المعنية التي ينتمي إليها هؤلاء الرعاة .ومن الضرائب والرسوم على الأمتعة الشخصية والمواد الغذائية والسلع الاستهلاكية التي يحملوها معهم وهذا لا يمنع أيا من الطرفين من فرض رسوم جمركية على الحيوانات والبضائع العابرة لغرض المتاجرة .ويحـق لأي من الطرفين وضع القيود والضوابط التي يرونها مناسبة لعدد السيارات العابرة مــع الرعــاة إلى أراضيــه وكذلك نوع وعدد الأسلحة النارية المسموح بحملها شريطة أن يكون مرخصا لهــا مـن السلطات المختصة في البلدين مع تحديد هوية حاملهــــا .وفي حالة انتشارمرض وبائي يصيب الثروة الحيوانية فلكل طرف الحق في فرض الإجراءات الوقائيــة اللازمة وفرض قيود على استيراد وتصديرالحيوانات المصابة وعلى السلطات المختصة في البلديــن التعاون فيما بينها للحد من انتشارالوبــاء قدرالإمكــان .ولايجوز لأي من الطرفين المتعاقدين حشد قواته المسلحة على مسافة تقل عن عشرين كيلو مترا على جانبي الجزء الثاني من خط الحدود المشار إليه في هذه المعاهدة ويقتصر نشاط أي طرف في كل جانب على تسيير دوريات أمن متنقلة باسلحتهاالاعتياديــة .وفي حالة اكتشاف ثروة طبيعية مشتركة قابلة للاستخراج والاستثمارعلى طول خط الحدود بين البلدين بدءا من رصيف البحر تماما رأس المعوج شامي لمنفذ رديف قراد وحتى نقطة تقاطع خط عــرض ( 19) شرقا مع خط طول ( 52 ) شمالا فان الطرفين سوف يجريان المفاوضات اللازمة للاستغلال المشترك لتلك الثروة الموقعان عن ن المملكة العربية السعودية/سعود الفيصل وزير الخارجيـــة عن الجمهورية اليمنية/عبد القادر عبد الرحمن باجمال- نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجيـــة..في جــدة 10/3/1421هـ الموافق 12/6/2000م
كما يجب الاشارة والتذكيرالدائم بئانه من الحدود العراقية الجنوبية التي تشمل كل من الكويت والسعودية بعهد الملك (عبد الله بن عبد العزيز) حكم بين 2005 /2015 ومن حدوده الغربية حيت الاردن الهاشمي جائت القوات الغازية الجوية والبحرية والبرية الايروامريكية لغزو واحتلال العراق في 21 اذار 2003 وليس من غربه الشمالي (سورية) ولا من شماله (تركية) ولا من شرقة (ايران ) .
كما ان الملك السعودي عبد الله استمربسياسة تغييب ومنع اي شكل من اشكال الحريات النقابية والحزبية والدمقراطية وتجهيل المجتمع السعودي وفرض المذهب الوهابي الاحادي مما بقي مرتعا للمنظمات الرجعية ( القاعدة وداعش وبوكو حرام وغيرها )ومعاداة كل الحركات التقدمية والاصلاحية بما فيها حركات الاخوان المسلمين الذين ساهموا بفاعلية بئاسقاط مبارك واستلمو السلطة بحكم (تاريخهم النضالي الطويل منذ عام 1928وعددهم البشري وحاول الرئيس الاسلامي المهندس الدكتور(محمد مرسي) القيام باصلاحات اجتماعية واقتصادية وسياسية تتعلق باجراء تعديلات على اتفاقيات كامب ديفد الساداتية التي حافظ عليها مبارك الامرالذي اثارغضب اسرائيل والمنظمات الصهيوينة والقوى الايرو امريكية ومعها الرجعية العربية التي بمقدمتها الملك عبد الله الذي لم يقدم اي دعم مالي وسياسي له مثلما قدم دعما دائما لمبارك وساهم بئاخراجه من السجن واسقاط حكومة الاخوان المسلمين والحكم بالسجن المؤبد على الدكتورمحمد مرسي لصالح (الجنرال عبد الفتاح السيسي )الذي كان وزيرا للدفاع بنفس الحكومة الاخوانية وبدئا يحكم منذ عام 2013 ولقي مباركة ودعما من الملك عبد الله الذي توفي عام 2015
كما ان الملك السعودي (سلمان بن عبد العزيز ) يحكم منذ عام 2015.استمرهو الاخربسياسة الحكم الوراثي العائلي الذي ليس فيه اي شكل من اشكال الحريات العامة والدمقراطية والنقابية وتجهيل المجتمع السعودي وفرض المذهب الوهابي الاحادي مما بقي مرتعا للمنظمات الرجعية ( القاعدة وداعش وبوكو حرام وغيرها ) ومعاداة كل الحركات التقدمية والاصلاحية بما فيها حركات الاخوان المسلمين وتعهد مع امير قطرواميرالكويت واميرالامارات العربية وبموافقة اسرائيل والولايات المتحدة بتمويل الحركات الرجعية لاسقاط ليس الطبيب بشارالاسد بل اسقاط (النظام الجمهوري السوري )الذي يعتبرعلى كل علاته الكثيرة والمتعددة (يعتبرافضل نظام سياسي عربي معاصرمنذ اعلان الجمهورية السورية عام 1945) حيث وفرالنظام بسورية بعهد معظم رؤسائه حدا ادنى من حقوق المرئة وسمح باقامة منظمات مهنية واحزاب سياسية وحركة سياحية واكتفاء ذاتي نسبي اقتصاديا (الزراعة والصناعات الاولية النسيجية والقطنية الخ) وان الحرب التي اندلعت فيها منذ عام 2011 (الحرب الدولية بسورية ) لم تكن هي الاخرى كما كان الغزو الايروامريكي والصهيوني ضد العراق لم يكن ضد صدام كفرد دكتاتور ومستبد وغالبية السنة لصالح الشيعة بل لتحطيم تواريخ العظيمة للعراق التي اخرها الاسلام حيث لا يزال المؤرخون والفلاسفة الاوربون عندما يريدون اعطاء مثلا بالعظمة اللغوية والهندسية يقولون مثل( الكتابة السومرية والاسقاء السومري وقصوربابل وقانون حمورابي واهرامات مصروتحنيط فراعنتها  ).
