وجهة نظر(مهاجرين مسلمين للبيع في المزاد العلني).. من جديد غادر ٦٥٠ مهاجر اومهاجرة من مسلمي إفريقية الشرقيه والوسطى الشواطئ الليبيه التي كانت قبل عام ٢٠١٠ حيث قتل القذافي ملجئا لأكثر من مليون إفريقي.
غادروا على ظهر باخرة لشحن البضائع نحو الشواطئ الايطاليه حيث تصدى لهم شرطة الحدود الايطاليه بقيادة وزير الداخليه اليميني الذي رفض استقبالهم فتوجهت بهم باخرتهم المتعبه نحو شواطئ مالطه التي رفضتهم ايظا وهم بحالات برد وجوع ومرض فسارت بهم باخرتهم المتعبه مثلهم تميل كثيرا نحو الشمال ونحو اليمين لأنها لا تقوى على مواجهة أمواج البحر المتوسط الأمر الذي رقت لهم قلوب الإسبان الذي سبق لهم وان أسقطوا عام١٤٩٢ اخر معاقل المسلمين في الأندلس وفي عام ١٦١٠طردوا من بقي ممن لم ينتصر ممن بقي مسلمي ومسلمات الأندلس..ومع ذلك استقبلتهم اسبانيه لتظهر أنها أرقى وانقى وأكثر ايمانا من دعاة الإسلام من الحكام المسلمين من اسيه وافريقيا الذين يصرون على استبدادهم وطغيانهم وكفرهم وعمالاتهم فتبا لهم وتبا لمن يساندهم.