ولدي العزيز بلال حسن كرمش الزيدي..صباح/مساء الخير..

اولا..في الرابع عشر من حزيران ١٩٩٠كان ميلادك في إحدى مستشفيات بغداد الواقعه على الضفة اليسرى من نهر دجله في باب المعظم ببغداد.وفرح بك (والداك واختك الدكتوره وسن حيث لم تكن اختك لانا قد ولدت الا بعد عام.كما فرحت بك عمتك ام خليل وحرمهاواعمامك الثلاثه ابو علي وأبو عماد وابو علوان ونساؤهم وأولادهم وبناتهم مثلما فرحت جدتك لوالدتك واخوالك طلعت وعباس وعلي وهم في فرنسه وخالاتك في لبنان والسنغال.

ثانيا.ولدت كغيرك من العراقيين والعراقيات في (ظروف كانت معقده نسبيا)حيث قام الرئيس صدام بعزو الكويث بعد٤٨ يوما من ولادتك ويحررها بوش الاب بعد ستة اشهر عشنا ككل العراقيين أوضاعا محرجه في قلة الأمن والأمان والغذاء والدواء .
..
ثالثا..توفرت لك ولاختك لانا التي ولدت في الثاني من تموز من عام١٩٩١فرصا وظروفا (ا فضل بكثير مما توفر لأكثر من /٧٥من العراقيين من اقرانكما) حيث اصطحبناكما الى فرنسه حيث جدك واخوالك وحيث عملنا حتى عام ١٩٩٦حيث عدنا للعراق مدرستنا انت واختك في إحدى مدارس زيونه في بغداد الرصافه حتى عام ٢٠٠٠حيث (اضطررنا ولأسباب اقتصاديه وامنيه ) للعوده لفرنسه.حيث دخلت انت واختك في إحدى مدارس ضواحي باريس الغربيه وحصلتما على البكالوريه ثم حصلت انت على ماجستير قانون ولغات واختك ماجستير لغات وعلوم سينمه..

رابعا.اثناء وجودكما معنا في فرنسه لم ننقطع عن وطننا الام العراق على الرغم مما يتعرض له من مصاعب أسوأ من تلك التي ولدتما خلالها .فقد توطت علاقتكما باختكما الكبرى البروفسوره طبيبة الاسنان وسن وزوجها البروفسور الطبيب النفسي هاشم زيني وطفليهما مثلما تكونت لكما علاقات صداقه مع وابناء وبنات عمتكما واعمامكما واخوالكما وخالاتكما..

خامسا. منذ عام٢٠١٦بدأ كل منكما مشواره العملي فيما تقاعدنا انا ووالدتكما.

سادسا.ها انت ياولدي العزيز تقف على قدميك شامخا وحاملا في عقلك علوما ولغات متعدده وعملا نافعا وبيتا اخترته واشتريته بجهدك ..

سابعا..ان كان علي أن اوصيك بشيئ هو ان تهتم بعملك وتعتني بوالدتك وتطور علاقات الموده مع كل الناس وخصوصا اختيك وذوي القربى داخل العراق وخارجه..

ثانيا.فيما يتعلق بي فأنا فرح بك وراض عنك وارجو الا تنس ما تعاهدنا عليه..

والدك حسن كرمش الزيدي
باريس في١٤ حزيرن٢٠١٨