وفي سورية لم تكن الحرب التي تساندها السعودية ضد بشار بل حطمت كثيرا من الثرات العريق لبلاد الشام الذي تفتخر به (الحضارات  السامية) وقتلت حتى الان ما يقرب من نصف مليون مواطن وشردت ايظاكما في العراق وليبية اكثرمن خمسة ملايين (مسلم سنياايظا) هاموا بكل الافاق حيث اكلت من اجساد نسائهم وبناتهم اطفالهم الحيتان وموانئ اليونان ومقدونية وصربية وايطالية وفرنسة والمانية وتركية التي دفعت لها المانية عدة مليارات من الدولارات لكي تستقبل معظم مهاجري سوري وغالبيتهم من السنة ) ولم تستقبل منهم السعودية ولا قطرولا الامارات ولا الكويت شخصا واحدا في حين لا زالت دولهم ساحات مستباحة من كل القوى الاجنبية وبمقدمتها اسرائيل فيما بقيت ايران تدعم النظام الطائفي بالعراق وبسورية واقامت علاقات متكافئة  نسبيا مع الدول الغربية .
 كما ان الملك السعودي سلمان جمع حلفا من 35 دولة افرواسيوية برئاسة باكستان وهوعدد فاق ما جمعه كل من بوش الاب وبوش الابن لمقاتلة ليس صدام  بل ضرب حضارة سبئا وسد مئارب باسم مقاتلة الحوثيين الشيعة باليمن ولم يقاتل حزب الدعوة بالعراق ولم يستقبل المهجرين من سنة العراق
 ومثلما اوحت اسرائيل لملك الاردن حسين بن طلال لان (يشتري مجانا) من السعودية ساحلا طويلا من حدودها  الشمالية الغربية المطلة على شرق البحرالاحمرلابعادها جنوبا عن خليج العقبة لكي يصبح (الاردن )الحليف الاكثر اخلاصا لاسرائيل هوالمسيطرعلى مساحة اكبرمن الخليج لكي يكون اكثرتفاهما وتناغمامع الوجود العسكري الاسرائيلي من عام 1956 ب(مضيق ايلات) الذي يقع باقصى الطرف الشمالي الشرقي من البحرالاحمر الذي يقع بئاقصى جنوبه (مضيق باب المندب العدني / اليمني فيما تقع على شرقه اليمن وجدة التي تقع غرب مكة وفي شماله الشرقي مدينة تبوك السعودية وفي شماله الشرقي الاردن فيما يقع غربه من الجنوب الغربي (جمهورية جيبوتي الاسلامية )عضو الجامعة العربية والذي توجد فيه قوات فرنسية وامريكية واسرائيلية و(جمهورية ارتيرية ذات الغالبية الاسلامية )واحد حلفاء اسرائيل و(جمهورية السودان الجنوبي ذات الغالبية المسيحية)ولم يتم قبولها حتى الان بالجامعة العربية فصارت حليفا اخرلاسرائيل فيما تقع (مصر) على طرفه الشمالي الغربي  ..
كما ان قرارالملك السعودي سلمان لاسترجاع جزيرتي (تيران وصنافير) المطلين على البحرالاحمر والتي تحكمها مصر منذ زمن محمد علي باشا بين 1848/1805لقاء مبالغ زهيدة لمصرالتي تعيش اوضاعا سياسية غير مستقرة لان الجنرال السيسي ليس فقط سرق السلطة من اول حكم مصري ذي طبيعة مدنية وادخل معظم قيادات وكوادرحركة الاخوان المسلمين بالسجون كما فعل النظام العراق منذ عام 2003 ضد الاف من القيادات والكوادرالبعثية ..هو ليس عملا تجاريا صرفا بل هوايظا ايحائاغير مباشرللنفوذ الصهيوني والامريكي لابعاد مصرجغرافيا عن (ميناء ايلات الحيوي جدا )الذي تهيمن عليه اسرائيل منذ عام 1967ووضع السعودية التي لم ولن تشكل خطرا لا سابقا ولا حاليا ولا على المدى البعيد فيما يضرعلى المدى البعيد بمصالح مصرالحيوية التي لم يبق لها نفوذ على البحر الا قناة السويس فيما تهيمن اسرائيل على معظمه  
و.V-ان قبول الرئيس المصري الجنرال عبد الفتاح السيسي ورئيس وزراؤه  شريف اسماعيل ( لاعادة جزيرتي تيران وصنافير للسعودية ) فيه منافع اقتصادية كبيرة لمصرالتي تعاني من عجز مالي كبير جدا بميزانيتها السنوية المتعلقة بالحياة اليومية لتسعين مليون مصري وللانشطة التعليمية والصحية والاجتماعية والاقتصادية المختلفة وليس لديونها الدولية الاضخم وقد يخفف من نسبة البطالة المتصاعدة فيها من خلال (الوعود غيرالملزمة دوليا ) للملك سلمان لان يقدم للسيسي ملياري دور بعد توقيع وتصديق الاتفاقية بعيد الاستفتاء عليها شعبيا ومصادقة البرلمان وهما عمليتان مضمونات
كما تعهد الملك سلمان بتقديم ملياردولار سنويا لمصر لفترة خمس سنوات وتحمل تكاليف بناء جسرعلى البحرالاحمر بطول 60 كم يربط بين البلدين وستكون له اهمية اجتماعية واقتصادية كتلك التي كانت لسكة حديد (قطارالشرق السريع) الذي تم انشاؤه بعد السلطان عبد الحميد الثاني  حكم بين 1909/1876والذي كان يربط بين اسطانبول وبغداد ودمشق ومكة واجتهد كثيرا الانكليز ومعهم اعراب نجد والحجاز بتحطيمه اثناء الحرب العالمية الاولى من خلال خبراء متفجرات انكليزيتقدمهم كل من (لونس العرب ولكمان )
كما ان التوسع الجعرافي والمالي والمذهبي السعودي لم يرافقه توسع بسياساتها الدولية كما هو حال تركية وايران  بل لا زالت تعتبر دولة ذات حكم ليس فقط وراثي بل عشائري وقبلي وليس فيه اي شكل من اشكال السلطات الثلاثة المتعارف عليها بالدول المعاصرة وهي سلطة تشريعية وسلطة قضائية وسلطة تنفيذية بل لا يزال الملك الوهابي وعائلته يحكمون باسم الدين وكئانه هبة سماوية انزلها الله على الشعوب السعودية التي لا يسمح فيها لشيعي ولا لمسيحي ولا لبوذي وهندوسي ان يمارس طقوسه بحرية  وبتهميش وتحجيم تام لدور المرئة .

