وجهة نظر( عيد باية حال عدت يا عيد... )

اخواتي المسلمات واخوتي المسلمين... ها قد انتهى مساء الخميس الموافق ٣٠/٢٩ رمضان ١٤٤٤/١٤٣٩الموافق١٤ حزيران٢٠١٨ شهر رمضان في ٥٠ دوله ذات غالبية اسلاميه من أصل ١٩٥ دوله معارف بها في الأمم المتحده.وتشمل ١.٥ مليار مسلم من أصل ٨ مليارات..وهي في غالبيتها العظمى دولا افرو اسيويه واغنيه بحضاراتها وثرواتها غير أنها تعيش جميعا وينسب متفاوت تراجعا شاملا ليس سببه الله ولا الطبيعة على الرغم من قساوتها في بعض المناطق ولا الاستعمار على الرغم من مساوئه بل من أهلها وحكامها وقاداتها. حيث الاستبداد والتعسف والظلم وقلة الامانه والنزاهةالانر الذي تراجعا فيه فيه كل الأنشطة والفعاليات والحرف والمهن الزراعيه والصناعيه والخدميه والتعليميه والصحيه..منا يتطلب من ( كل مسلمه مؤمنة ومسلم مؤمن)ان يعمل كل من جانبه من أجل تقليل الأضرار التي قد تتوسع وتشمل قطاعات أكثر من خلال الإخلاص للوطن الذي هو البيت الكبير وللناس باعتبارهم هم العائله الكبيره في الواجب ومن خلال حب الأرض التي سيتم دفننا جميعافيها
ومن خلال الإخلاص في الواجبات واتقانها.

انتي أرى العيد والسعاده في العمل المثمر والنجاح بتفوق والإتقان في العمل والحب الصادقة للأرض والإنسان.

تحياتي وحبي لمن صام ليس عن الطعام بل عن الباطل والفساد والحرام.د.حسن الزيدي.