 
Hassan Karmash Al Zaidi
In 1967, I graduated with a Degree in Political Sciences and Economics from the University of Mustansyriya in Baghdad. 
Between 1975-1976, I was a lecturer in the Faculty of the Agriculture (University of Baghdad).
Between 1977-1979, I was the cultural attaché of the Iraqi Embassy in Italy.
Between 1979-1980, I was the director of the "Guardians of the Nation" monthly review (Baghdad).
In 1989, I got a PhD (Doctorat d'Etat, ès Lettres) in Contemporary History from the University of Sorbonne-Paris I.
In March 2007, I created the Association of the Iraqi People and their French Friends.
Since 1964, I have been writing several articles and studies in Iraqi and Arab newspapers.
My first book: My life (1942-2014)
My second book: Main international relations factors (2015)
My third book: Religions and their influences on politics (2016)

مقال عبد الرحمن يونس.بعنوان جزيرتا تيران وصنافيروعملية خصي الاسد.في 10نيسان 2016
ما يحدث الآن في مصر بسبب وجود رئيس يرتكب الخيانة العظمى يوميا كما يتناول قهوة الصباح.هو ترتيبات لمحاصرة مصر وتعجيزها عن خوض أي حرب، أو إنجاز أي تنمية. لقد وضعت اتفاقية كامب ديفيد مصر في قفص، ولكنها كانت أسدا في قفص، وفي فترة مبارك بدأ التمهيد لإضعاف هذا الأسد (مع تشديد إجراءات حبسه).كانت فترة مبارك تعتمد على تجويع الأسد،ومحاولة إطعامه طعاما فاسدا، فأصبح أسدا هزيلا لا يملك أي قدرة على الهجوم، لا يملك أي رغبة في الصراع وفي عهد مبارك تم وضع القفص داخل قفص أكبر،ثم أكبر،ثم أكبر،حتى أصبح الأسد داخل مجموعة أقفاص لا أول لها ولا آخر،وفي جميع الأحوال كان السيد مبارك يقف على باب القفص ومعه المفاتيح، وينفذ سائر ما تريده إسرائيل ولا يكاد أحد يتخيل أن هذا الأسد يشكل أي خطرعلى أي أحد، بفضل الكنز الاستراتيجي القابع على الكرسي.وجاءت المفاجأة ظهيرة يوم الخامس والعشرين من يناير عام 2011، فقد زأر الأسد، وكسر الأقفاص واحدا تلو الآخر، وأثبت أنه ما زال أسدا، وأنه يستطيع أن يفترس، وأن بإمكانه أن ينتج سلالة من الأسود الأصيلة، وبالفعل وخلال عدة شهور أنتج أشبالا رائعة، ولو تُرِكَ سيعود ملكا للغابة كما كان في أغلب مراحل عمره. ومايحدث الآن هو محاولة نزع مخالب الأسد، وخلع أسنانه وأنيابه، وسمل عيونه، وإفقاده السمع، وقطع لسانه، وأهم من كل ذلك..خصيه،لا بد أن يصبح هذا الأسد مخصيا، لكي يضمن أعداؤنا أن لا يخرج من صلب هذا الأسد أشبال قادرون على الدفاع عن حقوقهم. ومايحدث الآن هو محاولة قتل أشبال هذا الأسد..بزرع اليأس في جيل الثورة، وقتلهم، واعتقالهم، وتشريدهم في أقطار الدنيا.واظهرت مصر حين ثارت في يناير 2011 أنها ما زالت مصرالتي تستطيع أن تكون رقما في معادلات العالم، واليوم لا بد من إخراج مصر من هذه المعادلات. ان لسان حال أعداء مصر بعد ثورة يناير (أما زلتم بعد كل ما فعلناه بكم قادرين على الثورة؟؟؟ والله لنسلطن عليكم أراذلكم حتى يمحى ذكركم إلى يوم الدين)! الهمة المطلوبة هي جعل مصر دولة غير قادرة على الحرب، وغير قادرة على التنمية، حتى لو تغيرت القيادة السياسية، أي محاصرة الحاضر بنظام حكم عميل، ومصادرة المستقبل بإجراءات لا تخطرعلى بال أحد! انها محاولات لرسم المستقبل البعيد مصر، وليس مجرد استفادة عابرة من ضعف مؤقت تمر به البلاد.تخيل أنك في حالة مرض، فجاء عدو من أعدائك وقطع ذراعيك ورجليك، وحكم عليك بالعجز، وصعَّب عليك حياتك اليومية، فما بالك لو أردت أن تخوض معركة، أو أن تحصل على حقوقك! لقد حوصرت مصر في الشمال بترسيم حدودها البحرية مع قبرص واليونان، فطارت منها ثروة من الغاز تُقدر بأكثرمن ثلاثمائة مليار دولار، وها هي إسرائيل تجني ثمار ذلك هنيئا مريئا! وحوصرت مصر في الجنوب باتفاقية مذلة، ستحرمها من نصيبها في مياه النيل، وستتسول مصر قطرة الماء من دول تنسق مواقفها السياسية مع إسرائيل بشكل كامل.وحوصرت مصر في الشرق بإسرائيل، ثم بحالة الفوضى التي أصبحت في سيناء.واليوم.. باع هذا الخائن المدعو سيسي" جزيرتي "تيران"و"صنافير"للملكة العربية السعودية، بحجج واهية،والحقيقة التي لا يماري فيها أحد أن هذه الجزر مصرية منذ آلاف السنين، وهي داخل حدود جمهورية مصرالعربية قطعا.ان الأهمية العسكرية لهاتين الجزيرتين تجعل من التنازل عنهما عملا غبيا لا يقوم به إلا أحمق، قبل أن يكون خيانة عظمى بكل تأكيد! لقد احتلت إيران جزرا إماراتية في مدخل الخليج العربي (طنب الكبرى، وطنب الصغرى، وأبو موسى)، لأنها جزر مهمة استراتيجيا وعسكريا، وادعت زورا أنها جزر إيرانية، وهي جزر تتبع إمارة رأس الخيمة قطعا.وحتلت إيران هذه الجزر في 30 تشرين الثاني/ نوفمبر 1971 أي بعد خروج القوات البريطانية من الإمارات، وقبل إعلان استقلال الإمارات بيومين فقط.ملحوظة: الجزر الإماراتية احتلتها إيران في عهد الشاه، وقبل الثورة الإيرانية، أي أن مصالح الدول الاستراتيجية لا تتغير بتغير الأنظمة).بمعنى آخر.. لو أن "تيران" و"صنافير" جزر غير مصرية فيجب علينا احتلالها لما لها من خطورة على أمننا القومي، فما بالك بجريمة التنازل عن هذا الموقع الاستراتيجي من أجل حفنة دولارات!!! ان الجزرهي مدخل خطوط الملاحة للكيان الصهيوني في البحر الأحمر،وهي مخلب لكل من يريد أن يهاجم سيناء، وفي جميع حروبنا مع الكيان الصهيوني كان لهذه الجزر دورا في المعارك مع العدو، والتفريط فيها يبدو وكأنه هدية مجانية لإسرائيل لتتفوق علينا عسكريا بسبب فقداننا للسيطرة على مدخل خليج العقبة!.لقد قد ثبت أن وضع الأسد المصري في قفص مثل (كامب ديفيد) لا يجدي، لذلك لا بد من خصي هذا الأسد، وتقطيع جسده، وتشويه حواسه، لكي يصبح أسدا لا يرى،ولايسمع،لا يشم،ولا يملك مخالب أو أنياب، والأهم من ذلك كله..قتل أشباله لكي لا يملك الإرادة المستقلة التي تغريه بممارسة دور الأسد هو أو أبناءه من بعده! ان هذه المهمة القذرة التي يقوم بها أشخاص مصريون وصلوا لسدة الحكم بالحديد والنارلا يمكن أن يقوم بها محتل أجنبي، فالمستعمر لا يملك جرأة أن يفعل ذلك، ووجود أمثال هؤلاء الحثالة في سدة الحكم هو الحل الأمثل وهو الفرصة السانحة لإسرائيل ولسائر قوى الشر المتربصة بمصر لكي يضمنوا أن لا ترفع هذه الأمة رأسها مرة أخرى. الكارثة القادمة ستكون بتدويل أزمة سيناء (وتذكروا ذلك ان واجب الأمة المصرية الآن أن تقف ضد هذه الخيانات كلها، وأن يتوحد الجميع من أجل منع هؤلاء الخونة من (خصي الأسد)! لامجال اليوم للحديث عن خلافاتنا، لأن تمكين هؤلاء من تنفيذ مخططاتهم يعني أن القادم أسود، ويعني أن انتصاراتنا عليهم قد تصبح بلا جدوى! وفي  الختام، لا بد أن أقول إن كل ما يجري الآن سينتهي قريبا، وإن هذه الأمة العظيمة التي تمكنت بعد ثلاثين عاما من حكم الخائن المدعو مبارك من النهوض والثورة، ستتمكن من التخلص من حكم الخائن التافه المدعو "سيسي" هوومن معه من العساكر.كل من ساعد هذا النظام الفاشي الفاشل على إذلال مصر، أواستغل فرصة وجود هؤلاء الخونة من أجل نهش لحم مصر.سيدفع الثمن غاليا.وستذكرون ما أقول لكم! عاشت مصر للمصريين وبالمصريين..
 
 ومقال الاستاذ عبد الباري عطوان المنشورب(صحيفته الاكترونية رئاي اليوم اللندية ) بعنوان التوقيت المحسوب للسعودية في ضم جزيرتي تيران وصنافير في 11 نيسان 2016

يجبالاعتراف بان الاسرة الحاكمة في المملكة العربية السعودية،ورغم الاراضي الشاسعة التي تسيطرعليها في شبه الجزيرة العربية، بما في ذلك آلاف الجزرفي البحرالاحمر والخليج العربي، الا انها تسعى دائما للاحتفاظ بكل شبر ارض يقع تحت سيادتها، وتسعى في الوقت نفسه لضم المزيد من “اراض”،او “جزر،اوواحات” في دول الجوار،حتى لو كانت موضع نزاع، سواء بقوة السلاح اوالمال.ونقولهذا الكلام،الذي قد يفاجيء كثيرين، بمناسبة حالة الجدل المتصاعدة حاليا في اوساط سياسية وقانونية مصرية، بعدالاعلان عن توقيع اتفاق بين الحكومتين المصرية والسعودية بترسيم الحدود البحرية ينص على ان جزيرتي تيران وصنافير في مدخل خليج العقبة سعوديتان، وان دورمصر فيهما هو توفير الحماية.القيادة السعودية تتحرك دائما في توقيت محسوب بعناية فائقة،وتقتنص الفرص الملائمة لها، لحسم القضايا الحدودية موضع الخلاف مع دول الجوار،سواء كانت خليجية اويمنية اومصرية.المقصود بالفرص الملائمة، هوضعف هذه الدول المعنية سياسيا اوعسكريا او اقتصاديا، وحاجتها الماسة للمال والدعم الاقتصادي،وتجنب الحروب،ووجود قيادات على رأسها يمكن الضغط عليها ومساومتها لتقديم التنازلات على صعيد الاراضي او الجزراوالواحات، بما يلبي مطالب وشروط الطرف السعودي.

لنأخذ اليمن مثالا،فبعد حصار اليمن اقتصاديا، وطرد السلطات السعودية اكثر من مليون يمني كانوا يعملون لديها، ويتمتعون بامتيازات عديدة من بينها حق الدخول والعمل في المملكة، ودون الخضوع لشرط الكفيل”عقابا لليمن على معارضة حكومتها العدوان الامريكي على العراق عام 1991، وتوقيعها اتفاق الوحدة التاريخي بين الجنوب والشمال، وساهمت هذه الخطوة السعودية بدور الاسد في احداث ازمة يمنية اقتصادية طاحنة، لانها فاقمت من ازمة البطالة باضافة حوالي مليون عاطل، وحرمت حوالي مليون اسرة على الاقل من تحويلات هؤلاء المالية،الامرالذي عطل الدورة الاقتصادية واحدث شللا فيها،وخفض قيمة الريال اليمني اكثرمن مئة في المئة، وفاقم من معاناة 25 مليون مواطن.

في ظل هذه الاوضاع الاقتصادية المتدهورة ضعطت السلطات السعودية على الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بكل الطرق والوسائل لاجباره على ترسيم الحدود وفق تصوراتها، والقبول بخط 19 الذي يعطيها مساحة واسعة من الاراضي، وليس على اساس خط 17 الانكليزي، الذي كانت تصر عليه الحكومة اليمنية، علاوة على ما نجحت، اي السعودية،في قضمه من مدن وقرى على طول الحدود يؤكد اليمن انها تابعة له، حسب ترسيم الحدود الانكليزي في الجنوب.

الاخطر من ترسيم الحدود، وحصول السعودية على ما تريد من ارض، هو تنازل الرئيس اليمني عن اتفاقية الطائف التي كانت تنص على “استئجار”،وليس امتلاك السعودية، لمدينتي جيزان ونجران،واجزاء من اقليم عسير، لمدة مئة عام انتهت مدتها بعد عام 2000،واصبحت المدينتان سعوديتان رسميا، ولم يعد لليمن اي حق للمطالبة بهما، مقابل مساعدات مالية سعودية،واستيعاب حوالي مليون عامل يمني،وفازت السعودية بالارض وترسيم الحدود، ولكنها لم تلتزم بالشق الاقتصادي من الاتفاق،الا جزئيا، الامر الذي احدث مرارة وشعور بالخذلان لدى اليمنيين ترجمته الحرب الحالية، وتمسك الحوثيين باسترجاع المدينتين وتوغلهما في الاراضي السعودية اكثر من مرة.ويارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الحالية الى القاهرة، وما تمخضت عنه من اتفاق على ترسيم الحدود البحرية، جاءت في توقيت “ذكي” للغاية، وبعد ضغوط نفسية عديدة على الجانب المصري لدفعه للتنازل عن الجزيرتين المذكورتين آنفا، فحكم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يواجه ازمات اقتصادية طاحنة، ويحتاج الى 43 ملياردولار لسد العجز في ميزانية العام الحالي فقط، مثلما يواجه ازمة ديون خارجية وبطالة عالية تزيد عن 30 بالمئة، مضافا الى كل هذا، تدهور في قيمة الجنيه المصري،وتوتر امني في صحراء سيناء، وخطر خسارة حصة مصر من مياه النيل (56 مليارمترمكعب سنويا) اي اكثر من ثلثي المياه، بسبب سد النهضة الذي تقيمه اثيوبيا لتحويل مجرى النهر، تحت ذريعة توليد الكهرباء وبدعم من اسرائيل.في ي ظل هذا الوضع الاقتصادي المصري المنهار تحركت السلطات السعودية في التوقيت المناسب وفتحت ملف الجزرالمتنازع عليها مع مصر في البحرالاحمر،ولوحت بمساعدات بقيمة 20 مليار دولار في حال وضع الرئيس السيسي،

التوقيت المحسوب للسعودية في ضم جزيرتي تيران وصنافير

عبد الباري عطوان

يجب الاعتراف بان الاسرة الحاكمة في المملكة العربية السعودية، ورغم الاراضي الشاسعة التي تسيطر عليها في شبه الجزيرة العربية، بما في ذلك آلاف الجزر في البحر الاحمر والخليج العربي، الا انها تسعى دائما للاحتفاظ بكل شبر ارض يقع تحت سيادتها، وتسعى في الوقت نفسه لضم المزيد من “اراض”، او “جزر”، او “واحات” في دول الجوار، حتى لو كانت موضع نزاع، سواء بقوة السلاح او المال.نقول هذا الكلام، الذي قد يفاجيء كثيرين، بمناسبة حالة الجدل المتصاعدة حاليا في اوساط سياسية وقانونية مصرية، بعد الاعلان عن توقيع اتفاق بين الحكومتين المصرية والسعودية بترسيم الحدود البحرية ينص على ان جزيرتي تيران وصنافير في مدخل خليج العقبة سعوديتان، وان دور مصر فيهما هو توفير الحماية.

القيادة السعودية تتحرك دائما في توقيت محسوب بعناية فائقة، وتقتنص الفرص الملائمة لها، لحسم القضايا الحدودية موضع الخلاف مع دول الجوار، سواء كانت خليجية او يمنية او مصرية.***

المقصود بالفرص الملائمة، هو ضعف هذه الدول المعنية سياسيا او عسكريا او اقتصاديا، وحاجتها الماسة للمال والدعم الاقتصادي، وتجنب الحروب، ووجود قيادات على رأسها يمكن الضغط عليها ومساومتها لتقديم التنازلات على صعيد الاراضي او الجزر او الواحات، بما يلبي مطالب وشروط الطرف السعودي.

لنأخذ اليمن مثالا، فبعد حصار اليمن اقتصاديا، وطرد السلطات السعودية اكثر من مليون يمني كانوا يعملون لديها، ويتمتعون بامتيازات عديدة من بينها حق الدخول والعمل في المملكة، ودون الخضوع لشرط “الكفيل”، عقابا لليمن على معارضة حكومتها العدوان الامريكي على العراق عام 1991، وتوقيعها اتفاق الوحدة التاريخي بين الجنوب والشمال، وساهمت هذه الخطوة السعودية بدور الاسد في احداث ازمة يمنية اقتصادية طاحنة، لانها فاقمت من ازمة البطالة باضافة حوالي مليون عاطل، وحرمت حوالي مليون اسرة على الاقل من تحويلات هؤلاء المالية، الامر الذي عطل الدورة الاقتصادية واحدث شللا فيها، وخفض قيمة الريال اليمني اكثر من مئة في المئة، وفاقم من معاناة 25 مليون مواطن.

في ظل هذه الاوضاع الاقتصادية المتدهورة ضعطت السلطات السعودية على الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بكل الطرق والوسائل لاجباره على ترسيم الحدود وفق تصوراتها، والقبول بخط 19 الذي يعطيها مساحة واسعة من الاراضي، وليس على اساس خط 17 الانكليزي، الذي كانت تصر عليه الحكومة اليمنية، علاوة على ما نجحت، اي السعودية، في قضمه من مدن وقرى على طول الحدود يؤكد اليمن انها تابعة له، حسب ترسيم الحدود الانكليزي في الجنوب.

الاخطر من ترسيم الحدود، وحصول السعودية على ما تريد من ارض، هو تنازل الرئيس اليمني عن اتفاقية الطائف التي كانت تنص على “استئجار”، وليس امتلاك السعودية، لمدينتي جيزان ونجران، واجزاء من اقليم عسير، لمدة مئة عام انتهت مدتها بعد عام 2000، واصبحت المدينتان سعوديتان رسميا، ولم يعد لليمن اي حق للمطالبة بهما، مقابل مساعدات مالية سعودية، واستيعاب حوالي مليون عامل يمني، وفازت السعودية بالارض وترسيم الحدود، ولكنها لم تلتزم بالشق الاقتصادي من الاتفاق، الا جزئيا، الامر الذي احدث مرارة وشعور بالخذلان لدى اليمنيين ترجمته الحرب الحالية، وتمسك الحوثيين باسترجاع المدينتين وتوغلهما في الاراضي السعودية اكثر من مرة.

زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الحالية الى القاهرة، وما تمخضت عنه من اتفاق على ترسيم الحدود البحرية، جاءت في توقيت “ذكي” للغاية، وبعد ضغوط نفسية عديدة على الجانب المصري لدفعه للتنازل عن الجزيرتين المذكورتين آنفا، فحكم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يواجه ازمات اقتصادية طاحنة، ويحتاج الى 43 مليار دولار لسد العجز في ميزانية العام الحالي فقط، مثلما يواجه ازمة ديون خارجية وبطالة عالية تزيد عن 30 بالمئة، مضافا الى كل هذا، تدهور في قيمة الجنيه المصري،  وتوتر امني في صحراء سيناء، وخطر خسارة حصة مصر من مياه النيل (56 مليار متر مكعب سنويا) اي اكثر من ثلثي المياه، بسبب سد النهضة الذي تقيمه اثيوبيا لتحويل مجرى النهر، تحت ذريعة توليد الكهرباء وبدعم من اسرائيل.

في ظل هذا الوضع الاقتصادي المصري المنهار تحركت السلطات السعودية في التوقيت المناسب وفتحت ملف الجزر المتنازع عليها مع مصر في البحر الاحمر، ولوحت بمساعدات بقيمة 20 مليار دولار في حال وضع الرئيس السيسي، او رئيس وزرائه شريف اسماعيل، توقيعه على اتفاق نهائي في هذا الصدد، وهذا ما حصل.

لن نناقش هنا الجوانب التاريخية والقانونية والسيادية التي تتعلق بالجزر وملكيتها، فهذا الجدل متروك للخبراء المصريين، الموالين والمعارضين، مثلما هو متروك ايضا لـ”البرلمان” المصري للتصديق او عدمه على الاتفاق، مثلما ينص الدستور المصري، ولا يخامرنا ادنى شك بأن “سلق” هذا الدستور وكذلك والاستفتاء الشعبي عليه، والتعجيل بالانتخابات البرلمانية الحالية، كلها جاءت من اجل التوصل الى هذا الاتفاق مع السعودية لاغلاق الملف الحدودي بصورة نهائية، مقابل ملياري دولار سنويا، واقامة “جسر الملك سلمان” والحصول على استثمارات بحدود 20 مليار دولار. البرلمان سيصادق حتما على هذا الاتفاق، لان الغالبية الساحقة من اعضائه من الموالين للرئيس السيسي، واذا كانت هناك معارضة فهي شكلية ومستأنسة، ومحدودة العدد، وادوار بعض قياداتها مرسومة من قبل النظام، وربما متفق عليها مسبقا، واللهم الا اذا حدثت معجزة وقرر الرئيس السيسي نتيجة ضغط شعبي الغاء الاتفاق المتعلق بالجزر لامتصاص هذا الضغط،  واستخدامه كذريعة، وهذا احتمال ضئيل للغاية.

مشروع بناء جسر بطول ستين كيلومترا فوق البحر الاحمر يربط بين مصر والسعودية مفيد للبلدين، وسيفتح افقا ارحب للتعاون الاقتصادي وتنشيط التجارة البينية، وتوظيف عشرات الآلاف من العاطلين عن العمل في الجانبين، وخاصة في منطقة التجارة الحرة في الجانب المصري في سيناء، الامر الذي سيضخ مليارات الدولارات في الخزينة المصرية، وبما يحسن اوضاع سكانها (سيناء) الذين يزيد عددهم عن 400 الف مواطن اهملتهم الحكومة المركزية في القاهرة لعقود، وشككت في هويتهم الوطنية وولائهم للدولة المصرية، الامر الذي دفعهم الى ممارسة اعمال “محرمة” وخارجة عن القانون، مثل التهريب والانخراط في صفوف جماعات اسلامية متشددة، ترفع السلاح بالتالي في وجه السلطات، وتمارس كل انواع القتل والتدمير.

“الذكاء” السعودي لا ينحصر في سياسة فرض الامر الواقع، واستغلال ضعف الآخر، وانما في ربط “التنازل” عن الجزيرتين الخلافي مع مشروع بناء جسر الملك سلمان الذي يحظى بتأييد الكثيرين في مصر لفوائده الاقتصادية الجمة، اي مثل مقوله “رفع سعر القطة وتخفيض سعر الجمل شريطة ان يتم البيع للاثنين معا”.

الاتفاق البحري اعطى المعارضة المصرية، و”الاخوانية” منها بالذات، “ذخيرة” حيه في معركتها ضد النظام بعد ان خفت صوتها في الفترة الاخيرة، فـ”الارض” تعتبر قضية مقدسة في الذهنية المصرية، وتعود جذورها الى اكثر من سبعة آلاف عام، واذكر ان الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات (صاحب الهوى المصري) كان من اكثر الناس فهما لهذه الحساسية الوجدانية، ولذلك رفض رفضا باتا ان يمتد مدرج مطار رفح الجوي بضعة كيلومترات في سيناء، بسبب محدودية مساحة قطاع غزة (150 ميلا مربعا بطول 40 كيلومترا فقط)، واصر على ان يكون هذا المدرج بالكامل داخل حدود القطاع تجنبا لاي مشاكل، او حساسيات مع الاشقاء المصريين.وربما من السابق لاوانه اصدار اي احكام من جانبنا حول هذا الاتفاق، سلبا او ايجابا، في ظل الاحتفالات الضخمة في الجانبين الرسميين المصري والسعودي، لان شهادتنا مجروحة، وكل ما نستطيع ان نفعله الآن هو ان نتضرع الى الله ان يكون حظ الاشقاء المصريين افضل كثيرا من حظ الاشقاء اليمنيين، ومن قبلهم الاماراتيين (واحة البريمي وحقل الشيبة وشريط العديد)، والكويتيين (المنطقة المحايدة)، والبحرينيين (حقل السعفة) والقطريين (مخفر الخفوس)، ولا نقول اكثر من ذلك.توقيعه على اتفاق نهائي في هذا الصدد، وهذا ما حصل.ان  نناقش هنا الجوانب التاريخية والقانونية والسيادية التي تتعلق بالجزروملكيتها، فهذا الجدل متروك للخبراء المصريين، الموالين والمعارضين، مثلما هو متروك ايضا لـ”البرلمان”المصري للتصديق اوعدمه على الاتفاق، مثلما ينص الدستور المصري،ولا يخامرنا ادنى شك بأن “سلق”هذا الدستور وكذلك والاستفتاء الشعبي عليه،والتعجيل بالانتخابات البرلمانية الحالية، كلها جاءت من اجل التوصل الى هذا الاتفاق مع السعودية لاغلاق الملف الحدودي بصورة نهائية، مقابل ملياري دولار سنويا، واقامة “جسرالملك سلمان والحصول على استثمارات بحدود 20 مليار دولار.البرلمان سيصادق حتما على هذا الاتفاق، لان الغالبية الساحقة من اعضائه من الموالين للرئيس السيسي،واذا كانت هناك معارضة فهي شكلية ومستأنسة، ومحدودة العدد، وادواربعض قياداتها مرسومة من قبل النظام، وربما متفق عليها مسبقا، واللهم الا اذا حدثت معجزة وقررالرئيس السيسي نتيجة ضغط شعبي الغاء الاتفاق المتعلق بالجزر لامتصاص هذا الضغط، واستخدامه كذريعة، وهذا احتمال ضئيل للغاية.مشروع بناء جسربطول ستين كيلومترا فوق البحر الاحمر يربط بين مصر والسعودية  مفيد للبلدين، وسيفتح افقا ارحب للتعاون الاقتصادي وتنشيط التجارة البينية، وتوظيف عشرات الآلاف من العاطلين عن العمل في الجانبين، وخاصة في منطقة التجارة الحرة في الجانب المصري في سيناء، الامر الذي سيضخ مليارات الدولارات في الخزينة المصرية، وبما يحسن اوضاع سكانها (سيناء) الذين يزيد عددهم عن 400 الف مواطن اهملتهم الحكومة المركزية في القاهرة لعقود،وشككت في هويتهم الوطنية وولائهم للدولة المصرية، الامر الذي دفعهم الى ممارسة اعمال “محرمة” وخارجة عن القانون،مثل التهريب والانخراط في صفوف جماعات اسلامية متشددة، ترفع السلاح بالتالي في وجه السلطات،وتمارس كل انواع القتل والتدمير.**“الذكاء”السعودي لا ينحصر في سياسة فرض الامر الواقع، واستغلال ضعف الآخر، وانما في ربط “التنازل” عن الجزيرتين الخلافي مع مشروع بناء جسر الملك سلمان الذي يحظى بتأييد الكثيرين في مصرلفوائده الاقتصادية الجمة، اي مثل مقوله “رفع سعر القطة وتخفيض سعرالجمل شريطة ان يتم البيع للاثنين معا”.لاتفاق البحري اعطى المعارضة المصرية، و”الاخوانية”منها بالذات، ذخيرة”حيه في معركتها ضد النظام بعد ان خفت صوتها في الفترة الاخيرة، فـ”الارض” تعتبر قضية مقدسة في الذهنية المصرية، وتعود جذورها الى اكثرمن سبعة آلاف عام، واذكر ان الرئيس الفلسطيني الراحل ياسرعرفات (صاحب الهوى المصري) كان من اكثر الناس فهما لهذه الحساسية الوجدانية، ولذلك رفض رفضا باتا ان يمتد مدرج مطار رفح الجوي بضعة كيلومترات في سيناء،بسبب محدودية مساحة قطاع غزة (150ميلا مربعا بطول 40 كيلومترا فقط)، واصر على ان يكون هذا المدرج بالكامل داخل حدود القطاع تجنبا لاي مشاكل،اوحساسيات مع الاشقاء المصريين.ربما من السابق لاوانه اصداراي احكام من جانبنا حول هذا الاتفاق، سلبا او ايجابا، في ظل الاحتفالات الضخمة في الجانبين الرسميين المصري والسعودي، لان شهادتنا مجروحة، وكل ما نستطيع ان نفعله الآن هوان نتضرع الى الله ان يكون حظ الاشقاء المصريين افضل كثيرا من حظ الاشقاء اليمنيين،ومن قبلهم الاماراتيين (واحة البريمي وحقل الشيبة وشريط العديد)،والكويتيين(المنطقة المحايدة)،والبحرينيين (حقل السعفة) والقطريين (مخفر الخفوس)،ولا نقول اكثرمن ذلك.



Sent from my iPhone